قصيدة: أستطيع الكلام عن الحب للشاعر الكبير محمود درويش

وكالة البيارق الإعلامية وَهَا أنَذَا أسْتطِيعُ الكَلامَ عَنِ الحُبِّ، عَنْ شَجَرٍ فِي طَريقٍ يُؤدِّي إلَى هَدف الآخَرين، وَعَنْ حَالَةِ الجَوِّ في بَلَد الآخَرين وَأُهْدي حَمَامَ المدينة حَفْنَةَ قمح وَ أسْمَعُ أصْوَاتَ جيرَاننَا وَهيَ تَحْفُرُ جلْدي  وَهَا أَنَذَا أسْتطيعُ الحَيَاةَ إلى آخِر الشَّهْر أَبْذُلُ جُهْدي لأكْتُب ما يُقْنعُ القَلْبَ بالنَّبض عِنْدي وَمَا يُقْنعُ الروح بالعَيْش بَعْدي وفي وُسْع غارْدينيا أن تُجدّد عُمْري وفي وُسْع امرأة أنْ تُحدّد لَحْدي  وَهَا أنَذَا أسْتطيعُ الذَّهَاب إلَى آخِر العمر في اثْنَيْن: وَحْدي، وَوَحْدي وَلا أسْتطيع التّواطؤ إلاّ مع الكلماتِ التي لمْ أَقُلها، لأفدي مكوثي على حافةِ الأرْض، بين حصَارِ الفضاء وبين جحيم التّرَدّي سَأحْيَا كما تَشْتَهي لُغتي أنْ أكُون سَأحْيا بِقُوةِ هَذَا التَّحدّي

وكالة البيارق الإعلامية

محمود درويش (1941 - 2008)، أحد أهم الشعراء الفلسطينيين والعرب الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن، وله دواوين شعرية مليئة بالمضامين الحداثية، وكان عضو في المجلس الوطني الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، ويعتبر درويش أبرز من ساهم بتطوير الشعر العربي الحديث وإدخال الرمزية فيه، في شعر درويش يمتزج الحب بالوطن بالحبيبة الأنثى، قام بكتابة وثيقة إعلان الاستقلال الفلسطيني التي تم إعلانها في الجزائر، توفي في الولايات المتحدة الأمريكية بعد إجرائه لعملية القلب المفتوح ومن ثم دخل في غيبوبة وبناءً على وصيته تم نزع أجهزة الإنعاش عنه.

قصيدة: أستطيع الكلام عن الحب 

وَهَا أنَذَا أسْتطِيعُ الكَلامَ عَنِ الحُبِّ،
عَنْ شَجَرٍ فِي طَريقٍ يُؤدِّي إلَى هَدف الآخَرين،
وَعَنْ حَالَةِ الجَوِّ في بَلَد الآخَرين
وَأُهْدي حَمَامَ المدينة حَفْنَةَ قمح
وَ أسْمَعُ أصْوَاتَ جيرَاننَا وَهيَ تَحْفُرُ جلْدي

وَهَا أَنَذَا أسْتطيعُ الحَيَاةَ إلى آخِر الشَّهْر
أَبْذُلُ جُهْدي لأكْتُب ما يُقْنعُ القَلْبَ بالنَّبض عِنْدي
وَمَا يُقْنعُ الروح بالعَيْش بَعْدي
وفي وُسْع غارْدينيا أن تُجدّد عُمْري
وفي وُسْع امرأة أنْ تُحدّد لَحْدي

وَهَا أنَذَا أسْتطيعُ الذَّهَاب إلَى آخِر العمر
في اثْنَيْن: وَحْدي، وَوَحْدي
وَلا أسْتطيع التّواطؤ إلاّ مع الكلماتِ التي لمْ أَقُلها،
لأفدي مكوثي على حافةِ الأرْض،
بين حصَارِ الفضاء وبين جحيم التّرَدّي
سَأحْيَا كما تَشْتَهي لُغتي أنْ أكُون
سَأحْيا بِقُوةِ هَذَا التَّحدّي
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -