ذكرى مرور 21 عام على عملية ( 17 أكتوبر للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين )

بقلم: العميد / محمد يوسف الحلو - فلسطين المكان القدس التاريخ 2001/10/17م كانت من أشهر العمليات البطولية للثورة الفلسطينية  شهر أكتوبر هو شهر الإنتصارات ويجب أن ننتصر على الذات وعلى الحزبية الفئوية التنظيمية ضيقة الأفق. يجب أن ننتصر لفلسطين أرضاً وشعباً وإلا سوف نُحاسب من التاريخ والشعب. يوم الخميس2022/10/13م في أرض وشعب المليون شهيد الجزائر العظيمة برعاية كريمة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وقعت الفصائل الفلسطينية إتفاق إنهاء الإنقسام هذا الإنقسام يجب دفنه في التراب من غير رجعة ولذلك يجب إقامة حكومة إنقاذ وطني من الأُمناء العامون لجميع فصائل ( م ت ف ) وحماس والجهاد وأن تدخل مؤسسات ( م ت ف ) للتصدي لمخططات التحالف الصهيوأمريكي وعملاء التطبيع وكل ذلك بعد إنهاء الإنقسام برجوع غزة للشرعية الفلسطينية أن تكون شراكة كاملة للجميع بتوحيد الأجهزة الأمنية والشرطية والوزارات وكل ذلك يكون تابع للسلطة الفلسطينية التي تتبع إلى ( م ت ف ). نقول ألف مبروك للشعب الفلسطيني على توقيع بنود إنهاء الإنقسام الذي مضى عليه ما يقارب 16 عام دمر بها القضية الفلسطينية وزاد من جرأة المستوطنين على كثرة إقتحامات الأقصى وتدنيس مقدساتنا  يجب رفع الحصار والعقوبات عن قطاع غزة المخزون الإستراتيجي لمرحلة تحرير فلسطين ونأمل من الرئيس أبو مازن إلغاء قرار بقانون 9 لعام 2017م والذي قاعد مايقارب 18000 ضابط وصف ضابط من أبناء غزة وإرجاعهم جميعاً للقيود. سوف نتحدث عن عملية بطولية مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل وهي عملية إغتيال وإعدام الحقير زئيفي صاحب سياسة الترانسفير (ترحيل جماعي للفلسطينين إلى الدول العربية). ولذلك نقول عهدنا من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بجميع فصائلها بالعمليات النوعية التي أرهبت وأرعبت وأرهقت كاهل الكيان الصهيوني مثل عملية سافوى وعملية ميونخ لحركة فتح وقامت فتح بخطف 6 جنود صهاينة في لبنان عام 82 وثم تبادل عام 83 على ألاف من الأسرى في معتقل أنصار 1 في لبنان وأغلق هذا المعتقل وكان عدد المعتقلين من فصائل الثورة الفلسطينية ومقاتلون الحركة الوطنية اللبنانية هو 4700 مقاتل ، و65 من أسرى سجون الداخل ( مدي الحياة ) وعمليات خطف الطائرات للجبهة الشعبية وفي عام 1968م خطفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بزعامة الأمين العام الرفيق جورج حبش بخطف طائرة صهيونية وتوجهت بها إلى الجزائر وتم التبادل على عدد 37 فلسطيني كانوا محكومين مدى الحياة وعملية معلوت للجبهة الديمقراطية وعملية سفينة أكيلي لور إلى أبو العباس جبهة التحرير الفلسطينية وعملية الطائرة الشراعية للجبهة الشعبية القيادة العامة وعملية تبادل الأسرى الرائعو تبادل ثلاث جنود صهاينة كانوا مخطوفين عند الجبهة الشعبية القيادة العامة ( أحمد جبريل ) على 1150 أسير فلسطيني محكومين مدى الحياة في السجون الصهيونية أفرجت عنهم الجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل كان ذلك عام 1985م. وفي عام2011م قامت حماس بتبادل أسرى تم تبادل الجندي الصهيوني شاليط مع 1050 فلسطيني مدى الحياة مع حركة حماس وعمليات تفجير الباصات لحركة حماس والجهاد الإسلامي وقامت الجهاد الاسلامي ( عملية بيت ليد وزقاق الموت ) هذا البعض اليسير من ألاف العمليات ، البطولية التي قامت بها فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني  يجب أن تتسابق جميع الفصائل الفلسطينية بعمل عمليات نوعية و تكون مشتركة من الجميع لإجبار الكيان الصهيوني الإنسحاب من أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ويجب التسابق بين الفصائل بالعمليات النوعية التي لم نستطع ولم يسعفنا الوقت بذكرها وسوف نتحدث عن عملية بطولية معقدة ونوعية قامت بها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقتل وإغتيال وإعدام وزير السياحة العنصري " رحبعام زئيفي ".  تعلمنا الدروس والعبر من جبهة العمال والفلاحين جبهة الكادحين التي أرعبت الكيان الصهيوني في العالم جبهة جورج حبش ( الحكيم )، جبهة وديع حداد و غسان كنفاني و ليلى خالد، جبهة أبو علي مصطفى جبهة أحمد سعدات جبهة خطف الطائرات، جبهة الخط والنفس الوحدوي.. الجبهة التي مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل جبهة عملية إعدام الحقير رحبعام زئيفي جبهة العمليات النوعية والبطولية إنها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي أصبح الكيان الصهيوني يفكر ألف مرة قبل أن يقوم بإغتيال أي مسؤول أو قائد فلسطيني.  عاد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ( أبو علي مصطفى ) إلى الوطن عام 1999م في الساعة 11:15صباحاً بتاريخ 2001/8/27م  قامت يد الغدر والإجرام الصهيوني بإغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية / أبو علي مصطفى في مكتبه في مدينة رام الله حيث قامت المروحيات الصهيونية بإطلاق أكثر من صاروخ على مكتبه في عملية إجرامية بشعة جديدة يرتكبها الإحتلال البشع طالت أرفع مسؤول سياسي فلسطيني حتى ذلك الوقت... بعد إستشهاد الرفيق / أبو علي مصطفى  انتخب الرفيق/ أحمد سعدات أميناً عاماً للجبهة الشعبية وفي أول خطاب له بعد أن أصبح أميناً عاماً أعلن عن مبدأ (العين بالعين والسن بالسن.) وعلى الفور قام أحمد سعدات بتشكيل فريق من نخبة أبطال الجبهة الشعبية وهم :  مجدي الريماوي باسل الأسمر حمدي قرعان عاهد أبو غلمة محمد فهمي الريماوي وفي ذكرى مرور ال40 يوم لإستشهاد / الرفيق ( أبو علي مصطفى ) كان الرد المزلزل بتاريخ 2001/10/17م قامت هذه المجموعة من نخبة أبطال الجبهة الشعبية باغتيال وزير السياحة الصهيوني العنصري ( رحبعام زئيفي ) صاحب نظرية الترانسفير والتطهير العرقي ووصفه للفلسطينيين بالنمل والسرطان ويجب القضاء عليهم وذلك بإبعاد وترحيل الشعب الفلسطيني بشكل جماعي إلى الدول العربية المجاورة ...  وكانت العملية في القدس في فندق ( حياة ريجنسي ) الذي يخضع للأمن المشدد وفي الطابق الثامن في الفندق قتل الحقير / زئيفي. وخرج أبطال نخبة الجبهة الشعبية من الفندق منتصرين بعد تنفيذ العملية بنجاح .. وخرجوا من مدينة القدس وتفرق الرفاق إلى عدة أماكن وجن جنون المؤسسة الامنية و العسكرية الصهيونية التي تعودت أن تقتل القيادات الفلسطينية السياسية والعسكرية وآخرهم أبو علي مصطفى دون أن يتعرض قادة الصهاينة للرد و الخطر و العقاب وكانت العملية البطولية رداً على إغتيال الشهيد / الرفيق أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. فهذا الكيان الصهيوني المسخ وقطعان مستوطنيه يجب ضربهم وضرب مصالحهم العسكرية و السياسية والإقتصادية في جميع دول العالم ويجب التصعيد من العمليات البطولية من خطف الطائرات والعمليات الإستشهادية داخل الخط الأخضر في عمق الكيان الصهيوني. وضرب المصالح الصهيونية في كل مكان في العالم من أجل إجبار الكيان الصهيوني على الإنسحاب من الأراضي التي إحتلها عام ال67 من الحدود الأردنية وتكون عاصمتها القدس الشريف لهذه الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وتكون نسبة أراضي الدولة فقط 22% من فلسطين التاريخية. - شهر أكتوبر شهر الإنتصارات العربية على الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه - كانت هزيمة الكيان الصهيوني في شهر أكتوبر على يد أسود الجيش المصري والجيش السوري في شهر أكتوبر عام 1973م فكانت المعجزة بوحدة مصر وبلاد الشام وكان الإنتصار. وتعد عملية إغتيال المجرم الحقير رحبعام زئيفي بالمعقدة لأنها في فندق يخضع للأمن المشدد . - شهر أكتوبر فعلاً هو شهر الإنتصارات - في تاريخ 1983م شهد إنتصاراً أخر ومن نوع أخر على قوة عظمى وذلك بعمليتين بطوليتين في لبنان قام بها أبطال المقاومة اللبنانية ضد مقر المارينز الأمريكي والقوات المظلية الخاصة الفرنسية فهرب الأمريكان والفرنسين من لبنان كالجرذان. يجب ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية في جميع دول العالم من إقفال المراكز التجارية الصهيونية وسحب السفراء العرب وإغلاق السفارات وطرد سفراء الكيان الصهيوني في البلدان العربية وقطع العلاقات الدبلوماسية مع أمريكا وإسرائيل ووقف التعامل التجاري مع أمريكا والكيان الصهيوني وعمل علاقات تجارية مع الإتحاد الأوروبي وروسيا والصين واليابان. وسحب الأموال العربية والإسلامية من البنوك الأمريكية من أجل ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية وبهذا الضغط تقبل أمريكا والكيان الصهيوني بإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود67 من الحدود الأردنية تكون عاصمتها القدس الشريف.  أدعو حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالدخول في منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ليصبح أمل لإنهاء الإنقسام بعد إجتماع الأمناء العامون في ( رام الله وبيروت ) ومن ثم إجتماع وفدي فتح وحماس في تركيا اسطنبول وللوصول إلى توافق في قضايا كثيرة وإجتماعات الجزائر برعاية الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وكان توقيع الإتفاق في الجزائر على إنهاء الإنقسام الخميس 13/10/2022.   تفعيل الإطار القيادي المُشكل من الأمناء العامون لجميع التنظيمات الفلسطينية بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي لقيادة العمل اليومي الفلسطيني لمجابهة صفقة القرن وسياسة الضم والتطبيع من عملاء التطبيع مع الكيان الصهيوني التي تدعو لشطب القضية الفلسطينية وأن يكون الأُمناء العامون أعضاء في الحكومة الفلسطينية ( حكومة إنقاذ وطني ) وأن تكون القرارات المصيرية لا ينفرد بها تنظيم معين بل يكون إجماع وطني من الكل الفلسطيني لأن فلسطين للجميع وأكبر من الجميع. تشكيل غرفة عمليات مشتركة من جميع التنظيمات الفلسطينية والقوى الثورية على صعيد العالم لضرب المصالح الأمريكية والإسرائيلية وتصعيد العمليات داخل الأرض المحتلة. من أجل ألاف الشهداء وعشرات الألاف من الجرحى ومئات الألاف من الأسرى يجب أن نهدي للشعب الفلسطيني المضطهد والمظلوم وحدتنا وأن تنجز المصالحة التي تشرف عليها الجزائر و مصر العروبة التي نعتبرها هي العمق العربي والإسلامي وأن نعلن وحدتنا بعمليات وطنية مشتركة من جميع الفصائل الفلسطينية ضد المصالح الصهيونية والإمبريالية الأمريكية وهذا ردنا على مؤامرة شطب القضية الفلسطينية من خلال حلول ممسوخة وهزيلة يجب أن ندعم أخواننا فلسطينيوا ال48 وهم يشكلون ربع دولة الكيان الصهيوني بأن يحولوا الشارع الإسرائيلي من شارع يميني متطرف إلى شارع يقبل بدولة فلسطينية على حدود ال67 وعاصمتها القدس الشريف وذلك من خلال جميع فلسطينيو ال48 يذهبوا إلى الإنتخابات ليحصدوا أكبر عدد ممكن من أعضاء الكنيست فلسطنيوا ال48 وبذلك يؤثروا على الأحزاب والشارع الصهيوني بالقبول بحل الدولتين على حدود ال67 من الحدود الأردنية وعاصمتها القدس الشريف. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته. عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف

بقلم: العميد / محمد يوسف الحلو - فلسطين

  • المكان القدس
  • التاريخ 2001/10/17م
  • كانت من أشهر العمليات البطولية للثورة الفلسطينية
  •  شهر أكتوبر هو شهر الإنتصارات ويجب أن ننتصر على الذات وعلى الحزبية الفئوية التنظيمية ضيقة الأفق.
يجب أن ننتصر لفلسطين أرضاً وشعباً وإلا سوف نُحاسب من التاريخ والشعب. يوم الخميس2022/10/13م في أرض وشعب المليون شهيد الجزائر العظيمة برعاية كريمة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وقعت الفصائل الفلسطينية إتفاق إنهاء الإنقسام
هذا الإنقسام يجب دفنه في التراب من غير رجعة ولذلك يجب إقامة حكومة إنقاذ وطني من الأُمناء العامون لجميع فصائل ( م ت ف ) وحماس والجهاد وأن تدخل مؤسسات ( م ت ف ) للتصدي لمخططات التحالف الصهيوأمريكي وعملاء التطبيع وكل ذلك بعد إنهاء الإنقسام برجوع غزة للشرعية الفلسطينية أن تكون شراكة كاملة للجميع بتوحيد الأجهزة الأمنية والشرطية والوزارات وكل ذلك يكون تابع للسلطة الفلسطينية التي تتبع إلى ( م ت ف ).

نقول ألف مبروك للشعب الفلسطيني على توقيع بنود إنهاء الإنقسام الذي مضى عليه ما يقارب 16 عام دمر بها القضية الفلسطينية وزاد من جرأة المستوطنين على كثرة إقتحامات الأقصى وتدنيس مقدساتنا

يجب رفع الحصار والعقوبات عن قطاع غزة المخزون الإستراتيجي لمرحلة تحرير فلسطين ونأمل من الرئيس أبو مازن إلغاء قرار بقانون 9 لعام 2017م والذي قاعد مايقارب 18000 ضابط وصف ضابط من أبناء غزة وإرجاعهم جميعاً للقيود.
سوف نتحدث عن عملية بطولية مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل وهي عملية إغتيال وإعدام الحقير زئيفي صاحب سياسة الترانسفير (ترحيل جماعي للفلسطينين إلى الدول العربية).
ولذلك نقول عهدنا من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بجميع فصائلها بالعمليات النوعية التي أرهبت وأرعبت وأرهقت كاهل الكيان الصهيوني مثل عملية سافوى وعملية ميونخ لحركة فتح وقامت فتح بخطف 6 جنود صهاينة في لبنان عام 82 وثم تبادل عام 83 على ألاف من الأسرى في معتقل أنصار 1 في لبنان وأغلق هذا المعتقل وكان عدد المعتقلين من فصائل الثورة الفلسطينية ومقاتلون الحركة الوطنية اللبنانية هو 4700 مقاتل ، و65 من أسرى سجون الداخل ( مدي الحياة ) وعمليات خطف الطائرات للجبهة الشعبية وفي عام 1968م خطفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بزعامة الأمين العام الرفيق جورج حبش بخطف طائرة صهيونية وتوجهت بها إلى الجزائر وتم التبادل على عدد 37 فلسطيني كانوا محكومين مدى الحياة وعملية معلوت للجبهة الديمقراطية وعملية سفينة أكيلي لور إلى أبو العباس جبهة التحرير الفلسطينية وعملية الطائرة الشراعية للجبهة الشعبية القيادة العامة وعملية تبادل الأسرى الرائعو تبادل ثلاث جنود صهاينة كانوا مخطوفين عند الجبهة الشعبية القيادة العامة ( أحمد جبريل ) على 1150 أسير فلسطيني محكومين مدى الحياة في السجون الصهيونية أفرجت عنهم الجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل كان ذلك عام 1985م.

وفي عام2011م قامت حماس بتبادل أسرى تم تبادل الجندي الصهيوني شاليط مع 1050 فلسطيني مدى الحياة مع حركة حماس وعمليات تفجير الباصات لحركة حماس والجهاد الإسلامي وقامت الجهاد الاسلامي ( عملية بيت ليد وزقاق الموت ) هذا البعض اليسير من ألاف العمليات ، البطولية التي قامت بها فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني

يجب أن تتسابق جميع الفصائل الفلسطينية بعمل عمليات نوعية و تكون مشتركة من الجميع لإجبار الكيان الصهيوني الإنسحاب من أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ويجب التسابق بين الفصائل بالعمليات النوعية التي لم نستطع ولم يسعفنا الوقت بذكرها
وسوف نتحدث عن عملية بطولية معقدة ونوعية قامت بها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقتل وإغتيال وإعدام وزير السياحة العنصري " رحبعام زئيفي ".
بقلم: العميد / محمد يوسف الحلو - فلسطين المكان القدس التاريخ 2001/10/17م كانت من أشهر العمليات البطولية للثورة الفلسطينية  شهر أكتوبر هو شهر الإنتصارات ويجب أن ننتصر على الذات وعلى الحزبية الفئوية التنظيمية ضيقة الأفق. يجب أن ننتصر لفلسطين أرضاً وشعباً وإلا سوف نُحاسب من التاريخ والشعب. يوم الخميس2022/10/13م في أرض وشعب المليون شهيد الجزائر العظيمة برعاية كريمة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وقعت الفصائل الفلسطينية إتفاق إنهاء الإنقسام هذا الإنقسام يجب دفنه في التراب من غير رجعة ولذلك يجب إقامة حكومة إنقاذ وطني من الأُمناء العامون لجميع فصائل ( م ت ف ) وحماس والجهاد وأن تدخل مؤسسات ( م ت ف ) للتصدي لمخططات التحالف الصهيوأمريكي وعملاء التطبيع وكل ذلك بعد إنهاء الإنقسام برجوع غزة للشرعية الفلسطينية أن تكون شراكة كاملة للجميع بتوحيد الأجهزة الأمنية والشرطية والوزارات وكل ذلك يكون تابع للسلطة الفلسطينية التي تتبع إلى ( م ت ف ). نقول ألف مبروك للشعب الفلسطيني على توقيع بنود إنهاء الإنقسام الذي مضى عليه ما يقارب 16 عام دمر بها القضية الفلسطينية وزاد من جرأة المستوطنين على كثرة إقتحامات الأقصى وتدنيس مقدساتنا  يجب رفع الحصار والعقوبات عن قطاع غزة المخزون الإستراتيجي لمرحلة تحرير فلسطين ونأمل من الرئيس أبو مازن إلغاء قرار بقانون 9 لعام 2017م والذي قاعد مايقارب 18000 ضابط وصف ضابط من أبناء غزة وإرجاعهم جميعاً للقيود. سوف نتحدث عن عملية بطولية مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل وهي عملية إغتيال وإعدام الحقير زئيفي صاحب سياسة الترانسفير (ترحيل جماعي للفلسطينين إلى الدول العربية). ولذلك نقول عهدنا من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بجميع فصائلها بالعمليات النوعية التي أرهبت وأرعبت وأرهقت كاهل الكيان الصهيوني مثل عملية سافوى وعملية ميونخ لحركة فتح وقامت فتح بخطف 6 جنود صهاينة في لبنان عام 82 وثم تبادل عام 83 على ألاف من الأسرى في معتقل أنصار 1 في لبنان وأغلق هذا المعتقل وكان عدد المعتقلين من فصائل الثورة الفلسطينية ومقاتلون الحركة الوطنية اللبنانية هو 4700 مقاتل ، و65 من أسرى سجون الداخل ( مدي الحياة ) وعمليات خطف الطائرات للجبهة الشعبية وفي عام 1968م خطفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بزعامة الأمين العام الرفيق جورج حبش بخطف طائرة صهيونية وتوجهت بها إلى الجزائر وتم التبادل على عدد 37 فلسطيني كانوا محكومين مدى الحياة وعملية معلوت للجبهة الديمقراطية وعملية سفينة أكيلي لور إلى أبو العباس جبهة التحرير الفلسطينية وعملية الطائرة الشراعية للجبهة الشعبية القيادة العامة وعملية تبادل الأسرى الرائعو تبادل ثلاث جنود صهاينة كانوا مخطوفين عند الجبهة الشعبية القيادة العامة ( أحمد جبريل ) على 1150 أسير فلسطيني محكومين مدى الحياة في السجون الصهيونية أفرجت عنهم الجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل كان ذلك عام 1985م. وفي عام2011م قامت حماس بتبادل أسرى تم تبادل الجندي الصهيوني شاليط مع 1050 فلسطيني مدى الحياة مع حركة حماس وعمليات تفجير الباصات لحركة حماس والجهاد الإسلامي وقامت الجهاد الاسلامي ( عملية بيت ليد وزقاق الموت ) هذا البعض اليسير من ألاف العمليات ، البطولية التي قامت بها فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني  يجب أن تتسابق جميع الفصائل الفلسطينية بعمل عمليات نوعية و تكون مشتركة من الجميع لإجبار الكيان الصهيوني الإنسحاب من أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ويجب التسابق بين الفصائل بالعمليات النوعية التي لم نستطع ولم يسعفنا الوقت بذكرها وسوف نتحدث عن عملية بطولية معقدة ونوعية قامت بها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقتل وإغتيال وإعدام وزير السياحة العنصري " رحبعام زئيفي ".  تعلمنا الدروس والعبر من جبهة العمال والفلاحين جبهة الكادحين التي أرعبت الكيان الصهيوني في العالم جبهة جورج حبش ( الحكيم )، جبهة وديع حداد و غسان كنفاني و ليلى خالد، جبهة أبو علي مصطفى جبهة أحمد سعدات جبهة خطف الطائرات، جبهة الخط والنفس الوحدوي.. الجبهة التي مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل جبهة عملية إعدام الحقير رحبعام زئيفي جبهة العمليات النوعية والبطولية إنها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي أصبح الكيان الصهيوني يفكر ألف مرة قبل أن يقوم بإغتيال أي مسؤول أو قائد فلسطيني.  عاد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ( أبو علي مصطفى ) إلى الوطن عام 1999م في الساعة 11:15صباحاً بتاريخ 2001/8/27م  قامت يد الغدر والإجرام الصهيوني بإغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية / أبو علي مصطفى في مكتبه في مدينة رام الله حيث قامت المروحيات الصهيونية بإطلاق أكثر من صاروخ على مكتبه في عملية إجرامية بشعة جديدة يرتكبها الإحتلال البشع طالت أرفع مسؤول سياسي فلسطيني حتى ذلك الوقت... بعد إستشهاد الرفيق / أبو علي مصطفى  انتخب الرفيق/ أحمد سعدات أميناً عاماً للجبهة الشعبية وفي أول خطاب له بعد أن أصبح أميناً عاماً أعلن عن مبدأ (العين بالعين والسن بالسن.) وعلى الفور قام أحمد سعدات بتشكيل فريق من نخبة أبطال الجبهة الشعبية وهم :  مجدي الريماوي باسل الأسمر حمدي قرعان عاهد أبو غلمة محمد فهمي الريماوي وفي ذكرى مرور ال40 يوم لإستشهاد / الرفيق ( أبو علي مصطفى ) كان الرد المزلزل بتاريخ 2001/10/17م قامت هذه المجموعة من نخبة أبطال الجبهة الشعبية باغتيال وزير السياحة الصهيوني العنصري ( رحبعام زئيفي ) صاحب نظرية الترانسفير والتطهير العرقي ووصفه للفلسطينيين بالنمل والسرطان ويجب القضاء عليهم وذلك بإبعاد وترحيل الشعب الفلسطيني بشكل جماعي إلى الدول العربية المجاورة ...  وكانت العملية في القدس في فندق ( حياة ريجنسي ) الذي يخضع للأمن المشدد وفي الطابق الثامن في الفندق قتل الحقير / زئيفي. وخرج أبطال نخبة الجبهة الشعبية من الفندق منتصرين بعد تنفيذ العملية بنجاح .. وخرجوا من مدينة القدس وتفرق الرفاق إلى عدة أماكن وجن جنون المؤسسة الامنية و العسكرية الصهيونية التي تعودت أن تقتل القيادات الفلسطينية السياسية والعسكرية وآخرهم أبو علي مصطفى دون أن يتعرض قادة الصهاينة للرد و الخطر و العقاب وكانت العملية البطولية رداً على إغتيال الشهيد / الرفيق أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. فهذا الكيان الصهيوني المسخ وقطعان مستوطنيه يجب ضربهم وضرب مصالحهم العسكرية و السياسية والإقتصادية في جميع دول العالم ويجب التصعيد من العمليات البطولية من خطف الطائرات والعمليات الإستشهادية داخل الخط الأخضر في عمق الكيان الصهيوني. وضرب المصالح الصهيونية في كل مكان في العالم من أجل إجبار الكيان الصهيوني على الإنسحاب من الأراضي التي إحتلها عام ال67 من الحدود الأردنية وتكون عاصمتها القدس الشريف لهذه الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وتكون نسبة أراضي الدولة فقط 22% من فلسطين التاريخية. - شهر أكتوبر شهر الإنتصارات العربية على الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه - كانت هزيمة الكيان الصهيوني في شهر أكتوبر على يد أسود الجيش المصري والجيش السوري في شهر أكتوبر عام 1973م فكانت المعجزة بوحدة مصر وبلاد الشام وكان الإنتصار. وتعد عملية إغتيال المجرم الحقير رحبعام زئيفي بالمعقدة لأنها في فندق يخضع للأمن المشدد . - شهر أكتوبر فعلاً هو شهر الإنتصارات - في تاريخ 1983م شهد إنتصاراً أخر ومن نوع أخر على قوة عظمى وذلك بعمليتين بطوليتين في لبنان قام بها أبطال المقاومة اللبنانية ضد مقر المارينز الأمريكي والقوات المظلية الخاصة الفرنسية فهرب الأمريكان والفرنسين من لبنان كالجرذان. يجب ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية في جميع دول العالم من إقفال المراكز التجارية الصهيونية وسحب السفراء العرب وإغلاق السفارات وطرد سفراء الكيان الصهيوني في البلدان العربية وقطع العلاقات الدبلوماسية مع أمريكا وإسرائيل ووقف التعامل التجاري مع أمريكا والكيان الصهيوني وعمل علاقات تجارية مع الإتحاد الأوروبي وروسيا والصين واليابان. وسحب الأموال العربية والإسلامية من البنوك الأمريكية من أجل ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية وبهذا الضغط تقبل أمريكا والكيان الصهيوني بإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود67 من الحدود الأردنية تكون عاصمتها القدس الشريف.  أدعو حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالدخول في منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ليصبح أمل لإنهاء الإنقسام بعد إجتماع الأمناء العامون في ( رام الله وبيروت ) ومن ثم إجتماع وفدي فتح وحماس في تركيا اسطنبول وللوصول إلى توافق في قضايا كثيرة وإجتماعات الجزائر برعاية الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وكان توقيع الإتفاق في الجزائر على إنهاء الإنقسام الخميس 13/10/2022.   تفعيل الإطار القيادي المُشكل من الأمناء العامون لجميع التنظيمات الفلسطينية بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي لقيادة العمل اليومي الفلسطيني لمجابهة صفقة القرن وسياسة الضم والتطبيع من عملاء التطبيع مع الكيان الصهيوني التي تدعو لشطب القضية الفلسطينية وأن يكون الأُمناء العامون أعضاء في الحكومة الفلسطينية ( حكومة إنقاذ وطني ) وأن تكون القرارات المصيرية لا ينفرد بها تنظيم معين بل يكون إجماع وطني من الكل الفلسطيني لأن فلسطين للجميع وأكبر من الجميع. تشكيل غرفة عمليات مشتركة من جميع التنظيمات الفلسطينية والقوى الثورية على صعيد العالم لضرب المصالح الأمريكية والإسرائيلية وتصعيد العمليات داخل الأرض المحتلة. من أجل ألاف الشهداء وعشرات الألاف من الجرحى ومئات الألاف من الأسرى يجب أن نهدي للشعب الفلسطيني المضطهد والمظلوم وحدتنا وأن تنجز المصالحة التي تشرف عليها الجزائر و مصر العروبة التي نعتبرها هي العمق العربي والإسلامي وأن نعلن وحدتنا بعمليات وطنية مشتركة من جميع الفصائل الفلسطينية ضد المصالح الصهيونية والإمبريالية الأمريكية وهذا ردنا على مؤامرة شطب القضية الفلسطينية من خلال حلول ممسوخة وهزيلة يجب أن ندعم أخواننا فلسطينيوا ال48 وهم يشكلون ربع دولة الكيان الصهيوني بأن يحولوا الشارع الإسرائيلي من شارع يميني متطرف إلى شارع يقبل بدولة فلسطينية على حدود ال67 وعاصمتها القدس الشريف وذلك من خلال جميع فلسطينيو ال48 يذهبوا إلى الإنتخابات ليحصدوا أكبر عدد ممكن من أعضاء الكنيست فلسطنيوا ال48 وبذلك يؤثروا على الأحزاب والشارع الصهيوني بالقبول بحل الدولتين على حدود ال67 من الحدود الأردنية وعاصمتها القدس الشريف. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته. عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف
تعلمنا الدروس والعبر من جبهة العمال والفلاحين جبهة الكادحين التي أرعبت الكيان الصهيوني في العالم جبهة جورج حبش ( الحكيم )، جبهة وديع حداد و غسان كنفاني و ليلى خالد، جبهة أبو علي مصطفى جبهة أحمد سعدات جبهة خطف الطائرات، جبهة الخط والنفس الوحدوي.. الجبهة التي مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل جبهة عملية إعدام الحقير رحبعام زئيفي جبهة العمليات النوعية والبطولية إنها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي أصبح الكيان الصهيوني يفكر ألف مرة قبل أن يقوم بإغتيال أي مسؤول أو قائد فلسطيني.
بقلم: العميد / محمد يوسف الحلو - فلسطين المكان القدس التاريخ 2001/10/17م كانت من أشهر العمليات البطولية للثورة الفلسطينية  شهر أكتوبر هو شهر الإنتصارات ويجب أن ننتصر على الذات وعلى الحزبية الفئوية التنظيمية ضيقة الأفق. يجب أن ننتصر لفلسطين أرضاً وشعباً وإلا سوف نُحاسب من التاريخ والشعب. يوم الخميس2022/10/13م في أرض وشعب المليون شهيد الجزائر العظيمة برعاية كريمة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وقعت الفصائل الفلسطينية إتفاق إنهاء الإنقسام هذا الإنقسام يجب دفنه في التراب من غير رجعة ولذلك يجب إقامة حكومة إنقاذ وطني من الأُمناء العامون لجميع فصائل ( م ت ف ) وحماس والجهاد وأن تدخل مؤسسات ( م ت ف ) للتصدي لمخططات التحالف الصهيوأمريكي وعملاء التطبيع وكل ذلك بعد إنهاء الإنقسام برجوع غزة للشرعية الفلسطينية أن تكون شراكة كاملة للجميع بتوحيد الأجهزة الأمنية والشرطية والوزارات وكل ذلك يكون تابع للسلطة الفلسطينية التي تتبع إلى ( م ت ف ). نقول ألف مبروك للشعب الفلسطيني على توقيع بنود إنهاء الإنقسام الذي مضى عليه ما يقارب 16 عام دمر بها القضية الفلسطينية وزاد من جرأة المستوطنين على كثرة إقتحامات الأقصى وتدنيس مقدساتنا  يجب رفع الحصار والعقوبات عن قطاع غزة المخزون الإستراتيجي لمرحلة تحرير فلسطين ونأمل من الرئيس أبو مازن إلغاء قرار بقانون 9 لعام 2017م والذي قاعد مايقارب 18000 ضابط وصف ضابط من أبناء غزة وإرجاعهم جميعاً للقيود. سوف نتحدث عن عملية بطولية مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل وهي عملية إغتيال وإعدام الحقير زئيفي صاحب سياسة الترانسفير (ترحيل جماعي للفلسطينين إلى الدول العربية). ولذلك نقول عهدنا من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بجميع فصائلها بالعمليات النوعية التي أرهبت وأرعبت وأرهقت كاهل الكيان الصهيوني مثل عملية سافوى وعملية ميونخ لحركة فتح وقامت فتح بخطف 6 جنود صهاينة في لبنان عام 82 وثم تبادل عام 83 على ألاف من الأسرى في معتقل أنصار 1 في لبنان وأغلق هذا المعتقل وكان عدد المعتقلين من فصائل الثورة الفلسطينية ومقاتلون الحركة الوطنية اللبنانية هو 4700 مقاتل ، و65 من أسرى سجون الداخل ( مدي الحياة ) وعمليات خطف الطائرات للجبهة الشعبية وفي عام 1968م خطفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بزعامة الأمين العام الرفيق جورج حبش بخطف طائرة صهيونية وتوجهت بها إلى الجزائر وتم التبادل على عدد 37 فلسطيني كانوا محكومين مدى الحياة وعملية معلوت للجبهة الديمقراطية وعملية سفينة أكيلي لور إلى أبو العباس جبهة التحرير الفلسطينية وعملية الطائرة الشراعية للجبهة الشعبية القيادة العامة وعملية تبادل الأسرى الرائعو تبادل ثلاث جنود صهاينة كانوا مخطوفين عند الجبهة الشعبية القيادة العامة ( أحمد جبريل ) على 1150 أسير فلسطيني محكومين مدى الحياة في السجون الصهيونية أفرجت عنهم الجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل كان ذلك عام 1985م. وفي عام2011م قامت حماس بتبادل أسرى تم تبادل الجندي الصهيوني شاليط مع 1050 فلسطيني مدى الحياة مع حركة حماس وعمليات تفجير الباصات لحركة حماس والجهاد الإسلامي وقامت الجهاد الاسلامي ( عملية بيت ليد وزقاق الموت ) هذا البعض اليسير من ألاف العمليات ، البطولية التي قامت بها فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني  يجب أن تتسابق جميع الفصائل الفلسطينية بعمل عمليات نوعية و تكون مشتركة من الجميع لإجبار الكيان الصهيوني الإنسحاب من أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ويجب التسابق بين الفصائل بالعمليات النوعية التي لم نستطع ولم يسعفنا الوقت بذكرها وسوف نتحدث عن عملية بطولية معقدة ونوعية قامت بها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقتل وإغتيال وإعدام وزير السياحة العنصري " رحبعام زئيفي ".  تعلمنا الدروس والعبر من جبهة العمال والفلاحين جبهة الكادحين التي أرعبت الكيان الصهيوني في العالم جبهة جورج حبش ( الحكيم )، جبهة وديع حداد و غسان كنفاني و ليلى خالد، جبهة أبو علي مصطفى جبهة أحمد سعدات جبهة خطف الطائرات، جبهة الخط والنفس الوحدوي.. الجبهة التي مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل جبهة عملية إعدام الحقير رحبعام زئيفي جبهة العمليات النوعية والبطولية إنها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي أصبح الكيان الصهيوني يفكر ألف مرة قبل أن يقوم بإغتيال أي مسؤول أو قائد فلسطيني.  عاد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ( أبو علي مصطفى ) إلى الوطن عام 1999م في الساعة 11:15صباحاً بتاريخ 2001/8/27م  قامت يد الغدر والإجرام الصهيوني بإغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية / أبو علي مصطفى في مكتبه في مدينة رام الله حيث قامت المروحيات الصهيونية بإطلاق أكثر من صاروخ على مكتبه في عملية إجرامية بشعة جديدة يرتكبها الإحتلال البشع طالت أرفع مسؤول سياسي فلسطيني حتى ذلك الوقت... بعد إستشهاد الرفيق / أبو علي مصطفى  انتخب الرفيق/ أحمد سعدات أميناً عاماً للجبهة الشعبية وفي أول خطاب له بعد أن أصبح أميناً عاماً أعلن عن مبدأ (العين بالعين والسن بالسن.) وعلى الفور قام أحمد سعدات بتشكيل فريق من نخبة أبطال الجبهة الشعبية وهم :  مجدي الريماوي باسل الأسمر حمدي قرعان عاهد أبو غلمة محمد فهمي الريماوي وفي ذكرى مرور ال40 يوم لإستشهاد / الرفيق ( أبو علي مصطفى ) كان الرد المزلزل بتاريخ 2001/10/17م قامت هذه المجموعة من نخبة أبطال الجبهة الشعبية باغتيال وزير السياحة الصهيوني العنصري ( رحبعام زئيفي ) صاحب نظرية الترانسفير والتطهير العرقي ووصفه للفلسطينيين بالنمل والسرطان ويجب القضاء عليهم وذلك بإبعاد وترحيل الشعب الفلسطيني بشكل جماعي إلى الدول العربية المجاورة ...  وكانت العملية في القدس في فندق ( حياة ريجنسي ) الذي يخضع للأمن المشدد وفي الطابق الثامن في الفندق قتل الحقير / زئيفي. وخرج أبطال نخبة الجبهة الشعبية من الفندق منتصرين بعد تنفيذ العملية بنجاح .. وخرجوا من مدينة القدس وتفرق الرفاق إلى عدة أماكن وجن جنون المؤسسة الامنية و العسكرية الصهيونية التي تعودت أن تقتل القيادات الفلسطينية السياسية والعسكرية وآخرهم أبو علي مصطفى دون أن يتعرض قادة الصهاينة للرد و الخطر و العقاب وكانت العملية البطولية رداً على إغتيال الشهيد / الرفيق أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. فهذا الكيان الصهيوني المسخ وقطعان مستوطنيه يجب ضربهم وضرب مصالحهم العسكرية و السياسية والإقتصادية في جميع دول العالم ويجب التصعيد من العمليات البطولية من خطف الطائرات والعمليات الإستشهادية داخل الخط الأخضر في عمق الكيان الصهيوني. وضرب المصالح الصهيونية في كل مكان في العالم من أجل إجبار الكيان الصهيوني على الإنسحاب من الأراضي التي إحتلها عام ال67 من الحدود الأردنية وتكون عاصمتها القدس الشريف لهذه الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وتكون نسبة أراضي الدولة فقط 22% من فلسطين التاريخية. - شهر أكتوبر شهر الإنتصارات العربية على الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه - كانت هزيمة الكيان الصهيوني في شهر أكتوبر على يد أسود الجيش المصري والجيش السوري في شهر أكتوبر عام 1973م فكانت المعجزة بوحدة مصر وبلاد الشام وكان الإنتصار. وتعد عملية إغتيال المجرم الحقير رحبعام زئيفي بالمعقدة لأنها في فندق يخضع للأمن المشدد . - شهر أكتوبر فعلاً هو شهر الإنتصارات - في تاريخ 1983م شهد إنتصاراً أخر ومن نوع أخر على قوة عظمى وذلك بعمليتين بطوليتين في لبنان قام بها أبطال المقاومة اللبنانية ضد مقر المارينز الأمريكي والقوات المظلية الخاصة الفرنسية فهرب الأمريكان والفرنسين من لبنان كالجرذان. يجب ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية في جميع دول العالم من إقفال المراكز التجارية الصهيونية وسحب السفراء العرب وإغلاق السفارات وطرد سفراء الكيان الصهيوني في البلدان العربية وقطع العلاقات الدبلوماسية مع أمريكا وإسرائيل ووقف التعامل التجاري مع أمريكا والكيان الصهيوني وعمل علاقات تجارية مع الإتحاد الأوروبي وروسيا والصين واليابان. وسحب الأموال العربية والإسلامية من البنوك الأمريكية من أجل ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية وبهذا الضغط تقبل أمريكا والكيان الصهيوني بإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود67 من الحدود الأردنية تكون عاصمتها القدس الشريف.  أدعو حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالدخول في منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ليصبح أمل لإنهاء الإنقسام بعد إجتماع الأمناء العامون في ( رام الله وبيروت ) ومن ثم إجتماع وفدي فتح وحماس في تركيا اسطنبول وللوصول إلى توافق في قضايا كثيرة وإجتماعات الجزائر برعاية الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وكان توقيع الإتفاق في الجزائر على إنهاء الإنقسام الخميس 13/10/2022.   تفعيل الإطار القيادي المُشكل من الأمناء العامون لجميع التنظيمات الفلسطينية بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي لقيادة العمل اليومي الفلسطيني لمجابهة صفقة القرن وسياسة الضم والتطبيع من عملاء التطبيع مع الكيان الصهيوني التي تدعو لشطب القضية الفلسطينية وأن يكون الأُمناء العامون أعضاء في الحكومة الفلسطينية ( حكومة إنقاذ وطني ) وأن تكون القرارات المصيرية لا ينفرد بها تنظيم معين بل يكون إجماع وطني من الكل الفلسطيني لأن فلسطين للجميع وأكبر من الجميع. تشكيل غرفة عمليات مشتركة من جميع التنظيمات الفلسطينية والقوى الثورية على صعيد العالم لضرب المصالح الأمريكية والإسرائيلية وتصعيد العمليات داخل الأرض المحتلة. من أجل ألاف الشهداء وعشرات الألاف من الجرحى ومئات الألاف من الأسرى يجب أن نهدي للشعب الفلسطيني المضطهد والمظلوم وحدتنا وأن تنجز المصالحة التي تشرف عليها الجزائر و مصر العروبة التي نعتبرها هي العمق العربي والإسلامي وأن نعلن وحدتنا بعمليات وطنية مشتركة من جميع الفصائل الفلسطينية ضد المصالح الصهيونية والإمبريالية الأمريكية وهذا ردنا على مؤامرة شطب القضية الفلسطينية من خلال حلول ممسوخة وهزيلة يجب أن ندعم أخواننا فلسطينيوا ال48 وهم يشكلون ربع دولة الكيان الصهيوني بأن يحولوا الشارع الإسرائيلي من شارع يميني متطرف إلى شارع يقبل بدولة فلسطينية على حدود ال67 وعاصمتها القدس الشريف وذلك من خلال جميع فلسطينيو ال48 يذهبوا إلى الإنتخابات ليحصدوا أكبر عدد ممكن من أعضاء الكنيست فلسطنيوا ال48 وبذلك يؤثروا على الأحزاب والشارع الصهيوني بالقبول بحل الدولتين على حدود ال67 من الحدود الأردنية وعاصمتها القدس الشريف. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته. عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف

عاد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ( أبو علي مصطفى ) إلى الوطن عام 1999م في الساعة 11:15صباحاً بتاريخ 2001/8/27م

قامت يد الغدر والإجرام الصهيوني بإغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية / أبو علي مصطفى في مكتبه في مدينة رام الله حيث قامت المروحيات الصهيونية بإطلاق أكثر من صاروخ على مكتبه في عملية إجرامية بشعة جديدة يرتكبها الإحتلال البشع طالت أرفع مسؤول سياسي فلسطيني حتى ذلك الوقت...

بعد إستشهاد الرفيق / أبو علي مصطفى
بقلم: العميد / محمد يوسف الحلو - فلسطين المكان القدس التاريخ 2001/10/17م كانت من أشهر العمليات البطولية للثورة الفلسطينية  شهر أكتوبر هو شهر الإنتصارات ويجب أن ننتصر على الذات وعلى الحزبية الفئوية التنظيمية ضيقة الأفق. يجب أن ننتصر لفلسطين أرضاً وشعباً وإلا سوف نُحاسب من التاريخ والشعب. يوم الخميس2022/10/13م في أرض وشعب المليون شهيد الجزائر العظيمة برعاية كريمة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وقعت الفصائل الفلسطينية إتفاق إنهاء الإنقسام هذا الإنقسام يجب دفنه في التراب من غير رجعة ولذلك يجب إقامة حكومة إنقاذ وطني من الأُمناء العامون لجميع فصائل ( م ت ف ) وحماس والجهاد وأن تدخل مؤسسات ( م ت ف ) للتصدي لمخططات التحالف الصهيوأمريكي وعملاء التطبيع وكل ذلك بعد إنهاء الإنقسام برجوع غزة للشرعية الفلسطينية أن تكون شراكة كاملة للجميع بتوحيد الأجهزة الأمنية والشرطية والوزارات وكل ذلك يكون تابع للسلطة الفلسطينية التي تتبع إلى ( م ت ف ). نقول ألف مبروك للشعب الفلسطيني على توقيع بنود إنهاء الإنقسام الذي مضى عليه ما يقارب 16 عام دمر بها القضية الفلسطينية وزاد من جرأة المستوطنين على كثرة إقتحامات الأقصى وتدنيس مقدساتنا  يجب رفع الحصار والعقوبات عن قطاع غزة المخزون الإستراتيجي لمرحلة تحرير فلسطين ونأمل من الرئيس أبو مازن إلغاء قرار بقانون 9 لعام 2017م والذي قاعد مايقارب 18000 ضابط وصف ضابط من أبناء غزة وإرجاعهم جميعاً للقيود. سوف نتحدث عن عملية بطولية مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل وهي عملية إغتيال وإعدام الحقير زئيفي صاحب سياسة الترانسفير (ترحيل جماعي للفلسطينين إلى الدول العربية). ولذلك نقول عهدنا من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بجميع فصائلها بالعمليات النوعية التي أرهبت وأرعبت وأرهقت كاهل الكيان الصهيوني مثل عملية سافوى وعملية ميونخ لحركة فتح وقامت فتح بخطف 6 جنود صهاينة في لبنان عام 82 وثم تبادل عام 83 على ألاف من الأسرى في معتقل أنصار 1 في لبنان وأغلق هذا المعتقل وكان عدد المعتقلين من فصائل الثورة الفلسطينية ومقاتلون الحركة الوطنية اللبنانية هو 4700 مقاتل ، و65 من أسرى سجون الداخل ( مدي الحياة ) وعمليات خطف الطائرات للجبهة الشعبية وفي عام 1968م خطفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بزعامة الأمين العام الرفيق جورج حبش بخطف طائرة صهيونية وتوجهت بها إلى الجزائر وتم التبادل على عدد 37 فلسطيني كانوا محكومين مدى الحياة وعملية معلوت للجبهة الديمقراطية وعملية سفينة أكيلي لور إلى أبو العباس جبهة التحرير الفلسطينية وعملية الطائرة الشراعية للجبهة الشعبية القيادة العامة وعملية تبادل الأسرى الرائعو تبادل ثلاث جنود صهاينة كانوا مخطوفين عند الجبهة الشعبية القيادة العامة ( أحمد جبريل ) على 1150 أسير فلسطيني محكومين مدى الحياة في السجون الصهيونية أفرجت عنهم الجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل كان ذلك عام 1985م. وفي عام2011م قامت حماس بتبادل أسرى تم تبادل الجندي الصهيوني شاليط مع 1050 فلسطيني مدى الحياة مع حركة حماس وعمليات تفجير الباصات لحركة حماس والجهاد الإسلامي وقامت الجهاد الاسلامي ( عملية بيت ليد وزقاق الموت ) هذا البعض اليسير من ألاف العمليات ، البطولية التي قامت بها فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني  يجب أن تتسابق جميع الفصائل الفلسطينية بعمل عمليات نوعية و تكون مشتركة من الجميع لإجبار الكيان الصهيوني الإنسحاب من أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ويجب التسابق بين الفصائل بالعمليات النوعية التي لم نستطع ولم يسعفنا الوقت بذكرها وسوف نتحدث عن عملية بطولية معقدة ونوعية قامت بها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقتل وإغتيال وإعدام وزير السياحة العنصري " رحبعام زئيفي ".  تعلمنا الدروس والعبر من جبهة العمال والفلاحين جبهة الكادحين التي أرعبت الكيان الصهيوني في العالم جبهة جورج حبش ( الحكيم )، جبهة وديع حداد و غسان كنفاني و ليلى خالد، جبهة أبو علي مصطفى جبهة أحمد سعدات جبهة خطف الطائرات، جبهة الخط والنفس الوحدوي.. الجبهة التي مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل جبهة عملية إعدام الحقير رحبعام زئيفي جبهة العمليات النوعية والبطولية إنها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي أصبح الكيان الصهيوني يفكر ألف مرة قبل أن يقوم بإغتيال أي مسؤول أو قائد فلسطيني.  عاد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ( أبو علي مصطفى ) إلى الوطن عام 1999م في الساعة 11:15صباحاً بتاريخ 2001/8/27م  قامت يد الغدر والإجرام الصهيوني بإغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية / أبو علي مصطفى في مكتبه في مدينة رام الله حيث قامت المروحيات الصهيونية بإطلاق أكثر من صاروخ على مكتبه في عملية إجرامية بشعة جديدة يرتكبها الإحتلال البشع طالت أرفع مسؤول سياسي فلسطيني حتى ذلك الوقت... بعد إستشهاد الرفيق / أبو علي مصطفى  انتخب الرفيق/ أحمد سعدات أميناً عاماً للجبهة الشعبية وفي أول خطاب له بعد أن أصبح أميناً عاماً أعلن عن مبدأ (العين بالعين والسن بالسن.) وعلى الفور قام أحمد سعدات بتشكيل فريق من نخبة أبطال الجبهة الشعبية وهم :  مجدي الريماوي باسل الأسمر حمدي قرعان عاهد أبو غلمة محمد فهمي الريماوي وفي ذكرى مرور ال40 يوم لإستشهاد / الرفيق ( أبو علي مصطفى ) كان الرد المزلزل بتاريخ 2001/10/17م قامت هذه المجموعة من نخبة أبطال الجبهة الشعبية باغتيال وزير السياحة الصهيوني العنصري ( رحبعام زئيفي ) صاحب نظرية الترانسفير والتطهير العرقي ووصفه للفلسطينيين بالنمل والسرطان ويجب القضاء عليهم وذلك بإبعاد وترحيل الشعب الفلسطيني بشكل جماعي إلى الدول العربية المجاورة ...  وكانت العملية في القدس في فندق ( حياة ريجنسي ) الذي يخضع للأمن المشدد وفي الطابق الثامن في الفندق قتل الحقير / زئيفي. وخرج أبطال نخبة الجبهة الشعبية من الفندق منتصرين بعد تنفيذ العملية بنجاح .. وخرجوا من مدينة القدس وتفرق الرفاق إلى عدة أماكن وجن جنون المؤسسة الامنية و العسكرية الصهيونية التي تعودت أن تقتل القيادات الفلسطينية السياسية والعسكرية وآخرهم أبو علي مصطفى دون أن يتعرض قادة الصهاينة للرد و الخطر و العقاب وكانت العملية البطولية رداً على إغتيال الشهيد / الرفيق أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. فهذا الكيان الصهيوني المسخ وقطعان مستوطنيه يجب ضربهم وضرب مصالحهم العسكرية و السياسية والإقتصادية في جميع دول العالم ويجب التصعيد من العمليات البطولية من خطف الطائرات والعمليات الإستشهادية داخل الخط الأخضر في عمق الكيان الصهيوني. وضرب المصالح الصهيونية في كل مكان في العالم من أجل إجبار الكيان الصهيوني على الإنسحاب من الأراضي التي إحتلها عام ال67 من الحدود الأردنية وتكون عاصمتها القدس الشريف لهذه الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وتكون نسبة أراضي الدولة فقط 22% من فلسطين التاريخية. - شهر أكتوبر شهر الإنتصارات العربية على الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه - كانت هزيمة الكيان الصهيوني في شهر أكتوبر على يد أسود الجيش المصري والجيش السوري في شهر أكتوبر عام 1973م فكانت المعجزة بوحدة مصر وبلاد الشام وكان الإنتصار. وتعد عملية إغتيال المجرم الحقير رحبعام زئيفي بالمعقدة لأنها في فندق يخضع للأمن المشدد . - شهر أكتوبر فعلاً هو شهر الإنتصارات - في تاريخ 1983م شهد إنتصاراً أخر ومن نوع أخر على قوة عظمى وذلك بعمليتين بطوليتين في لبنان قام بها أبطال المقاومة اللبنانية ضد مقر المارينز الأمريكي والقوات المظلية الخاصة الفرنسية فهرب الأمريكان والفرنسين من لبنان كالجرذان. يجب ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية في جميع دول العالم من إقفال المراكز التجارية الصهيونية وسحب السفراء العرب وإغلاق السفارات وطرد سفراء الكيان الصهيوني في البلدان العربية وقطع العلاقات الدبلوماسية مع أمريكا وإسرائيل ووقف التعامل التجاري مع أمريكا والكيان الصهيوني وعمل علاقات تجارية مع الإتحاد الأوروبي وروسيا والصين واليابان. وسحب الأموال العربية والإسلامية من البنوك الأمريكية من أجل ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية وبهذا الضغط تقبل أمريكا والكيان الصهيوني بإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود67 من الحدود الأردنية تكون عاصمتها القدس الشريف.  أدعو حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالدخول في منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ليصبح أمل لإنهاء الإنقسام بعد إجتماع الأمناء العامون في ( رام الله وبيروت ) ومن ثم إجتماع وفدي فتح وحماس في تركيا اسطنبول وللوصول إلى توافق في قضايا كثيرة وإجتماعات الجزائر برعاية الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وكان توقيع الإتفاق في الجزائر على إنهاء الإنقسام الخميس 13/10/2022.   تفعيل الإطار القيادي المُشكل من الأمناء العامون لجميع التنظيمات الفلسطينية بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي لقيادة العمل اليومي الفلسطيني لمجابهة صفقة القرن وسياسة الضم والتطبيع من عملاء التطبيع مع الكيان الصهيوني التي تدعو لشطب القضية الفلسطينية وأن يكون الأُمناء العامون أعضاء في الحكومة الفلسطينية ( حكومة إنقاذ وطني ) وأن تكون القرارات المصيرية لا ينفرد بها تنظيم معين بل يكون إجماع وطني من الكل الفلسطيني لأن فلسطين للجميع وأكبر من الجميع. تشكيل غرفة عمليات مشتركة من جميع التنظيمات الفلسطينية والقوى الثورية على صعيد العالم لضرب المصالح الأمريكية والإسرائيلية وتصعيد العمليات داخل الأرض المحتلة. من أجل ألاف الشهداء وعشرات الألاف من الجرحى ومئات الألاف من الأسرى يجب أن نهدي للشعب الفلسطيني المضطهد والمظلوم وحدتنا وأن تنجز المصالحة التي تشرف عليها الجزائر و مصر العروبة التي نعتبرها هي العمق العربي والإسلامي وأن نعلن وحدتنا بعمليات وطنية مشتركة من جميع الفصائل الفلسطينية ضد المصالح الصهيونية والإمبريالية الأمريكية وهذا ردنا على مؤامرة شطب القضية الفلسطينية من خلال حلول ممسوخة وهزيلة يجب أن ندعم أخواننا فلسطينيوا ال48 وهم يشكلون ربع دولة الكيان الصهيوني بأن يحولوا الشارع الإسرائيلي من شارع يميني متطرف إلى شارع يقبل بدولة فلسطينية على حدود ال67 وعاصمتها القدس الشريف وذلك من خلال جميع فلسطينيو ال48 يذهبوا إلى الإنتخابات ليحصدوا أكبر عدد ممكن من أعضاء الكنيست فلسطنيوا ال48 وبذلك يؤثروا على الأحزاب والشارع الصهيوني بالقبول بحل الدولتين على حدود ال67 من الحدود الأردنية وعاصمتها القدس الشريف. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته. عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف
انتخب الرفيق/ أحمد سعدات أميناً عاماً للجبهة الشعبية
وفي أول خطاب له بعد أن أصبح أميناً عاماً أعلن عن مبدأ (العين بالعين والسن بالسن.)
وعلى الفور قام أحمد سعدات بتشكيل فريق من نخبة أبطال الجبهة الشعبية وهم :
بقلم: العميد / محمد يوسف الحلو - فلسطين المكان القدس التاريخ 2001/10/17م كانت من أشهر العمليات البطولية للثورة الفلسطينية  شهر أكتوبر هو شهر الإنتصارات ويجب أن ننتصر على الذات وعلى الحزبية الفئوية التنظيمية ضيقة الأفق. يجب أن ننتصر لفلسطين أرضاً وشعباً وإلا سوف نُحاسب من التاريخ والشعب. يوم الخميس2022/10/13م في أرض وشعب المليون شهيد الجزائر العظيمة برعاية كريمة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وقعت الفصائل الفلسطينية إتفاق إنهاء الإنقسام هذا الإنقسام يجب دفنه في التراب من غير رجعة ولذلك يجب إقامة حكومة إنقاذ وطني من الأُمناء العامون لجميع فصائل ( م ت ف ) وحماس والجهاد وأن تدخل مؤسسات ( م ت ف ) للتصدي لمخططات التحالف الصهيوأمريكي وعملاء التطبيع وكل ذلك بعد إنهاء الإنقسام برجوع غزة للشرعية الفلسطينية أن تكون شراكة كاملة للجميع بتوحيد الأجهزة الأمنية والشرطية والوزارات وكل ذلك يكون تابع للسلطة الفلسطينية التي تتبع إلى ( م ت ف ). نقول ألف مبروك للشعب الفلسطيني على توقيع بنود إنهاء الإنقسام الذي مضى عليه ما يقارب 16 عام دمر بها القضية الفلسطينية وزاد من جرأة المستوطنين على كثرة إقتحامات الأقصى وتدنيس مقدساتنا  يجب رفع الحصار والعقوبات عن قطاع غزة المخزون الإستراتيجي لمرحلة تحرير فلسطين ونأمل من الرئيس أبو مازن إلغاء قرار بقانون 9 لعام 2017م والذي قاعد مايقارب 18000 ضابط وصف ضابط من أبناء غزة وإرجاعهم جميعاً للقيود. سوف نتحدث عن عملية بطولية مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل وهي عملية إغتيال وإعدام الحقير زئيفي صاحب سياسة الترانسفير (ترحيل جماعي للفلسطينين إلى الدول العربية). ولذلك نقول عهدنا من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بجميع فصائلها بالعمليات النوعية التي أرهبت وأرعبت وأرهقت كاهل الكيان الصهيوني مثل عملية سافوى وعملية ميونخ لحركة فتح وقامت فتح بخطف 6 جنود صهاينة في لبنان عام 82 وثم تبادل عام 83 على ألاف من الأسرى في معتقل أنصار 1 في لبنان وأغلق هذا المعتقل وكان عدد المعتقلين من فصائل الثورة الفلسطينية ومقاتلون الحركة الوطنية اللبنانية هو 4700 مقاتل ، و65 من أسرى سجون الداخل ( مدي الحياة ) وعمليات خطف الطائرات للجبهة الشعبية وفي عام 1968م خطفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بزعامة الأمين العام الرفيق جورج حبش بخطف طائرة صهيونية وتوجهت بها إلى الجزائر وتم التبادل على عدد 37 فلسطيني كانوا محكومين مدى الحياة وعملية معلوت للجبهة الديمقراطية وعملية سفينة أكيلي لور إلى أبو العباس جبهة التحرير الفلسطينية وعملية الطائرة الشراعية للجبهة الشعبية القيادة العامة وعملية تبادل الأسرى الرائعو تبادل ثلاث جنود صهاينة كانوا مخطوفين عند الجبهة الشعبية القيادة العامة ( أحمد جبريل ) على 1150 أسير فلسطيني محكومين مدى الحياة في السجون الصهيونية أفرجت عنهم الجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل كان ذلك عام 1985م. وفي عام2011م قامت حماس بتبادل أسرى تم تبادل الجندي الصهيوني شاليط مع 1050 فلسطيني مدى الحياة مع حركة حماس وعمليات تفجير الباصات لحركة حماس والجهاد الإسلامي وقامت الجهاد الاسلامي ( عملية بيت ليد وزقاق الموت ) هذا البعض اليسير من ألاف العمليات ، البطولية التي قامت بها فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني  يجب أن تتسابق جميع الفصائل الفلسطينية بعمل عمليات نوعية و تكون مشتركة من الجميع لإجبار الكيان الصهيوني الإنسحاب من أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ويجب التسابق بين الفصائل بالعمليات النوعية التي لم نستطع ولم يسعفنا الوقت بذكرها وسوف نتحدث عن عملية بطولية معقدة ونوعية قامت بها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقتل وإغتيال وإعدام وزير السياحة العنصري " رحبعام زئيفي ".  تعلمنا الدروس والعبر من جبهة العمال والفلاحين جبهة الكادحين التي أرعبت الكيان الصهيوني في العالم جبهة جورج حبش ( الحكيم )، جبهة وديع حداد و غسان كنفاني و ليلى خالد، جبهة أبو علي مصطفى جبهة أحمد سعدات جبهة خطف الطائرات، جبهة الخط والنفس الوحدوي.. الجبهة التي مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل جبهة عملية إعدام الحقير رحبعام زئيفي جبهة العمليات النوعية والبطولية إنها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي أصبح الكيان الصهيوني يفكر ألف مرة قبل أن يقوم بإغتيال أي مسؤول أو قائد فلسطيني.  عاد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ( أبو علي مصطفى ) إلى الوطن عام 1999م في الساعة 11:15صباحاً بتاريخ 2001/8/27م  قامت يد الغدر والإجرام الصهيوني بإغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية / أبو علي مصطفى في مكتبه في مدينة رام الله حيث قامت المروحيات الصهيونية بإطلاق أكثر من صاروخ على مكتبه في عملية إجرامية بشعة جديدة يرتكبها الإحتلال البشع طالت أرفع مسؤول سياسي فلسطيني حتى ذلك الوقت... بعد إستشهاد الرفيق / أبو علي مصطفى  انتخب الرفيق/ أحمد سعدات أميناً عاماً للجبهة الشعبية وفي أول خطاب له بعد أن أصبح أميناً عاماً أعلن عن مبدأ (العين بالعين والسن بالسن.) وعلى الفور قام أحمد سعدات بتشكيل فريق من نخبة أبطال الجبهة الشعبية وهم :  مجدي الريماوي باسل الأسمر حمدي قرعان عاهد أبو غلمة محمد فهمي الريماوي وفي ذكرى مرور ال40 يوم لإستشهاد / الرفيق ( أبو علي مصطفى ) كان الرد المزلزل بتاريخ 2001/10/17م قامت هذه المجموعة من نخبة أبطال الجبهة الشعبية باغتيال وزير السياحة الصهيوني العنصري ( رحبعام زئيفي ) صاحب نظرية الترانسفير والتطهير العرقي ووصفه للفلسطينيين بالنمل والسرطان ويجب القضاء عليهم وذلك بإبعاد وترحيل الشعب الفلسطيني بشكل جماعي إلى الدول العربية المجاورة ...  وكانت العملية في القدس في فندق ( حياة ريجنسي ) الذي يخضع للأمن المشدد وفي الطابق الثامن في الفندق قتل الحقير / زئيفي. وخرج أبطال نخبة الجبهة الشعبية من الفندق منتصرين بعد تنفيذ العملية بنجاح .. وخرجوا من مدينة القدس وتفرق الرفاق إلى عدة أماكن وجن جنون المؤسسة الامنية و العسكرية الصهيونية التي تعودت أن تقتل القيادات الفلسطينية السياسية والعسكرية وآخرهم أبو علي مصطفى دون أن يتعرض قادة الصهاينة للرد و الخطر و العقاب وكانت العملية البطولية رداً على إغتيال الشهيد / الرفيق أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. فهذا الكيان الصهيوني المسخ وقطعان مستوطنيه يجب ضربهم وضرب مصالحهم العسكرية و السياسية والإقتصادية في جميع دول العالم ويجب التصعيد من العمليات البطولية من خطف الطائرات والعمليات الإستشهادية داخل الخط الأخضر في عمق الكيان الصهيوني. وضرب المصالح الصهيونية في كل مكان في العالم من أجل إجبار الكيان الصهيوني على الإنسحاب من الأراضي التي إحتلها عام ال67 من الحدود الأردنية وتكون عاصمتها القدس الشريف لهذه الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وتكون نسبة أراضي الدولة فقط 22% من فلسطين التاريخية. - شهر أكتوبر شهر الإنتصارات العربية على الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه - كانت هزيمة الكيان الصهيوني في شهر أكتوبر على يد أسود الجيش المصري والجيش السوري في شهر أكتوبر عام 1973م فكانت المعجزة بوحدة مصر وبلاد الشام وكان الإنتصار. وتعد عملية إغتيال المجرم الحقير رحبعام زئيفي بالمعقدة لأنها في فندق يخضع للأمن المشدد . - شهر أكتوبر فعلاً هو شهر الإنتصارات - في تاريخ 1983م شهد إنتصاراً أخر ومن نوع أخر على قوة عظمى وذلك بعمليتين بطوليتين في لبنان قام بها أبطال المقاومة اللبنانية ضد مقر المارينز الأمريكي والقوات المظلية الخاصة الفرنسية فهرب الأمريكان والفرنسين من لبنان كالجرذان. يجب ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية في جميع دول العالم من إقفال المراكز التجارية الصهيونية وسحب السفراء العرب وإغلاق السفارات وطرد سفراء الكيان الصهيوني في البلدان العربية وقطع العلاقات الدبلوماسية مع أمريكا وإسرائيل ووقف التعامل التجاري مع أمريكا والكيان الصهيوني وعمل علاقات تجارية مع الإتحاد الأوروبي وروسيا والصين واليابان. وسحب الأموال العربية والإسلامية من البنوك الأمريكية من أجل ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية وبهذا الضغط تقبل أمريكا والكيان الصهيوني بإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود67 من الحدود الأردنية تكون عاصمتها القدس الشريف.  أدعو حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالدخول في منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ليصبح أمل لإنهاء الإنقسام بعد إجتماع الأمناء العامون في ( رام الله وبيروت ) ومن ثم إجتماع وفدي فتح وحماس في تركيا اسطنبول وللوصول إلى توافق في قضايا كثيرة وإجتماعات الجزائر برعاية الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وكان توقيع الإتفاق في الجزائر على إنهاء الإنقسام الخميس 13/10/2022.   تفعيل الإطار القيادي المُشكل من الأمناء العامون لجميع التنظيمات الفلسطينية بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي لقيادة العمل اليومي الفلسطيني لمجابهة صفقة القرن وسياسة الضم والتطبيع من عملاء التطبيع مع الكيان الصهيوني التي تدعو لشطب القضية الفلسطينية وأن يكون الأُمناء العامون أعضاء في الحكومة الفلسطينية ( حكومة إنقاذ وطني ) وأن تكون القرارات المصيرية لا ينفرد بها تنظيم معين بل يكون إجماع وطني من الكل الفلسطيني لأن فلسطين للجميع وأكبر من الجميع. تشكيل غرفة عمليات مشتركة من جميع التنظيمات الفلسطينية والقوى الثورية على صعيد العالم لضرب المصالح الأمريكية والإسرائيلية وتصعيد العمليات داخل الأرض المحتلة. من أجل ألاف الشهداء وعشرات الألاف من الجرحى ومئات الألاف من الأسرى يجب أن نهدي للشعب الفلسطيني المضطهد والمظلوم وحدتنا وأن تنجز المصالحة التي تشرف عليها الجزائر و مصر العروبة التي نعتبرها هي العمق العربي والإسلامي وأن نعلن وحدتنا بعمليات وطنية مشتركة من جميع الفصائل الفلسطينية ضد المصالح الصهيونية والإمبريالية الأمريكية وهذا ردنا على مؤامرة شطب القضية الفلسطينية من خلال حلول ممسوخة وهزيلة يجب أن ندعم أخواننا فلسطينيوا ال48 وهم يشكلون ربع دولة الكيان الصهيوني بأن يحولوا الشارع الإسرائيلي من شارع يميني متطرف إلى شارع يقبل بدولة فلسطينية على حدود ال67 وعاصمتها القدس الشريف وذلك من خلال جميع فلسطينيو ال48 يذهبوا إلى الإنتخابات ليحصدوا أكبر عدد ممكن من أعضاء الكنيست فلسطنيوا ال48 وبذلك يؤثروا على الأحزاب والشارع الصهيوني بالقبول بحل الدولتين على حدود ال67 من الحدود الأردنية وعاصمتها القدس الشريف. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته. عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف
  1. مجدي الريماوي
  2. باسل الأسمر
  3. حمدي قرعان
  4. عاهد أبو غلمة
  5. محمد فهمي الريماوي
وفي ذكرى مرور ال40 يوم لإستشهاد / الرفيق ( أبو علي مصطفى ) كان الرد المزلزل بتاريخ 2001/10/17م قامت هذه المجموعة من نخبة أبطال الجبهة الشعبية باغتيال وزير السياحة الصهيوني العنصري ( رحبعام زئيفي ) صاحب نظرية الترانسفير والتطهير العرقي ووصفه للفلسطينيين بالنمل والسرطان ويجب القضاء عليهم وذلك بإبعاد وترحيل الشعب الفلسطيني بشكل جماعي إلى الدول العربية المجاورة ...
بقلم: العميد / محمد يوسف الحلو - فلسطين المكان القدس التاريخ 2001/10/17م كانت من أشهر العمليات البطولية للثورة الفلسطينية  شهر أكتوبر هو شهر الإنتصارات ويجب أن ننتصر على الذات وعلى الحزبية الفئوية التنظيمية ضيقة الأفق. يجب أن ننتصر لفلسطين أرضاً وشعباً وإلا سوف نُحاسب من التاريخ والشعب. يوم الخميس2022/10/13م في أرض وشعب المليون شهيد الجزائر العظيمة برعاية كريمة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وقعت الفصائل الفلسطينية إتفاق إنهاء الإنقسام هذا الإنقسام يجب دفنه في التراب من غير رجعة ولذلك يجب إقامة حكومة إنقاذ وطني من الأُمناء العامون لجميع فصائل ( م ت ف ) وحماس والجهاد وأن تدخل مؤسسات ( م ت ف ) للتصدي لمخططات التحالف الصهيوأمريكي وعملاء التطبيع وكل ذلك بعد إنهاء الإنقسام برجوع غزة للشرعية الفلسطينية أن تكون شراكة كاملة للجميع بتوحيد الأجهزة الأمنية والشرطية والوزارات وكل ذلك يكون تابع للسلطة الفلسطينية التي تتبع إلى ( م ت ف ). نقول ألف مبروك للشعب الفلسطيني على توقيع بنود إنهاء الإنقسام الذي مضى عليه ما يقارب 16 عام دمر بها القضية الفلسطينية وزاد من جرأة المستوطنين على كثرة إقتحامات الأقصى وتدنيس مقدساتنا  يجب رفع الحصار والعقوبات عن قطاع غزة المخزون الإستراتيجي لمرحلة تحرير فلسطين ونأمل من الرئيس أبو مازن إلغاء قرار بقانون 9 لعام 2017م والذي قاعد مايقارب 18000 ضابط وصف ضابط من أبناء غزة وإرجاعهم جميعاً للقيود. سوف نتحدث عن عملية بطولية مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل وهي عملية إغتيال وإعدام الحقير زئيفي صاحب سياسة الترانسفير (ترحيل جماعي للفلسطينين إلى الدول العربية). ولذلك نقول عهدنا من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بجميع فصائلها بالعمليات النوعية التي أرهبت وأرعبت وأرهقت كاهل الكيان الصهيوني مثل عملية سافوى وعملية ميونخ لحركة فتح وقامت فتح بخطف 6 جنود صهاينة في لبنان عام 82 وثم تبادل عام 83 على ألاف من الأسرى في معتقل أنصار 1 في لبنان وأغلق هذا المعتقل وكان عدد المعتقلين من فصائل الثورة الفلسطينية ومقاتلون الحركة الوطنية اللبنانية هو 4700 مقاتل ، و65 من أسرى سجون الداخل ( مدي الحياة ) وعمليات خطف الطائرات للجبهة الشعبية وفي عام 1968م خطفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بزعامة الأمين العام الرفيق جورج حبش بخطف طائرة صهيونية وتوجهت بها إلى الجزائر وتم التبادل على عدد 37 فلسطيني كانوا محكومين مدى الحياة وعملية معلوت للجبهة الديمقراطية وعملية سفينة أكيلي لور إلى أبو العباس جبهة التحرير الفلسطينية وعملية الطائرة الشراعية للجبهة الشعبية القيادة العامة وعملية تبادل الأسرى الرائعو تبادل ثلاث جنود صهاينة كانوا مخطوفين عند الجبهة الشعبية القيادة العامة ( أحمد جبريل ) على 1150 أسير فلسطيني محكومين مدى الحياة في السجون الصهيونية أفرجت عنهم الجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل كان ذلك عام 1985م. وفي عام2011م قامت حماس بتبادل أسرى تم تبادل الجندي الصهيوني شاليط مع 1050 فلسطيني مدى الحياة مع حركة حماس وعمليات تفجير الباصات لحركة حماس والجهاد الإسلامي وقامت الجهاد الاسلامي ( عملية بيت ليد وزقاق الموت ) هذا البعض اليسير من ألاف العمليات ، البطولية التي قامت بها فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني  يجب أن تتسابق جميع الفصائل الفلسطينية بعمل عمليات نوعية و تكون مشتركة من الجميع لإجبار الكيان الصهيوني الإنسحاب من أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ويجب التسابق بين الفصائل بالعمليات النوعية التي لم نستطع ولم يسعفنا الوقت بذكرها وسوف نتحدث عن عملية بطولية معقدة ونوعية قامت بها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقتل وإغتيال وإعدام وزير السياحة العنصري " رحبعام زئيفي ".  تعلمنا الدروس والعبر من جبهة العمال والفلاحين جبهة الكادحين التي أرعبت الكيان الصهيوني في العالم جبهة جورج حبش ( الحكيم )، جبهة وديع حداد و غسان كنفاني و ليلى خالد، جبهة أبو علي مصطفى جبهة أحمد سعدات جبهة خطف الطائرات، جبهة الخط والنفس الوحدوي.. الجبهة التي مرغت أنف الكيان الصهيوني في الوحل جبهة عملية إعدام الحقير رحبعام زئيفي جبهة العمليات النوعية والبطولية إنها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي أصبح الكيان الصهيوني يفكر ألف مرة قبل أن يقوم بإغتيال أي مسؤول أو قائد فلسطيني.  عاد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ( أبو علي مصطفى ) إلى الوطن عام 1999م في الساعة 11:15صباحاً بتاريخ 2001/8/27م  قامت يد الغدر والإجرام الصهيوني بإغتيال الأمين العام للجبهة الشعبية / أبو علي مصطفى في مكتبه في مدينة رام الله حيث قامت المروحيات الصهيونية بإطلاق أكثر من صاروخ على مكتبه في عملية إجرامية بشعة جديدة يرتكبها الإحتلال البشع طالت أرفع مسؤول سياسي فلسطيني حتى ذلك الوقت... بعد إستشهاد الرفيق / أبو علي مصطفى  انتخب الرفيق/ أحمد سعدات أميناً عاماً للجبهة الشعبية وفي أول خطاب له بعد أن أصبح أميناً عاماً أعلن عن مبدأ (العين بالعين والسن بالسن.) وعلى الفور قام أحمد سعدات بتشكيل فريق من نخبة أبطال الجبهة الشعبية وهم :  مجدي الريماوي باسل الأسمر حمدي قرعان عاهد أبو غلمة محمد فهمي الريماوي وفي ذكرى مرور ال40 يوم لإستشهاد / الرفيق ( أبو علي مصطفى ) كان الرد المزلزل بتاريخ 2001/10/17م قامت هذه المجموعة من نخبة أبطال الجبهة الشعبية باغتيال وزير السياحة الصهيوني العنصري ( رحبعام زئيفي ) صاحب نظرية الترانسفير والتطهير العرقي ووصفه للفلسطينيين بالنمل والسرطان ويجب القضاء عليهم وذلك بإبعاد وترحيل الشعب الفلسطيني بشكل جماعي إلى الدول العربية المجاورة ...  وكانت العملية في القدس في فندق ( حياة ريجنسي ) الذي يخضع للأمن المشدد وفي الطابق الثامن في الفندق قتل الحقير / زئيفي. وخرج أبطال نخبة الجبهة الشعبية من الفندق منتصرين بعد تنفيذ العملية بنجاح .. وخرجوا من مدينة القدس وتفرق الرفاق إلى عدة أماكن وجن جنون المؤسسة الامنية و العسكرية الصهيونية التي تعودت أن تقتل القيادات الفلسطينية السياسية والعسكرية وآخرهم أبو علي مصطفى دون أن يتعرض قادة الصهاينة للرد و الخطر و العقاب وكانت العملية البطولية رداً على إغتيال الشهيد / الرفيق أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. فهذا الكيان الصهيوني المسخ وقطعان مستوطنيه يجب ضربهم وضرب مصالحهم العسكرية و السياسية والإقتصادية في جميع دول العالم ويجب التصعيد من العمليات البطولية من خطف الطائرات والعمليات الإستشهادية داخل الخط الأخضر في عمق الكيان الصهيوني. وضرب المصالح الصهيونية في كل مكان في العالم من أجل إجبار الكيان الصهيوني على الإنسحاب من الأراضي التي إحتلها عام ال67 من الحدود الأردنية وتكون عاصمتها القدس الشريف لهذه الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وتكون نسبة أراضي الدولة فقط 22% من فلسطين التاريخية. - شهر أكتوبر شهر الإنتصارات العربية على الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه - كانت هزيمة الكيان الصهيوني في شهر أكتوبر على يد أسود الجيش المصري والجيش السوري في شهر أكتوبر عام 1973م فكانت المعجزة بوحدة مصر وبلاد الشام وكان الإنتصار. وتعد عملية إغتيال المجرم الحقير رحبعام زئيفي بالمعقدة لأنها في فندق يخضع للأمن المشدد . - شهر أكتوبر فعلاً هو شهر الإنتصارات - في تاريخ 1983م شهد إنتصاراً أخر ومن نوع أخر على قوة عظمى وذلك بعمليتين بطوليتين في لبنان قام بها أبطال المقاومة اللبنانية ضد مقر المارينز الأمريكي والقوات المظلية الخاصة الفرنسية فهرب الأمريكان والفرنسين من لبنان كالجرذان. يجب ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية في جميع دول العالم من إقفال المراكز التجارية الصهيونية وسحب السفراء العرب وإغلاق السفارات وطرد سفراء الكيان الصهيوني في البلدان العربية وقطع العلاقات الدبلوماسية مع أمريكا وإسرائيل ووقف التعامل التجاري مع أمريكا والكيان الصهيوني وعمل علاقات تجارية مع الإتحاد الأوروبي وروسيا والصين واليابان. وسحب الأموال العربية والإسلامية من البنوك الأمريكية من أجل ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية وبهذا الضغط تقبل أمريكا والكيان الصهيوني بإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود67 من الحدود الأردنية تكون عاصمتها القدس الشريف.  أدعو حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالدخول في منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ليصبح أمل لإنهاء الإنقسام بعد إجتماع الأمناء العامون في ( رام الله وبيروت ) ومن ثم إجتماع وفدي فتح وحماس في تركيا اسطنبول وللوصول إلى توافق في قضايا كثيرة وإجتماعات الجزائر برعاية الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وكان توقيع الإتفاق في الجزائر على إنهاء الإنقسام الخميس 13/10/2022.   تفعيل الإطار القيادي المُشكل من الأمناء العامون لجميع التنظيمات الفلسطينية بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي لقيادة العمل اليومي الفلسطيني لمجابهة صفقة القرن وسياسة الضم والتطبيع من عملاء التطبيع مع الكيان الصهيوني التي تدعو لشطب القضية الفلسطينية وأن يكون الأُمناء العامون أعضاء في الحكومة الفلسطينية ( حكومة إنقاذ وطني ) وأن تكون القرارات المصيرية لا ينفرد بها تنظيم معين بل يكون إجماع وطني من الكل الفلسطيني لأن فلسطين للجميع وأكبر من الجميع. تشكيل غرفة عمليات مشتركة من جميع التنظيمات الفلسطينية والقوى الثورية على صعيد العالم لضرب المصالح الأمريكية والإسرائيلية وتصعيد العمليات داخل الأرض المحتلة. من أجل ألاف الشهداء وعشرات الألاف من الجرحى ومئات الألاف من الأسرى يجب أن نهدي للشعب الفلسطيني المضطهد والمظلوم وحدتنا وأن تنجز المصالحة التي تشرف عليها الجزائر و مصر العروبة التي نعتبرها هي العمق العربي والإسلامي وأن نعلن وحدتنا بعمليات وطنية مشتركة من جميع الفصائل الفلسطينية ضد المصالح الصهيونية والإمبريالية الأمريكية وهذا ردنا على مؤامرة شطب القضية الفلسطينية من خلال حلول ممسوخة وهزيلة يجب أن ندعم أخواننا فلسطينيوا ال48 وهم يشكلون ربع دولة الكيان الصهيوني بأن يحولوا الشارع الإسرائيلي من شارع يميني متطرف إلى شارع يقبل بدولة فلسطينية على حدود ال67 وعاصمتها القدس الشريف وذلك من خلال جميع فلسطينيو ال48 يذهبوا إلى الإنتخابات ليحصدوا أكبر عدد ممكن من أعضاء الكنيست فلسطنيوا ال48 وبذلك يؤثروا على الأحزاب والشارع الصهيوني بالقبول بحل الدولتين على حدود ال67 من الحدود الأردنية وعاصمتها القدس الشريف. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته. عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف
وكانت العملية في القدس في فندق ( حياة ريجنسي ) الذي يخضع للأمن المشدد وفي الطابق الثامن في الفندق قتل الحقير / زئيفي.
وخرج أبطال نخبة الجبهة الشعبية من الفندق منتصرين بعد تنفيذ العملية بنجاح .. وخرجوا من مدينة القدس وتفرق الرفاق إلى عدة أماكن وجن جنون المؤسسة الامنية و العسكرية الصهيونية التي تعودت أن تقتل القيادات الفلسطينية السياسية والعسكرية وآخرهم أبو علي مصطفى دون أن يتعرض قادة الصهاينة للرد و الخطر و العقاب وكانت العملية
البطولية رداً على إغتيال الشهيد / الرفيق أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
فهذا الكيان الصهيوني المسخ وقطعان مستوطنيه يجب ضربهم وضرب مصالحهم العسكرية و السياسية والإقتصادية في جميع دول العالم ويجب التصعيد من العمليات البطولية من خطف الطائرات والعمليات الإستشهادية داخل الخط الأخضر في عمق الكيان الصهيوني. وضرب المصالح الصهيونية في كل مكان في العالم من أجل إجبار الكيان الصهيوني على الإنسحاب من الأراضي التي إحتلها عام ال67 من الحدود الأردنية وتكون عاصمتها القدس الشريف لهذه الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وتكون نسبة أراضي الدولة فقط 22% من فلسطين التاريخية.

- شهر أكتوبر شهر الإنتصارات العربية على الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه -

كانت هزيمة الكيان الصهيوني في شهر أكتوبر على يد أسود الجيش المصري والجيش السوري في شهر أكتوبر عام 1973م فكانت المعجزة بوحدة مصر وبلاد الشام وكان الإنتصار.
وتعد عملية إغتيال المجرم الحقير رحبعام زئيفي بالمعقدة لأنها في فندق يخضع للأمن المشدد .

- شهر أكتوبر فعلاً هو شهر الإنتصارات -

في تاريخ 1983م شهد إنتصاراً أخر ومن نوع أخر على قوة عظمى وذلك بعمليتين بطوليتين في لبنان قام بها أبطال المقاومة اللبنانية ضد مقر المارينز الأمريكي والقوات المظلية الخاصة الفرنسية فهرب الأمريكان والفرنسين من لبنان كالجرذان.
يجب ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية في جميع دول العالم من إقفال المراكز التجارية الصهيونية وسحب السفراء العرب وإغلاق السفارات وطرد سفراء الكيان الصهيوني في البلدان العربية وقطع العلاقات الدبلوماسية مع أمريكا وإسرائيل ووقف التعامل التجاري مع أمريكا والكيان الصهيوني وعمل علاقات تجارية مع الإتحاد الأوروبي وروسيا والصين واليابان.
وسحب الأموال العربية والإسلامية من البنوك الأمريكية من أجل ضرب المصالح الأمريكية والصهيونية وبهذا الضغط تقبل أمريكا والكيان الصهيوني بإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود67 من الحدود الأردنية تكون عاصمتها القدس الشريف.

  •  أدعو حركتي حماس والجهاد الإسلامي بالدخول في منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ليصبح أمل لإنهاء الإنقسام بعد إجتماع الأمناء العامون في ( رام الله وبيروت ) ومن ثم إجتماع وفدي فتح وحماس في تركيا اسطنبول وللوصول إلى توافق في قضايا كثيرة وإجتماعات الجزائر برعاية الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وكان توقيع الإتفاق في الجزائر على إنهاء الإنقسام الخميس 13/10/2022.

  •  تفعيل الإطار القيادي المُشكل من الأمناء العامون لجميع التنظيمات الفلسطينية بما فيها حركتي حماس والجهاد الإسلامي لقيادة العمل اليومي الفلسطيني لمجابهة صفقة القرن وسياسة الضم والتطبيع من عملاء التطبيع مع الكيان الصهيوني التي تدعو لشطب القضية الفلسطينية وأن يكون الأُمناء العامون أعضاء في الحكومة الفلسطينية ( حكومة إنقاذ وطني ) وأن تكون القرارات المصيرية لا ينفرد بها تنظيم معين بل يكون إجماع وطني من الكل الفلسطيني لأن فلسطين للجميع وأكبر من الجميع.

  • تشكيل غرفة عمليات مشتركة من جميع التنظيمات الفلسطينية والقوى الثورية على صعيد العالم لضرب المصالح الأمريكية والإسرائيلية وتصعيد العمليات داخل الأرض المحتلة.

  • من أجل ألاف الشهداء وعشرات الألاف من الجرحى ومئات الألاف من الأسرى يجب أن نهدي للشعب الفلسطيني المضطهد والمظلوم وحدتنا وأن تنجز المصالحة التي تشرف عليها الجزائر و مصر العروبة التي نعتبرها هي العمق العربي والإسلامي وأن نعلن وحدتنا بعمليات وطنية مشتركة من جميع الفصائل الفلسطينية ضد المصالح الصهيونية والإمبريالية الأمريكية وهذا ردنا على مؤامرة شطب القضية الفلسطينية من خلال حلول ممسوخة وهزيلة
  • يجب أن ندعم أخواننا فلسطينيوا ال48 وهم يشكلون ربع دولة الكيان الصهيوني بأن يحولوا الشارع الإسرائيلي من شارع يميني متطرف إلى شارع يقبل بدولة فلسطينية على حدود ال67 وعاصمتها القدس الشريف وذلك من خلال جميع فلسطينيو ال48 يذهبوا إلى الإنتخابات ليحصدوا أكبر عدد ممكن من أعضاء الكنيست فلسطنيوا ال48 وبذلك يؤثروا على الأحزاب والشارع الصهيوني بالقبول بحل الدولتين على حدود ال67 من الحدود الأردنية وعاصمتها القدس الشريف.
عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته.
عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.
عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -