زوجة فاردي أمام القضاء.. بسبب تسريبات عن رياض محرز

زوجة فاردي أمام القضاء.. بسبب تسريبات عن رياض محرز

زوجة فاردي أمام القضاء.. بسبب تسريبات عن رياض محرز  وكالة البيارق الإعلامية مثلت أمام محكمة رويال في لندن أمس الأربعاء، كولين زوجة واين روني نجم مانشستر يونايتد السابق، وريبيكا زوجة جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي، بسبب التشهير وتسريب الأخبار للصحف البريطانية. وتعود أطوار هذه القضية لعام 2019، عندما اتهمت زوجة روني، ريبيكا فاردي بتسريب أسرار تخصها، إضافة إلى معلومات تخص بعض اللاعبين إلى الصحف الشعبية الإنجليزية. ووفقا لصحيفة "ذا غارديان" البريطانية، فإن يوم الأربعاء، وهو الثاني من جلسات المحاكمة، ظهر اسم النجم الجزائري رياض محرز، بعد أن وجهت لزوجة فاردي، اتهامات بتسريب أخبار عن إضراب اللاعب الجزائري عن الانضمام لتدريبات فريقه السابق ليستر سيتي، بعد فشل عملية انتقاله لناديه الحالي مانشستر سيتي شتاء عام 2018. وكان رياض محرز قد غضب وقاطع بعض الحصص التدريبية لفريقه ليستر سيتي في فترة الانتقالات الشتوية عام 2018، حيث رفضت إدارة النادي التخلي عن خدماته لصالح مانشستر سيتي، قبل أن تكتمل الصفقة وتتم بنجاح صيف ذات العام مقابل 60 مليون جنيه إسترليني. وأكدت الصحيفة البريطانية، أن ريبيكا فاردي نفت التهم المنسوبة إليها حول تسريبها أخبار مقاطعة محرز لتدريبات ليستر سيتي، وأن زملاءه في الفريق يشعرون بالغضب بسبب تمرده على الفريق في تلك الفترة الحساسة من الموسم الكروي (2017-2018). ومن تفاصيل القضية تقول الصحيفة، أن وكيل ريبيكا فاردي، اقترح تسريب قصة غياب رياض محرز عن التدريبات وغضب زملائه بالفريق، حيث جاء في نص المحادثة التي استمعت إليها المحكمة، بقول زوجة فاردي: "لم يحضر محرز للتدريبات مرة أخرى واللاعبون غاضبون". ورد وكيلها:" لماذا لا تخبرين مراسل شبكة سكاي روب دوريست؟". واستدل محامي زوجة روني، ديفيد شيربورن، في هذه المحكمة بـ"تغريدة" المراسل روب دوريست خلال تلك الفترة ليؤكد تلك الادعاءات التي واجهت زوجة فادري، وجاء فيها: "لقد قيل لي أن رياض محرز لم يأت للتدريبات هذا الصباح وهذه المرة الثانية، لهذا فهو من الناحية الفنية يخالف العقد والضوابط، تقول مصادرنا إنه مكتئب بعد إخفاق عملية انتقاله لفريق مانشستر سيتي". وواجهت زوجة فاردي هذه الاتهامات داخل المحكمة، قائلة: "هذا ليس صحيحا على الإطلاق، لقد كانت مجرد ثرثرة، لم أتناقش إطلاقا مع زوجي (جيمي فاردي) إذا كان اللاعبون غاضبين من غياب محرز، لقد كانت مجرد تكهنات حول أجزاء قليلة من المعلومات التي سمعناها واطلعنا عليها في الصحف خلال تلك الفترة". وينتظر أن تشهد قضية التسريبات تطورات مثيرة خلال الفترة المقبلة، خاصة وأن عدة أطراف، بجانب زوجة روني، تؤكد تورط ريبيكا فاردي في مساعدة الصحف الشعبية الإنجليزية على نشر بعض الأسرار الخاصة باللاعبين.

وكالة البيارق الإعلامية

مثلت أمام محكمة رويال في لندن أمس الأربعاء، كولين زوجة واين روني نجم مانشستر يونايتد السابق، وريبيكا زوجة جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي، بسبب التشهير وتسريب الأخبار للصحف البريطانية.
وتعود أطوار هذه القضية لعام 2019، عندما اتهمت زوجة روني، ريبيكا فاردي بتسريب أسرار تخصها، إضافة إلى معلومات تخص بعض اللاعبين إلى الصحف الشعبية الإنجليزية.
ووفقا لصحيفة "ذا غارديان" البريطانية، فإن يوم الأربعاء، وهو الثاني من جلسات المحاكمة، ظهر اسم النجم الجزائري رياض محرز، بعد أن وجهت لزوجة فاردي، اتهامات بتسريب أخبار عن إضراب اللاعب الجزائري عن الانضمام لتدريبات فريقه السابق ليستر سيتي، بعد فشل عملية انتقاله لناديه الحالي مانشستر سيتي شتاء عام 2018.
وكان رياض محرز قد غضب وقاطع بعض الحصص التدريبية لفريقه ليستر سيتي في فترة الانتقالات الشتوية عام 2018، حيث رفضت إدارة النادي التخلي عن خدماته لصالح مانشستر سيتي، قبل أن تكتمل الصفقة وتتم بنجاح صيف ذات العام مقابل 60 مليون جنيه إسترليني.
وأكدت الصحيفة البريطانية، أن ريبيكا فاردي نفت التهم المنسوبة إليها حول تسريبها أخبار مقاطعة محرز لتدريبات ليستر سيتي، وأن زملاءه في الفريق يشعرون بالغضب بسبب تمرده على الفريق في تلك الفترة الحساسة من الموسم الكروي (2017-2018).
ومن تفاصيل القضية تقول الصحيفة، أن وكيل ريبيكا فاردي، اقترح تسريب قصة غياب رياض محرز عن التدريبات وغضب زملائه بالفريق، حيث جاء في نص المحادثة التي استمعت إليها المحكمة، بقول زوجة فاردي: "لم يحضر محرز للتدريبات مرة أخرى واللاعبون غاضبون". ورد وكيلها:" لماذا لا تخبرين مراسل شبكة سكاي روب دوريست؟".
واستدل محامي زوجة روني، ديفيد شيربورن، في هذه المحكمة بـ"تغريدة" المراسل روب دوريست خلال تلك الفترة ليؤكد تلك الادعاءات التي واجهت زوجة فادري، وجاء فيها: "لقد قيل لي أن رياض محرز لم يأت للتدريبات هذا الصباح وهذه المرة الثانية، لهذا فهو من الناحية الفنية يخالف العقد والضوابط، تقول مصادرنا إنه مكتئب بعد إخفاق عملية انتقاله لفريق مانشستر سيتي".
وواجهت زوجة فاردي هذه الاتهامات داخل المحكمة، قائلة: "هذا ليس صحيحا على الإطلاق، لقد كانت مجرد ثرثرة، لم أتناقش إطلاقا مع زوجي (جيمي فاردي) إذا كان اللاعبون غاضبين من غياب محرز، لقد كانت مجرد تكهنات حول أجزاء قليلة من المعلومات التي سمعناها واطلعنا عليها في الصحف خلال تلك الفترة".
وينتظر أن تشهد قضية التسريبات تطورات مثيرة خلال الفترة المقبلة، خاصة وأن عدة أطراف، بجانب زوجة روني، تؤكد تورط ريبيكا فاردي في مساعدة الصحف الشعبية الإنجليزية على نشر بعض الأسرار الخاصة باللاعبين.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -