الحكم بالإعدام على القاتل عادل علي إبراهيم منفذ جريمة الريف الأوروبي في مصر

وكالة البيارق الإعلامية

قضت الدائرة 35 بمحكمة جنايات الجيزة المنعقدة بالكيلو 10.5، بـ الإعدام على المتهم بارتكاب مذبحة الريف الأوروبي التي شهدتها منطقة الشيخ زايد في شهر مايو الماضي، والذي راح ضحيتها شخص وابنتيه واثنين من أحفاده، بعد أخذ رأي مفتي الديار المصرية في إعدامه.

صدر الحكم برئاسة المستشار محمد عوض الله رئيس المحكمة وعضوية المستشارين خالد فائق المسلمي، وعمرو وحيد محمود الرئيسين بالمحكمة وحضور شريف علاء شعبان وكيل النيابة العامة، وأمانة سر الأستاذ إيهاب شكري.

جاء في حيثيات الحكم على مرتكب مذبحة الريف الأوروبي، أن النيابة العامة اتهمت المتهم المذكور عادل، لأنه في يوم 25 مايو 2022، بدائرة قسم ثان الشيخ زايد بمحافظة الجيزة، قتل المجني عليه عادل علي إبراهيم عمدًا من غير سبق إصرار وترصد، بأن تولد لديه نية إزهاق روحه حين تكشف للمجني عليه سوء فعلته بابنته وعبثه بها وإمساكه به، لتحتدم مواجهتهما، ولسابقه ضيق صدره وما حمله تجاه المجني عليه وأسرته من ضغينة لرفضهم مصاهرته، لم يري سبيلًا لستر فعلته المشينة وإطفاء سخيمة قلبه قبلهم إلا بقتله باستخدام ما أسرع بجلبه من سلاح أبيض سكين، لمواجهته به، إذ أعمل نصله بعنقه نحرًا له كما سدد إليه عدة طعنات قاسيات بأماكن متفرقة قاتلة بجسده الصدر والبطن لتحقيق قتله، فأحدث ما ألم به من إصابات أبانها تقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياته علي النحو المبين بالتحقيقات.

وأضافت حيثيات الحكم بإعدام مرتكب مذبحة الريف الأوروبي: وقد اقترنت تلك الجناية بخمس جنايات أخرى، إذ في ذات الزمان والمكان سالفي الذكر، قتل المجني عليها هناء عادل علي إبراهيم ابنة صديقه الأول، عمدًا من غير سبق إصرار أو ترصد، بأن لديه نيه إزهاق روحها خشية افتضاح أمره بعد ما قتل والدها، وسترًا لأفعاله المشينة مع شقيقتها، ولما حملته نفسه قبلها من ضغينة لرفضها عرض خطبته، لتجتمع المأرب وليطفأ سخيمة قلبه قبلها، حين تمكن منها بإعمال نصل ما كان حوزته من سلاح أبيض سكين بعنقها نحرًا لها، وتسديد عدة طعنات قاسيات بأماكن متفرقة قاتلة بجسدها بالعنق والصدر والوجه لتحقيق قتلها، فأحدث ما ألم بها من إصابات أبانها تقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياتها علي النحو المبين بالتحقيقات، الأمر المعاقب عليه بنص المادة 234 الفقرة الأولي من قانون العقوبات.

كما جاء بحيثيات الحكم بإعدام مرتكب مذبحة الريف الأوروبي، أنه قتل المجني عليها منار عادل علي إبراهيم ابنة الأول، عمدًا من غير سبق إصرار أو ترصد، بأن تولد لديه نية إزهاق روحها خشية افتضاح أمره بعدما قتل والدها وشقيقتها وسترًا لأفعاله المشينة بها، ولما حملته نفسه قبلها وأسرتها من ضغينة لرفضهم مصاهرته، لتجتمع المأرب وليطفًا سخيمة قلبه قبلها، حين تمكن منها بإعمال نصل ما كان حوزته من سلاح أبيض سكين، بتسديد عدة طعنات قاسيات بأماكن متفرقة قاتلة بجسدها، بالعنق والصدر والبطن لتحقيق قتلها، فأحدث ما ألم بها من إصابات أبانها تقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياتها علي النحو المبين بالتحقيقات، الأمر المعاقب عليه بنص المادة 234 الفقرة الأولى من قانون العقوبات.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -