النرويج: الأميرة مارثا لويز تتخلى عن واجباتها الملكية

وكالة البيارق الإعلامية قالت الأميرة مارثا لويز، ابنة ملك النرويج هارالد، الثلاثاء إنها لن تمثل رسميًا الأسرة الملكية من الآن فصاعدا، بعد ”العديد من التساؤلات المتعلقة بي وبدور خطيبي”. في يونيو، ارتبطت الأميرة البالغة من العمر 50 عامًا، وهي الرابعة في ترتيب ولاية العرش النرويجي، بديريك فيريت، وهو أمريكي يصف نفسه بأنه طبيب ساحر ومعالج على موقعه الإلكتروني. أنهت مؤسسة واحدة على الأقل- كانت مارثا لويز راعية لها- علاقتها بالأميرة.  قالت مارثا لويز في بيان صادر عن القصر ”لقد قررت في الوقت الحاضر أنني لن أقوم بواجبات رسمية للعائلة المالكة”، مضيفة أن القرار تم اتخاذه بالتنسيق مع والديها ”لإحلال السلام بشأن الأسرة المالكة”. ستحتفظ الأميرة بلقبها، لكن القصر قال إنها أبلغت المنظمات التي ما زالت تعمل فيها كراعية بأنها ستتخلى عن الدور، الذي وفر إطارًا لواجباتها الرسمية. صرح بو غليديتش، الأمين العام لجمعية الروماتيزم النرويجية لوكالة الأنباء النرويجية (إن تي بي) بأن هذا كان ”قرارًا منظمًا وحكيمًا من الراعية”.  وكانت الجمعية تدرس إنهاء تعاونها مع مارثا لويز بسبب خطبتها للأمريكي فيريت، اتهمت وسائل الإعلام النرويجية مارثا لويز وفيريت بزعم استخدام لقبها الملكي لتحقيق مكاسب تجارية إلى جانب الترويج لأساليب الرعاية الصحية البديلة.

وكالة البيارق الإعلامية

قالت الأميرة مارثا لويز، ابنة ملك النرويج هارالد، الثلاثاء إنها لن تمثل رسميًا الأسرة الملكية من الآن فصاعدا، بعد ”العديد من التساؤلات المتعلقة بي وبدور خطيبي”.
في يونيو، ارتبطت الأميرة البالغة من العمر 50 عامًا، وهي الرابعة في ترتيب ولاية العرش النرويجي، بديريك فيريت، وهو أمريكي يصف نفسه بأنه طبيب ساحر ومعالج على موقعه الإلكتروني.

أنهت مؤسسة واحدة على الأقل- كانت مارثا لويز راعية لها- علاقتها بالأميرة.

قالت مارثا لويز في بيان صادر عن القصر ”لقد قررت في الوقت الحاضر أنني لن أقوم بواجبات رسمية للعائلة المالكة”، مضيفة أن القرار تم اتخاذه بالتنسيق مع والديها ”لإحلال السلام بشأن الأسرة المالكة”.
ستحتفظ الأميرة بلقبها، لكن القصر قال إنها أبلغت المنظمات التي ما زالت تعمل فيها كراعية بأنها ستتخلى عن الدور، الذي وفر إطارًا لواجباتها الرسمية.

صرح بو غليديتش، الأمين العام لجمعية الروماتيزم النرويجية لوكالة الأنباء النرويجية (إن تي بي) بأن هذا كان ”قرارًا منظمًا وحكيمًا من الراعية”.

وكانت الجمعية تدرس إنهاء تعاونها مع مارثا لويز بسبب خطبتها للأمريكي فيريت، اتهمت وسائل الإعلام النرويجية مارثا لويز وفيريت بزعم استخدام لقبها الملكي لتحقيق مكاسب تجارية إلى جانب الترويج لأساليب الرعاية الصحية البديلة.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -