لاعبون أستراليون ينتقدون سجل قطر في حقوق الإنسان قبل كأس العالم

سيدني (رويترز)

انتقد المنتخب الأسترالي لكرة القدم سجل حقوق الإنسان ووضع علاقات المثليين في قطر التي تستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وذلك في مقطع فيديو صدر يوم الخميس.
وتتعرض قطر، أول دولة في الشرق الأوسط تستضيف بطولة كأس العالم، لضغوط دولية مكثفة بسبب طريقة معاملة العمال الأجانب وقيود قوانينها الاجتماعية المحافظة.

وأشار الفيديو، الذي ظهر فيه عدة اللاعبين وتلا كل منهم جزءا من الرسالة، إلى الضرر الذي لحق بأكثر من 1.6 مليون عامل وافد في قطر ووضع العلاقات المثلية، وهي غير قانونية في البلد المحافظ.

وقال لاعب خط الوسط جاكسون إيرفين "علمنا أن قرار استضافة كأس العالم في قطر أدى إلى معاناة وأذى لعدد لا يحصى من العمال".
وأضاف آخر هو دينيس جينرو "كلاعبين فإننا ندعم تماما حقوق مجتمع الميم".
قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوم الثلاثاء إن بعض الانتقادات كانت بناءة لكنها تضمنت أيضا افتراءات ومعايير مزدوجة.

وأقر المنتخب الأسترالي بالإصلاحات التي أجريت حتى الآن، لكنه دعا إلى المزيد بما في ذلك إقامة أحد مراكز موارد المهاجرين وتعويض من حرموا من حقوقهم.

وأقر بيان منفصل من الاتحاد الأسترالي لكرة القدم يوم الخميس بالإصلاحات لكنه قال إن البطولة مرتبطة "بمعاناة بعض العمال المهاجرين وأسرهم".
وأدى القلق بشأن سجل حقوق الإنسان في قطر إلى دعوات من فرق ومسؤولين لمقاطعة البطولة. وأكدت الحكومة الهولندية الأسبوع الماضي أنها سترسل وفدا رغم تصويت برلماني حثها على عدم القيام بذلك.

وعبر اللاعبون عن دعمهم لفيفبرو، وهي النقابة الدولية للاعبين المحترفين، بالإضافة إلى الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب، والاتحاد الدولي لنقابات العمال.

وستلعب أستراليا ضد فرنسا والدنمرك وتونس بعد انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم يوم 20 نوفمبر تشرين الثاني.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -