الصين تشهد موجة حر غير مسبوقة ومخاوف على المحاصيل الزراعية

الصين تشهد موجة حر غير مسبوقة ومخاوف على المحاصيل الزراعية

الصين تشهد موجة حر غير مسبوقة ومخاوف على المحاصيل الزراعية  (وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب) تشكل موجات الحر والجفاف في الصين التي تشهد ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة، "تهديدا خطيرا" للمحاصيل الزراعية لفصل الخريف كما حذرت السلطات الصينية التي تخشى على الأمن الغذائي للدولة الآسيوية العملاقة. ومنذ بداية جمع بيانات الأحوال الجوية في 1961، لم تشهد الصين صيفا حارا إلى هذا الحد مع موجة تاريخية في مدتها ومداها. فقد جف الخزان الرئيسي لمياه الشرب في البلاد نهر يانغتسي في عدد من الأماكن مما كشف عن تربة متصدعة بينما تعيش العديد من المدن الصينية منذ شهرين على إيقاع التحذيرات اليومية من ارتفاع درجات الحرارة الذي اضطر السلطات إلى تقنين الكهرباء. وتشكل هذه الأحوال الجوية تحديًا للزراعة، في بلد يعاني في الأوقات العادية من نقص في الأراضي الصالحة للزراعة. ويسبب الجفاف مشكلة للمزارعين، خصوصا لزراعات الأرز وفول الصويا التي تستهلك كميات كبيرة من المياه. وفي هذه الأجواء، قررت الحكومة الأربعاء تخصيص مبلغ 10 ملايين يوان (نحو 1,5 ملايين يورو) لدعم المزارعين في مواجهة موجة الجفاف، على ما اورد التلفزيون الحكومي (سي سي تي في). وسيخصص المبلغ أساسا لضمان محاصيل جيدة من الأرز خلال فصل الخريف، وفقا للتلفزيون. دعت أربع وزارات الثلاثاء إلى اتخاذ إجراءات لحماية المحاصيل واستخدام المياه "بالقطارة". وقالت وزارة الزراعة في بلاغ إن "الامتداد السريع للجفاف إلى جانب ارتفاع درجات الحرارة وأضرار ناجمة عن الحر، تشكل تهديدا خطيرا للإنتاج الزراعي في الخريف". - "أسوأ موجة حر" - وعبر متخصصون في الأشهر الأخيرة عن قلقهم على المحاصيل غير المؤكدة هذا العام في الصين بسبب القيود الصحية المفروضة للحد من انتشار كوفيد-19 الذي يسبب اضطرابا في التجارة والخدمات اللوجستية. وقد أرجأوا الزراعة في الربيع. والأمن الغذائي قضية حساسة في الصين لأنها شهدت في تاريخها مجاعات. ففي نهاية خمسينات وبداية ستينات القرن العشرين خصوصا تسبب تطبيق النظام الجماعي للأرض الذي فرضه النظام الشيوعي في موت عشرات الملايين في الريف. وتؤمن الصين أكثر من 95 بالمئة من احتياجاتها من الأرز والقمح والذرة. لكن يمكن أن يؤدي ضعف المحاصيل إلى زيادة استيراد المواد في أكبر دولة في العالم في عدد السكان، بينما تواجه إمدادات الحبوب في العالم مشاكل بسبب الحرب في أوكرانيا. وسجلت عدد من المدن الكبرى أعلى معدلات حرارة في تاريخها بلغت في بعضها 45 درجة مئوية في جنوب غرب البلاد. أكد ليو جونيان مدير المناخ والطاقة في غرينبيس لشرق آسيا التي تتخذ من بكين مقرا لها أن "هذه هي أسوأ موجة حر تم تسجيلها على الإطلاق" في الصين. واضاف أن "تأثير تغير المناخ يتزايد (...) لذلك ستسجل ارقام قياسية جديدة على الأرجح العام المقبل". - أمطار اصطناعية - في بداية آب/أغسطس اعترفت إدارة الطقس في الصين بأن البلاد شهدت ارتفاعًا في درجات الحرارة أسرع مرتين من المتوسط العالمي منذ 1951 وهو مسار يتوقع أن يستمر في المستقبل. في ظل نقص المياه لمحاصيلها، تحاول الصين التسبب في هطول أمطار بشكل اصطناعي خلال إطلاق مقذوفات محملة بيوديد الفضة في السماء، كما ظهر في صور بثها التلفزيون الحكومي (سي سي تي في). كما أن جفاف الأنهار التي تغذي السدود الهيدروليكية يجبر السلطات على تقنين الكهرباء محليا بينما يلجأ السكان إلى تشغيل مكيفات الهواء بأقصى طاقتها للتبريد. ويعد نقص المياه أمرًا بالغ الأهمية، لا سيما في مقاطعة سيتشوان (جنوب غرب)، التي يبلغ عدد سكانها نحو 84 مليون نسمة وتعتمد بنسبة 80 بالمئة على السدود لتوليد الكهرباء. وتشكل هذه الصعوبات تحديا للقلب الاقتصادي للصين لأن المناطق الساحلية جيانغسو وتشجيانغ وكذلك آنهوي (شرق) يتم إمدادها بالكهرباء من سيتشوان. وفي إجراء لتوفير التكاليف أوقف عدد كبير من المصانع والشركات نشاطها، بينما في مقاطعة بلدية تشونغتسينغ (جنوب غرب)، حيث يعيش 31 مليون شخص لا يمكن فتح مراكز التسوق إلا من الساعة 16,00 إلى الساعة 21,00. وقالت الطالبة تشو جينكسين (20 عاما) لوكالة فرانس برس، "أشعر بحر شديد إلى درجة تمنعني من النوم ليلا وكل صباح يوقظني الحر". في الطرف الآخر من البلاد أطفأت شنغهاي مؤقتًا الأضواء التي تزين محيط جادة بوند الشهيرة. والموقع معروف بمنظر ناطحات السحاب التي تنار عادة بألف مصباح في الليل مع عدد لا يحصى من الشاشات الإعلانية العملاقة والحزم الضوئية.

(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

تشكل موجات الحر والجفاف في الصين التي تشهد ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة، "تهديدا خطيرا" للمحاصيل الزراعية لفصل الخريف كما حذرت السلطات الصينية التي تخشى على الأمن الغذائي للدولة الآسيوية العملاقة.
ومنذ بداية جمع بيانات الأحوال الجوية في 1961، لم تشهد الصين صيفا حارا إلى هذا الحد مع موجة تاريخية في مدتها ومداها.
فقد جف الخزان الرئيسي لمياه الشرب في البلاد نهر يانغتسي في عدد من الأماكن مما كشف عن تربة متصدعة بينما تعيش العديد من المدن الصينية منذ شهرين على إيقاع التحذيرات اليومية من ارتفاع درجات الحرارة الذي اضطر السلطات إلى تقنين الكهرباء.
وتشكل هذه الأحوال الجوية تحديًا للزراعة، في بلد يعاني في الأوقات العادية من نقص في الأراضي الصالحة للزراعة.
ويسبب الجفاف مشكلة للمزارعين، خصوصا لزراعات الأرز وفول الصويا التي تستهلك كميات كبيرة من المياه.
وفي هذه الأجواء، قررت الحكومة الأربعاء تخصيص مبلغ 10 ملايين يوان (نحو 1,5 ملايين يورو) لدعم المزارعين في مواجهة موجة الجفاف، على ما اورد التلفزيون الحكومي (سي سي تي في).
وسيخصص المبلغ أساسا لضمان محاصيل جيدة من الأرز خلال فصل الخريف، وفقا للتلفزيون.
دعت أربع وزارات الثلاثاء إلى اتخاذ إجراءات لحماية المحاصيل واستخدام المياه "بالقطارة".
وقالت وزارة الزراعة في بلاغ إن "الامتداد السريع للجفاف إلى جانب ارتفاع درجات الحرارة وأضرار ناجمة عن الحر، تشكل تهديدا خطيرا للإنتاج الزراعي في الخريف".

- "أسوأ موجة حر" -

وعبر متخصصون في الأشهر الأخيرة عن قلقهم على المحاصيل غير المؤكدة هذا العام في الصين بسبب القيود الصحية المفروضة للحد من انتشار كوفيد-19 الذي يسبب اضطرابا في التجارة والخدمات اللوجستية. وقد أرجأوا الزراعة في الربيع.
والأمن الغذائي قضية حساسة في الصين لأنها شهدت في تاريخها مجاعات.
ففي نهاية خمسينات وبداية ستينات القرن العشرين خصوصا تسبب تطبيق النظام الجماعي للأرض الذي فرضه النظام الشيوعي في موت عشرات الملايين في الريف.
وتؤمن الصين أكثر من 95 بالمئة من احتياجاتها من الأرز والقمح والذرة.
لكن يمكن أن يؤدي ضعف المحاصيل إلى زيادة استيراد المواد في أكبر دولة في العالم في عدد السكان، بينما تواجه إمدادات الحبوب في العالم مشاكل بسبب الحرب في أوكرانيا.
وسجلت عدد من المدن الكبرى أعلى معدلات حرارة في تاريخها بلغت في بعضها 45 درجة مئوية في جنوب غرب البلاد.
أكد ليو جونيان مدير المناخ والطاقة في غرينبيس لشرق آسيا التي تتخذ من بكين مقرا لها أن "هذه هي أسوأ موجة حر تم تسجيلها على الإطلاق" في الصين. واضاف أن "تأثير تغير المناخ يتزايد (...) لذلك ستسجل ارقام قياسية جديدة على الأرجح العام المقبل".

- أمطار اصطناعية -

في بداية آب/أغسطس اعترفت إدارة الطقس في الصين بأن البلاد شهدت ارتفاعًا في درجات الحرارة أسرع مرتين من المتوسط العالمي منذ 1951 وهو مسار يتوقع أن يستمر في المستقبل.
في ظل نقص المياه لمحاصيلها، تحاول الصين التسبب في هطول أمطار بشكل اصطناعي خلال إطلاق مقذوفات محملة بيوديد الفضة في السماء، كما ظهر في صور بثها التلفزيون الحكومي (سي سي تي في).
كما أن جفاف الأنهار التي تغذي السدود الهيدروليكية يجبر السلطات على تقنين الكهرباء محليا بينما يلجأ السكان إلى تشغيل مكيفات الهواء بأقصى طاقتها للتبريد.
ويعد نقص المياه أمرًا بالغ الأهمية، لا سيما في مقاطعة سيتشوان (جنوب غرب)، التي يبلغ عدد سكانها نحو 84 مليون نسمة وتعتمد بنسبة 80 بالمئة على السدود لتوليد الكهرباء.
وتشكل هذه الصعوبات تحديا للقلب الاقتصادي للصين لأن المناطق الساحلية جيانغسو وتشجيانغ وكذلك آنهوي (شرق) يتم إمدادها بالكهرباء من سيتشوان.
وفي إجراء لتوفير التكاليف أوقف عدد كبير من المصانع والشركات نشاطها، بينما في مقاطعة بلدية تشونغتسينغ (جنوب غرب)، حيث يعيش 31 مليون شخص لا يمكن فتح مراكز التسوق إلا من الساعة 16,00 إلى الساعة 21,00.
وقالت الطالبة تشو جينكسين (20 عاما) لوكالة فرانس برس، "أشعر بحر شديد إلى درجة تمنعني من النوم ليلا وكل صباح يوقظني الحر".
في الطرف الآخر من البلاد أطفأت شنغهاي مؤقتًا الأضواء التي تزين محيط جادة بوند الشهيرة. والموقع معروف بمنظر ناطحات السحاب التي تنار عادة بألف مصباح في الليل مع عدد لا يحصى من الشاشات الإعلانية العملاقة والحزم الضوئية.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -