إختراق

إختراق

إختراق  الدكتور: أحمد عبد الفتاح عيسى - مصر - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة " عزيزى القارئ مرحبا بك فى لقاء أسبوعى يتجدد مع مقال وطرح جديد نناقش فيه قضية هامة بشكل غير مسبوق ، وفى مقال اليوم سنناقش قضية الإختراق الذى بسببه تم تدمير كثير من شئوننا وعلاقاتنا سواء على مستوى الأسرة أو الأصدقاء أو زملاء العمل . فى البداية أحب أن أسلط الضوء على معنى الإختراق وهو القدرة على الوصول لهدف معين بطريقة غير مشروعة عن طريق ثغرات فى نظام الحماية الخاص بالهدف . وقبل الخوض فى التفاصيل أحب أن أسأل هذا السؤال هل تفكرت يوما إذا كنت تعرضت من قبل لإختراق ؟ وحتى نقرب المسافة عليك ، هل تعرضت يوما لشخص يحدثك عن تفاصيل دقيقة فى حياتك ؟ أو شعرت دون أن يحدثك بأنه يعرف عنك الكثير ! الإختراق قد يحدث فى العلاقة العاطفية بينك وبين من تحب ، وقد يحدث فى العلاقة الإجتماعية بينك وبين معارفك وأقاربك ، وقد يحدث على مستوى المهنة بينك وبين زملائك ورؤسائك وهنا تكمن الكارثة . إن الإختراق سهم سام ما أن يصيب أحد دوائر إتصالك ومعارفك حتى يبدأ سمه الزعاف يسرى وينتشر ويقتل ببطئ دون أن يشعر به أطراف العلاقة ولكنهم يفاجئون بالنهاية وذلك فى حال لم ينتبه له أحدهم ويبدأ فى معالجة أماكن الإصابة وبشكل عاجل ليس فيه أى تراخى أو كسل . قد يستهدف الإختراق علاقتك الزوجية ، وقد يستهدف علاقتك المهنية وقد يستهدف علاقة الرحم التى بينك وبين أقاربك وفى النهاية هو إختراق ينتهى بقنص تلك العلاقة فى مقتل . وفى السطور التالية سوف أوضح أسباب أو بشكل أدق مراحل حدوث الإختراق وكيفية تفاديها ، وكما تعودنا فى كل موضوع نناقشه أن عنوان الموضوع يكون فيه فحوى ما نريد . وإذا تأملنا كلمة إختراق سنجدها مكونة من ستة حروف وهى إ خ ت ر ا ق ، وفى هذه الحروف الستة تجد كافة الأسباب والمراحل المؤدية لإختراق نظام حمايتك الخاص بعلاقاتك مع الأخرين . السبب الأول : حرف (إ ) وهو يشير إلى كلمة "إهمال" ، نعم إن أول سبب من أسباب حدوث الإختراق هو إهمالك لمتابعة نبض العلاقة ونبض العناصر المشتركة معك فى العلاقة ، وبمجرد غيابك وإهمالك تبدأ حمايتك فى الإنهيار شيئا فشيئا . السبب الثانى : حرف (خ ) وهو يشير إلى كلمة "خور" وهويعنى الضعف الذى يصيب تلك العلاقة بعد أن تطرق لها الإهمال وتباعدت المسافات تحت أى بند أو مسمى ، فلا عذر لك فى هذا الإهمال والخور الذى بدى يصيب وجه علاقتك بلون شاحب ، ويشير أيضا حرف خ إلى كلمة خفوت وهو قلة التوهج وقلة الحماسة التى كانت ملحوظة بقوة فى أوقات سابقة عندما كنت مهتما بتفاصيل تلك العلاقة ، ويشير أيضا حرف ال خ إلى كلمة خذلان وهو الشعور الذى يبدأ فى تغليف علاقتك بعد أن رماها سهم الإختراق . السبب الثالث : حرف (ت ) وهو يشير إلى كلمة "تبلد "، وأقصد منها تبلد الإحساس الذى يبدو واضحا على الأطراف المشتركة معك فى تلك العلاقة المخترقة ، نعم يصيبهم التبلد وعندها لا يهمهم ما يمكن أن تؤول إليه الأمور وهنا مكمن الخطر . السبب الرابع : حرف (ر) وهو يشير إلى كلمة رعونة وتعنى الطيش وعدم القدرة على تقدير الموقف ورؤية الأبعاد والمتغيرات وهذا السبب أو هذه المرحلة تعتبر نتيجة منطقية للمرحلة التى سبقتها وهى تبلد الإحساس ، لأنه بتبلد الإحساس تصبح الإشارات ضعيفة جدا ولا يتم استقبالها ، لأنه ببساطة الشخص الذى يفترض أنه يرسلها ويهتم بها أصابه التبلد . السبب الخامس : حرف (ا) وهو يشير إلى كلمة اختلال وهى نتيجة حتمية لما سبقها تحديدا الرعونة والطيش الذى يصيب ذلك العضو الذى تم اختراقه ، فما أن يصيبه الطيش حتى يحدث لديه اختلال ،إنه اختلال معرفى واختلال ادراكى واختلال فى الاستجابة لما ينبغى عليه فعله تجاه الوضع السام الذى يعيش فيه ، ولكن بسبب هذا الاختلال فيصبح كالمشلول الذى يرى الهدف ولكن لا يستطيع الوصول اليه ، وبعد تمكن مرحلة الاختلال منه يصبح هدفا سهل المنال قليل الحيلة عاجز الارادة . السبب السادس : حرف (ق) وهو يشير هنا إلى كلمة قنص ، وهى المرحلة الأخيرة والنتيجة الحتمية لكل المراحل السابقة ، فبعد وصول الهدف أو العضو المستهدف إلى مرحلة الاختلال وعدم القدرة على تحقيق الاتزان اللازم ، يصبح عندها هدفا سهل المنال ويتم قنصه بسهولة ولكن أتدرى أى قنص أقصد ؟ إنه القنص الفكرى الذى بعد تمامه يصبح الشخص المخترق تحت تأثير مخدر الاختراق ولا يفعل غير ما يريده ذلك الشخص الذى نجح فى اختراق العلاقة بينكما . وفى النهاية أؤكد على ضرورة الاهتمام بكافة العلاقات التى بينك وبين الاخرين وسد الثغرات ، وكذلك ضرورة التفتيش بين الحين والحين على نقاط الضعف ومحطات الاهمال ومعالجتها على وجه السرعة حتى لا يحدث القنص على حين غفلة منك . إلى كل زوج وزوجة احذروا الوقوف طويلا فى محطات الاهمال فانه بوابة الاختراق ، نعم كل زوج يفتش ولا يركن للاهمال وكل زوجة عليها أن تمزق أى خيط من خيوط عناكب الاهمال حتى لا يتم اختراق علاقتهما ،و الى كل اب وام احذروا الاهمال مع ابنائكم فانه بوابة الاختراق ، الى كل مدير وقائد احذر الاهمال وفتش بشكل دورى حتى لا يتخلل علاقتك سهم الاختراق السام وعندها لن يجدى الندم . وإلى اللقاء فى موضوع جديد بشكل مختلف .

الدكتور: أحمد عبد الفتاح عيسى - مصر - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

عزيزى القارئ مرحبا بك فى لقاء أسبوعى يتجدد مع مقال وطرح جديد نناقش فيه قضية هامة بشكل غير مسبوق ، وفى مقال اليوم سنناقش قضية الإختراق الذى بسببه تم تدمير كثير من شئوننا وعلاقاتنا سواء على مستوى الأسرة أو الأصدقاء أو زملاء العمل .
فى البداية أحب أن أسلط الضوء على معنى الإختراق وهو القدرة على الوصول لهدف معين بطريقة غير مشروعة عن طريق ثغرات فى نظام الحماية الخاص بالهدف .
وقبل الخوض فى التفاصيل أحب أن أسأل هذا السؤال هل تفكرت يوما إذا كنت تعرضت من قبل لإختراق ؟
وحتى نقرب المسافة عليك ، هل تعرضت يوما لشخص يحدثك عن تفاصيل دقيقة فى حياتك ؟ أو شعرت دون أن يحدثك بأنه يعرف عنك الكثير !
الإختراق قد يحدث فى العلاقة العاطفية بينك وبين من تحب ، وقد يحدث فى العلاقة الإجتماعية بينك وبين معارفك وأقاربك ، وقد يحدث على مستوى المهنة بينك وبين زملائك ورؤسائك وهنا تكمن الكارثة .
إن الإختراق سهم سام ما أن يصيب أحد دوائر إتصالك ومعارفك حتى يبدأ سمه الزعاف يسرى وينتشر ويقتل ببطئ دون أن يشعر به أطراف العلاقة ولكنهم يفاجئون بالنهاية وذلك فى حال لم ينتبه له أحدهم ويبدأ فى معالجة أماكن الإصابة وبشكل عاجل ليس فيه أى تراخى أو كسل .
قد يستهدف الإختراق علاقتك الزوجية ، وقد يستهدف علاقتك المهنية وقد يستهدف علاقة الرحم التى بينك وبين أقاربك وفى النهاية هو إختراق ينتهى بقنص تلك العلاقة فى مقتل .
وفى السطور التالية سوف أوضح أسباب أو بشكل أدق مراحل حدوث الإختراق وكيفية تفاديها ، وكما تعودنا فى كل موضوع نناقشه أن عنوان الموضوع يكون فيه فحوى ما نريد .
وإذا تأملنا كلمة إختراق سنجدها مكونة من ستة حروف وهى إ خ ت ر ا ق ، وفى هذه الحروف الستة تجد كافة الأسباب والمراحل المؤدية لإختراق نظام حمايتك الخاص بعلاقاتك مع الأخرين .
السبب الأول :
حرف (إ ) وهو يشير إلى كلمة "إهمال" ، نعم إن أول سبب من أسباب حدوث الإختراق هو إهمالك لمتابعة نبض العلاقة ونبض العناصر المشتركة معك فى العلاقة ، وبمجرد غيابك وإهمالك تبدأ حمايتك فى الإنهيار شيئا فشيئا .
السبب الثانى :
حرف (خ ) وهو يشير إلى كلمة "خور" وهويعنى الضعف الذى يصيب تلك العلاقة بعد أن تطرق لها الإهمال وتباعدت المسافات تحت أى بند أو مسمى ، فلا عذر لك فى هذا الإهمال والخور الذى بدى يصيب وجه علاقتك بلون شاحب ، ويشير أيضا حرف خ إلى كلمة خفوت وهو قلة التوهج وقلة الحماسة التى كانت ملحوظة بقوة فى أوقات سابقة عندما كنت مهتما بتفاصيل تلك العلاقة ، ويشير أيضا حرف ال خ إلى كلمة خذلان وهو الشعور الذى يبدأ فى تغليف علاقتك بعد أن رماها سهم الإختراق .
السبب الثالث :
حرف (ت ) وهو يشير إلى كلمة "تبلد "، وأقصد منها تبلد الإحساس الذى يبدو واضحا على الأطراف المشتركة معك فى تلك العلاقة المخترقة ، نعم يصيبهم التبلد وعندها لا يهمهم ما يمكن أن تؤول إليه الأمور وهنا مكمن الخطر .
السبب الرابع :
حرف (ر) وهو يشير إلى كلمة رعونة وتعنى الطيش وعدم القدرة على تقدير الموقف ورؤية الأبعاد والمتغيرات وهذا السبب أو هذه المرحلة تعتبر نتيجة منطقية للمرحلة التى سبقتها وهى تبلد الإحساس ، لأنه بتبلد الإحساس تصبح الإشارات ضعيفة جدا ولا يتم استقبالها ، لأنه ببساطة الشخص الذى يفترض أنه يرسلها ويهتم بها أصابه التبلد .
السبب الخامس :
حرف (ا) وهو يشير إلى كلمة اختلال وهى نتيجة حتمية لما سبقها تحديدا الرعونة والطيش الذى يصيب ذلك العضو الذى تم اختراقه ، فما أن يصيبه الطيش حتى يحدث لديه اختلال ،إنه اختلال معرفى واختلال ادراكى واختلال فى الاستجابة لما ينبغى عليه فعله تجاه الوضع السام الذى يعيش فيه ، ولكن بسبب هذا الاختلال فيصبح كالمشلول الذى يرى الهدف ولكن لا يستطيع الوصول اليه ، وبعد تمكن مرحلة الاختلال منه يصبح هدفا سهل المنال قليل الحيلة عاجز الارادة .
السبب السادس :
حرف (ق) وهو يشير هنا إلى كلمة قنص ، وهى المرحلة الأخيرة والنتيجة الحتمية لكل المراحل السابقة ، فبعد وصول الهدف أو العضو المستهدف إلى مرحلة الاختلال وعدم القدرة على تحقيق الاتزان اللازم ، يصبح عندها هدفا سهل المنال ويتم قنصه بسهولة ولكن أتدرى أى قنص أقصد ؟
إنه القنص الفكرى الذى بعد تمامه يصبح الشخص المخترق تحت تأثير مخدر الاختراق ولا يفعل غير ما يريده ذلك الشخص الذى نجح فى اختراق العلاقة بينكما .
وفى النهاية أؤكد على ضرورة الاهتمام بكافة العلاقات التى بينك وبين الاخرين وسد الثغرات ، وكذلك ضرورة التفتيش بين الحين والحين على نقاط الضعف ومحطات الاهمال ومعالجتها على وجه السرعة حتى لا يحدث القنص على حين غفلة منك .
إلى كل زوج وزوجة احذروا الوقوف طويلا فى محطات الاهمال فانه بوابة الاختراق ، نعم كل زوج يفتش ولا يركن للاهمال وكل زوجة عليها أن تمزق أى خيط من خيوط عناكب الاهمال حتى لا يتم اختراق علاقتهما ،و الى كل اب وام احذروا الاهمال مع ابنائكم فانه بوابة الاختراق ، الى كل مدير وقائد احذر الاهمال وفتش بشكل دورى حتى لا يتخلل علاقتك سهم الاختراق السام وعندها لن يجدى الندم .
وإلى اللقاء فى موضوع جديد بشكل مختلف .
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -