الغرق الجاف يهدد حياة الناس خارج الماء.. تعرف على أعراضه

الغرق الجاف يهدد حياة الناس خارج الماء.. تعرف على أعراضه

الغرق الجاف يهدد حياة الناس خارج الماء.. تعرف على أعراضه  وكالة البيارق الإعلامية مع اقتراب فصل الصيف وما يرافقه من ارتفاع لدرجات الحرارة، يصبح البحر وحمامات السباحة الملاذ الأول لعامة الناس. ومع إقبال الناس على الشواطىء والبحار، ترتفع أيضا نسبة تعرّض الأشخاص للغرق وتحديداً الأطفال، حيث يشكّل الغرق حسب منظمة الصحة العالمية، ثالث أهمّ أسباب الوفيات الناجمة عن الإصابات غير المتعمّدة في أنحاء العالم، بما نسبته 7 بالمئة من مجموع تلك الوفيات. الغرق التقليدي والخبيث ولكن ما يجهله الكثير من الناس هو أن للغرق نوعين، الأول هو "الغرق التقليدي" المعروف من قبل جميع الناس، والنوع الثاني وهو "خبيث" يحمل وصف "الغرق الجاف". ويكشف الدكتور ربيع عيتاني، في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن مصطلح "الغرق الجاف" ليس مصطلحا طبيا بل يأتي في الإطار التوصيفي للحادث، إذ يُطلق عليه الأطباء علمياً اسم "متلازمة ما بعد الانغماس". وأوضح عيتاني أن "الغرق الجاف" هي الحالة التي يتوفى فيها الشخص بعد 24 ساعة أو أكثر من ابتلاعه أو استنشاقه للمياه، من دون أي علامات "حادة"، تُظهر أن الشخص يعاني من مشاكل خطيرة في الجهاز التنفسي. حادثة عابرة ويحدث "الغرق الجاف" عندما يتعرض شخص بالغ أو طفل، لحادثة غرق عابرة في حمام السباحة مثلاً، حيث أنه من الطبيعي أن يستنشق ويبتلع بعض الماء، وبمجرد أن يتم إنقاذ هذا الشخص من الماء ويتم التأكد من أنه يتنفس بشكل طبيعي، نظن أن الخطر قد زال وأن ما جرى مجرد حادث عرضي. ولكن ما يحدث هنا هو أنه وبعد دخول الماء عن طريق الأنف أو الفم، ورغم عدم وصولها إلى الرئتين، تبدأ عضلات القصبة الهوائية وكرد فعل دفاعي بالانكماش تدريجياً، ثم يبدأ الجسم بحرمان نفسه من الأوكسجين تدريجياً، ليصل الشخص إلى الوفاة في حال لم يتم تدارك الوضع سريعاً. 2 بالمئة من حالات الغرق أما الدكتور عادل خوري فيقول، في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن "الغرق الجاف" هو نتيجة عوامل معقدة، ورد فعل لا إرادي للجسم، مشيراً إلى أنه نادر الحدوث إذ يُشكل ما نسبته أقل من 2% من حالات الغرق في العالم ويصيب الأطفال خاصة. وشدد خوري على أن "الغرق الجاف" يتطلب عناية فورية وإلا أصبح مميتاً، داعياً الأهل والبالغين إلى أن يكونوا مدركين لأي أعراض تظهر بعد حادثة غرق عابرة، مثل الشعور بالخمول الشديد والإعياء والسعال المستمر، بالإضافة الى الدوار والنعاس وألم الصدر وصعوبة التنفس، مما يعني أن الجسم لا يحصل على ما يكفي من الأوكسجين. خداع الجسم ووفقاً لخوري، فإن عدم الاستهتار بالعوارض المذكورة ونيل الرعاية الطبية في الوقت اللازم يسمح لجسم الإنسان بتخطي هذا "القاتل الخبيث"، الذي يعتمد على خداع الجسم، من خلال جعله يقوم بردّة فعل لا إراديَّة بحرمان نفسه من الأوكسجين ظناً منه أنه يغرق.

وكالة البيارق الإعلامية

مع اقتراب فصل الصيف وما يرافقه من ارتفاع لدرجات الحرارة، يصبح البحر وحمامات السباحة الملاذ الأول لعامة الناس.
ومع إقبال الناس على الشواطىء والبحار، ترتفع أيضا نسبة تعرّض الأشخاص للغرق وتحديداً الأطفال، حيث يشكّل الغرق حسب منظمة الصحة العالمية، ثالث أهمّ أسباب الوفيات الناجمة عن الإصابات غير المتعمّدة في أنحاء العالم، بما نسبته 7 بالمئة من مجموع تلك الوفيات.

الغرق التقليدي والخبيث

ولكن ما يجهله الكثير من الناس هو أن للغرق نوعين، الأول هو "الغرق التقليدي" المعروف من قبل جميع الناس، والنوع الثاني وهو "خبيث" يحمل وصف "الغرق الجاف".
ويكشف الدكتور ربيع عيتاني، في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن مصطلح "الغرق الجاف" ليس مصطلحا طبيا بل يأتي في الإطار التوصيفي للحادث، إذ يُطلق عليه الأطباء علمياً اسم "متلازمة ما بعد الانغماس".
وأوضح عيتاني أن "الغرق الجاف" هي الحالة التي يتوفى فيها الشخص بعد 24 ساعة أو أكثر من ابتلاعه أو استنشاقه للمياه، من دون أي علامات "حادة"، تُظهر أن الشخص يعاني من مشاكل خطيرة في الجهاز التنفسي.

حادثة عابرة

ويحدث "الغرق الجاف" عندما يتعرض شخص بالغ أو طفل، لحادثة غرق عابرة في حمام السباحة مثلاً، حيث أنه من الطبيعي أن يستنشق ويبتلع بعض الماء، وبمجرد أن يتم إنقاذ هذا الشخص من الماء ويتم التأكد من أنه يتنفس بشكل طبيعي، نظن أن الخطر قد زال وأن ما جرى مجرد حادث عرضي.
ولكن ما يحدث هنا هو أنه وبعد دخول الماء عن طريق الأنف أو الفم، ورغم عدم وصولها إلى الرئتين، تبدأ عضلات القصبة الهوائية وكرد فعل دفاعي بالانكماش تدريجياً، ثم يبدأ الجسم بحرمان نفسه من الأوكسجين تدريجياً، ليصل الشخص إلى الوفاة في حال لم يتم تدارك الوضع سريعاً.

2 بالمئة من حالات الغرق

أما الدكتور عادل خوري فيقول، في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن "الغرق الجاف" هو نتيجة عوامل معقدة، ورد فعل لا إرادي للجسم، مشيراً إلى أنه نادر الحدوث إذ يُشكل ما نسبته أقل من 2% من حالات الغرق في العالم ويصيب الأطفال خاصة.
وشدد خوري على أن "الغرق الجاف" يتطلب عناية فورية وإلا أصبح مميتاً، داعياً الأهل والبالغين إلى أن يكونوا مدركين لأي أعراض تظهر بعد حادثة غرق عابرة، مثل الشعور بالخمول الشديد والإعياء والسعال المستمر، بالإضافة الى الدوار والنعاس وألم الصدر وصعوبة التنفس، مما يعني أن الجسم لا يحصل على ما يكفي من الأوكسجين.

خداع الجسم

ووفقاً لخوري، فإن عدم الاستهتار بالعوارض المذكورة ونيل الرعاية الطبية في الوقت اللازم يسمح لجسم الإنسان بتخطي هذا "القاتل الخبيث"، الذي يعتمد على خداع الجسم، من خلال جعله يقوم بردّة فعل لا إراديَّة بحرمان نفسه من الأوكسجين ظناً منه أنه يغرق.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -