96% من الموظفين الذين تتطلب وظائفهم السفر يتوقون هذا العام إلى استعادة امتيازات السفر

96% من الموظفين الذين تتطلب وظائفهم السفر يتوقون هذا العام إلى استعادة امتيازات السفر

  •   23% من المشاركين في الدراسة سيبحثون عن وظيفة جديدة إذا لم يتحسن جدول سفرهم
  • سنة 2022 غيّرت مشهد سفر الأعمال

خاص - وكالة البيارق الإعلامية

أشار التقرير السنوي الرابع حول مسافري الأعمال العالميين، إلى أن عودة سفر الأعمال قد تركت تأثيرات ملموسة في استقطاب أصحاب المواهب واستبقائهم.
وسلّط التقرير الجديد، والذي يستند على دراسة بحثية أُجريت بتكليف من شركة "إس إيه بي كونكر"، الضوء على مسافري الأعمال العالميين الذين يتناقص عددهم، وتوقعات هؤلاء المسافرين، والرابط أو الصلة بي معدّلات السفر والرضا الوظيفي.

مستويات سفر الأعمال الحالية تهدد الرضا الوظيفي

وجدت الدراسة أن جميع الموظفين تقريبًا ممن تتطلب وظائفهم السفر لإنجاز أعمالهم (96 في المئة)، يتوقون هذا العام إلى استعادة امتيازات السفر، التي تشمل تجربة الأماكن والثقافات الجديدة، والخروج إلى حفلات العشاء والمناسبات، والاستمتاع بعطلة قصيرة يستريحون فيها من عناء الحياة اليومية.
وبالنظر إلى الامتيازات المرتبطة بالأعمال، أبدى ما يقرب من نصف مسافري الأعمال المستطلعة آراؤهم في الدراسة رغبتهم في استعادة فرص بناء علاقات الأعمال من خلال العلاقات الشخصية، متطلّعين إلى إثراء الإنتاجية عبر الاجتماعات واللقاءات الشخصية.
لكن ثلاثة من كل خمسة من مسافري الأعمال أشاروا إلى أن أجندات سفرهم الحالية لا تفي بتوقعاتهم، عازين السبب إلى التغيّر في توجهات السفر المؤسسية، إذ ذكر 82 في المئة أن مؤسساتهم تعود إلى مستويات ما قبل الجائحة ولكن بنهج مفاده "سفر أكثر بمسافرين أقلّ".
وبسبب هذا النهج، لم يتمكّن ربع مسافري الأعمال تقريبًا من السفر بوتيرة مثالية، فقد أشار 23 في المئة من المشاركين في الدراسة إلى أنهم سيبحثون عن وظيفة جديدة إذا لم يتحسن جدول سفرهم، وترتفع هذه النسبة لتصل إلى 35 في المئة لدى الشباب الذين تتراوح سنهم حول أواسط العشرينيات، وإلى 24 في المئة من أبناء جيل الألفية (في ثلاثينيات العمر)، فيما تقلّ إلى 20 في المئة لدى من هم في الأربعينيات أو أوائل الخمسينيات، وإلى 16 في المئة لدى مسافري الأعمال الأكبر سنًا.

عودة سفر الأعمال يدعو إلى إجراء تعديل في السياسة

من المهم ملاحظة أن توقعات مسافري الأعمال لم تتغير كثيرًا عما كانت عليه في العام 2021. فقد رأى 91 في المئة منهم هذا العام أن بعض خيارات السفر والحجوزات المرنة ضرورية لمؤسساتهم، نظرًا لأنها تساعدهم في حماية صحتهم وسلامتهم أثناء السفر، وذلك مقارنة بـ 89 في المئة في العام 2021.
بالإضافة إلى ذلك، يشعر مسافرو الأعمال بأنهم قادرون على رفض رحلة ما إذا كانت لا تتناسب مع توقعاتهم أو مستوى راحتهم. وتعتبر مخاوف السلامة المتعلقة بالسفر إلى مناطق معينة من العالم السبب الأكثر شيوعًا لرفض رحلة عمل، إذ قال أكثر من نصف المستطلعة آراؤهم في الدراسة إنهم سيُقدِمون على فعل هذا الأمر. وفي الواقع، ذكر 84 في المئة من مسافري الأعمال إن سفرهم قد تأثر بتداعيات الحرب في أوكرانيا.
وبحسب الدراسة، فإن نصف مسافري الأعمال على استعداد لرفض الذهاب في رحلة عمل تكلفهم بها مؤسستهم إذا كانت لديهم مخاوف صحية متعلقة بجائحة كورونا، كما أن ربع المسافرين على استعداد لرفض رحلة عمل إذا كانوا يشعرون بالإرهاق جرّاء كثرة السفر ويحتاجون إلى الراحة، فيما قال الربع أيضًا إنهم سيرفضون السفر في رحلة تتطلب اللجوء إلى خيارات سفر غير مستدامة.
ومع ذلك، يعتزم مسافرو الأعمال طلب المزيد من الامتيازات من أجل قبول تولّي منصب يتطلب كثرة السفر، وذلك بالنظر لديناميكيات القوة في سوق العمل اليوم؛ إذ قال 92 في المئة إنهم سيطلبون رواتب أو امتيازات إضافية أو مزيدًا من المرونة في السفر، لقبول مثل ذلك المنصب.
وبينما يرغب 60 في المئة في الحصول على راتب ومكافأة أكبر لشغل منصب يتطلب سفرًا أكثر، فإن آخرين تجذبهم الامتيازات لجعل عملهم أكثر متعة. فقد ذكر 39 في المئة من مسافري الأعمال أنهم سوف يطلبون إجازة إضافية، فيما قال نحو 37 في المئة إن العمل من المنزل سوف يكون امتيازًا جذابًا.
وقد يتطلب استقطاب المديرين التنفيذيين إلى مناصب تتطلب سفرًا إضافيًا، أكثر من رواتب ومكافآت الأعلى. فقد أظهرت الدراسة أن 51 في المئة من مسافري الأعمال من المستوى التنفيذي سوف يقبلون بتولّي منصب يتيح لهم المزيد من السفر بناءً على هذا الحافز.

أقسام السفر في المؤسسات تواجه ضغوطًا جديدة

التحدّيات التي واجهها قطاع السفر في العام 2022 عديدة، شملت مخاوف الصحة والسلامة المرتبطة بالجائحة، وزيادة تكاليف السفر، وانتشار حالات إلغاء السفر وتأخّره، التي كانت من أكثر المخاوف لدى مسافري الأعمال (بنسبة 61 في المئة)، متفوّقة على مهمة تقديم تقرير نفقات الرحلة (39 في المئة)، التي عادةً ما تُعدّ مزعجة.
في المقابل، شهدنا تحولًا ملحوظًا في مستويات التوتر قبل سفر الأعمال وأثناءه وبعده، إذ قال ما يقرب من اثنين من كل خمسة من مسافري الأعمال في العالم إن أكثر مراحل السفر إرهاقًا مرحلة أثناء الرحلة، بزيادة قدرها سبع نقاط مئوية عن نسبة 31 في المئة عن 2021.
إن جميع مديري السفر الذين شملتهم الدراسة الاستطلاعية يتوقعون أن يغدو دورهم أصعب في الأشهر الاثني عشر المقبلة، مقارنة بالعام الماضي. وقال أكثر من نصف مديري السفر إن وظيفتهم ظلّت عند مستوى الإرهاق نفسه الذي كانت عليه في العام السابق، أو أصبحت أكثر إرهاقًا. ويرى الكثيرون أن الإجهاد ناتج عن التدقيق المتزايد من الإدارات العليا التي تحاول إثبات العائد الاستثماري للدور الذي يؤدّونه.
49 في المئة من مديري السفر يتوقعون مواجهة تحدّيات تتعلّق بالتكيف مع التغييرات المتكررة في التوظيف، فيما يتوقع 47 في المئة مواجهة التحدّي المتمثل في استيعاب المزيد من المسافرين في الأسواق الثانوية والمدن الأصغر. وقال نصفهم إن تزايد تقارير النفقات سيضيف تحدّيات لوظائفهم في العام المقبل، فيما ذكر 40 في المئة الشيء نفسه عن زيادة حجم السفر. وتوقّع 39 في المئة من مديري السفر مواجهة تحدّيات ناجمة عن انخفاض مخصصات السفر في الموازنات، فيما توقع 36 في المئة التكيف مع تغيّرات التوظيف في إداراتهم.
وبهذه المناسبة، قال غابرييل إندريري، نائب الرئيس والمدير التنفيذي لمنطقة جنوب أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لدى شركة "إس إيه بي كونكر": "إن التغيّرات السنوية في مستويات التوتر لدى مسافري الأعمال تُعدّ أكثر نتائج الدراسة دلالةً على حالة سفر الأعمال. فهذه التغيرات تذكّرنا بأن التحدّيات في هذا القطاع ليست نظرية، بل واقعية وملموسة. في سياقات تغيير كالجائحة والاستقالات الكبرى والتضخّم، تكون الآثار حقيقية يشعر بها مسافرو الأعمال ويلمسونها مباشرة. ولعلّ دراسة هذا العام تُقدّم رؤى حول توجّهات الاستدامة، والاختلافات بين الأجيال بين مسافري الأعمال، والكثير من الرؤى المتعمقة".

New Global Research Considers 2022 Impact on Business Travel

Written by: Gabriele Indrieri, VP & Managing Director for SAP Concur EMEA South

The return of business travel has major implications for talent attraction and retention,
this is according to the initial findings from the fourth annual Global Business Traveller Report  commissioned by SAP Concur.  

But who are these global business travelers at risk of attrition, what are their expectations, and why is travel volume so closely tied to job satisfaction?

Current Levels of Business Travel Are Threatening Job Satisfaction

Nearly all global business travelers (96%) are eager to reclaim the advantages of travel this year. These include personal benefits such as experiencing new places and cultures, going out to dinners and events, and simply taking a break from everyday life.

When it comes to business benefits, nearly half of the travelers want to restore relationship-building opportunities from in-person connections and look forward to the productivity of in-person meetings.

However, three in five business travelers indicate that their current travel schedule is falling short of their expectations. Many say a change in corporate travel direction may be to blame, with 82% reporting that their company is returning to pre-pandemic levels but with a “more travel on fewer shoulders” approach.

This has resulted in nearly a quarter of business travelers not traveling at their ideal frequency with 23% indicating that they’ll look for a new position if their travel schedule doesn’t improve, especially when it comes to the Gen Z cohort (at 35%). This is compared to 24% of millennials, 20% of Gen X, and 16% of baby boomers.

The Return of Business Travel Calls for a Policy Reshuffle

It is important to note that business travelers’ expectations remain largely unchanged from 2021. This year, 91% consider some flexible travel and booking options as essential for their company to allow to protect their health and safety when they travel for business—compared to 89% in 2021.

In addition to this, business travelers feel empowered to decline a trip if it doesn’t match their expectations or comfort level. Safety concerns for traveling to certain parts of the world is the most common reason that they’d decline a business trip, with over half of business travelers saying they’d do so. In fact, 84% of business travelers say their business travel has been impacted by the war in Ukraine.

Half of business travelers are willing to decline a business trip their company assigns if they have COVID-19 related health concerns about it. A quarter of business travelers are willing to refuse a business trip if they’re feeling burnt out with travel and need a break, with a quarter declining a trip if it required using non-sustainable travel options.

However, given the power dynamics in today’s labor market, business travelers intend to ask for more in order to accept a position that requires more travel: 92% say they’d need additional salary, benefits, or travel flexibility to make a move.

While nearly three in five would want a larger salary and bonus to take a position that requires more travel than their current one, others could be attracted by benefits to make their work more enjoyable. Nearly two in five business travelers (39%) would need additional vacation time, an almost as many (37%) want the ability to work from home as a lure.

Successfully attracting executives to positions requiring additional travel may take more than higher salaries and bonuses. In fact, little more than half of executive-level business travelers would take a position with more travel based on this perk (51%).

Travel Departments Face New Pressures in a Turbulent Landscape

The travel industry has had myriad challenges in 2022, including lingering health and safety concerns associated with COVID-19, increasing travel costs, and rampant travel cancellations and delays. Business travelers are more concerned about travel cancellations and delays (61%) than the typically dreaded task of filing the expense report for their trip (39%).

In turn, we’ve seen a noted shift in stress levels before, during, and after business travel. Nearly two in five global business travelers say that during the trip is the most stressful stage of travel—a seven-point increase from the 31% of business travelers who said this in 2021.

All surveyed travel managers expect their role to be more challenging in the next 12 months compared to last year. And more than half of travel managers say their job is already as stressful or more now than during the previous year. Many believe the stress is caused by increased scrutiny from above, through increasing pressure from senior leadership to demonstrate the ROI of their role.

Forty-nine percent of travel managers anticipate challenges adjusting to frequent staffing changes, and 47% anticipate the challenge of accommodating more travelers in secondary markets and smaller towns. Half of travel managers (50%) say the increasing number of expense reports will add challenges to their job in the coming year, and two in five (40%) say the same about increasing travel volume. Nearly as many travel managers predict challenges from reduced travel budgets (39%) and adjusting to staffing changes in their department (36%).

Year-over-year changes in business travelers’ stress levels are some of the most telling findings about the state of business travel. They remind us that industry challenges aren’t theoretical. In these moments of change—the pandemic, the Great Resignation, and inflation—the impacts are very real, and global business travelers are feeling and experiencing them directly.”

This year’s survey also offers insights into sustainability trends, generational differences among business travelers, and more. For more information, please take a look at our Global Business Traveller Report for more information.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -