كوريا الشمالية تعلن أولى الإصابات بكوفيد وتفرض إغلاقا وطنيا

كوريا الشمالية تعلن أولى الإصابات بكوفيد وتفرض إغلاقا وطنيا

كوريا الشمالية تعلن أولى الإصابات بكوفيد وتفرض إغلاقا وطنيا  (وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب) أمر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الخميس بفرض إجراءات إغلاق على المستوى الوطني بعدما سجّلت بلاده أولى الإصابات بكوفيد وأعلنت حالة "طوارئ خطيرة". ولم يسبق للدولة المعزولة أن أعلنت عن أي إصابات بكوفيد وفرضت الحكومة إغلاقا صارما لحدود البلاد منذ بدء الوباء في 2020. لكن عيّنات أخذت من مرضى يعانون من الحمى في بيونغ يانغ "تتوافق" مع المتحورة أوميكرون، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية. وعقد كبار المسؤولين، بمن فيهم الزعيم كيم جونغ أون اجتماع أزمة للمكتب السياسي الخميس لمناقشة تفشي الفيروس وأعلنوا أنهم سيطبّقون "نظاما طارئا إلى أقصى درجة للوقاية من الوباء". وذكرت الوكالة أن كيم "دعا كل مدن البلاد وكل مقاطعاتها إلى فرض إجراءات حجر صارمة على أراضيها"، رغم أن تفاصيل القيود لم تنشر بعد. وأكد كيم خلال الاجتماع أن الهدف هو "معالجة الإصابات للقضاء على جذور (الجائحة) في أقصر فترة زمنية ممكنة". وأضاف أن كوريا الشمالية "ستتغلّب على الوضع الحالي وستنتصر في عملها الطارئ للوقاية من الوباء". ولم يوضح تقرير الوكالة عدد إصابات بكوفيد التي تم اكتشافها. ويشير خبراء إلى أن البنى التحتية الصحية الكورية الشمالية المتقادمة ستواجه صعوبة في التعامل مع أي تفش واسع للفيروس، بينما يعتقد أن سكانها البالغ عددهم 24 مليونا لم يتلقوا اللقاحات. وقال الاستاذ في جامعة "إيوها" في سيول ليف-إريك إيزلي إن "إقرار بيونغ يانغ علنا بوجود إصابات بأوميكرون يشير إلى أن الوضع الصحي العام خطير". وأضاف "ستمضي بيونغ يانغ قدما على الأرجح بفرض تدابير إغلاق، رغم أن إخفاق استراتيجية +صفر إصابات بكوفيد+ التي تتبعها الصين يشير إلى أن هذا النهج لا يفيد في مواجهة المتحورة أوميكرون". - لا لقاحات - رفضت كوريا الشمالية عروض تلقي لقاحات من منظمة الصحة العالمية والصين وروسيا. وفي هذا الصدد، يوضح الباحث لدى "معهد آسان للدراسات السياسية" غو ميونغ-هيون لفرانس برس بأن قبول اللقاحات في إطار آلية "كوفاكس" التي وضعتها منظمة الصحة العالمية "يتطلب شفافية بشأن كيفية توزيع اللقاحات.. لهذا السبب رفضتها كوريا الشمالية". وكوريا الشمالية محاطة بدول واجهت وما زالت تحاول السيطرة على انتشار أوميكرون بشكل واسع على أراضيها. وخففت كوريا الجنوبية، حيث معدلات التطعيم مرتفعة، جميع قيود كوفيد مؤخرا، إذ انخفضت الإصابات بشكل حاد بعدما ارتفعت جرّاء أوميكرون في آذار/مارس. أما الصين المجاورة، القوة الاقتصادية الكبرى الوحيدة في العالم التي ما زالت تتبع استراتيجية "صفر إصابات بكوفيد"، فتشهد انتشارا واسعا للمتحورة. وفُرضت تدابير إغلاق مشددة على مدن صينية كبرى، بما فيها العاصمة المالية شنغهاي، تواصلت لأسابيع. ويبدو أن كوريا الشمالية ستحاول تجنّب اللجوء لإجراءات الصين المتشددة للغاية على غرار "سجن السكان نظريا داخل الشقق"، بحسب ما أفاد شيونغ سيونغ-شانغ من "معهد سيجونغ". لكنه لفت إلى أن حتى تدابير الإغلاق المحدودة ستؤدي إلى "نقص شديد في الغذاء وذات الفوضى التي تواجهها الصين حاليا". وذكر موقع "إن كي نيوز" المتخصص ومقره سيول بأن السلطات أغلقت بالفعل أجزاء من بيونغ يانغ لمدة يومين، وسط تقارير عن تهافت السكان لتخزين احتياجاتهم. - اختبار نووي؟ - ومن شأن الإعلان عن ظهور كوفيد في بيونغ يانغ أن ينعكس على برنامج كوريا الشمالية النووي. وتعهّد رئيس كوريا الجنوبية الجديد المتشدد يون سوك-يول الذي تم تنصيبه رسميا الثلاثاء باتّباع نهج صارم حيال بيونغ يانغ، بعد خمس سنوات من الدبلوماسية الفاشلة. وبعد انهيار محادثات عالية المستوى في 2019، ضاعفت كوريا الشمالية تجارب أسلحتها وقامت بسلسلة عمليات إطلاق صواريخ خلال العام الجاري، بما فيها صواريخ بالستية عابرة للقارات. وتشير صور التقطت بالأقمار الصناعية إلى أن كوريا الشمالية تستعد لإجراء اختبار نووي بينما حذّرت الولايات المتحدة من أن ذلك قد يتم خلال الشهر الجاري. لكن تفشي كوفيد قد يعطّل برنامج بيونغ يانغ العسكري، بحسب محللين. وقال الاستاذ في جامعة الدراسات الكورية الشمالية سانغ مو-جين لفرانس برس "هناك احتمال بتأخير الاختبار النووي من أجل التركيز على تجاوز فيروس كورونا". لكن في حال انتشرت المخاوف وسط السكان من تفشي الفيروس، فقد يمضي كيم قدما بالاختبار "لتحويل اتّجاه هذه المخاوف".

(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أمر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الخميس بفرض إجراءات إغلاق على المستوى الوطني بعدما سجّلت بلاده أولى الإصابات بكوفيد وأعلنت حالة "طوارئ خطيرة".
ولم يسبق للدولة المعزولة أن أعلنت عن أي إصابات بكوفيد وفرضت الحكومة إغلاقا صارما لحدود البلاد منذ بدء الوباء في 2020.
لكن عيّنات أخذت من مرضى يعانون من الحمى في بيونغ يانغ "تتوافق" مع المتحورة أوميكرون، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية.
وعقد كبار المسؤولين، بمن فيهم الزعيم كيم جونغ أون اجتماع أزمة للمكتب السياسي الخميس لمناقشة تفشي الفيروس وأعلنوا أنهم سيطبّقون "نظاما طارئا إلى أقصى درجة للوقاية من الوباء".
وذكرت الوكالة أن كيم "دعا كل مدن البلاد وكل مقاطعاتها إلى فرض إجراءات حجر صارمة على أراضيها"، رغم أن تفاصيل القيود لم تنشر بعد.
وأكد كيم خلال الاجتماع أن الهدف هو "معالجة الإصابات للقضاء على جذور (الجائحة) في أقصر فترة زمنية ممكنة".
وأضاف أن كوريا الشمالية "ستتغلّب على الوضع الحالي وستنتصر في عملها الطارئ للوقاية من الوباء".
ولم يوضح تقرير الوكالة عدد إصابات بكوفيد التي تم اكتشافها.
ويشير خبراء إلى أن البنى التحتية الصحية الكورية الشمالية المتقادمة ستواجه صعوبة في التعامل مع أي تفش واسع للفيروس، بينما يعتقد أن سكانها البالغ عددهم 24 مليونا لم يتلقوا اللقاحات.
وقال الاستاذ في جامعة "إيوها" في سيول ليف-إريك إيزلي إن "إقرار بيونغ يانغ علنا بوجود إصابات بأوميكرون يشير إلى أن الوضع الصحي العام خطير".
وأضاف "ستمضي بيونغ يانغ قدما على الأرجح بفرض تدابير إغلاق، رغم أن إخفاق استراتيجية +صفر إصابات بكوفيد+ التي تتبعها الصين يشير إلى أن هذا النهج لا يفيد في مواجهة المتحورة أوميكرون".

- لا لقاحات -

رفضت كوريا الشمالية عروض تلقي لقاحات من منظمة الصحة العالمية والصين وروسيا.
وفي هذا الصدد، يوضح الباحث لدى "معهد آسان للدراسات السياسية" غو ميونغ-هيون لفرانس برس بأن قبول اللقاحات في إطار آلية "كوفاكس" التي وضعتها منظمة الصحة العالمية "يتطلب شفافية بشأن كيفية توزيع اللقاحات.. لهذا السبب رفضتها كوريا الشمالية".
وكوريا الشمالية محاطة بدول واجهت وما زالت تحاول السيطرة على انتشار أوميكرون بشكل واسع على أراضيها.
وخففت كوريا الجنوبية، حيث معدلات التطعيم مرتفعة، جميع قيود كوفيد مؤخرا، إذ انخفضت الإصابات بشكل حاد بعدما ارتفعت جرّاء أوميكرون في آذار/مارس.
أما الصين المجاورة، القوة الاقتصادية الكبرى الوحيدة في العالم التي ما زالت تتبع استراتيجية "صفر إصابات بكوفيد"، فتشهد انتشارا واسعا للمتحورة.
وفُرضت تدابير إغلاق مشددة على مدن صينية كبرى، بما فيها العاصمة المالية شنغهاي، تواصلت لأسابيع.
ويبدو أن كوريا الشمالية ستحاول تجنّب اللجوء لإجراءات الصين المتشددة للغاية على غرار "سجن السكان نظريا داخل الشقق"، بحسب ما أفاد شيونغ سيونغ-شانغ من "معهد سيجونغ".
لكنه لفت إلى أن حتى تدابير الإغلاق المحدودة ستؤدي إلى "نقص شديد في الغذاء وذات الفوضى التي تواجهها الصين حاليا".
وذكر موقع "إن كي نيوز" المتخصص ومقره سيول بأن السلطات أغلقت بالفعل أجزاء من بيونغ يانغ لمدة يومين، وسط تقارير عن تهافت السكان لتخزين احتياجاتهم.

- اختبار نووي؟ -

ومن شأن الإعلان عن ظهور كوفيد في بيونغ يانغ أن ينعكس على برنامج كوريا الشمالية النووي.
وتعهّد رئيس كوريا الجنوبية الجديد المتشدد يون سوك-يول الذي تم تنصيبه رسميا الثلاثاء باتّباع نهج صارم حيال بيونغ يانغ، بعد خمس سنوات من الدبلوماسية الفاشلة.
وبعد انهيار محادثات عالية المستوى في 2019، ضاعفت كوريا الشمالية تجارب أسلحتها وقامت بسلسلة عمليات إطلاق صواريخ خلال العام الجاري، بما فيها صواريخ بالستية عابرة للقارات.
وتشير صور التقطت بالأقمار الصناعية إلى أن كوريا الشمالية تستعد لإجراء اختبار نووي بينما حذّرت الولايات المتحدة من أن ذلك قد يتم خلال الشهر الجاري.
لكن تفشي كوفيد قد يعطّل برنامج بيونغ يانغ العسكري، بحسب محللين.
وقال الاستاذ في جامعة الدراسات الكورية الشمالية سانغ مو-جين لفرانس برس "هناك احتمال بتأخير الاختبار النووي من أجل التركيز على تجاوز فيروس كورونا".
لكن في حال انتشرت المخاوف وسط السكان من تفشي الفيروس، فقد يمضي كيم قدما بالاختبار "لتحويل اتّجاه هذه المخاوف".
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -