خدعة بصرية جديدة تختبر مدى إدراكك للواقع.. جربها الآن!

وكالة البيارق الإعلامية الصورة التي تعتمد على الخدعة البصرية تظهر عدداً من الأعمدة، إلا أنها تحتوي على عدة أشكال مخفية بينها تستمر الصور التي تعتمد على الخدع البصرية في الانتشار عبر مواقع التواصل، حيث يكشف بعضها قوة الملاحظة والتركيز، فيما يكشف بعضها الآخر عن جوانب شخصية للمشاهد، بحسب ناشريها. صورة اليوم، التي نشرها موقع صحيفة "ذا صان" The Sun البريطانية، تعتمد على قوة الملاحظة لإدراك الواقع.  والآن انظر إلى الصورة جيدا عزيزي القارئ.. فما هي الأشكال المخفية التي يمكنك رؤيتها؟  الصورة التي تعتمد على الخدعة البصرية تظهر عددا من الأعمدة، إلا أنها تحتوي على عدة أشكال مخفية قد تستغرق بعض الوقت حتى يتمكن بعض المشاهدين من رؤيتها. الأعمدة تعود لمركز Phaeno للعلوم في فولفسبورغ بألمانيا، وقد تم إنشاؤها في الأصل بواسطة ديفيد باركر في عام 1989.  فإذا نظرت بعمق إلى هذه الأعمدة فقد ترى الوجوه المخفية فيما بينها. فللوهلة الأولى، قد تبدو الأعمدة وكأنها قطع عملاقة من الشطرنج. إلا أنك إذا نظرت في المسافة الفارغة بينها، يمكنك رؤية ما يشبه أشخاصا يقفون برؤوس محنية إلى الأسفل.  ففي الجزء العلوي من الفراغات بين الأعمدة، قد تشاهد ما يبدو أنه جانب لوجه شخص ما. إذا واصلت النظر إلى أسفل الأعمدة، فقد ترى جسم ذلك الشخص. وماذا عنك عزيزي المشاهد؟ فماذا رأيت في الصورة وما هي قوة إدراكك للحقيقة؟

وكالة البيارق الإعلامية

الصورة التي تعتمد على الخدعة البصرية تظهر عدداً من الأعمدة، إلا أنها تحتوي على عدة أشكال مخفية بينها
تستمر الصور التي تعتمد على الخدع البصرية في الانتشار عبر مواقع التواصل، حيث يكشف بعضها قوة الملاحظة والتركيز، فيما يكشف بعضها الآخر عن جوانب شخصية للمشاهد، بحسب ناشريها.

صورة اليوم، التي نشرها موقع صحيفة "ذا صان" The Sun البريطانية، تعتمد على قوة الملاحظة لإدراك الواقع.

والآن انظر إلى الصورة جيدا عزيزي القارئ.. فما هي الأشكال المخفية التي يمكنك رؤيتها؟
وكالة البيارق الإعلامية الصورة التي تعتمد على الخدعة البصرية تظهر عدداً من الأعمدة، إلا أنها تحتوي على عدة أشكال مخفية بينها تستمر الصور التي تعتمد على الخدع البصرية في الانتشار عبر مواقع التواصل، حيث يكشف بعضها قوة الملاحظة والتركيز، فيما يكشف بعضها الآخر عن جوانب شخصية للمشاهد، بحسب ناشريها. صورة اليوم، التي نشرها موقع صحيفة "ذا صان" The Sun البريطانية، تعتمد على قوة الملاحظة لإدراك الواقع.  والآن انظر إلى الصورة جيدا عزيزي القارئ.. فما هي الأشكال المخفية التي يمكنك رؤيتها؟  الصورة التي تعتمد على الخدعة البصرية تظهر عددا من الأعمدة، إلا أنها تحتوي على عدة أشكال مخفية قد تستغرق بعض الوقت حتى يتمكن بعض المشاهدين من رؤيتها. الأعمدة تعود لمركز Phaeno للعلوم في فولفسبورغ بألمانيا، وقد تم إنشاؤها في الأصل بواسطة ديفيد باركر في عام 1989.  فإذا نظرت بعمق إلى هذه الأعمدة فقد ترى الوجوه المخفية فيما بينها. فللوهلة الأولى، قد تبدو الأعمدة وكأنها قطع عملاقة من الشطرنج. إلا أنك إذا نظرت في المسافة الفارغة بينها، يمكنك رؤية ما يشبه أشخاصا يقفون برؤوس محنية إلى الأسفل.  ففي الجزء العلوي من الفراغات بين الأعمدة، قد تشاهد ما يبدو أنه جانب لوجه شخص ما. إذا واصلت النظر إلى أسفل الأعمدة، فقد ترى جسم ذلك الشخص. وماذا عنك عزيزي المشاهد؟ فماذا رأيت في الصورة وما هي قوة إدراكك للحقيقة؟
الصورة التي تعتمد على الخدعة البصرية تظهر عددا من الأعمدة، إلا أنها تحتوي على عدة أشكال مخفية قد تستغرق بعض الوقت حتى يتمكن بعض المشاهدين من رؤيتها.

الأعمدة تعود لمركز Phaeno للعلوم في فولفسبورغ بألمانيا، وقد تم إنشاؤها في الأصل بواسطة ديفيد باركر في عام 1989.

فإذا نظرت بعمق إلى هذه الأعمدة فقد ترى الوجوه المخفية فيما بينها.
فللوهلة الأولى، قد تبدو الأعمدة وكأنها قطع عملاقة من الشطرنج.

إلا أنك إذا نظرت في المسافة الفارغة بينها، يمكنك رؤية ما يشبه أشخاصا يقفون برؤوس محنية إلى الأسفل.

ففي الجزء العلوي من الفراغات بين الأعمدة، قد تشاهد ما يبدو أنه جانب لوجه شخص ما.
إذا واصلت النظر إلى أسفل الأعمدة، فقد ترى جسم ذلك الشخص.

وماذا عنك عزيزي المشاهد؟ فماذا رأيت في الصورة وما هي قوة إدراكك للحقيقة؟

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -