استياء في شنغهاي بسبب إجراءات العزل

 استياء في شنغهاي بسبب إجراءات العزل

استياء في شنغهاي بسبب إجراءات العزل   (وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب) عبّر سكان في مدينة شنغهاي الصينية الجمعة عن قلقهم إزاء الوصول إلى الطعام، والإغلاق المتزايد للمدينة التي تواجه أسوأ تفش للوباء منذ بداية انتشاره.  ولتجنب فرض إغلاق عام في شنغهاي، قررت السلطات إجراء فحوص لسكان المدينة البالغ عددهم 25 مليون نسمة، عبر فصلها إلى جزأين وعزلهما بالتناوب.  تم عزل منطقة بودونغ شرق المدينة بالكامل منذ الاثنين لمدة أربعة أيام.  وابتداءً من الجمعة، جاء دور منطقة بوكسي في الغرب، وللمدة عينها.  ولكن ظلت مناطق واسعة في بودونغ، حيث يقع المطار الدولي الرئيسي للمدينة وناطحات السحاب الشهيرة في المنطقة التجارية، معزولة بسبب اكتشاف إصابات.  واعتبر مستخدمٌ على موقع "ويبو" للتواصل الاجتماعي أنه "في الواقع هناك عزل عام للمدينة".  وقال "العديد من الشوارع والمجمعات السكنية في بودونغ ما زالت مغلقة".  ونشرت بلدية المدينة مساء الخميس خطة للخروج من العزل، تنص بشكل خاص على تمديد فترة العزل في حال اكتشاف إصابات.  تسبب الإعلان في بداية أسبوع من الإغلاق بتدفق المستهلكين إلى المتاجر.  وما يثير القلق أيضاً أنّ تطبيقات إيصال المنتجات الطازجة إلى المنازل تواجه صعوبات في مواكبة الطلب المتزايد بشكل كبير، بعد عزل السكان في شنغهاي.  وقالت إحدى قاطنات شانغهاي الخاضعة لاجراءات العزل في بوكسي وتدعى سون جيان (29 عاماً) لوكالة فرانس برس "عدد الذين يوصلون الطلبات محدود. لذلك أستيقظ كل يوم في السابعة صباحاً لأنتظر في طابور عبر تطبيق على الإنترنت لتقديم طلبي".  وأضافت "قبل العزل اشتريت طعاماً كثيراً من محلات السوبرماركت الراقية. كان لديهم مخزون، لكنه غالي الثمن".  واعتبرت أن العزل "يدار بشكل سيء".  في مواجهة حالة السخط، أقر المسؤول الكبير في بلدية المدينة ما تشونلي الخميس بأن الاستعدادات كانت "غير كافية".  وأعلنت وزارة الصحة الجمعة أكثر من 7200 إصابة جديدة في أنحاء البلاد.  وفي حين تُعتبر الأرقام منخفضة مقارنة بالعديد من البلدان الأخرى، إلا أنها مرتفعة بالنسبة للصين حيث تطبق السلطات استراتيجية صفر إصابات بكوفيد، الهادفة إلى منع ظهور إصابات جديدة.  وتشمل هذه السياسة العديد من الاجراءات بينها العزل، وإصدار عدد قليل من التأشيرات، والحجر الصحي الطويل لدى الوصول إلى الأراضي الصينية أو حتى تتبع التحركات عبر تطبيقات الهاتف المحمول.

(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

عبّر سكان في مدينة شنغهاي الصينية الجمعة عن قلقهم إزاء الوصول إلى الطعام، والإغلاق المتزايد للمدينة التي تواجه أسوأ تفش للوباء منذ بداية انتشاره.

ولتجنب فرض إغلاق عام في شنغهاي، قررت السلطات إجراء فحوص لسكان المدينة البالغ عددهم 25 مليون نسمة، عبر فصلها إلى جزأين وعزلهما بالتناوب.

تم عزل منطقة بودونغ شرق المدينة بالكامل منذ الاثنين لمدة أربعة أيام.

وابتداءً من الجمعة، جاء دور منطقة بوكسي في الغرب، وللمدة عينها.

ولكن ظلت مناطق واسعة في بودونغ، حيث يقع المطار الدولي الرئيسي للمدينة وناطحات السحاب الشهيرة في المنطقة التجارية، معزولة بسبب اكتشاف إصابات.

واعتبر مستخدمٌ على موقع "ويبو" للتواصل الاجتماعي أنه "في الواقع هناك عزل عام للمدينة".

وقال "العديد من الشوارع والمجمعات السكنية في بودونغ ما زالت مغلقة".

ونشرت بلدية المدينة مساء الخميس خطة للخروج من العزل، تنص بشكل خاص على تمديد فترة العزل في حال اكتشاف إصابات.

تسبب الإعلان في بداية أسبوع من الإغلاق بتدفق المستهلكين إلى المتاجر.

وما يثير القلق أيضاً أنّ تطبيقات إيصال المنتجات الطازجة إلى المنازل تواجه صعوبات في مواكبة الطلب المتزايد بشكل كبير، بعد عزل السكان في شنغهاي.

وقالت إحدى قاطنات شانغهاي الخاضعة لاجراءات العزل في بوكسي وتدعى سون جيان (29 عاماً) لوكالة فرانس برس "عدد الذين يوصلون الطلبات محدود. لذلك أستيقظ كل يوم في السابعة صباحاً لأنتظر في طابور عبر تطبيق على الإنترنت لتقديم طلبي".

وأضافت "قبل العزل اشتريت طعاماً كثيراً من محلات السوبرماركت الراقية. كان لديهم مخزون، لكنه غالي الثمن".

واعتبرت أن العزل "يدار بشكل سيء".

في مواجهة حالة السخط، أقر المسؤول الكبير في بلدية المدينة ما تشونلي الخميس بأن الاستعدادات كانت "غير كافية".

وأعلنت وزارة الصحة الجمعة أكثر من 7200 إصابة جديدة في أنحاء البلاد.

وفي حين تُعتبر الأرقام منخفضة مقارنة بالعديد من البلدان الأخرى، إلا أنها مرتفعة بالنسبة للصين حيث تطبق السلطات استراتيجية صفر إصابات بكوفيد، الهادفة إلى منع ظهور إصابات جديدة.

وتشمل هذه السياسة العديد من الاجراءات بينها العزل، وإصدار عدد قليل من التأشيرات، والحجر الصحي الطويل لدى الوصول إلى الأراضي الصينية أو حتى تتبع التحركات عبر تطبيقات الهاتف المحمول.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    news-releaseswoman