الدولار يصعد متجاوزاً اليورو لأول مرة منذ 2002

الدولار يصعد متجاوزاً اليورو لأول مرة منذ 2002

الدولار يصعد متجاوزاً اليورو لأول مرة منذ 2002  وكالة البيارق الإعلامية  ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى في 20 عاما مقابل سلة عملات وتجاوز اليورو بعد أن أظهرت بيانات اليوم الأربعاء أن تضخم أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفع إلى أعلى مستوى في 40 عاما ونصف العام في يونيو. وزاد مؤشر أسعار المستهلكين 1.3 بالمئة الشهر الماضي مع استمرار ارتفاع أسعار البنزين والمواد الغذائية، وهو ما فاق 1.1 بالمئة التي توقعها الاقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز. وانخفض اليورو إلى 0.9998 دولار، متراجعا عن العملة الأمريكية لأول مرة منذ ديسمبر 2002، قبل أن يرتفع إلى 1.0023 دولار. وصل مؤشر الدولار إلى 108.59، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2002، من نحو 107.9 قبل صدور بيانات التضخم. وتتعرض العملة الأوروبية الموحدة لضغوط في الوقت الذي تواجه فيه المنطقة أزمة طاقة أثارتها العقوبات المفروضة على روسيا بسبب حربها في أوكرانيا. وقال لو برين، محلل السوق في (دي.آر.دبليو تريدينج) بشيكاجو "العقوبات التي تحاول الإضرار بروسيا تضر أيضا بالاتحاد الأوروبي... إنهم يمرون بوقت عصيب للبدء في الخروج من الجائحة، لكن هذا المستوى الإضافي من المشاكل يجعل اليورو أقل جاذبية". وازدادت المخاوف بشأن مستقبل أوروبا منذ أن بدأ خط أنابيب نورد ستريم 1، أكبر خط أنابيب منفرد ينقل الغاز الروسي إلى ألمانيا، أعمال الصيانة السنوية يوم الاثنين. وتشعر الحكومات والأسواق والشركات بالقلق من احتمال تمديد الإغلاق بسبب حرب أوكرانيا. ومن المتوقع أيضا أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة أكثر من نظرائه ومن بينهم البنك المركزي الأوروبي. ومن المتوقع أن يرفع البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة 75 نقطة أساس عندما يجتمع يومي 26 و27 يوليو، وقد رفع المستثمرون رهاناتهم على أن زيادة 100 نقطة أساس قد تكون مطروحة على الطاولة بعد قراءة بيانات التضخم القوية اليوم الأربعاء. وارتفع الدولار 0.49 في المئة مقابل الين الياباني إلى 137.54، لكنه استقر دون المستوى 137.73 الذي وصل إليه يوم الاثنين، وهو أعلى مستوى في 24 عاما. وفي سوق العملات المشفرة، انخفضت بتكوين 0.19 في المئة إلى 19284 دولارا

وكالة البيارق الإعلامية 

ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى في 20 عاما مقابل سلة عملات وتجاوز اليورو بعد أن أظهرت بيانات اليوم الأربعاء أن تضخم أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفع إلى أعلى مستوى في 40 عاما ونصف العام في يونيو.
وزاد مؤشر أسعار المستهلكين 1.3 بالمئة الشهر الماضي مع استمرار ارتفاع أسعار البنزين والمواد الغذائية، وهو ما فاق 1.1 بالمئة التي توقعها الاقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز.
وانخفض اليورو إلى 0.9998 دولار، متراجعا عن العملة الأمريكية لأول مرة منذ ديسمبر 2002، قبل أن يرتفع إلى 1.0023 دولار.
وصل مؤشر الدولار إلى 108.59، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2002، من نحو 107.9 قبل صدور بيانات التضخم.
وتتعرض العملة الأوروبية الموحدة لضغوط في الوقت الذي تواجه فيه المنطقة أزمة طاقة أثارتها العقوبات المفروضة على روسيا بسبب حربها في أوكرانيا.
وقال لو برين، محلل السوق في (دي.آر.دبليو تريدينج) بشيكاجو "العقوبات التي تحاول الإضرار بروسيا تضر أيضا بالاتحاد الأوروبي... إنهم يمرون بوقت عصيب للبدء في الخروج من الجائحة، لكن هذا المستوى الإضافي من المشاكل يجعل اليورو أقل جاذبية".
وازدادت المخاوف بشأن مستقبل أوروبا منذ أن بدأ خط أنابيب نورد ستريم 1، أكبر خط أنابيب منفرد ينقل الغاز الروسي إلى ألمانيا، أعمال الصيانة السنوية يوم الاثنين. وتشعر الحكومات والأسواق والشركات بالقلق من احتمال تمديد الإغلاق بسبب حرب أوكرانيا.
ومن المتوقع أيضا أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة أكثر من نظرائه ومن بينهم البنك المركزي الأوروبي.
ومن المتوقع أن يرفع البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة 75 نقطة أساس عندما يجتمع يومي 26 و27 يوليو، وقد رفع المستثمرون رهاناتهم على أن زيادة 100 نقطة أساس قد تكون مطروحة على الطاولة بعد قراءة بيانات التضخم القوية اليوم الأربعاء.
وارتفع الدولار 0.49 في المئة مقابل الين الياباني إلى 137.54، لكنه استقر دون المستوى 137.73 الذي وصل إليه يوم الاثنين، وهو أعلى مستوى في 24 عاما.
وفي سوق العملات المشفرة، انخفضت بتكوين 0.19 في المئة إلى 19284 دولارا
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -