مونديال 2022: حظر بيع المشروبات الكحولية للمشجعين في محيط الملاعب

أكشاك تابعة لشركة "بادوايزر" لبيع الجعة عند مدخل استاد خليفة الدولي في العاصمة القطرية الدوحة (أ ف ب) أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الجمعة حظر بيع المشروبات الكحولية للمشجعين في محيط الملاعب الثمانية لمونديال قطر 2022 الذي ينطلق الأحد، بعد "مناقشات" مع الدولة المضيفة، في ما اعتبرته شركة "بادوايزر" العملاقة المنتجة للجعة "خارجاً عن إرادتها". ولم يشر فيفا إلى السبب وراء هذا القرار المفاجئ، لافتاً في بيانه إلى أن بيع المشروبات الكحولية سيكون محصوراً فقط بمناطق المشجعين مع "إزالة مراكز بيع الجعة من محيط ملاعب كأس العالم 2022 في قطر". وأضاف بيان الاتحاد الدولي باللغة العربية عبر موقعه الرسمي أنه "إثر مناقشات جرت بين السلطات في الدولة المستضيفة وفيفا، تم اتخاذ قرار بتركز بيع المشروبات الكحولية داخل مهرجان المشجعين وغيرها من الفضاءات المخصصة للجماهير والمَرافق التي تملك الترخيص بذلك". وأردف أنه "ستستمر الدولة المستضيفة وفيفا بالعمل لضمان أن تكون الاستادات والمناطق المتاخمة لها بمثابة فضاءات توفر المتعة وتتسم باحترام كافة الجماهير وتوفر تجربة سارة للجميع". وكانت نُصبت عشرات الخيم لبيع الجعة في محيط ملاعب كأس العالم، قبيل انطلاق المباراة الافتتاحية الأحد بين قطر والإكوادور. وتتوقع قطر حضور أكثر من مليون مشجع إلى البلاد خلال المونديال على مدار البطولة التي تستمر لـ29 يوماً. ويرتبط فيفا بعقد رعاية طويل الأمد مع شركة "بادوايزر" العملاقة المنتجة للجعة المملوكة من قبل "AB InBev". ولفت البيان إلى أن "منظمي البطولة يعربون عن تقديرهم لتفهم شركة AB InBev ودعمها المستمر لالتزامنا المشترك من أجل خدمة الجميع خلال كأس العالم 2022 في قطر". وبعيد ذلك، قالت متحدثة باسم مجموعة "إيه بي إن بيف" في رسالة إلى وكالة فرانس برس، إن الشركة أُحيطت علماً بالقرار، مقرّة بأن بعض العمليات التي كانت مرتقبة في الملاعب لهذا الحدث الكروي "لا يمكن أن تستمر". وكانت قطر الدولة المسلمة المحافظة، وعدت بتخفيف التشدد في تطبيق قوانينها خلال هذا الحدث العالمي الذي ينطلق الأحد. - انتقادات - ولم يصدر حتى الآن أي تعليق فوري من قبل اللجنة المنظمة للبطولة أو حكومة قطر. لكن مصدراً مقرباً من المنظمين قال لفرانس برس إنه "منذ أربعة ايام" تم إبعاد تلك الخيم عن مداخل المشجعين لاعتبارها "ظاهرة جداً". وأضاف "إنه أمر يأتي من أعلى". وأثارت الخطوة انتقادات جديدة لقطر التي تعرّضت بالفعل لسلسلة من الحملات حول استضافتها للبطولة. وتشمل الانتقادات التي تكثّفت منذ شهرين اتهامات بالفساد متعلّقة بكيفية حصول الإمارة الثرية على حقّ تنظيم البطولة، وسجلّ الدوحة الحقوقي في مجال الحريّات وحقوق المرأة وأفراد مجتمع الميم والعمّال المهاجرين، وصولاً إلى تقاليد المجتمع القطري المحافظ ومناخ الإمارة الحارّ وتكييف الهواء في الملاعب. من جانبه، قال اتحاد مشجعي كرة القدم في انكلترا في بيان إن "المشكلة الحقيقية تتمثل في التغير في اللحظة الأخيرة ما يعكس مشكلة أوسع- وهي الافتقار التام للتواصل والوضوح من قبل اللجنة المنظمة تجاه المشجعين". وبحسب البيان فإنه "حال تمكنوا من تغيير رأيهم بهذا الشأن في أي لحظة، دون تقديم أي تفسير، فسيوجد لدى المشجعين مخاوف مفهومة إن كانوا سيقومون بالإيفاء بتعهداتهم الاخرى المتعلقة بالسكن والتنقل أو المسائل الثقافية". وكان الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم ناصر الخاطر، أكد في ايلول/سبتمبر الماضي أن "هناك سوء فهم في ما يتعلق ببيع الكحول في الملاعب. نحن نعمل مثل أي كأس عالم أخرى حيث يكون هذا الامر عادياً". وبحسب الخاطر "قلنا دوماً ان مبيعات الكحول متاحة هنا في قطر. قلنا أيضاً اننا سنتيحها في أماكن مخصّصة". وستبقى الجعة متاحة في أجنحة الشخصيات الكبرى في الملاعب، ومنطقة المشجعين الرئيسية في الدوحة التابعة لفيفا وبعض مناطق المشجعين الخاصة ونحو 35 فندقا وحانات في المطاعم. - ردود فعل متباينة - وفي شوارع العاصمة الدوحة، كانت ردود أفعال المشجعين الذين التقتهم فرانس برس أكثر اتزاناً. وقال المكسيكي أليكس بورغوس (45 عاماً) "هذه ليست مشكلة بالنسبة لي. كنا نعلم أنه ستكون هناك قيود. أنا هنا لمشاهدة كرة القدم والتعرف على الناس". من جهتها، قالت ديانا (31 عاماً) التي جاءت لدعم الإكوادور "إنه أمر مؤسف. في هذا الوقت ومع هذه الحماسة، كنا سنحب أن نشرب الجعة من وقت لآخر، لكن ذلك جيد لتجنب المعارك". أما سكان قطر فمنقسمون. فقال أيو وزير (26 عاماً) إنه "يجب السماح بذلك لأن الكثير من الناس يأتون من كل أنحاء العالم، وكان فيفا يفعل ذلك من قبل". أما هاشم وليد (20 عاماً) فقال ساخراً "أعلم أن الإنكليز لن يكونوا سعداء، لكن ليس لدينا كل ما نريده في الحياة".
أكشاك تابعة لشركة "بادوايزر" لبيع الجعة عند مدخل استاد خليفة الدولي في العاصمة القطرية الدوحة

(أ ف ب)

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الجمعة حظر بيع المشروبات الكحولية للمشجعين في محيط الملاعب الثمانية لمونديال قطر 2022 الذي ينطلق الأحد، بعد "مناقشات" مع الدولة المضيفة، في ما اعتبرته شركة "بادوايزر" العملاقة المنتجة للجعة "خارجاً عن إرادتها".
ولم يشر فيفا إلى السبب وراء هذا القرار المفاجئ، لافتاً في بيانه إلى أن بيع المشروبات الكحولية سيكون محصوراً فقط بمناطق المشجعين مع "إزالة مراكز بيع الجعة من محيط ملاعب كأس العالم 2022 في قطر".
وأضاف بيان الاتحاد الدولي باللغة العربية عبر موقعه الرسمي أنه "إثر مناقشات جرت بين السلطات في الدولة المستضيفة وفيفا، تم اتخاذ قرار بتركز بيع المشروبات الكحولية داخل مهرجان المشجعين وغيرها من الفضاءات المخصصة للجماهير والمَرافق التي تملك الترخيص بذلك".
وأردف أنه "ستستمر الدولة المستضيفة وفيفا بالعمل لضمان أن تكون الاستادات والمناطق المتاخمة لها بمثابة فضاءات توفر المتعة وتتسم باحترام كافة الجماهير وتوفر تجربة سارة للجميع".
وكانت نُصبت عشرات الخيم لبيع الجعة في محيط ملاعب كأس العالم، قبيل انطلاق المباراة الافتتاحية الأحد بين قطر والإكوادور.
وتتوقع قطر حضور أكثر من مليون مشجع إلى البلاد خلال المونديال على مدار البطولة التي تستمر لـ29 يوماً. ويرتبط فيفا بعقد رعاية طويل الأمد مع شركة "بادوايزر" العملاقة المنتجة للجعة المملوكة من قبل "AB InBev".
ولفت البيان إلى أن "منظمي البطولة يعربون عن تقديرهم لتفهم شركة AB InBev ودعمها المستمر لالتزامنا المشترك من أجل خدمة الجميع خلال كأس العالم 2022 في قطر".
وبعيد ذلك، قالت متحدثة باسم مجموعة "إيه بي إن بيف" في رسالة إلى وكالة فرانس برس، إن الشركة أُحيطت علماً بالقرار، مقرّة بأن بعض العمليات التي كانت مرتقبة في الملاعب لهذا الحدث الكروي "لا يمكن أن تستمر".
وكانت قطر الدولة المسلمة المحافظة، وعدت بتخفيف التشدد في تطبيق قوانينها خلال هذا الحدث العالمي الذي ينطلق الأحد.

- انتقادات -

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق فوري من قبل اللجنة المنظمة للبطولة أو حكومة قطر.
لكن مصدراً مقرباً من المنظمين قال لفرانس برس إنه "منذ أربعة ايام" تم إبعاد تلك الخيم عن مداخل المشجعين لاعتبارها "ظاهرة جداً". وأضاف "إنه أمر يأتي من أعلى".
وأثارت الخطوة انتقادات جديدة لقطر التي تعرّضت بالفعل لسلسلة من الحملات حول استضافتها للبطولة.
وتشمل الانتقادات التي تكثّفت منذ شهرين اتهامات بالفساد متعلّقة بكيفية حصول الإمارة الثرية على حقّ تنظيم البطولة، وسجلّ الدوحة الحقوقي في مجال الحريّات وحقوق المرأة وأفراد مجتمع الميم والعمّال المهاجرين، وصولاً إلى تقاليد المجتمع القطري المحافظ ومناخ الإمارة الحارّ وتكييف الهواء في الملاعب.
من جانبه، قال اتحاد مشجعي كرة القدم في انكلترا في بيان إن "المشكلة الحقيقية تتمثل في التغير في اللحظة الأخيرة ما يعكس مشكلة أوسع- وهي الافتقار التام للتواصل والوضوح من قبل اللجنة المنظمة تجاه المشجعين".
وبحسب البيان فإنه "حال تمكنوا من تغيير رأيهم بهذا الشأن في أي لحظة، دون تقديم أي تفسير، فسيوجد لدى المشجعين مخاوف مفهومة إن كانوا سيقومون بالإيفاء بتعهداتهم الاخرى المتعلقة بالسكن والتنقل أو المسائل الثقافية".
وكان الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم ناصر الخاطر، أكد في ايلول/سبتمبر الماضي أن "هناك سوء فهم في ما يتعلق ببيع الكحول في الملاعب. نحن نعمل مثل أي كأس عالم أخرى حيث يكون هذا الامر عادياً".
وبحسب الخاطر "قلنا دوماً ان مبيعات الكحول متاحة هنا في قطر. قلنا أيضاً اننا سنتيحها في أماكن مخصّصة".
وستبقى الجعة متاحة في أجنحة الشخصيات الكبرى في الملاعب، ومنطقة المشجعين الرئيسية في الدوحة التابعة لفيفا وبعض مناطق المشجعين الخاصة ونحو 35 فندقا وحانات في المطاعم.

- ردود فعل متباينة -

وفي شوارع العاصمة الدوحة، كانت ردود أفعال المشجعين الذين التقتهم فرانس برس أكثر اتزاناً.
وقال المكسيكي أليكس بورغوس (45 عاماً) "هذه ليست مشكلة بالنسبة لي. كنا نعلم أنه ستكون هناك قيود. أنا هنا لمشاهدة كرة القدم والتعرف على الناس".
من جهتها، قالت ديانا (31 عاماً) التي جاءت لدعم الإكوادور "إنه أمر مؤسف. في هذا الوقت ومع هذه الحماسة، كنا سنحب أن نشرب الجعة من وقت لآخر، لكن ذلك جيد لتجنب المعارك".
أما سكان قطر فمنقسمون. فقال أيو وزير (26 عاماً) إنه "يجب السماح بذلك لأن الكثير من الناس يأتون من كل أنحاء العالم، وكان فيفا يفعل ذلك من قبل".
أما هاشم وليد (20 عاماً) فقال ساخراً "أعلم أن الإنكليز لن يكونوا سعداء، لكن ليس لدينا كل ما نريده في الحياة".
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -