تطورات جديدة في قضية التحرش بالسائحات في الأهرامات

 تطورات جديدة في قضية التحرش بالسائحات في الأهرامات

وكالة البيارق الإعلامية

لا تزال تداعيات المقطع المصور الذي أثار غضب الرأي العام في مصر تتوالى، بعد اعتقال السلطات المختصة اعتقال 13 مراهقا تعرضوا لسائحات أجنبيات في منطقة الأهرام بمحافظة الجيزة.

وكانت النيابة العامة المصرية أمرت بحبس ثلاثة متهمين احتياطيًّا، وإيداع عشرة آخرين بإحدى دور الملاحظة، تتراوح أعمارهم بين ثلاثة عشر عامًا إلى خمسة عشر عامًا، على ذمة التحقيق معهم فيما نُسب إليهم من اتهامات في واقعة التعرّض لفتاتين بالقول والفعل بمنطقة الهرم.

وأنكر المقبوض عليهم ما نسِب إليهم من اتهامات بينما أكد اثنان منهم ظهورهما في المقطع المصور بقصد التقاط صورة مع الفتاتين، حسب صحيفة "اليوم السابع" المحلية.

ويُظهر الفيديو المصور، الذي جرى تداوله على نطاق واسع من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بعض السياح الأجانب وهم يتعرضون لممارسات "مؤذية" من قبل شبان صغار السن.

وتحدث مصور مقطع الفيديو، عن تعرض السائحات للتحرش، ومحاولة الصبية التقاط الصور التذكارية معهن، إلى جانب فوضى الشبان خلف السائحات.

وأعرب مصور المقطع عن غضبه من عدم وجود أفراد أمن لمتابعة الموقف، والتصدي لتلك الممارسات، مطالبًا بتداول الفيديو حتى يصل إلى وزير السياحة والآثار، خالد العناني، على أمل أن يتخذ الأخير ما يلزم لإيقاف تلك السلوكيات والممارسات.

ولدى سؤال النيابة العامة للمرشد السياحي الذي كان يرافق السائحات، أوضح أنه كان مُكلفًا من شركته باصطحابهن لمنطقة الأهرامات في جولة سياحية، وأثناء ذلك اعترض مجموعةٌ من الصبية فتاتين وطلبا التقاط صورٍ معهما، وتحرشوا بهما لفظًا وفعلًا.

وبسؤاله عن دوره في نشر الفيديو شهد بأنه قد نشره بالفعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما نتج عنه تداوله.

ويتعرض زوار الأهرامات وغيرها من المواقع الأثرية الشهيرة في مصر لمضايقات بشكل روتيني، حيث يتبعهم شباب يعرضون عليهم جولات سياحية أو هدايا تذكارية، وفق "أسوشييتد برس"،

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -