أين ذهب المغردون؟.. تفاصيل أزمة منصة تويتر

وكالة البيارق الإعلامية تعاني شبكة "تويتر" من نزيف حاد في عدد مستخدميها النشطين، بداية مع حلول جائحة "كوفيد-19" أوائل العام 2020، مستمرة حتى الأسبوع الذي من المتوقع أن يبرم فيه الملياردير إيلون ماسك صفقة استحواذه على المنصة، حسبما كشفت وكالة الأنباء "رويترز". وثيقة داخلية لـ"تويتر"، حملت عنوان "أين ذهب المغردون؟"، أطلعت عليها "رويترز"، تشكف أن "مكبرات الصوت الثقيلة"، والتي تُعرفها الوثيقة على أنها الشخص الذي يفتح "تويتر" كل يوم تقريبا وينشر المحتوى ثلاث أو أربع مرات في الأسبوع، وهم يمثلون المستخدمون الذين ينشئون 90 في المئة من جميع المنشورات التي تصل إلى الخدمة على الرغم من أنهم يمثلون أقل من 10 في المئة من مستخدميها الشهريين، كانت في "انخفاض مطلق" على المنصة منذ بداية جائحة كورونا. ورغم أن الوثيقة لم تقدم سببا لتراجع نشاط هؤلاء المستخدمين النشطين، يربط استشاري الإعلام الرقمي والتسويق الإلكتروني، محمد الحارثي، بينه، والمعركة التي تخوضها "تويتر" مع رجل الأعمال الأميركي إيلون ماسك، والذي أبرم صفقة الاستحواذ على المنصة أخيرا بقيمة 44 مليار دولار، بعد مماطلة استمرت شهور ووصلت ساحات القضاء للتراجع عن الصفقة بزعم تعرضه للتضليل بشأن عدد الحسابات الوهمية على المنصة.  ويقول الحارثي، في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن "الشبكة تمر حاليا بفترة مضطربة، مع درجة من عدم اليقين بشأن الاتجاه الذي ستتخذه المنصة بمجرد إتمام الصفقة، والتي من المتوقع أن يضع مالكها الجديد بعدها خططه للخدمة بسرعة". ويتابع الحارثي، أن "المخاوف تعتصر المستخدمين النشطين على "تويتر"، من أن يغير "ماسك" من طبيعته، والتي اعتادوا عليها، بما بتوافق مع اهتماماته، وبخاصة بعد إعلانه في أكثر من مناسبة نيته تخفيف سياسات الإشراف على المحتوى، والذي يشعر الكثيرون بالقلق من أنها ستؤدي إلى مزيد من المعلومات المضللة والمضايقات على المنصة وتحد من حرية الرأي والتعبير". وبحسب موقع "ديجيتال تريندس" التقني، فإن "ماسك" يخطط لتسريح حوالي ثلاثة أرباع قوة "تويتر" العاملة، وهي خطوة من شأنها أن تترك 2000 شخص فقط لإدارة العملية لحوالي 238 مليون مستخدم يوميا حول العالم. الوثيقة تشير أيضا، إلى أن نوع المحتوى الذي يحبه "مكبرات الصوت الثقيلة"، قد تغير أيضا، حيث كشفت أن هؤلاء المستخدمين يبدو أنهم يبتعدون عن الموضوعات الشائعة تقليديا مثل الأخبار والرياضة والترفيه لصالح العملة المشفرة والمواد الإباحية.  ويوضح الحارثي، أن ذلك التغير يؤثر بالسلب على حجم الإعلانات التي تصل إلى "تويتر"، ومن ثم على أرباحها، حيث أن "مثل هذا التحول لديه القدرة على تضييق مجال المعلنين الراغبين في ربط أنفسهم بمثل هذا المحتوى، مما قد يؤثر على المداخيل النهائية للمنصة". ويتوقع الحارثي، أن يشهد "تويتر" مستقبلا تراجعا أكبر في نشاط كتلتها الصلبة من المستخدمين، والذي سيؤدي تدريجيا إلى انخفاض عدد الساعات التي يقضيها المستخدمون بشكل عام على المنصة، ويخفض من حجم الإعلانات ومن ثم مزيد من الخسائر المالية.

وكالة البيارق الإعلامية

تعاني شبكة "تويتر" من نزيف حاد في عدد مستخدميها النشطين، بداية مع حلول جائحة "كوفيد-19" أوائل العام 2020، مستمرة حتى الأسبوع الذي من المتوقع أن يبرم فيه الملياردير إيلون ماسك صفقة استحواذه على المنصة، حسبما كشفت وكالة الأنباء "رويترز".
وثيقة داخلية لـ"تويتر"، حملت عنوان "أين ذهب المغردون؟"، أطلعت عليها "رويترز"، تشكف أن "مكبرات الصوت الثقيلة"، والتي تُعرفها الوثيقة على أنها الشخص الذي يفتح "تويتر" كل يوم تقريبا وينشر المحتوى ثلاث أو أربع مرات في الأسبوع، وهم يمثلون المستخدمون الذين ينشئون 90 في المئة من جميع المنشورات التي تصل إلى الخدمة على الرغم من أنهم يمثلون أقل من 10 في المئة من مستخدميها الشهريين، كانت في "انخفاض مطلق" على المنصة منذ بداية جائحة كورونا.

ورغم أن الوثيقة لم تقدم سببا لتراجع نشاط هؤلاء المستخدمين النشطين، يربط استشاري الإعلام الرقمي والتسويق الإلكتروني، محمد الحارثي، بينه، والمعركة التي تخوضها "تويتر" مع رجل الأعمال الأميركي إيلون ماسك، والذي أبرم صفقة الاستحواذ على المنصة أخيرا بقيمة 44 مليار دولار، بعد مماطلة استمرت شهور ووصلت ساحات القضاء للتراجع عن الصفقة بزعم تعرضه للتضليل بشأن عدد الحسابات الوهمية على المنصة.

ويقول الحارثي، في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن "الشبكة تمر حاليا بفترة مضطربة، مع درجة من عدم اليقين بشأن الاتجاه الذي ستتخذه المنصة بمجرد إتمام الصفقة، والتي من المتوقع أن يضع مالكها الجديد بعدها خططه للخدمة بسرعة".
ويتابع الحارثي، أن "المخاوف تعتصر المستخدمين النشطين على "تويتر"، من أن يغير "ماسك" من طبيعته، والتي اعتادوا عليها، بما بتوافق مع اهتماماته، وبخاصة بعد إعلانه في أكثر من مناسبة نيته تخفيف سياسات الإشراف على المحتوى، والذي يشعر الكثيرون بالقلق من أنها ستؤدي إلى مزيد من المعلومات المضللة والمضايقات على المنصة وتحد من حرية الرأي والتعبير".
وبحسب موقع "ديجيتال تريندس" التقني، فإن "ماسك" يخطط لتسريح حوالي ثلاثة أرباع قوة "تويتر" العاملة، وهي خطوة من شأنها أن تترك 2000 شخص فقط لإدارة العملية لحوالي 238 مليون مستخدم يوميا حول العالم.

الوثيقة تشير أيضا، إلى أن نوع المحتوى الذي يحبه "مكبرات الصوت الثقيلة"، قد تغير أيضا، حيث كشفت أن هؤلاء المستخدمين يبدو أنهم يبتعدون عن الموضوعات الشائعة تقليديا مثل الأخبار والرياضة والترفيه لصالح العملة المشفرة والمواد الإباحية.

ويوضح الحارثي، أن ذلك التغير يؤثر بالسلب على حجم الإعلانات التي تصل إلى "تويتر"، ومن ثم على أرباحها، حيث أن "مثل هذا التحول لديه القدرة على تضييق مجال المعلنين الراغبين في ربط أنفسهم بمثل هذا المحتوى، مما قد يؤثر على المداخيل النهائية للمنصة".
ويتوقع الحارثي، أن يشهد "تويتر" مستقبلا تراجعا أكبر في نشاط كتلتها الصلبة من المستخدمين، والذي سيؤدي تدريجيا إلى انخفاض عدد الساعات التي يقضيها المستخدمون بشكل عام على المنصة، ويخفض من حجم الإعلانات ومن ثم مزيد من الخسائر المالية.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -