"قتلت أمها من أجل علاقة منحرفة" صدور حكم بإعدام فتاة بورسعيد

وكالة البيارق الإعلامية

أصدرت محكمة مصرية اليوم السبت، حكماً بالإعدام بحق فتاة بورسعيد التي قتلت والدتها بمساعدة عشيقها، والتي وصفتها النيابة العامة بأنها "حية جاحدة خائنة لأسرتها".

وأضافت النيابة، خلال مرافعتها اليوم السبت في أولى جلسات محاكمة المتهمة بقتل والدتها، إن الفاجعة هي "هوان أم على ابنتها فقتلتها من أجل البقاء على علاقة منحرفة مع طفل يصغرها بأربع سنوات"، متسائلةً "كيف لفتاة هانت عليها أمها أن تقتلها بوحشية من أجل الجنس؟".

ليست عذراء

وأضافت النيابة العامة أن المتهمة "غرتها الشهوات" واتفقت على قتل أمها مع عشيقها، فقتلاها "بفُجر ووحشية".

وطالبت بإعدام المتهمة وعشيقها، قائلةً: "لا رحمة لها اليوم فالإعدام رحمة للمجتمع، ولعله يكون رحمة لهما أمام الله". وقد صدر بالفعل لاحقاً حكم بالإعدام بحقها.

إلى ذلك، أوضح تقرير الطب الشرعي للفتاة القاتلة أنه، وبالكشف عليها، تبين أنها "ثيب من قِدم في تاريخ يتعذر تحديده يقيناً"، ما يعني ان الفتاة ليست عذراء.

وكانت محكمة جنايات بورسعيد قد بدأت اليوم أولى محاكمة نورهان خليل، التي تبلغ من العمر 20 عاماً، قاتلة والدتها بمحافظة بورسعيد، حيث اتفقت مع عشيقها حسين فهمي الذي لم يتجاوز الـ15 عاما، على قتل والدتها داليا الحوشي التي تعمل مشرفة عمال في مستشفى الحياة ببورفؤاد وتبلغ من العمر 42 عاماً.

وخلال التحقيقات، اعترفت الفتاة أنها ليست عذراء، فيما رجحت التحقيقات أن الأم ضبطت ابنتها في أحضان عشيقها، لذا قررا قتلها حتى لا يفضح أمرهما.
دخلت شقيقة قتيلة بورسعيد في مصر، داليا الحوشي، في نوبة بكاء وعويل بعد صدور الحكم بمحكمة بورسعيد الجنائية على قاتلة أمها بمساعدة صديقها في مدينة بور فؤاد، بعد أن كشفت علاقتهما غير الشرعية.

"فصلوا بينهما"

وحاولت الخالة، أمس السبت، الوصول إلى قاتلة أمها، لكن رجال الأمن فصلوا بينهما، ورددت الخالة أنا كل هدفي أسألها فقط "ليه عملتي كده في أمك، وكيف تجرأتي على قتلها؟"، واستمرت الخالة في البكاء والنحيب، كما بدأته من أول الجلسة. وفق ما نقل موقع "الوطن" في مصر.

في المقابل، تلقت نورهان خليل قاتلة أمها الحكم بهدوء وثبات انفعالي من بداية الجلسة، ورغم انفعال النيابة العامة في المرافعة، وتأثر الحاضرين لكنها كانت هادئة ولم تزرف دمعة واحدة.

"حية جاحدة"

إلى هذا أصدرت محكمة مصرية أمس السبت، حكماً بالإعدام بحق فتاة بورسعيد التي قتلت والدتها بمساعدة عشيقها، والتي وصفتها النيابة العامة بأنها "حية جاحدة خائنة لأسرتها".

وأضافت النيابة، خلال مرافعتها في أولى جلسات محاكمة المتهمة بقتل والدتها، أن الفاجعة هي "هوان أم على ابنتها فقتلتها من أجل البقاء على علاقة منحرفة مع طفل يصغرها بأربع سنوات"، متسائلةً "كيف لفتاة هانت عليها أمها أن تقتلها بوحشية من أجل الجنس؟".

"لا رحمة لها اليوم"

وطالبت بإعدام المتهمة وعشيقها، قائلةً: "لا رحمة لها اليوم فالإعدام رحمة للمجتمع، ولعله يكون رحمة لهما أمام الله". وقد صدر بالفعل لاحقاً حكم بالإعدام بحقها.

وكانت محكمة جنايات بورسعيد قد بدأت اليوم أولى محاكمة نورهان خليل، التي تبلغ من العمر 20 عاماً، قاتلة والدتها بمحافظة بورسعيد، حيث اتفقت مع عشيقها حسين فهمي الذي لم يتجاوز الـ15 عاما، على قتل والدتها داليا الحوشي التي تعمل مشرفة عمال في مستشفى الحياة ببور فؤاد وتبلغ من العمر 42 عاماً.

وخلال التحقيقات، اعترفت الفتاة بأنها ليست عذراء، فيما رجحت التحقيقات أن الأم ضبطت ابنتها في أحضان عشيقها، لذا قررا قتلها حتى لا يفتضح أمرهما.

من هي نورهان خليل قاتلة والدتها؟

مَن هي نورهان خليل قاتلة والدتها؟.. الكثير يتساءل عن المتهمة الأولى بقتل «داليا الحوشي» المعروفة إعلاميًا بمشرفة بورسعيد، ووفقًا للتحريات الأمنية التي أظهرت كواليس الجريمة التي وقعت داخل العقار 138 بحي الفيروز، أنَّه يوم 14 من شهر ديسمبر الماضي نفذت المتهمة نورهان خليل وهي ابنة المجني عليها الجريمة بمعاونة طفل انتقامًا من والدتها التي كشفت علاقتهما الخاصة، وبعد هروب المتهم وبخت المجني عليها ابنتها وظلت الضحية في حالة حزن شديد، وفي اليوم التالي عادت من عملها -مشرفة عمال في أحد المستشفيات- متعبة فخلدت إلى النوم عندها استغلت ابنتها الفرصة واتصلت بصديقها وقررا قتلها باستخدام شاكوش، وسكين وزجاج مكسور.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -