الحجاج على صعيد عرفات اليوم لأداء الركن الأعظم

الحجاج على صعيد عرفات اليوم لأداء الركن الأعظم

الحجاج على صعيد عرفات اليوم لأداء الركن الأعظم  وكالة البيارق الإعلامية يقف الحجاج، اليوم على صعيد عرفات، الذي يمثل الركن الأعظم في أداء فريضة الحج، بعد قضاء يوم التروية في منى حيث توافد مئات آلاف الحجاج من مكة المكرمة في اليوم الثاني من مناسك أكبر موسم للحج منذ تفشي جائحة كوفيد-19. ويبدأ جموع الحجاج بالتوافد إلى صعيد عرفات، منذ طلوع شمس اليوم، التاسع من ذي الحجة، والوقوف بها حتى غروب الشمس، حيث ينشغلون فيها بالدعاء والذكر، تتخللها خطبة يوم عرفة مع دخول وقت الظهر، وذلك بعد اكتمال وصولهم إلى المشاعر المقدسة، ومبيتهم أمس، بمشعر منى وقضاء يوم التروية، على أن يرموا جمرة العقبة بعدما يتحللون التحلل الأول غداً. وسيلقي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، عضو هيئة كبار العلماء الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي اليوم خطبة يوم عرفة بمسجد نمرة، وبعد مغيب شمس يوم عرفة يبدأ الحجاج في التوجه إلى مزدلفة ليبيتوا ليلتهم هناك قبل التوجه إلى منى مجدداً لرمي جمرة العقبة الكبرى، والمبيت ورمي الجمار خلال أيام التشريق الثلاثة، يذكر أنه تم الليلة الماضية استبدال كسوة الكعبة المشرفة كما جرت العادة السنوية في ليلة وقفة عرفات. إجراءات أمنية وقال قائد قوات الطوارئ الخاصة برئاسة أمن الدولة اللواء الركن محمد مقبول العمري لـ«البيان» إن خطة تصعيد الحجاج اليوم من مشعر منى إلى عرفات وضعت بإحكام تام بما يضمن نجاحها بفضل ما وفرته حكومة خادم الحرمين الشريفين من إمكانات لراحة الحجاج أولاً وكذلك استناداً إلى الخبرة التراكمية للأمن السعودي في هذا المجال. وأكد العمري جاهزية قوات أمن الحج لمواجهة ما قد يعكّر صفو ضيوف الرحمن بأقصى درجات الحزم والقوة وبما يكفل للحجاج أداء مناسكهم بعيداً عن كل المؤثرات والشعارات التي لا مكان لها في هذه الأماكن المقدسة، مشيراً إلى أن قوات الطوارئ الخاصة المتمركزة في منشأة الجمرات بمشعر منى، قد أكملت تدريباتها المكثفة؛ استعداداً لوصول ضيوف البيت الحرام إلى المشاعر. وشملت التدريبات كيفية تفريق الحشود والتعامل مع الكثافة البشرية العالية عند مداخل ومخارج المنشأة وكيفية تحويلها من مسار إلى آخر، فيما كان المئات من رجال الطوارئ يواصلون تدريباتهم في محيط منشأة الجمرات وإجراء البروفات الأخيرة. ضيوف خادم الحرمين وعلى صعيد آخر اكتمل وصول حجاج برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، حيث وصلت أمس آخر دفعات حجاج أسر شهداء الواجب، إضافةً إلى حجاج جمهوريتي باكستان وطاجكستان المستضافين ضمن البرنامج، إلى مقر سكنهم في مكة المكرمة. وأكد المدير التنفيذي للبرنامج عبدالرحمن بن عبدالله التويجري أن اللجان العاملة بالبرنامج عملت على إنهاء مختلف الإجراءات والإعداد للضيوف شملت مقار الإقامة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة منذ وقتٍ مبكر ليؤدوا مناسكهم بيسر وطمأنينة، فيما توقع المركز الوطني للأرصاد، أن تتراوح درجات الحرارة العظمى على مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة وجدة، ما بين 28 و 43 درجة مئوية.

وكالة البيارق الإعلامية

يقف الحجاج، اليوم على صعيد عرفات، الذي يمثل الركن الأعظم في أداء فريضة الحج، بعد قضاء يوم التروية في منى حيث توافد مئات آلاف الحجاج من مكة المكرمة في اليوم الثاني من مناسك أكبر موسم للحج منذ تفشي جائحة كوفيد-19.
ويبدأ جموع الحجاج بالتوافد إلى صعيد عرفات، منذ طلوع شمس اليوم، التاسع من ذي الحجة، والوقوف بها حتى غروب الشمس، حيث ينشغلون فيها بالدعاء والذكر، تتخللها خطبة يوم عرفة مع دخول وقت الظهر، وذلك بعد اكتمال وصولهم إلى المشاعر المقدسة، ومبيتهم أمس، بمشعر منى وقضاء يوم التروية، على أن يرموا جمرة العقبة بعدما يتحللون التحلل الأول غداً.
وسيلقي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، عضو هيئة كبار العلماء الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي اليوم خطبة يوم عرفة بمسجد نمرة، وبعد مغيب شمس يوم عرفة يبدأ الحجاج في التوجه إلى مزدلفة ليبيتوا ليلتهم هناك قبل التوجه إلى منى مجدداً لرمي جمرة العقبة الكبرى، والمبيت ورمي الجمار خلال أيام التشريق الثلاثة، يذكر أنه تم الليلة الماضية استبدال كسوة الكعبة المشرفة كما جرت العادة السنوية في ليلة وقفة عرفات.

إجراءات أمنية

وقال قائد قوات الطوارئ الخاصة برئاسة أمن الدولة اللواء الركن محمد مقبول العمري لـ«البيان» إن خطة تصعيد الحجاج اليوم من مشعر منى إلى عرفات وضعت بإحكام تام بما يضمن نجاحها بفضل ما وفرته حكومة خادم الحرمين الشريفين من إمكانات لراحة الحجاج أولاً وكذلك استناداً إلى الخبرة التراكمية للأمن السعودي في هذا المجال.
وأكد العمري جاهزية قوات أمن الحج لمواجهة ما قد يعكّر صفو ضيوف الرحمن بأقصى درجات الحزم والقوة وبما يكفل للحجاج أداء مناسكهم بعيداً عن كل المؤثرات والشعارات التي لا مكان لها في هذه الأماكن المقدسة، مشيراً إلى أن قوات الطوارئ الخاصة المتمركزة في منشأة الجمرات بمشعر منى، قد أكملت تدريباتها المكثفة؛ استعداداً لوصول ضيوف البيت الحرام إلى المشاعر.
وشملت التدريبات كيفية تفريق الحشود والتعامل مع الكثافة البشرية العالية عند مداخل ومخارج المنشأة وكيفية تحويلها من مسار إلى آخر، فيما كان المئات من رجال الطوارئ يواصلون تدريباتهم في محيط منشأة الجمرات وإجراء البروفات الأخيرة.

ضيوف خادم الحرمين

وعلى صعيد آخر اكتمل وصول حجاج برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، حيث وصلت أمس آخر دفعات حجاج أسر شهداء الواجب، إضافةً إلى حجاج جمهوريتي باكستان وطاجكستان المستضافين ضمن البرنامج، إلى مقر سكنهم في مكة المكرمة.
وأكد المدير التنفيذي للبرنامج عبدالرحمن بن عبدالله التويجري أن اللجان العاملة بالبرنامج عملت على إنهاء مختلف الإجراءات والإعداد للضيوف شملت مقار الإقامة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة منذ وقتٍ مبكر ليؤدوا مناسكهم بيسر وطمأنينة، فيما توقع المركز الوطني للأرصاد، أن تتراوح درجات الحرارة العظمى على مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة وجدة، ما بين 28 و 43 درجة مئوية.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -