نصائح لمرضى السكري حفاظاً على صحتهم أثناء الحج

 

نصائح لمرضى السكري حفاظاً على صحتهم أثناء الحج

وكالة أخبار المرأة

يتوافد حوالي مليونين ونصف المليون شخص كل عام إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج في شهر ذي الحجة، ففريضة الحج هي الركن الخامس من أركان الإسلام، ويحرص المسلمون من مختلف أرجاء العالم على أدائها، ولكن يجب على الحجاج ممن يعانون من مرض السكري الاستعداد مسبقًا لضمان قدرتهم على التعامل مع أي ظرف طارئ أثناء أدائهم لمناسك الحج.
ولمساعدتهم في ذلك، تقدم الدكتورة فرحانة بن لوتاه، استشارية الطب الباطني في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، جزء من مبادلة للرعاية الصحية، مجموعة من النصائح لمرضى السكري حفاظاً على صحتهم أثناء الحج.
وتشير الدكتورة فرحانة بن لوتاه إلى أن رحلة الحج قد تؤثر على مريض السكري وقدرته على إدارة المرض بشكل جيد، نظراً للحاجة إلى المشي والوقوف لفترات طويلة، إلى جانب التغييرات في النظام الغذائي وأوقات تناول الوجبات، كما تؤكد بأن مرضى السكري هم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، أو الجفاف، أو السكتة الدماغية، ويمكن أن يتعرضوا لمشاكل تتعلق بمرض السكري، مثل انخفاض أو ارتفاع مستوى السكر في الدم ومشاكل القدمين.
ونصحت الدكتورة بن لوتاه بضرورة استشارة الطبيب قبيل السفر لمناقشة أية تغييرات قد تطرأ على النظام الغذائي ومستوى النشاط البدني، ومعرفة كيفية تناول الدواء أو الأنسولين، ونوعية ومواعيد تناول الطعام، وكيفية تجنب أية مضاعفات قد تحدث أثناء الحج، والتأكد من إحضار نسخة عن أحدث قائمة من الأدوية الخاصة بالحاج بأسمائها الطبية للرجوع إليها في حال الاحتياج للمزيد منها، وكذلك التأكد من الحصول على اللقاحات الخاصة بالإنفلونزا والتهابات الصدر، التي تنتشر عادة في موسم الحج نتيجة تواجد أعداد هائلة من الناس في مساحة محدودة خلال فترة زمنية قصيرة، وتجنب الاحتكاك المباشر مع الناس قدر الإمكان، والحرص على ارتداء الكمامة قدر الإمكان.
ونصحت الحجاج الذين وصلوا إلى الأراضي المقدسة بالاحتفاظ بالأنسولين في الثلاجة، وليس في الفريزر، وتخزينه في حقائب حافظة للبرودة بعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة أثناء التجول في الأماكن الحارة، وهذا ينطبق أيضا على معظم الأدوية الأخرى التي تؤخذ عن طريق الحقن، وإبلاغ المجموعة أو الجهة المنظمة لرحلة الحج بالحالة الصحية وبالبرنامج الغذائي الذي ييتبعه، وكيفية تقديم المساعدة في حال انخفاض مستوى السكر في الدم لديك، وكذلك اصطحاب أشرطة فحص الجلوكوز والكيتون) لمعرفة حالة السكر في الدم أثناء الإحرام).
ومراقبة مستوى السكر في الدم والتحقق منه قبل القيام بأي مجهود، خاصة قبل الطواف، واصطحاب كربوهيدرات سريعة الامتصاص في جميع الأوقات.
واضافت يتوجب على المرضى الذين يعالَجون بجرعات الأنسولين التنبه لضرورة تعديل جرعاتهم قبل القيام بأي مجهود، وإبلاغ الطبيب المرافق في رحلتك بوضعك الصحي في حال تعرضت لانخفاض مستوى الغلوكوز أثناء أداء مناسك الحج، فقد تؤدي زيادة مستويات النشاط عمّا هو معتاد إلى انخفاض الغلوكوز في الدم ويمكن أن يقوم الطبيب المرافق بتقليل كمية الأدوية التي تسبب ذلك، الحرص على تناول المأكولات الصحية للمحافظة على المستوى المطلوب للسكر في الدم. واختيار الاطعمة الصحية بعنياة وتجنب الحلويات.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -