إسرائيل تكشف عن آخر برقية أرسلها جاسوسها كوهين من سوريا قبل ستة عقود

أ ف ب كشف الموساد، جهاز الاستخبارات الخارجية الاسرائيلي، الاثنين النقاب عن آخر برقية أرسلها جاسوسه الأسطوري إيلي كوهين، قبل اعتقاله من قبل السوريين في شباط/فبراير 1965. ووضعت إسرائيل اليوم حدا للجدل الدائر منذ عقود بشأن أحد أشهر جواسيسها، قائلة إن القبض على إيلي كوهين وإعدامه في سوريا كان بسبب جهود مخابراتية مضادة ناجحة، وليس لأنه تصرف بعدم احترافية. وقدم مدير الموساد ديفيد بارنيا إلى متحف إيلي كوهين نسخة من هذه البرقية، التي أُرسلت في 19 شباط /فبراير 1965، وهو التاريخ التقديري للقبض على الجاسوس. وجاء في البرقية المكتوبة بالفرنسية في الجملة التالية: "الاجتماع في المقر الرئيسي لهيئة الأركان الليلة الماضية في الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش، مع أمين الحافظ وكبار الضباط"، أي مع الرئيس السوري في ذلك الوقت. وكوهين الذي جسّد دوره الممثل ساشا بارون كوهين في مسلسل "الجاسوس"، الذي لاقت قصته نجاحًا واسعًا على منصة نتفليكس سنة 2019، يُعتبر بطلاً قوميًا في إسرائيل منذ أن أعدمته السلطات السورية شنقاً في ساحة المرجة في دمشق عام 1965، بعدما نجح في التسلل إلى قمة هرم النظام السوري. وجندت المخابرات الإسرائيلية (الموساد) كوهين، وهو يهودي هاجر من مصر إلى إسرائيل، وأرسلته سرا إلى دمشق، حيث عمل من عام 1961 إلى 1965. واعتبرت المعلومات التي حصل عليها كوهين حيوية، لاحتلال إسرائيل مرتفعات الجولان السورية، وهزيمة القوات السورية في حرب حزيران/ يونيو 1967. بعد ما يقرب من ستين عامًا على إعدامه، لا تزال إسرائيل تسعى لاستعادة رفات كوهين، الذي لا يزال مكان وجوده موضع شائعات مختلفة. وفي صيف 2018، أعلنت الدولة العبرية أنّها استعادت خلال عملية للموساد ساعة اليد التي كان يضعها كوهين، والتي كانت جزءاً من "هويته العربية الزائفة". وخلال الشهر الحالي، ستفتتح إسرائيل متحف "إيلي كوهين" في هرتسليا وسط البلاد أمام الجمهور. ويمكن التعرف في المتحف على سيرة الجاسوس منذ ولادته عام 1924 في مصر، مرورًا بوصوله إلى إسرائيل عام 1957، ثمّ تجنيده من جانب الموساد عميلًا له في سوريا، وصولًا إلى القبض عليه ومحاكمته وشنقه علنًا في دمشق في 18 أيار/مايو 1965. وأكد بارنيا أن "الموساد سيواصل الكشف عن معلومات وتفاصيل جديدة حول فترة خدمة إيلي كوهين في سوريا، وسيواصل جهوده لإعادة رفاته من أجل دفنه في إسرائيل".

 أ ف ب

كشف الموساد، جهاز الاستخبارات الخارجية الاسرائيلي، اليوم  النقاب عن آخر برقية أرسلها جاسوسه الأسطوري إيلي كوهين، قبل اعتقاله من قبل السوريين في شباط/فبراير 1965.

ووضعت إسرائيل اليوم حدا للجدل الدائر منذ عقود بشأن أحد أشهر جواسيسها، قائلة إن القبض على إيلي كوهين وإعدامه في سوريا كان بسبب جهود مخابراتية مضادة ناجحة، وليس لأنه تصرف بعدم احترافية.

وقدم مدير الموساد ديفيد بارنيا إلى متحف إيلي كوهين نسخة من هذه البرقية، التي أُرسلت في 19 شباط /فبراير 1965، وهو التاريخ التقديري للقبض على الجاسوس.

وجاء في البرقية المكتوبة بالفرنسية في الجملة التالية: "الاجتماع في المقر الرئيسي لهيئة الأركان الليلة الماضية في الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش، مع أمين الحافظ وكبار الضباط"، أي مع الرئيس السوري في ذلك الوقت.

وكوهين الذي جسّد دوره الممثل ساشا بارون كوهين في مسلسل "الجاسوس"، الذي لاقت قصته نجاحًا واسعًا على منصة نتفليكس سنة 2019، يُعتبر بطلاً قوميًا في إسرائيل منذ أن أعدمته السلطات السورية شنقاً في ساحة المرجة في دمشق عام 1965، بعدما نجح في التسلل إلى قمة هرم النظام السوري.

وجندت المخابرات الإسرائيلية (الموساد) كوهين، وهو يهودي هاجر من مصر إلى إسرائيل، وأرسلته سرا إلى دمشق، حيث عمل من عام 1961 إلى 1965. واعتبرت المعلومات التي حصل عليها كوهين حيوية، لاحتلال إسرائيل مرتفعات الجولان السورية، وهزيمة القوات السورية في حرب حزيران/ يونيو 1967.

بعد ما يقرب من ستين عامًا على إعدامه، لا تزال إسرائيل تسعى لاستعادة رفات كوهين، الذي لا يزال مكان وجوده موضع شائعات مختلفة. وفي صيف 2018، أعلنت الدولة العبرية أنّها استعادت خلال عملية للموساد ساعة اليد التي كان يضعها كوهين، والتي كانت جزءاً من "هويته العربية الزائفة".

وخلال الشهر الحالي، ستفتتح إسرائيل متحف "إيلي كوهين" في هرتسليا وسط البلاد أمام الجمهور. ويمكن التعرف في المتحف على سيرة الجاسوس منذ ولادته عام 1924 في مصر، مرورًا بوصوله إلى إسرائيل عام 1957، ثمّ تجنيده من جانب الموساد عميلًا له في سوريا، وصولًا إلى القبض عليه ومحاكمته وشنقه علنًا في دمشق في 18 أيار/مايو 1965.

وأكد بارنيا أن "الموساد سيواصل الكشف عن معلومات وتفاصيل جديدة حول فترة خدمة إيلي كوهين في سوريا، وسيواصل جهوده لإعادة رفاته من أجل دفنه في إسرائيل".
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -