مسعفة إماراتية في الخطوط الأمامية: ثقة القيادة ودعمها اللامحدود يعزّز من نجاحاتنا

مسعفة إماراتية في الخطوط الأمامية: ثقة القيادة ودعمها اللامحدود يعزّز من نجاحاتنا

وكالة البيارق الإعلامية

قالت رقية حسين علي رمضان وهي مسعفة طوارئ طبية، أن الفضل فيما وصلت إليه في هيئة أبوظبي للدفاع المدني، يعود إلى دعم القيادة وثقتها اللامحدودة في المرأة، وأن هذا الدعم هو الذي ساهم في نجاحات المرأة الإماراتية، بشكل عام، في مختلف المجالات.
وقد انضمت رقية إلى برنامج المسعفين الإماراتيين وتخرجت منه بتخصص الإسعافات الأولية. وبعد إنهاء فترة التدريب الأولية، انضمت إلى هيئة أبوظبي للدفاع المدني حيث تعمل فيها الآن كمسعفة ميدانية في الطوارئ الطبية.
وترى أن عملها كمسعفة ميدانية خلال السنوات الأربع الماضية مكّنها من خدمة وطنها الحبيب الإمارات من موقع استثنائي، وأن تجربتها كانت ذات مردود نفسي ومعنوي كبيران عليها، وخاصة عندما تنجح في نقل المرضى والمصابين إلى المستشفى بأمان، معربة عن شعورها الرائع عندما تساهم في انقاذ روح، كذلك عندما تستقبلها أسرة المريض بالدعوات في المستشفى.
وأوضحت أن عملها يتطلب منها الجاهزية والاستعداد الدائمين لاستقبال أية تقارير أو حالات طارئة والتعامل معها، مع تقدير الموقف ومراعاة الأخطار المحيطة بموقع الحادث.
وقالت "يرى البعض ان عمل المرأة الإماراتية في هذه المهنة تحديًا هائلًا، ولكنني أشعر بالفخر بنفسي كسيدة إماراتية تغلبت على هذا التحدي وعملي في المجال.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -