الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! .. ( الدروس والعبر )

الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! ..

( الدروس والعبر )

الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! .. ( الدروس والعبر )  بقلم/ العميد محمد يوسف الحلو - فلسطين  الذي فرضه الكيان الصهيوني رئيس لبنان لمدة 23 يوم قبل اغتياله وقبل ان يحلف اليمن الدستورية كرئيس للبنان ؟!. في القانون اللبناني ان يكون رئيس الدولة مسيحي ماروني ودعم الكيان الصهيوني بشير بكل قوة من اجل عمل سلام مع لبنان فيكون وقع اتفاقية كامب ديفيدمع مصر وعلاقات طيبة مع الاردن ووقعت سلام مع الاردن لاحقآ وبذلك فرض سلام مع الدول العربية وخصوصآ اجبار سوريا لتوقبع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني وفشل مخطط الكيان الصهيوني بعد مقتل بشير الجميل و قبل ذلك تم اخراج قوات م ت ف من لبنان التي اربكت الكيان الصهيوني باطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على المدن والمستوطنات الصهيونية لولا إغتيال بشير وما حدث بعد الإغتيال من مجازر صبرا وشاتيلا لما كتبنا عن هذا الخائن!!!  الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! ..  ( الدروس والعبر )  بقلم/ العميد محمد يوسف الحلو - فلسطين  الذي فرضه الكيان الصهيوني رئيس لبنان لمدة 23 يوم قبل اغتياله وقبل ان يحلف اليمن الدستورية كرئيس للبنان ؟!. في القانون اللبناني ان يكون رئيس الدولة مسيحي ماروني ودعم الكيان الصهيوني بشير بكل قوة من اجل عمل سلام مع لبنان فيكون وقع اتفاقية كامب ديفيدمع مصر وعلاقات طيبة مع الاردن ووقعت سلام مع الاردن لاحقآ وبذلك فرض سلام مع الدول العربية وخصوصآ اجبار سوريا لتوقبع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني وفشل مخطط الكيان الصهيوني بعد مقتل بشير الجميل و قبل ذلك تم اخراج قوات م ت ف من لبنان التي اربكت الكيان الصهيوني باطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على المدن والمستوطنات الصهيونية لولا إغتيال بشير وما حدث بعد الإغتيال من مجازر صبرا وشاتيلا لما كتبنا عن هذا الخائن!!!  ولد بشير الجميل' بتاريخ 10/نوفمبر/1947م في الأشرفية كان والده / بيار الجميل' الذي أسس حزب الكتائب المسيحي وهو عبارة عن عصابان وتجار مخدرات. وعندما كبر بشير كان القائد الفعلي لحزب الكتائب وبرز كأحد أقطاب الحرب الأهلية اللبنانية والتي بدأت في منتصف السبعينيات ، وكان حزب الكتائب أكبر تنظيم مسيحي في لبنان ، وكان بشير الجميل' المشرف على مجازر تل الزعتر. عام 1976 وقامت جرافات حزب الكتائب بتجريف مخيم تل الزعتر وتسويته بالأرض ووحد بشير الجميل' الأحزاب المسيحية فأنشأ تحالف ( القوات اللبنانية ) وكان يقوده بشير وكان هدفه إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ولذلك تحالف بشير الجميل مع الغرب و مع إسرائيل. وكان يطمح هذا العميل بأن يصبح رئيس لبنان ولو أدى ذلك لإبادة الشعب اللبناني وخاض حرباً ضروساً هو والقوات اللبنانية ضد الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ومن أجل ذلك عمل جاهداً من أجل أن تحتل إسرائيل لبنان وأن ينصب رئيساً للبنان بدعم إسرائيلي كامل. في حرب 1982م وحصار بيروت ما يزيد على ثمانين يوم والصمود الأسطوري للحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ولم تستطع إسرائيل إحتلال بيروت ، وكان إتفاق دولي بأن يخرج مقاتلوا منظمة التحرير الفلسطينية وقادتها بزعامة الشهيد/ الراحل : ياسر عرفات{ أبو عمار }. وان تخرج معهم قوات الحركة الوطنية من بيروت جبال الشوف والبقاع ويحل مكانهم قوات المارينز الأمريكي وقوات المظلين الفرنسين الخاصة وقوات من جنسيات اخرى لحماية المدنيين الفلسطنيين واللبنانيين. وبعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ؛ رشح بشير الجميل' نفسه للإنتخابات الرئاسية في لبنان وكان هو المرشح الوحيد وفاز بدعم الدبابات الصهيونية بالتزكية وكان ذلك بتاريخ 1982/8/23م واستلم فادي فرام القيادة الموحدة للقوات اللبنانية بدلاً من بشير الجميل. وبتاريخ 1982/9/14م الساعة 4:10 مساءاً كان هناك إنفجار ضخم في مركز قيادة حزب الكتائب نتج عن هذا الإنفجار ( مقتل العميل / بشير الجميل') الذي توج رئيساً للبنان بدعم كامل من الجيش الصهيوني، وقتل معه 26 من قيادة حزب الكتائب كانوا مجتمعين مع بشير في مقر حزب الكتائب . ولم يمكث بشير الجميل رئيساً للبنان إلا 23 يوم فقط. وكما هو معلوم من وضع المتفجرات حبيب الشرتوني في بيت أخته الذي يقع فوق مقر حزب الكتائب قبلها بأيام ، وأخرج أخته وأبنائها من البيت عندما علم بإجتماع بشير الجميل' مع قيادات حزب الكتائب ، وتم التفجير عن بعد وكان رئيس لبنان قبل بشير " الرئيس / إلياس سركيس. وبعد بشير أنتخب أخوه الأكبر / أمين الجميل' رئيساً للبنان. و بعد يومين من إغتيال بشير الجميل إرتكبت مجزرة ( صبرا وشاتيلا ) والتي قام بها الجيش الصهيوني والقوات اللبنانية وجيش جنوب لبنان العميل بقيادة سعد حداد العميل التابع لإسرائيل. وسوف نكتب لكم لاحقاً عن مجزرة صبرا وشاتيلا بالتفصيل. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت الثورة الفلسطينية عاشت منظمة التحرير الفلسطينية عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف.  بشير الجميل مع وزير الحرب الإسرائيلي شارون  ولد بشير الجميل' بتاريخ 10/نوفمبر/1947م في الأشرفية كان والده / بيار الجميل' الذي أسس حزب الكتائب المسيحي وهو عبارة عن عصابان وتجار مخدرات. وعندما كبر بشير كان القائد الفعلي لحزب الكتائب وبرز كأحد أقطاب الحرب الأهلية اللبنانية والتي بدأت في منتصف السبعينيات ، وكان حزب الكتائب أكبر تنظيم مسيحي في لبنان ، وكان بشير الجميل' المشرف على مجازر تل الزعتر. عام 1976 وقامت جرافات حزب الكتائب بتجريف مخيم تل الزعتر وتسويته بالأرض ووحد بشير الجميل' الأحزاب المسيحية فأنشأ تحالف ( القوات اللبنانية ) وكان يقوده بشير وكان هدفه إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ولذلك تحالف بشير الجميل مع الغرب و مع إسرائيل.  مسلسل طويل من الخيانة والإرتباط مع العدو وكان يطمح هذا العميل بأن يصبح رئيس لبنان ولو أدى ذلك لإبادة الشعب اللبناني وخاض حرباً ضروساً هو والقوات اللبنانية ضد الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ومن أجل ذلك عمل جاهداً من أجل أن تحتل إسرائيل لبنان وأن ينصب رئيساً للبنان بدعم إسرائيلي كامل. في حرب 1982م وحصار بيروت ما يزيد على ثمانين يوم والصمود الأسطوري للحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ولم تستطع إسرائيل إحتلال بيروت ، وكان إتفاق دولي بأن يخرج مقاتلوا منظمة التحرير الفلسطينية وقادتها بزعامة الشهيد/ الراحل : ياسر عرفات{ أبو عمار }. وان تخرج معهم قوات الحركة الوطنية من بيروت جبال الشوف والبقاع ويحل مكانهم قوات المارينز الأمريكي وقوات المظلين الفرنسين الخاصة وقوات من جنسيات اخرى لحماية المدنيين الفلسطنيين واللبنانيين.  وبعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ؛ رشح بشير الجميل' نفسه للإنتخابات الرئاسية في لبنان وكان هو المرشح الوحيد وفاز بدعم الدبابات الصهيونية بالتزكية وكان ذلك بتاريخ 1982/8/23م واستلم فادي فرام القيادة الموحدة للقوات اللبنانية بدلاً من بشير الجميل. وبتاريخ 1982/9/14م الساعة 4:10 مساءاً كان هناك إنفجار ضخم في مركز قيادة حزب الكتائب نتج عن هذا الإنفجار ( مقتل العميل / بشير الجميل') الذي توج رئيساً للبنان بدعم كامل من الجيش الصهيوني، وقتل معه 26 من قيادة حزب الكتائب كانوا مجتمعين مع بشير في مقر حزب الكتائب . ولم يمكث بشير الجميل رئيساً للبنان إلا 23 يوم فقط.  وكما هو معلوم من وضع المتفجرات حبيب الشرتوني في بيت أخته الذي يقع فوق مقر حزب الكتائب قبلها بأيام ، وأخرج أخته وأبنائها من البيت عندما علم بإجتماع بشير الجميل' مع قيادات حزب الكتائب ، وتم التفجير عن بعد وكان رئيس لبنان قبل بشير " الرئيس / إلياس سركيس. وبعد بشير أنتخب أخوه الأكبر / أمين الجميل' رئيساً للبنان. و بعد يومين من إغتيال بشير الجميل إرتكبت مجزرة ( صبرا وشاتيلا ) والتي قام بها الجيش الصهيوني والقوات اللبنانية وجيش جنوب لبنان العميل بقيادة سعد حداد العميل التابع لإسرائيل. وسوف نكتب لكم لاحقاً عن مجزرة صبرا وشاتيلا بالتفصيل. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت الثورة الفلسطينية عاشت منظمة التحرير الفلسطينية عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف.

بقلم/ العميد محمد يوسف الحلو - فلسطين 

بشير الجميل  فرضه الكيان الصهيوني رئيساً  للبنان لمدة 23 يوم قبل اغتياله وقبل ان يحلف اليمن الدستورية كرئيس للبنان ؟!.

في القانون اللبناني ان يكون رئيس الدولة مسيحي ماروني ودعم الكيان الصهيوني بشير بكل قوة من اجل عمل سلام مع لبنان فيكون وقع اتفاقية كامب ديفيدمع مصر وعلاقات طيبة مع الاردن ووقعت سلام مع الاردن لاحقآ وبذلك فرض سلام مع الدول العربية وخصوصآ اجبار سوريا لتوقبع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني وفشل مخطط الكيان الصهيوني بعد مقتل بشير الجميل و قبل ذلك تم اخراج قوات م ت ف من لبنان التي اربكت الكيان الصهيوني باطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على المدن والمستوطنات الصهيونية

لولا إغتيال بشير وما حدث بعد الإغتيال من مجازر صبرا وشاتيلا لما كتبنا عن هذا الخائن!!!

الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! ..  ( الدروس والعبر )  بقلم/ العميد محمد يوسف الحلو - فلسطين  الذي فرضه الكيان الصهيوني رئيس لبنان لمدة 23 يوم قبل اغتياله وقبل ان يحلف اليمن الدستورية كرئيس للبنان ؟!. في القانون اللبناني ان يكون رئيس الدولة مسيحي ماروني ودعم الكيان الصهيوني بشير بكل قوة من اجل عمل سلام مع لبنان فيكون وقع اتفاقية كامب ديفيدمع مصر وعلاقات طيبة مع الاردن ووقعت سلام مع الاردن لاحقآ وبذلك فرض سلام مع الدول العربية وخصوصآ اجبار سوريا لتوقبع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني وفشل مخطط الكيان الصهيوني بعد مقتل بشير الجميل و قبل ذلك تم اخراج قوات م ت ف من لبنان التي اربكت الكيان الصهيوني باطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على المدن والمستوطنات الصهيونية لولا إغتيال بشير وما حدث بعد الإغتيال من مجازر صبرا وشاتيلا لما كتبنا عن هذا الخائن!!!  ولد بشير الجميل' بتاريخ 10/نوفمبر/1947م في الأشرفية كان والده / بيار الجميل' الذي أسس حزب الكتائب المسيحي وهو عبارة عن عصابان وتجار مخدرات. وعندما كبر بشير كان القائد الفعلي لحزب الكتائب وبرز كأحد أقطاب الحرب الأهلية اللبنانية والتي بدأت في منتصف السبعينيات ، وكان حزب الكتائب أكبر تنظيم مسيحي في لبنان ، وكان بشير الجميل' المشرف على مجازر تل الزعتر. عام 1976 وقامت جرافات حزب الكتائب بتجريف مخيم تل الزعتر وتسويته بالأرض ووحد بشير الجميل' الأحزاب المسيحية فأنشأ تحالف ( القوات اللبنانية ) وكان يقوده بشير وكان هدفه إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ولذلك تحالف بشير الجميل مع الغرب و مع إسرائيل. وكان يطمح هذا العميل بأن يصبح رئيس لبنان ولو أدى ذلك لإبادة الشعب اللبناني وخاض حرباً ضروساً هو والقوات اللبنانية ضد الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ومن أجل ذلك عمل جاهداً من أجل أن تحتل إسرائيل لبنان وأن ينصب رئيساً للبنان بدعم إسرائيلي كامل. في حرب 1982م وحصار بيروت ما يزيد على ثمانين يوم والصمود الأسطوري للحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ولم تستطع إسرائيل إحتلال بيروت ، وكان إتفاق دولي بأن يخرج مقاتلوا منظمة التحرير الفلسطينية وقادتها بزعامة الشهيد/ الراحل : ياسر عرفات{ أبو عمار }. وان تخرج معهم قوات الحركة الوطنية من بيروت جبال الشوف والبقاع ويحل مكانهم قوات المارينز الأمريكي وقوات المظلين الفرنسين الخاصة وقوات من جنسيات اخرى لحماية المدنيين الفلسطنيين واللبنانيين. وبعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ؛ رشح بشير الجميل' نفسه للإنتخابات الرئاسية في لبنان وكان هو المرشح الوحيد وفاز بدعم الدبابات الصهيونية بالتزكية وكان ذلك بتاريخ 1982/8/23م واستلم فادي فرام القيادة الموحدة للقوات اللبنانية بدلاً من بشير الجميل. وبتاريخ 1982/9/14م الساعة 4:10 مساءاً كان هناك إنفجار ضخم في مركز قيادة حزب الكتائب نتج عن هذا الإنفجار ( مقتل العميل / بشير الجميل') الذي توج رئيساً للبنان بدعم كامل من الجيش الصهيوني، وقتل معه 26 من قيادة حزب الكتائب كانوا مجتمعين مع بشير في مقر حزب الكتائب . ولم يمكث بشير الجميل رئيساً للبنان إلا 23 يوم فقط. وكما هو معلوم من وضع المتفجرات حبيب الشرتوني في بيت أخته الذي يقع فوق مقر حزب الكتائب قبلها بأيام ، وأخرج أخته وأبنائها من البيت عندما علم بإجتماع بشير الجميل' مع قيادات حزب الكتائب ، وتم التفجير عن بعد وكان رئيس لبنان قبل بشير " الرئيس / إلياس سركيس. وبعد بشير أنتخب أخوه الأكبر / أمين الجميل' رئيساً للبنان. و بعد يومين من إغتيال بشير الجميل إرتكبت مجزرة ( صبرا وشاتيلا ) والتي قام بها الجيش الصهيوني والقوات اللبنانية وجيش جنوب لبنان العميل بقيادة سعد حداد العميل التابع لإسرائيل. وسوف نكتب لكم لاحقاً عن مجزرة صبرا وشاتيلا بالتفصيل. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت الثورة الفلسطينية عاشت منظمة التحرير الفلسطينية عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف.

بشير الجميل مع وزير الحرب الإسرائيلي شارون

ولد بشير الجميل' بتاريخ 10/نوفمبر/1947م في الأشرفية كان والده / بيار الجميل' الذي أسس حزب الكتائب المسيحي وهو عبارة عن عصابان وتجار مخدرات.
وعندما كبر بشير كان القائد الفعلي لحزب الكتائب وبرز كأحد أقطاب الحرب الأهلية اللبنانية والتي بدأت في منتصف السبعينيات ، وكان حزب الكتائب أكبر تنظيم مسيحي في لبنان ، وكان بشير الجميل' المشرف على مجازر تل الزعتر. عام 1976
وقامت جرافات حزب الكتائب بتجريف مخيم تل الزعتر وتسويته بالأرض ووحد بشير الجميل' الأحزاب المسيحية فأنشأ تحالف ( القوات اللبنانية ) وكان يقوده بشير وكان هدفه إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ولذلك تحالف بشير الجميل مع الغرب و مع إسرائيل.
الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! .. ( الدروس والعبر )  بقلم/ العميد محمد يوسف الحلو - فلسطين  الذي فرضه الكيان الصهيوني رئيس لبنان لمدة 23 يوم قبل اغتياله وقبل ان يحلف اليمن الدستورية كرئيس للبنان ؟!. في القانون اللبناني ان يكون رئيس الدولة مسيحي ماروني ودعم الكيان الصهيوني بشير بكل قوة من اجل عمل سلام مع لبنان فيكون وقع اتفاقية كامب ديفيدمع مصر وعلاقات طيبة مع الاردن ووقعت سلام مع الاردن لاحقآ وبذلك فرض سلام مع الدول العربية وخصوصآ اجبار سوريا لتوقبع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني وفشل مخطط الكيان الصهيوني بعد مقتل بشير الجميل و قبل ذلك تم اخراج قوات م ت ف من لبنان التي اربكت الكيان الصهيوني باطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على المدن والمستوطنات الصهيونية لولا إغتيال بشير وما حدث بعد الإغتيال من مجازر صبرا وشاتيلا لما كتبنا عن هذا الخائن!!!  الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! ..  ( الدروس والعبر )  بقلم/ العميد محمد يوسف الحلو - فلسطين  الذي فرضه الكيان الصهيوني رئيس لبنان لمدة 23 يوم قبل اغتياله وقبل ان يحلف اليمن الدستورية كرئيس للبنان ؟!. في القانون اللبناني ان يكون رئيس الدولة مسيحي ماروني ودعم الكيان الصهيوني بشير بكل قوة من اجل عمل سلام مع لبنان فيكون وقع اتفاقية كامب ديفيدمع مصر وعلاقات طيبة مع الاردن ووقعت سلام مع الاردن لاحقآ وبذلك فرض سلام مع الدول العربية وخصوصآ اجبار سوريا لتوقبع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني وفشل مخطط الكيان الصهيوني بعد مقتل بشير الجميل و قبل ذلك تم اخراج قوات م ت ف من لبنان التي اربكت الكيان الصهيوني باطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على المدن والمستوطنات الصهيونية لولا إغتيال بشير وما حدث بعد الإغتيال من مجازر صبرا وشاتيلا لما كتبنا عن هذا الخائن!!!  ولد بشير الجميل' بتاريخ 10/نوفمبر/1947م في الأشرفية كان والده / بيار الجميل' الذي أسس حزب الكتائب المسيحي وهو عبارة عن عصابان وتجار مخدرات. وعندما كبر بشير كان القائد الفعلي لحزب الكتائب وبرز كأحد أقطاب الحرب الأهلية اللبنانية والتي بدأت في منتصف السبعينيات ، وكان حزب الكتائب أكبر تنظيم مسيحي في لبنان ، وكان بشير الجميل' المشرف على مجازر تل الزعتر. عام 1976 وقامت جرافات حزب الكتائب بتجريف مخيم تل الزعتر وتسويته بالأرض ووحد بشير الجميل' الأحزاب المسيحية فأنشأ تحالف ( القوات اللبنانية ) وكان يقوده بشير وكان هدفه إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ولذلك تحالف بشير الجميل مع الغرب و مع إسرائيل. وكان يطمح هذا العميل بأن يصبح رئيس لبنان ولو أدى ذلك لإبادة الشعب اللبناني وخاض حرباً ضروساً هو والقوات اللبنانية ضد الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ومن أجل ذلك عمل جاهداً من أجل أن تحتل إسرائيل لبنان وأن ينصب رئيساً للبنان بدعم إسرائيلي كامل. في حرب 1982م وحصار بيروت ما يزيد على ثمانين يوم والصمود الأسطوري للحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ولم تستطع إسرائيل إحتلال بيروت ، وكان إتفاق دولي بأن يخرج مقاتلوا منظمة التحرير الفلسطينية وقادتها بزعامة الشهيد/ الراحل : ياسر عرفات{ أبو عمار }. وان تخرج معهم قوات الحركة الوطنية من بيروت جبال الشوف والبقاع ويحل مكانهم قوات المارينز الأمريكي وقوات المظلين الفرنسين الخاصة وقوات من جنسيات اخرى لحماية المدنيين الفلسطنيين واللبنانيين. وبعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ؛ رشح بشير الجميل' نفسه للإنتخابات الرئاسية في لبنان وكان هو المرشح الوحيد وفاز بدعم الدبابات الصهيونية بالتزكية وكان ذلك بتاريخ 1982/8/23م واستلم فادي فرام القيادة الموحدة للقوات اللبنانية بدلاً من بشير الجميل. وبتاريخ 1982/9/14م الساعة 4:10 مساءاً كان هناك إنفجار ضخم في مركز قيادة حزب الكتائب نتج عن هذا الإنفجار ( مقتل العميل / بشير الجميل') الذي توج رئيساً للبنان بدعم كامل من الجيش الصهيوني، وقتل معه 26 من قيادة حزب الكتائب كانوا مجتمعين مع بشير في مقر حزب الكتائب . ولم يمكث بشير الجميل رئيساً للبنان إلا 23 يوم فقط. وكما هو معلوم من وضع المتفجرات حبيب الشرتوني في بيت أخته الذي يقع فوق مقر حزب الكتائب قبلها بأيام ، وأخرج أخته وأبنائها من البيت عندما علم بإجتماع بشير الجميل' مع قيادات حزب الكتائب ، وتم التفجير عن بعد وكان رئيس لبنان قبل بشير " الرئيس / إلياس سركيس. وبعد بشير أنتخب أخوه الأكبر / أمين الجميل' رئيساً للبنان. و بعد يومين من إغتيال بشير الجميل إرتكبت مجزرة ( صبرا وشاتيلا ) والتي قام بها الجيش الصهيوني والقوات اللبنانية وجيش جنوب لبنان العميل بقيادة سعد حداد العميل التابع لإسرائيل. وسوف نكتب لكم لاحقاً عن مجزرة صبرا وشاتيلا بالتفصيل. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت الثورة الفلسطينية عاشت منظمة التحرير الفلسطينية عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف.  بشير الجميل مع وزير الحرب الإسرائيلي شارون  ولد بشير الجميل' بتاريخ 10/نوفمبر/1947م في الأشرفية كان والده / بيار الجميل' الذي أسس حزب الكتائب المسيحي وهو عبارة عن عصابان وتجار مخدرات. وعندما كبر بشير كان القائد الفعلي لحزب الكتائب وبرز كأحد أقطاب الحرب الأهلية اللبنانية والتي بدأت في منتصف السبعينيات ، وكان حزب الكتائب أكبر تنظيم مسيحي في لبنان ، وكان بشير الجميل' المشرف على مجازر تل الزعتر. عام 1976 وقامت جرافات حزب الكتائب بتجريف مخيم تل الزعتر وتسويته بالأرض ووحد بشير الجميل' الأحزاب المسيحية فأنشأ تحالف ( القوات اللبنانية ) وكان يقوده بشير وكان هدفه إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ولذلك تحالف بشير الجميل مع الغرب و مع إسرائيل.  مسلسل طويل من الخيانة والإرتباط مع العدو وكان يطمح هذا العميل بأن يصبح رئيس لبنان ولو أدى ذلك لإبادة الشعب اللبناني وخاض حرباً ضروساً هو والقوات اللبنانية ضد الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ومن أجل ذلك عمل جاهداً من أجل أن تحتل إسرائيل لبنان وأن ينصب رئيساً للبنان بدعم إسرائيلي كامل. في حرب 1982م وحصار بيروت ما يزيد على ثمانين يوم والصمود الأسطوري للحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ولم تستطع إسرائيل إحتلال بيروت ، وكان إتفاق دولي بأن يخرج مقاتلوا منظمة التحرير الفلسطينية وقادتها بزعامة الشهيد/ الراحل : ياسر عرفات{ أبو عمار }. وان تخرج معهم قوات الحركة الوطنية من بيروت جبال الشوف والبقاع ويحل مكانهم قوات المارينز الأمريكي وقوات المظلين الفرنسين الخاصة وقوات من جنسيات اخرى لحماية المدنيين الفلسطنيين واللبنانيين.  وبعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ؛ رشح بشير الجميل' نفسه للإنتخابات الرئاسية في لبنان وكان هو المرشح الوحيد وفاز بدعم الدبابات الصهيونية بالتزكية وكان ذلك بتاريخ 1982/8/23م واستلم فادي فرام القيادة الموحدة للقوات اللبنانية بدلاً من بشير الجميل. وبتاريخ 1982/9/14م الساعة 4:10 مساءاً كان هناك إنفجار ضخم في مركز قيادة حزب الكتائب نتج عن هذا الإنفجار ( مقتل العميل / بشير الجميل') الذي توج رئيساً للبنان بدعم كامل من الجيش الصهيوني، وقتل معه 26 من قيادة حزب الكتائب كانوا مجتمعين مع بشير في مقر حزب الكتائب . ولم يمكث بشير الجميل رئيساً للبنان إلا 23 يوم فقط.  وكما هو معلوم من وضع المتفجرات حبيب الشرتوني في بيت أخته الذي يقع فوق مقر حزب الكتائب قبلها بأيام ، وأخرج أخته وأبنائها من البيت عندما علم بإجتماع بشير الجميل' مع قيادات حزب الكتائب ، وتم التفجير عن بعد وكان رئيس لبنان قبل بشير " الرئيس / إلياس سركيس. وبعد بشير أنتخب أخوه الأكبر / أمين الجميل' رئيساً للبنان. و بعد يومين من إغتيال بشير الجميل إرتكبت مجزرة ( صبرا وشاتيلا ) والتي قام بها الجيش الصهيوني والقوات اللبنانية وجيش جنوب لبنان العميل بقيادة سعد حداد العميل التابع لإسرائيل. وسوف نكتب لكم لاحقاً عن مجزرة صبرا وشاتيلا بالتفصيل. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت الثورة الفلسطينية عاشت منظمة التحرير الفلسطينية عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف.
مسلسل طويل من الخيانة والإرتباط مع العدو
وكان يطمح هذا العميل بأن يصبح رئيس لبنان ولو أدى ذلك لإبادة الشعب اللبناني وخاض حرباً ضروساً هو والقوات اللبنانية ضد الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ومن أجل ذلك عمل جاهداً من أجل أن تحتل إسرائيل لبنان وأن ينصب رئيساً للبنان بدعم إسرائيلي كامل.
في حرب 1982م وحصار بيروت ما يزيد على ثمانين يوم والصمود الأسطوري للحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ولم تستطع إسرائيل إحتلال بيروت ، وكان إتفاق دولي بأن يخرج مقاتلوا منظمة التحرير الفلسطينية وقادتها بزعامة الشهيد/ الراحل : ياسر عرفات{ أبو عمار }.
وان تخرج معهم قوات الحركة الوطنية من بيروت جبال الشوف والبقاع ويحل مكانهم قوات المارينز الأمريكي وقوات المظلين الفرنسين الخاصة وقوات من جنسيات اخرى لحماية المدنيين الفلسطنيين واللبنانيين.
الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! .. ( الدروس والعبر )  بقلم/ العميد محمد يوسف الحلو - فلسطين  الذي فرضه الكيان الصهيوني رئيس لبنان لمدة 23 يوم قبل اغتياله وقبل ان يحلف اليمن الدستورية كرئيس للبنان ؟!. في القانون اللبناني ان يكون رئيس الدولة مسيحي ماروني ودعم الكيان الصهيوني بشير بكل قوة من اجل عمل سلام مع لبنان فيكون وقع اتفاقية كامب ديفيدمع مصر وعلاقات طيبة مع الاردن ووقعت سلام مع الاردن لاحقآ وبذلك فرض سلام مع الدول العربية وخصوصآ اجبار سوريا لتوقبع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني وفشل مخطط الكيان الصهيوني بعد مقتل بشير الجميل و قبل ذلك تم اخراج قوات م ت ف من لبنان التي اربكت الكيان الصهيوني باطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على المدن والمستوطنات الصهيونية لولا إغتيال بشير وما حدث بعد الإغتيال من مجازر صبرا وشاتيلا لما كتبنا عن هذا الخائن!!!  الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! ..  ( الدروس والعبر )  بقلم/ العميد محمد يوسف الحلو - فلسطين  الذي فرضه الكيان الصهيوني رئيس لبنان لمدة 23 يوم قبل اغتياله وقبل ان يحلف اليمن الدستورية كرئيس للبنان ؟!. في القانون اللبناني ان يكون رئيس الدولة مسيحي ماروني ودعم الكيان الصهيوني بشير بكل قوة من اجل عمل سلام مع لبنان فيكون وقع اتفاقية كامب ديفيدمع مصر وعلاقات طيبة مع الاردن ووقعت سلام مع الاردن لاحقآ وبذلك فرض سلام مع الدول العربية وخصوصآ اجبار سوريا لتوقبع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني وفشل مخطط الكيان الصهيوني بعد مقتل بشير الجميل و قبل ذلك تم اخراج قوات م ت ف من لبنان التي اربكت الكيان الصهيوني باطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على المدن والمستوطنات الصهيونية لولا إغتيال بشير وما حدث بعد الإغتيال من مجازر صبرا وشاتيلا لما كتبنا عن هذا الخائن!!!  ولد بشير الجميل' بتاريخ 10/نوفمبر/1947م في الأشرفية كان والده / بيار الجميل' الذي أسس حزب الكتائب المسيحي وهو عبارة عن عصابان وتجار مخدرات. وعندما كبر بشير كان القائد الفعلي لحزب الكتائب وبرز كأحد أقطاب الحرب الأهلية اللبنانية والتي بدأت في منتصف السبعينيات ، وكان حزب الكتائب أكبر تنظيم مسيحي في لبنان ، وكان بشير الجميل' المشرف على مجازر تل الزعتر. عام 1976 وقامت جرافات حزب الكتائب بتجريف مخيم تل الزعتر وتسويته بالأرض ووحد بشير الجميل' الأحزاب المسيحية فأنشأ تحالف ( القوات اللبنانية ) وكان يقوده بشير وكان هدفه إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ولذلك تحالف بشير الجميل مع الغرب و مع إسرائيل. وكان يطمح هذا العميل بأن يصبح رئيس لبنان ولو أدى ذلك لإبادة الشعب اللبناني وخاض حرباً ضروساً هو والقوات اللبنانية ضد الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ومن أجل ذلك عمل جاهداً من أجل أن تحتل إسرائيل لبنان وأن ينصب رئيساً للبنان بدعم إسرائيلي كامل. في حرب 1982م وحصار بيروت ما يزيد على ثمانين يوم والصمود الأسطوري للحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ولم تستطع إسرائيل إحتلال بيروت ، وكان إتفاق دولي بأن يخرج مقاتلوا منظمة التحرير الفلسطينية وقادتها بزعامة الشهيد/ الراحل : ياسر عرفات{ أبو عمار }. وان تخرج معهم قوات الحركة الوطنية من بيروت جبال الشوف والبقاع ويحل مكانهم قوات المارينز الأمريكي وقوات المظلين الفرنسين الخاصة وقوات من جنسيات اخرى لحماية المدنيين الفلسطنيين واللبنانيين. وبعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ؛ رشح بشير الجميل' نفسه للإنتخابات الرئاسية في لبنان وكان هو المرشح الوحيد وفاز بدعم الدبابات الصهيونية بالتزكية وكان ذلك بتاريخ 1982/8/23م واستلم فادي فرام القيادة الموحدة للقوات اللبنانية بدلاً من بشير الجميل. وبتاريخ 1982/9/14م الساعة 4:10 مساءاً كان هناك إنفجار ضخم في مركز قيادة حزب الكتائب نتج عن هذا الإنفجار ( مقتل العميل / بشير الجميل') الذي توج رئيساً للبنان بدعم كامل من الجيش الصهيوني، وقتل معه 26 من قيادة حزب الكتائب كانوا مجتمعين مع بشير في مقر حزب الكتائب . ولم يمكث بشير الجميل رئيساً للبنان إلا 23 يوم فقط. وكما هو معلوم من وضع المتفجرات حبيب الشرتوني في بيت أخته الذي يقع فوق مقر حزب الكتائب قبلها بأيام ، وأخرج أخته وأبنائها من البيت عندما علم بإجتماع بشير الجميل' مع قيادات حزب الكتائب ، وتم التفجير عن بعد وكان رئيس لبنان قبل بشير " الرئيس / إلياس سركيس. وبعد بشير أنتخب أخوه الأكبر / أمين الجميل' رئيساً للبنان. و بعد يومين من إغتيال بشير الجميل إرتكبت مجزرة ( صبرا وشاتيلا ) والتي قام بها الجيش الصهيوني والقوات اللبنانية وجيش جنوب لبنان العميل بقيادة سعد حداد العميل التابع لإسرائيل. وسوف نكتب لكم لاحقاً عن مجزرة صبرا وشاتيلا بالتفصيل. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت الثورة الفلسطينية عاشت منظمة التحرير الفلسطينية عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف.  بشير الجميل مع وزير الحرب الإسرائيلي شارون  ولد بشير الجميل' بتاريخ 10/نوفمبر/1947م في الأشرفية كان والده / بيار الجميل' الذي أسس حزب الكتائب المسيحي وهو عبارة عن عصابان وتجار مخدرات. وعندما كبر بشير كان القائد الفعلي لحزب الكتائب وبرز كأحد أقطاب الحرب الأهلية اللبنانية والتي بدأت في منتصف السبعينيات ، وكان حزب الكتائب أكبر تنظيم مسيحي في لبنان ، وكان بشير الجميل' المشرف على مجازر تل الزعتر. عام 1976 وقامت جرافات حزب الكتائب بتجريف مخيم تل الزعتر وتسويته بالأرض ووحد بشير الجميل' الأحزاب المسيحية فأنشأ تحالف ( القوات اللبنانية ) وكان يقوده بشير وكان هدفه إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ولذلك تحالف بشير الجميل مع الغرب و مع إسرائيل.  مسلسل طويل من الخيانة والإرتباط مع العدو وكان يطمح هذا العميل بأن يصبح رئيس لبنان ولو أدى ذلك لإبادة الشعب اللبناني وخاض حرباً ضروساً هو والقوات اللبنانية ضد الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ومن أجل ذلك عمل جاهداً من أجل أن تحتل إسرائيل لبنان وأن ينصب رئيساً للبنان بدعم إسرائيلي كامل. في حرب 1982م وحصار بيروت ما يزيد على ثمانين يوم والصمود الأسطوري للحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ولم تستطع إسرائيل إحتلال بيروت ، وكان إتفاق دولي بأن يخرج مقاتلوا منظمة التحرير الفلسطينية وقادتها بزعامة الشهيد/ الراحل : ياسر عرفات{ أبو عمار }. وان تخرج معهم قوات الحركة الوطنية من بيروت جبال الشوف والبقاع ويحل مكانهم قوات المارينز الأمريكي وقوات المظلين الفرنسين الخاصة وقوات من جنسيات اخرى لحماية المدنيين الفلسطنيين واللبنانيين.  وبعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ؛ رشح بشير الجميل' نفسه للإنتخابات الرئاسية في لبنان وكان هو المرشح الوحيد وفاز بدعم الدبابات الصهيونية بالتزكية وكان ذلك بتاريخ 1982/8/23م واستلم فادي فرام القيادة الموحدة للقوات اللبنانية بدلاً من بشير الجميل. وبتاريخ 1982/9/14م الساعة 4:10 مساءاً كان هناك إنفجار ضخم في مركز قيادة حزب الكتائب نتج عن هذا الإنفجار ( مقتل العميل / بشير الجميل') الذي توج رئيساً للبنان بدعم كامل من الجيش الصهيوني، وقتل معه 26 من قيادة حزب الكتائب كانوا مجتمعين مع بشير في مقر حزب الكتائب . ولم يمكث بشير الجميل رئيساً للبنان إلا 23 يوم فقط.  وكما هو معلوم من وضع المتفجرات حبيب الشرتوني في بيت أخته الذي يقع فوق مقر حزب الكتائب قبلها بأيام ، وأخرج أخته وأبنائها من البيت عندما علم بإجتماع بشير الجميل' مع قيادات حزب الكتائب ، وتم التفجير عن بعد وكان رئيس لبنان قبل بشير " الرئيس / إلياس سركيس. وبعد بشير أنتخب أخوه الأكبر / أمين الجميل' رئيساً للبنان. و بعد يومين من إغتيال بشير الجميل إرتكبت مجزرة ( صبرا وشاتيلا ) والتي قام بها الجيش الصهيوني والقوات اللبنانية وجيش جنوب لبنان العميل بقيادة سعد حداد العميل التابع لإسرائيل. وسوف نكتب لكم لاحقاً عن مجزرة صبرا وشاتيلا بالتفصيل. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت الثورة الفلسطينية عاشت منظمة التحرير الفلسطينية عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف.
وبعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ؛ رشح بشير الجميل' نفسه للإنتخابات الرئاسية في لبنان وكان هو المرشح الوحيد وفاز بدعم الدبابات الصهيونية بالتزكية وكان ذلك بتاريخ 1982/8/23م
واستلم فادي فرام القيادة الموحدة للقوات اللبنانية بدلاً من بشير الجميل.
وبتاريخ 1982/9/14م الساعة 4:10 مساءاً كان هناك إنفجار ضخم في مركز قيادة حزب الكتائب نتج عن هذا الإنفجار ( مقتل العميل / بشير الجميل') الذي توج رئيساً للبنان بدعم كامل من الجيش الصهيوني، وقتل معه 26 من قيادة حزب الكتائب كانوا مجتمعين مع بشير في مقر حزب الكتائب .
ولم يمكث بشير الجميل رئيساً للبنان إلا 23 يوم فقط.
الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! .. ( الدروس والعبر )  بقلم/ العميد محمد يوسف الحلو - فلسطين  الذي فرضه الكيان الصهيوني رئيس لبنان لمدة 23 يوم قبل اغتياله وقبل ان يحلف اليمن الدستورية كرئيس للبنان ؟!. في القانون اللبناني ان يكون رئيس الدولة مسيحي ماروني ودعم الكيان الصهيوني بشير بكل قوة من اجل عمل سلام مع لبنان فيكون وقع اتفاقية كامب ديفيدمع مصر وعلاقات طيبة مع الاردن ووقعت سلام مع الاردن لاحقآ وبذلك فرض سلام مع الدول العربية وخصوصآ اجبار سوريا لتوقبع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني وفشل مخطط الكيان الصهيوني بعد مقتل بشير الجميل و قبل ذلك تم اخراج قوات م ت ف من لبنان التي اربكت الكيان الصهيوني باطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على المدن والمستوطنات الصهيونية لولا إغتيال بشير وما حدث بعد الإغتيال من مجازر صبرا وشاتيلا لما كتبنا عن هذا الخائن!!!  الذكرى الأربعون لإغتيال الخائن بشير الجميل !! ..  ( الدروس والعبر )  بقلم/ العميد محمد يوسف الحلو - فلسطين  الذي فرضه الكيان الصهيوني رئيس لبنان لمدة 23 يوم قبل اغتياله وقبل ان يحلف اليمن الدستورية كرئيس للبنان ؟!. في القانون اللبناني ان يكون رئيس الدولة مسيحي ماروني ودعم الكيان الصهيوني بشير بكل قوة من اجل عمل سلام مع لبنان فيكون وقع اتفاقية كامب ديفيدمع مصر وعلاقات طيبة مع الاردن ووقعت سلام مع الاردن لاحقآ وبذلك فرض سلام مع الدول العربية وخصوصآ اجبار سوريا لتوقبع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني وفشل مخطط الكيان الصهيوني بعد مقتل بشير الجميل و قبل ذلك تم اخراج قوات م ت ف من لبنان التي اربكت الكيان الصهيوني باطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على المدن والمستوطنات الصهيونية لولا إغتيال بشير وما حدث بعد الإغتيال من مجازر صبرا وشاتيلا لما كتبنا عن هذا الخائن!!!  ولد بشير الجميل' بتاريخ 10/نوفمبر/1947م في الأشرفية كان والده / بيار الجميل' الذي أسس حزب الكتائب المسيحي وهو عبارة عن عصابان وتجار مخدرات. وعندما كبر بشير كان القائد الفعلي لحزب الكتائب وبرز كأحد أقطاب الحرب الأهلية اللبنانية والتي بدأت في منتصف السبعينيات ، وكان حزب الكتائب أكبر تنظيم مسيحي في لبنان ، وكان بشير الجميل' المشرف على مجازر تل الزعتر. عام 1976 وقامت جرافات حزب الكتائب بتجريف مخيم تل الزعتر وتسويته بالأرض ووحد بشير الجميل' الأحزاب المسيحية فأنشأ تحالف ( القوات اللبنانية ) وكان يقوده بشير وكان هدفه إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ولذلك تحالف بشير الجميل مع الغرب و مع إسرائيل. وكان يطمح هذا العميل بأن يصبح رئيس لبنان ولو أدى ذلك لإبادة الشعب اللبناني وخاض حرباً ضروساً هو والقوات اللبنانية ضد الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ومن أجل ذلك عمل جاهداً من أجل أن تحتل إسرائيل لبنان وأن ينصب رئيساً للبنان بدعم إسرائيلي كامل. في حرب 1982م وحصار بيروت ما يزيد على ثمانين يوم والصمود الأسطوري للحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ولم تستطع إسرائيل إحتلال بيروت ، وكان إتفاق دولي بأن يخرج مقاتلوا منظمة التحرير الفلسطينية وقادتها بزعامة الشهيد/ الراحل : ياسر عرفات{ أبو عمار }. وان تخرج معهم قوات الحركة الوطنية من بيروت جبال الشوف والبقاع ويحل مكانهم قوات المارينز الأمريكي وقوات المظلين الفرنسين الخاصة وقوات من جنسيات اخرى لحماية المدنيين الفلسطنيين واللبنانيين. وبعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ؛ رشح بشير الجميل' نفسه للإنتخابات الرئاسية في لبنان وكان هو المرشح الوحيد وفاز بدعم الدبابات الصهيونية بالتزكية وكان ذلك بتاريخ 1982/8/23م واستلم فادي فرام القيادة الموحدة للقوات اللبنانية بدلاً من بشير الجميل. وبتاريخ 1982/9/14م الساعة 4:10 مساءاً كان هناك إنفجار ضخم في مركز قيادة حزب الكتائب نتج عن هذا الإنفجار ( مقتل العميل / بشير الجميل') الذي توج رئيساً للبنان بدعم كامل من الجيش الصهيوني، وقتل معه 26 من قيادة حزب الكتائب كانوا مجتمعين مع بشير في مقر حزب الكتائب . ولم يمكث بشير الجميل رئيساً للبنان إلا 23 يوم فقط. وكما هو معلوم من وضع المتفجرات حبيب الشرتوني في بيت أخته الذي يقع فوق مقر حزب الكتائب قبلها بأيام ، وأخرج أخته وأبنائها من البيت عندما علم بإجتماع بشير الجميل' مع قيادات حزب الكتائب ، وتم التفجير عن بعد وكان رئيس لبنان قبل بشير " الرئيس / إلياس سركيس. وبعد بشير أنتخب أخوه الأكبر / أمين الجميل' رئيساً للبنان. و بعد يومين من إغتيال بشير الجميل إرتكبت مجزرة ( صبرا وشاتيلا ) والتي قام بها الجيش الصهيوني والقوات اللبنانية وجيش جنوب لبنان العميل بقيادة سعد حداد العميل التابع لإسرائيل. وسوف نكتب لكم لاحقاً عن مجزرة صبرا وشاتيلا بالتفصيل. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت الثورة الفلسطينية عاشت منظمة التحرير الفلسطينية عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف.  بشير الجميل مع وزير الحرب الإسرائيلي شارون  ولد بشير الجميل' بتاريخ 10/نوفمبر/1947م في الأشرفية كان والده / بيار الجميل' الذي أسس حزب الكتائب المسيحي وهو عبارة عن عصابان وتجار مخدرات. وعندما كبر بشير كان القائد الفعلي لحزب الكتائب وبرز كأحد أقطاب الحرب الأهلية اللبنانية والتي بدأت في منتصف السبعينيات ، وكان حزب الكتائب أكبر تنظيم مسيحي في لبنان ، وكان بشير الجميل' المشرف على مجازر تل الزعتر. عام 1976 وقامت جرافات حزب الكتائب بتجريف مخيم تل الزعتر وتسويته بالأرض ووحد بشير الجميل' الأحزاب المسيحية فأنشأ تحالف ( القوات اللبنانية ) وكان يقوده بشير وكان هدفه إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ولذلك تحالف بشير الجميل مع الغرب و مع إسرائيل.  مسلسل طويل من الخيانة والإرتباط مع العدو وكان يطمح هذا العميل بأن يصبح رئيس لبنان ولو أدى ذلك لإبادة الشعب اللبناني وخاض حرباً ضروساً هو والقوات اللبنانية ضد الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ومن أجل ذلك عمل جاهداً من أجل أن تحتل إسرائيل لبنان وأن ينصب رئيساً للبنان بدعم إسرائيلي كامل. في حرب 1982م وحصار بيروت ما يزيد على ثمانين يوم والصمود الأسطوري للحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية ولم تستطع إسرائيل إحتلال بيروت ، وكان إتفاق دولي بأن يخرج مقاتلوا منظمة التحرير الفلسطينية وقادتها بزعامة الشهيد/ الراحل : ياسر عرفات{ أبو عمار }. وان تخرج معهم قوات الحركة الوطنية من بيروت جبال الشوف والبقاع ويحل مكانهم قوات المارينز الأمريكي وقوات المظلين الفرنسين الخاصة وقوات من جنسيات اخرى لحماية المدنيين الفلسطنيين واللبنانيين.  وبعد خروج الثورة الفلسطينية من لبنان ؛ رشح بشير الجميل' نفسه للإنتخابات الرئاسية في لبنان وكان هو المرشح الوحيد وفاز بدعم الدبابات الصهيونية بالتزكية وكان ذلك بتاريخ 1982/8/23م واستلم فادي فرام القيادة الموحدة للقوات اللبنانية بدلاً من بشير الجميل. وبتاريخ 1982/9/14م الساعة 4:10 مساءاً كان هناك إنفجار ضخم في مركز قيادة حزب الكتائب نتج عن هذا الإنفجار ( مقتل العميل / بشير الجميل') الذي توج رئيساً للبنان بدعم كامل من الجيش الصهيوني، وقتل معه 26 من قيادة حزب الكتائب كانوا مجتمعين مع بشير في مقر حزب الكتائب . ولم يمكث بشير الجميل رئيساً للبنان إلا 23 يوم فقط.  وكما هو معلوم من وضع المتفجرات حبيب الشرتوني في بيت أخته الذي يقع فوق مقر حزب الكتائب قبلها بأيام ، وأخرج أخته وأبنائها من البيت عندما علم بإجتماع بشير الجميل' مع قيادات حزب الكتائب ، وتم التفجير عن بعد وكان رئيس لبنان قبل بشير " الرئيس / إلياس سركيس. وبعد بشير أنتخب أخوه الأكبر / أمين الجميل' رئيساً للبنان. و بعد يومين من إغتيال بشير الجميل إرتكبت مجزرة ( صبرا وشاتيلا ) والتي قام بها الجيش الصهيوني والقوات اللبنانية وجيش جنوب لبنان العميل بقيادة سعد حداد العميل التابع لإسرائيل. وسوف نكتب لكم لاحقاً عن مجزرة صبرا وشاتيلا بالتفصيل. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت الثورة الفلسطينية عاشت منظمة التحرير الفلسطينية عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف.
وكما هو معلوم من وضع المتفجرات حبيب الشرتوني في بيت أخته الذي يقع فوق مقر حزب الكتائب قبلها بأيام ، وأخرج أخته وأبنائها من البيت عندما علم بإجتماع بشير الجميل' مع قيادات حزب الكتائب ، وتم التفجير عن بعد وكان رئيس لبنان قبل بشير " الرئيس / إلياس سركيس.
وبعد بشير أنتخب أخوه الأكبر / أمين الجميل' رئيساً للبنان. و بعد يومين من إغتيال بشير الجميل إرتكبت مجزرة ( صبرا وشاتيلا ) والتي قام بها الجيش الصهيوني والقوات اللبنانية وجيش جنوب لبنان العميل بقيادة سعد حداد العميل التابع لإسرائيل.

وسوف نكتب لكم لاحقاً عن مجزرة صبرا وشاتيلا بالتفصيل.

  • عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته
  • عاشت الثورة الفلسطينية
  • عاشت منظمة التحرير الفلسطينية
  • عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -