عشيق فتاة بورسعيد " قاتلة أمها " : نورهان ضربت أمها بالشاكوش مرتين ودعست على بطنها ولفتها بكيس أسود

وكالة البيارق الإعلامية في جديد قضية قاتلة أمها في محافظة بورسعيد بمصر، كشفت وسائل إعلام محلية عن اعترافات المتهم بقتل مشرفة العمال، داليا الحوشي. وكشف المتهم حسين صديق ابنة المجني عليها في اعترافاته، قائلا: "نورهان ضربت أمها بالشاكوش اللي جبته معايا على راسها من ورا خبطتين جامدين بعدما كنت أنا خلصت ضرب بالزجاجة في رقبتها، وتأكدت من موتها بعد الضربات اللي ضربناها أنا ونورهان دهست على بطنها لقيتها مش بتطلع نفس ولا حركة ورقبتها مفتوحة وبتجيب دم كتير".  حيلة شيطانية وأضاف: "بعد كده لفيناها بالملاية الحمرا اللي نورهان جابتها من أوضتها وحاولنا نشيلها وننزل بيها برة البيت، لكن كانت تقيلة وماعرفناش فسيبناها في الأوضة زي ما هي وبعد كده أنا ونورهان خدنا المخدة كلها وملاية السرير والفوطة والشاكوش والسكينة والكأس المكسور والعصاية ونضارة مامتها علشان جه عليها دم وحطناهم في كيس أسود كبير من بتاع الزبالة ونورهان إديتني موبايلين بتاعها وبتاع مامتها حطيتهم في جيبي ونورهان كلمت أحمد أخوها وقالتله إن في رقم غريب كلمها وقالها إن مامتها وقعت فالشارع وخدوها على مستشفى بورفؤاد وطلبت من أخواتها يروحوا يشوفوا أمهم فالمستشفى وهي هتحصلهم". حكم بالإعدام وكانت محكمة جنايات بورسعيد قد قررت إحالة أوراق نورهان خليل، المتهمة بقتل والدتها بمساعدة عشيقها إلى مفتي مصر. وقالت النيابة العامة يوم السبت في أولى جلسات محاكمة المتهمة بقتل والدتها، إن الفاجعة هي "هوان أم على ابنتها فقتلتها من أجل البقاء على علاقة منحرفة مع طفل يصغرها بأربع سنوات"، متسائلةً "كيف لفتاة هانت عليها أمها أن تقتلها بوحشية من أجل الجنس؟". "غرتها الشهوات" وأضافت النيابة العامة أن المتهمة "غرتها الشهوات" واتفقت على قتل أمها مع عشيقها، فقتلاها "بفُجر ووحشية". وطالبت بإعدام المتهمة وعشيقها، قائلةً: "لا رحمة لها اليوم فالإعدام رحمة للمجتمع، ولعله يكون رحمة لهما أمام الله". وقد صدر بالفعل لاحقاً حكم بالإعدام بحقها.

وكالة البيارق الإعلامية

في جديد قضية قاتلة أمها في محافظة بورسعيد بمصر، كشفت وسائل إعلام محلية عن اعترافات المتهم بقتل مشرفة العمال، داليا الحوشي.

وكشف المتهم حسين صديق ابنة المجني عليها في اعترافاته، قائلا: "نورهان ضربت أمها بالشاكوش اللي جبته معايا على راسها من ورا خبطتين جامدين بعدما كنت أنا خلصت ضرب بالزجاجة في رقبتها، وتأكدت من موتها بعد الضربات اللي ضربناها أنا ونورهان دهست على بطنها لقيتها مش بتطلع نفس ولا حركة ورقبتها مفتوحة وبتجيب دم كتير".

حيلة شيطانية

وأضاف: "بعد كده لفيناها بالملاية الحمرا اللي نورهان جابتها من أوضتها وحاولنا نشيلها وننزل بيها برة البيت، لكن كانت تقيلة وماعرفناش فسيبناها في الأوضة زي ما هي وبعد كده أنا ونورهان خدنا المخدة كلها وملاية السرير والفوطة والشاكوش والسكينة والكأس المكسور والعصاية ونضارة مامتها علشان جه عليها دم وحطناهم في كيس أسود كبير من بتاع الزبالة ونورهان إديتني موبايلين بتاعها وبتاع مامتها حطيتهم في جيبي ونورهان كلمت أحمد أخوها وقالتله إن في رقم غريب كلمها وقالها إن مامتها وقعت فالشارع وخدوها على مستشفى بورفؤاد وطلبت من أخواتها يروحوا يشوفوا أمهم فالمستشفى وهي هتحصلهم".

حكم بالإعدام

وكانت محكمة جنايات بورسعيد قد قررت إحالة أوراق نورهان خليل، المتهمة بقتل والدتها بمساعدة عشيقها إلى مفتي مصر.
وقالت النيابة العامة يوم السبت في أولى جلسات محاكمة المتهمة بقتل والدتها، إن الفاجعة هي "هوان أم على ابنتها فقتلتها من أجل البقاء على علاقة منحرفة مع طفل يصغرها بأربع سنوات"، متسائلةً "كيف لفتاة هانت عليها أمها أن تقتلها بوحشية من أجل الجنس؟".

"غرتها الشهوات"

وأضافت النيابة العامة أن المتهمة "غرتها الشهوات" واتفقت على قتل أمها مع عشيقها، فقتلاها "بفُجر ووحشية".
وطالبت بإعدام المتهمة وعشيقها، قائلةً: "لا رحمة لها اليوم فالإعدام رحمة للمجتمع، ولعله يكون رحمة لهما أمام الله". وقد صدر بالفعل لاحقاً حكم بالإعدام بحقها.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -