دراسة : علم اجتماع حضري مدخل لدراسة المجتمع المحلي

 

دراسة : علم اجتماع حضري مدخل لدراسة المجتمع المحلي

دراسة : علم اجتماع حضري مدخل لدراسة المجتمع المحلي  وكالة البيارق الإعلامية  استند علم الاجتماع ليستطيع تحقيق ما له من مكانة علمية إلى مبدأين أساسيين أولهما : تطوير إطار تصوري محدد لموضوعه ، و ثانيهما معالجة الحياة الاجتماعية في حدود امبيريقية . و من ثم أصبح تكامل النظرية و البحث شرطا ضروريا لكل دراسة سوسيولوجية ، لذلك نجد علم الاجتماع في دراسته للمجتمع دراسة واقعية يعتمد على التجمعات القائمة بالفعل . و من هنا برزت لدى الكثير من العلماء فكرة تنميط المجتمع إلى أنماط واقعية متميزة و بالتالي احتل مفهوم المجتمع المحلي مكانة هامة في علم الاجتماع كأساس يرتكز عليه الوجود الإنساني بوجه عام . جوانب من التراث السوسيولوجي للمفهوم من المحاولات المبكرة لاستخدام المفهوم في علم الاجتماع كانت محاولة روبرت ماكيفر الذي نظر إلى المجتمع المحلي على أنه : ” وحدة اجتماعية تجمع بين أعضائها مجموعة من المصالح المشتركة ، و تسود بينهم قيم عامة و شعور بالانتماء بالدرجة التي تمكنهم من المشاركة في الظروف الأساسية لحياة مشتركة . و في فترة ما بين الحربين بصفة خاصة كشف التصور السوسيولوجي للمفهوم عن تأثره بتفكير جماعة من علماء الاجتماع في شيكاغو ممن أكدوا عامل المكان كأساس هام لقيام المجتمع المحلي حيث نجد روبرت بارك يعرف المجتمع المحلي بقوله : ” أن المجتمع المحلي في أوسع معاني المفهوم يشير إلى دلالات و ارتباطات مكانية جغرافية ” و يأتي لويس ويرث فيحاول أن يضيق نطاق استخدام المصطلح حيث يقرر أن المجتمع المحلي يتميز بما له من أساس مكاني اقليمي يتوزع من خلاله الأفراد و الجماعات و الأنشطة و بما يسوده من معيشة مشتركة تقوم على أساس الاعتماد المتبادل بين الأفراد و بخاصة في مجال تبادل المصلحة ” و يقدم آموس هاولي تصورا جديدا و مختلفا للمفهوم مؤداه : ” أن التحديد المكاني للمجتمع باعتباره منطقة جغرافية أو مساحة مكانية يشغلها مجموعات من الأفراد محاولة تعسفية للتعريف و أنه من الملائم أن ننظر إلى المشاركة في الإيقاع اليومي و المنتظم للحياة الجمعية على أنها عامل أساسي يميز المجتمع المحلي و يعطي لسكانه طابع الوحدة ” التفاعل اليومي محاولة لإعادة التعريف : وجهة نظر  هناك عدة اعتبارات لإعادة تعريف المجتمع المحلي كما يرى السيد عبد العاطي و هي  الاعتبار الأول : البعد المكاني : أكد بعض العلماء على أهمية البعد المكاني من أجل تحديد المجتمع المحلي فيما أنكر البعض الآخر هذه الأهمية ، حيث تحدث دون مارتندال عن المجتمع المحلي باعتباره نسقا متكاملا للحياة الاجتماعية أو شكلا من أشكال التنظيم الاجتماعي الذي تحتل فيه خصائص المكان مكانة ثانوية ” يرى السيد عبد العاطي الجمع بين هذين التصورين في تصور واحد فينظر إلى المجتمع المحلي على أنه تجمع انساني تقوم بين أعضائه روابط الاعتماد الوظيفي المتبادل و يشغل منطقة جغرافية محددة ، و يستمر خلال الزمن عن طريق ثقافة مشتركة تمكن الأفراد من تطوير أنساق محددة للاتصال و الإجماع فيما بينهم كما تيسر لهم سبل التفاعل و تنظيم أوجه نشاطاتهم اليومية . الاعتبار الثاني : البعد الزماني يشار إلى بعض المؤسسات على أنها مجتمعات محلية مثل السجون و المستشفيات العقلية و الملاجئ ..... ( المؤسسات الشمولية العامة) oيشار في بعض الأحيان إلى بعض الوحدات الاجتماعية ذات الأساس المكاني الأكثر اتساعا على أنها مجتمعات محلية ( المجتمع العالمي ) يعكس استخدام هذا المصطلح بهذا المعنى نفس الفكرة المألوفة عن مجتمع المصلحة و لكن الاحساس بمعنى المجتمع المحلي يختلف من فرد لآخر و من جماعة لأخرى ، لذا يتم التأكيد هنا على البعد الزمني بالإضافة إلى البعد المكاني ، بمعنى أن مفهوم المجتمع المحلي يشير إلى مناطق بعينها ذات تفاعل يومي مستمر ” عناصر التعريف اشتمل التعريف السابق للمجتمع المحلي على عدة عناصر : عنصر الإقليم أو المكان المحدد . خاصية الاستقلال و الاكتفاء الذاتي . خاصية الوعي الذاتي . القيم و المعايير المشتركة  عنصر الإقليم أو المكان المحدد . حيث يتوحد المجتمع بالضرورة في مكان واحد وموقع واحد ، و يتحدد هذا الموقع من خلال ما يمارسه السكان من نشاطات . تتأكد أهمية الموقع من حيث أنه يعين حدود كل من التجمع البشري والنسق الاجتماعي . يعتبر الموقع محل التوجيه الاجتماعي و النفسي . ( الأصول ) للموقع تأثيره من خلال تنظيم النشاط الاجتماعي ( النواحي الاقتصادية على سبيل المثال ) خاصية الاستقلال و الاكتفاء الذاتي . المجتمع المحلي عبارة عن جماعة مكتفية بذاتها من الأفراد . أهم ما يميز المجتمع المحلي هو أن يستوعب حياة الفرد كلها بداخله و علاقاته الاجتماعية و أوجه نشاطه . خاصية الوعي الذاتي . تتضمن هذه الخاصية الاعتراف المتبادل بين الأفراد إلى جانب الشعور بالانتماء والتميز . يترجم هذا الوعي إلى اتجاهات لدى الأفراد كالاعتزاز و المباهاة بالمجتمع المحلي والولاء له و الدفاع عنه . كثيرا ما تخلق هذه الاتجاهات و الميكانيزمات النفسية و الاجتماعية حواجز نفسية ذات أهمية قصوى بين المجتمعات المحلية المتجاورة قد تفوق أحيانا ما للحدود الطبيعية من دور في هذا الصدد . القيم و المعايير المشتركة . أهم ما يميز المجتمع المحلي عن أشكال التنظيم الأخرى ما يسوده من أنساق خاصة للقيم و المعايير . النسق القيمي الخاص يزكي الشعور بالنحنية و الوعي بالذات بين أفراد المجتمع المحلي . المجتمع المحلي الحضري بين ثنائية و متصل : نماذج تصورية المحاولات القديمة لتنميط المجتمعات المحلية : كونفوشيوس و أفلاطون وأرسطو القديس اوغستين و ابن خلدون و غيرهم النموذج المثالي ( تلك الصياغة التصورية أو البناء العقلي لصيغة معينة تشمل عناصر مميزة لفئة محددة من الظواهر تستخدم في التحليل الاجتماعي ) المنظمة الدينية ، الإنسان الاقتصادي و الإنسان الهامشي و المجتمع المحلي . النمط التركيبي ــ مصطلح أدخله هوارد بيكر ، كصياغة بديلة للنموذج المثالي : * ــ النموذج المثالي صيغة تصورية تسبق البحث ، أما النمط التركيبي فيعتبر نتيجة للبحث ذاته . * ــ أداة تصورية يستخدمها الباحث لاستخلاص ما هو لازم من تعميمات عن المجتمعات المحلية . * ــ يوفر للباحث وسائل لترتيب البيانات و يسهل عملية التعميم و المقارنة . فيرديناند تونيز و النموذج المثالي للمجتمع : ــ له مؤلف ” المجتمع المحلي و المجتمع ” * ــ حاول تحديد أهم أشكال العلاقات الاجتماعية التي تقوم بين بني البشر . ــ ترتكز نظرية تونيز على افتراض أساسي مؤداه أن العلاقات الاجتماعية أمر يرتبط بالإرادة الإنسانية . الارداة الطبيعية ====== > المجتمع المحلي ( الفهم ــ الوحدة ) الارادة العقلانية ====== > المجتمع أو الرابطة ( التحكمية ــ العمدية ) ما بين المجتمع المحلي و المجتمع أو الرابطة المجتمع أو الرابطة : روابط العقل . فردية و انعزال . توتر شديد و لا يمكن تجنب الصراع إلا عن طريق العرف و التشريع و الرأي العام . المجتمع المحلي : روابط الدم . الارتباط العاطفي الوثيق . يحكمه الضبط الاجتماعي . سوروكين ـ زيمرمان و الثنائية الريفية الحضرية : * ــ محاولة لتحديد خصائص المجتمع الحضري عن طريق مقارنته بالمجتمع الريفي 1 ــ المهنة . ( التخصص ــ تقسيم العمل ــ الأرض و الجماعات القرابية ) 2 ــ البيئة . ( الخضوع للبيئة الطبيعية أو السيطرة ) 3 ــ حجم المجتمع . 4 ــ كثافة السكان . ( معدل الكثافة ما بين الريف و الحضر ) 5 ــ التجانس و التغاير . يرتبط التجانس ارتباطا طرديا بالريفية و عكسيا بالحضرية . 6 ــ التمايز الاجتماعي و التدرج الطبقي . 7 ــ الحراك و التنقل . معدلات الحراك ترتبط ارتباطا طرديا مع زيادة الحضرية . 8 ــ أنساق التفاعل .في الريف التفاعل شخصي و في الحضر التفاعل سطحي رسمي . ريد فيلد و متصل الفولك ــ حضري * ــ يهتم المتصل بفهم التغيرات التي قد تحدث عندما يتحول المجتمع من حالة الفولك إلى حالة الحضري . * ــ قام ريد فيلد بعمل دراسات ميدانية امبريقية لعدد من المجتمعات المحلية * ــ له كتاب ” ثقافة الفولك عند اليوكوتان  قرية توسيك <======شانكوم =======ديتاس ======> الميريدا lكل مجتمع من المجتمعات الأربعة يكشف عن عدد من الخصائص المميزة بالمقارنة مع غيره من المجتمعات الأخرى على النحو التالي : lإنه أقل أو أكثر ارتباطا بالعالم الخارجي . lإنه أقل أو أكثر تغايرا . lإنه أقل أو أكثر تقسيما للعمل . lإنه أقل أو أكثر تطويرا لإقتصاد السوق و المال . lإنه أقل أو أكثر احتواء على تخصصات مهنية أكثر علمانية . lإنه أقل أو أكثر بعدا عن الاعتماد على الروابط و النظم القرابية . lإنه أقل أو أكثر اعتمادا على مؤسسات ذات طابع غير شخصي للضبط . lإنه أقل أو أكثر تمسكا بالعقيدة الكاثولوكية ( أو بالأصل الهندي ) lإنه أقل أو أكثر بعدا عن التمسك بالعادات و الأعراف التقليدية . lإنه أقل أو أكثر تسامحا و تأكيدا للحرية الفردية في الفعل أو الاختيار . المقومات الأساسية للتحول الحضري أ ــ تزيد الحضرية من التفكك الثقافي للمجتمع و يتمثل ذلك في اربعة مظاهر رئيسية : 1 ــ تفقد الثقافة وحدتها التقليدية . 2 ــ اتساع نطاق البدائل الثقافية أمام الفرد . 3 ــ فقدان التكامل و الارتباط المتبادل بين مقومات الثقافة . 4 ــ عدم الاتساق بين المستويات الثقافية . ب ــ تزيد الحضرية من اتجاه المجتمع نحو العلمانية و الدنيوية . ج ــ تزيد الحضرية من انتشار الفردية و زيادة سيطرتها على موجهات السلوك الإنساني . lالحضرية كما يرى لويس ويرث تشير إلى حالة أو كيفية أو طريقة للحياة من المتصور أن تكون خاصية مميزة للمدينة أو للمجتمع المحلي الحضري . lأما مفهوم التحضر فيشير إلى حركة السكان من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية و ما يتبع ذلك من تزايد نسبة السكان المقيمين في المناطق الحضرية عن نسبة الذين يقيمون في مناطق ريفية . تصورات مختلفة للتحضر و النمو الحضري التصور أو المدلول الديموجرافي : •ــ أهم مقياس يراه هذا التصور هو العامل الديمو جرافي . ( الحجم و الكثافة السكانية ) ــ ما هو حضري يشير إلى تجمعات سكانية من حجم معين . ــ عرفت الحضرية في هذا التصور في حدود ارتباطها بالتركيز السكاني . ــ عرف التحضر في حدود الاتجاه إلى زيادة التركيز السكاني في المناطق الحضرية . ــ ترى هوب تسيدال بأن تزايد السكان المقيمون في مناطق حضرية مؤشرا احصائيا دقيقا لقياس عمليات التحضر و النمو الحضري . التصور الاقتصادي ــ يرتبط التحضر بحركة انتقال إلى تنظيمات اقتصادية أكثر تعقيدا ، بمعنى تكون حالة انتقال من اقتصاد المعيشة إلى اقتصاد السوق . ــ دراسة جراس : أوضح علاقة التطور الاقتصادي بأنماط التوطن و الاستقرار البشري على مر التاريخ . في تأريخه للحضارة الغربية ميز جراس خمس مراحل تطورية ( الجمع و الالتقاط ، الرعي ، القرية المستقرة ، اقتصاد المدينة الصغرى ، الاقتصاد المتروبوليتي ) . دراسة ايرك لامبارد : ــ يرى بأن المدينة الحديثة هي نتيجة مباشرة للتزايد السريع في الانتاج الزراعي ، و التطبيق الواسع المجال للتكنولوجيا الصناعية إبان القرن الثامن عشر . ــ كانت منفذا أكثر رحابة لرأس المال الذي تراكم في اقتصاد الإنتاج الزراعي و التجاري . ــ مدينة القرن العشرين ذات الطابع المتروبوليتي نتاجا للاستخدام المكثف للعلم في مجال الصناعة و مظاهر الحضرية . ــ غدت المدينة المتروبوليتية هي الوحدة الإدارية و الاجتماعية و الاقتصادية ليس فقط في الاقتصاد القومي أو الاقليمي بل و ايضا في الاقتصاد العالمي ( بورصة نيويورك التصور الأيكولوجي ــ يؤكد أصحاب المدرسة الايكولوجية على عامل السكان و المكان أو متغير الحجم و الكثافة كأهم ما يمكن أن يقاس بهما درجة التحضر . ــ تقاس درجات التحضر في ضوء وضوح سيطرة الإنسان على البيئة الطبيعية : ( تحلية مياه البحر ، السدود ===> سد مأرب ، البيوت الزجاجية ........ ) ــ هذه الأمور انعكست على الطابع الفيزيقي للمجتمع الحضري و حجمه و خصائصه ، أساسه الوظيفي ، و نمط توزيع السكان و النشاطات و اتجاهات نموه ..... الخ التصور التنظيمي ـــ الاتجاه إلى تنظيمات اجتماعية أكثر تعقيدا . ــ يعني التحضر هنا تراكم التطور و التعقد النظامي بنفس الدرجة و في نفس الاتجاه الذي سارت فيه التطورات التكنولوجية . ـــ تطور الحكومات المركزية القوية ، تطوير الأسواق المحلية و الاقليمية و العالمية تطوير عدد من التنظيمات الاجتماعية لتقابل الاحتياجات المتزايدة لنظام اقتصادي و اجتماعي معقد : ( منظمات حقوق الانسان ، منظمة التجارة العالمية ، نقابات العمال ....... ) ــ هناك قدرا متراكما من التراث الذي يدور حول ما ارتبط بظهور المدن و النمور الحضري بوجه عام من مظاهر للتغير على المستوى التنظيمي : ــ هناك بيروقراطية و تدرج طبقي اجتماعي ، انتشار الروابط الطوعية ، تعتبر أهم ما تقاس به درجات التحضر و النمو الحضري . التصور السلوكي ــ يؤكد التصور السلوكي على خبرة الأفراد على مر الزمن من حيث أنماط السلوك و التفاعل . ــ ينظر للحضرية هنا على أنها طريقة للحياة أو نسق معين من قيم و معايير السلوك و أنماط للتفاعل و العلاقات الاجتماعية ترتبط بسياق زمني و مكاني معين توصف بأنها حضرية . ــ يعني التحضر الانتقال إلى نموذج أكثر رشادة و عقلانية للفعل الاجتماعي و التفاعل . ــ ارتبطت مصطلحات ” الكوزموبوليتية ، العلمانية ، العقلانية ، الهامشية ، اللامعيارية ، الاغتراب ” بالتحضر و الحضرية كطريقة للحياة . جميع ما سبق من تصورات للنمو الحضري لا يصلح وحده للتحليل التاريخي لأبعاد الظاهرة على نحو متكامل . فالتكونولوجيا مثلا لا يمكن النظر إليها كخاصية جامعة مانعة للتحضر و من ثم لا يمكن الأخذ بالتصور الاقتصادي كمؤشر وحيد للتحضر رغم ما ينطوي عليه هذا التصور من صدق تاريخي و امبيريقي حول ملازمة التكنولوجيا للتحضر ملازمة ضرورية . lالتصور الديموجرافي قد يثير بعض الصعوبات المرتبطة بالقياس خاصة و أن خصائص مثل الحجم و الكثافة قد تكون مؤشرات مضللة للتحضر في سياقات ثقافية و تاريخية مختلفة . lمن الملائم أن تستوعب أي محاولة للتحليل التاريخي للنمو الحضري الأبعاد الديموجرافية و الايكولوجية و الاقتصادية و التنظيمية و السلوكية للعملية النمو الحضري بين التجربة الغربية و واقع الدول النامية يعود اختلاف التجربة الحضرية في العالم الغربي عنها في دول العالم الثالث إلى أربعة عوامل اساسية : 1 ــ اختلاف الموقف السياسي العالمي عما ساد في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ، حيث تم تطوير عدد كبير من المنظمات الدولية ، و من ثم فإنه من المتوقع سير النمو الحضري بمعدلات أسرع في هذه الدول النامية . 2 ــ الاختلاف الواضح بين قوى التحضر و عوامله في كل من التجربتين . ــ اختلاف السياق التاريخي الذي أحيط بتجربتي التحضر .و الذي أدى إلى وجود سمة حضارية مميزة لكثير من المناطق النامية تتمثل في سيطرة مدينة واحدة كبرى . ــ هناك اختلاف في معدل و طبيعة عملية التحضر ما بين التجربتين ( هناك تخلف ثقافي في الدول النامية ، ( الهوة الثقافية ) . 3 ــ اختلاف معدلات التوازن بين السكان و الموارد . 4 ــ اختلاف أنساق القيم فهذا الاختلاف سيؤدي إلى اختلاف نمطي التحضر و معدلاتهما و مشكلاتهما . أنماط الإقامة الحضرية يمكن التمييز بين أربعة أنماط أساسية للمجتمع المحلي الحضري هي : أ ) مدينة ما قبل الصناعة . ب ) المتروبوليس و الإقليم الحضري . ج ) مجتمع الضواحي . د ) مجتمع الأطراف الحضرية . أولا : مدينة ما قبل التصنيع : أهم الخصائص التي ميزت مدن ما قبل الصناعة : أ ــ خصائص الأساس الوظيفي : * ــ قامت مدن ما قبل الصناعة كمراكز دينية و حكومية في المقام الأول . * ــ النشاط الاقتصادي كان مسألة ثانوية بحتة ، و هذا ارتبط بالنتائج التالية : 1 ــ انعدام التخصص الوظيفي للمدينة ( كربلاء ، مكة المكرمة ، القاهرة ) ) 2 ــ سيطرة عامل القوة على التنظيم الوظيفي للمدينة . 3 ــ الطبيعة النوعية للتخصص و تقسيم العمل 4 ــ الأخذ بمبدأ الإنتاج على مستوى الاستهلاك المحلي . خصائص التركيب الديموجرافي 1 ــ صغر حجم المدينة .( مقارنة بحجم المدن حاليا ) 2 ــ ارتفاع معدلات المواليد و الوفيات . 3ــ الحراك المحدود اجتماعيا و فيزيقيا . خصائص البناء الايكولوجي 1 ــ الموقع المحدد بظروف البيئة و التكنولوجيا و العوامل الاقتصادية ( خط الحرير ، القيم الدينية ، عامل القوة الاجتماعية و السياسية ) 2 ــ الاستقلال الفيزيقي للمدينة هذه الأسوار عملت كتحصينات دفاعية .و لتنظيم نشاط التجار و القادمين للمدينة . خصائص البناء الايكولوجي 3 ــ الاحتقان السكاني للمدينة ميل الأفراد للإقامة بالقرب من أعمالهم . التكنولوجيا السائدة لم تكن تسمح بالتوسع الرأسي للمباني . خصائص البناء الايكولوجي 4 ــ أهمية الموقع المركزي خصائص البناء الايكولوجي 5 ــ ارتباط التنميط المكاني لاستخدام الأرض بالتمايزات الطبقية و السلالية : * ـــ و يظهر هذا في ميل أفراد الطبقة العليا إلى أن يعزلوا أنفسهم عن عامة الشعب ، و بذلك تميزت منطقة أطراف المدينة بسكنى الطبقات المعدمة و المنبوذة من سكان المدينة . * ــ كذلك وجدت تمييزات ايكولوجية وجدت بناء على تمايزات الروابط السلالية و المهنية و القرابية ( الحي اليهودي ، الحي الصيني .... ) * ــ تمايز استخدام الأرض وفقا للمهنة الشكل العام لاستخدام الأرض في مدينة ما قبل الصناعة و الطابع المميز لبنائها الايكولوجي العام يتناقض تناقضا واضحا مع ما هو معروف و سائد في المدن الصناعية الحديثة . ثانيا المتروبوليس و الأقليم الحضري ــ يشير مصطلح المتروبوليس إلى المدن التي اكتسبت أهمية تتخطى حدودها الإدارية و سلطتها القومية ، و يعتبر تخطي هذه الحدود أهم معيار لإتصاف المدينة بالطابع المتروبوليتي . ــ ليس من الملائم استخدام المعيار الديموجرافي أو الاحصائي عند تصنيف المدينة ضمن المدن المتروبوليتي . ــ على العكس من المدينة تكتسب المنطقة الحضرية طابعها المتروبوليتي لا من خلال تعدد وظائفها بل من خلال سيطرتها على نشاط واحد بعينه بما يتجاوز حدودها الإدارية . ــ لا زال هناك خلاف بين الباحثين سواء حول أسباب ظهور المتروبوليس أو حول خصائصه و مقاييسه . ــ يشير مفهوم ” المجتمع المحلي المتروبوليتي ” إلى ذلك النمط من المجتمع المحلي الحضري الذي ارتبط ظهوره بأحدث مراحل النمو الحضري و التي تميزت بتجاوز الحدود التقليدية للمدينة مؤدية إلى نشوء كيانات حضرية جديدة استدمجت فيها الحياة الحضرية بالحياة الريفية أو شبه الحضرية . الوحدات الأساسية لمدن المتروبوليتي الضواحي الضاحية : مجتمع صغير نسبيا ، له بناءه الخاص ، يجاور و يقترب من المدينة المركزية و يعتمد عليها ” أهم خصائص هذا النمط من الإقامة الحضرية : أ ) خاصية الفصل الفيزيقي عن المدينة المركزية . ب ) الاعتماد الاقتصادي و المهني على المدينة ( رحلة العمل اليومية ) ج ) الاستقلال الإداري . النماذج الأساسية لمجتمع الضاحية : ــ الضاحية التقليدية للطبقة العليا . ــ الضاحية المنعزلة أو المستقلة . ــ الضاحية السكنية . ــ الضاحية المتخلفة . ــ الضاحية المتنوعة . الضاحية الصناعية . أهم الفروق الديموجرافية بين الوحدتين : 1 ـ معدلات النمو السكاني أكثر ارتفاعا عن المدن المركزية . 2 ــ يميل المعدل النوعي إلى الارتفاع بدرجة ملحوظة في مناطق الضواحي مقارنة بالمدن المركزية . 3 ــ تميل معدلات الزواج إلى الارتفاع في مناطق الضواحي كنتيجة لازمة لعملية الهجرة إليها . 4 ــ يميل التوزيع العمري للسكان إلى أن يكون أكثر انحرافا إلى فئات السن الشابة في مناطق الضواحي عنها في المدن المركزية . 5 ــ تكشف التركيبات المهنية و توزيعات الدخل في هذه المناطق عن تركيز واضح لفئات الدخل و جماعات المكانة المهنية العليا . 6 ــ تتميز مناطق الضواحي بارتفاع ملحوظ في مستويات التعليم بين فئات السن 25 سنة فأكثر . الأطراف الحضرية ( الطوق الريفي للمدينة ، الطوق الخارجي للمدينة ) ــ يشير مصطلح الأطراف إلى الحد النهائي و الأخير لانتشار أنماط الحياة الحضرية ، كما يشير المصطلح إلى منطقة جغرافية تختلط فيها الأنماط الحضرية و الريفية لاستخدام الأرض خصائص الأساس الوظيفي لمجتمع الأطراف الحضرية : ــ مراكز جديدة للجذب السكاني تصب فيها روافد الهجرة و التنقلات السكانية سواء من المدن المركزية أو من المناطق الريفية المجاورة . ــ مناطق الأطراف هي المكان المناسب لتوطن المشروعات الصناعية الجديدة . خصائص البناء الايكولوجي 1ــ توجد على الحدود الخارجية للمدينة و على امتداد الطرق العامة أو الرئيسية . 2 ــ إن نمط استخدام الأرض فيه عبارة عن تراكم متزايد و غير متناسق لنماذج سكنية وتجارية و صناعية . 3 ــ نظرا لحداثة هذا المجتمع فهو يفتقر إلى الخدمات الحضرية المختلفة ( استخدم بعض الباحثين مصطلح المركز الميت للتعبير عن هذا الواقع ) 4 ــ إنه في حالة من التغير المستمر بالنسبة لحدوده الفاصلة . 5 ــ إنه من حيث تركيبه الديموجرافي يشتمل على مزيج مختلط من السكان ( يعمل البعض في الزراعة و البعض الآخر في مهن حضرية أخرى ) البناء الديموجرافي يوضح تحليل مصادر النمو السكاني لمناطق الأطراف أن النمو السكاني فيها لا يقتصر على حركة انتقال سكان المدينة إلى مناطق أطرافها ، و بخاصة ممن طالت مدة إقامتهم في المدينة ، بل تشتمل أيضا على نمط جديد للهجرة تمثل في انتقال سكان المناطق الريفية المجاورة أو المناطق التي تقع خارج المنطقة الحضرية لا إلى المدينة رأسا بل إلى مناطق أطرافها الخارجية ، و هذا مما يفسر في النهاية طريقة الحياة السائدة في مجتمع الأطراف بصفة عامة . التنظيم الاجتماعي الحضري أولا ً الحضرية كطريقة للحياة الحضرية : تعني حالة أو كيفية أو طريقة للحياة من المتصور أن تكون خاصية مميزة للمدينة أو للمجتمع الحضري ” التحضر يشير إلى حركة السكان من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية و ما يتبع ذلك من تزايد نسبة المقيمين في المناطق الحضرية عن نسبة الذين يقيمون في مناطق ريفية ” الخصائص العامة المرتبطة بالحياة الحضرية 1 ــ اللاتجانس أو التغاير الاجتماعي . 2 ــ الطابع الثانوي للعلاقات الاجتماعية . 3 ــ التسامح الاجتماعي . 4 ــ سيطرة الضبط الرسمي و الثانوي . 5 ــ التنقل و الحراك الاجتماعي . 6 ــ الروابط الطوعية . 7 ــ الفردية . 8 ــ العزل المكاني . اللاتجانس أو التغاير الاجتماعي * ــ تزيد الكثافة السكانية من إلى أقصى درجة ممكنة من عملية المنافسة ، كما تدفع و باستمرار إلى التخصص . * ــ تعتبر المدينة أو المجتمع الحضري موطنا طبيعيا للتغاير و اللاتجانس حيث تختلط بها الأجناس و الثقافات المتغايرة . * ــ كلما ازداد عدد الأفراد الذين يشتركون في عملية التفاعل كلما زادت إمكانيات التمايز بينهم . الطابع الثانوي للعلاقات الاجتماعية * ــ نظرا لاتساع حجم المجتمع الحضري فإنه لا يمكن أن تتمثل فيه خصائص الجماعة الأولية بل تصبح جماعة ثانوية من الدرجة الأولى . * ــ توصف التفاعلات الاجتماعية و الارتباطات أو العلاقات التي تقوم بين سكان الحضر على حد تعبير ويرث بأنها ذات طابع انقسامي بمعنى أن تكون العلاقات الاجتماعية وسائل لتحقيق أهداف شخصية و بالتالي تكون أكثر رشدا و عقلانية و أكثر بعدا عن العاطفة أو الانفعالية . التسامح الاجتماعي * ــ إن تعدد الثقافات الفردية و سيطرة العلاقات السطحية جعل التسامح أو اللامبالاة ضرورة لا غنى عنها في مجتمع يتطلب من افراده أن يكونوا على وعي ودراية بالمعايير الثقافية المختلفة و أن يتفاعلوا مع بعضهم على هذا الأساس . * ــ تكشف المناطق الحضرية باستمرار عن حدود أكثر اتساعا للتسامح في كثير من المسائل المرتبطة بأنماط السلوك و الأخلاقيات و العقيدة الدينية و الحرية السياسية و الأذواق و الموضات .....الخ . التسامح الاجتماعي لا يعني ذلك أن المجتمع الحضري مجتمع لا معياري يفتقد إلى ضوابط السلوك و إنما يعني أنه لا يهتم و لا يعنى إلا بتنظيم السلوك العام ، كما أنه يسمح بتعدد الثقافات الفرعية طالما أنها لا تتعارض مع الإطار الثقافي العام . سيطرة الضبط الرسمي و الثانوي * ــ يستطيع ساكن الحضر نتيجة لحياته في عالمين اجتماعيين مختلفين أن يهرب من الضبط القهري للجماعة الأولية عندما يريد و ذلك بأن يختفي في بحر من الغرباء ، و تلك هي خاصية الغفلة الي تتميز بها حياة المدينة و التي تحرر ساكنها من الضبط الأخلاقي الصارم . * ــ يستطيع ساكن الحضر في نفس الوقت أن يسترد أمنه و يشبع احساسه العاطفي عبر الانتماء لجماعة أولية . * ــ نظرا لسهولة الابتعاد عن الضوابط الأولية للسلوك فإن المجتمع الحضري يلجأ إلى ضوابط ثانوية . * ــ كلما كبر حجم المجتمع الحضري كلما أصبحت مشكلة الضبط أكثر وضوحا . التنقل و الحراك الاجتماعي يستطيع ساكن الحضر أن يحقق درجة ما من التنقل الاجتماعي فقد قوضت الحضرية دعائم البناء الطبقي و الطائفي التقليدي و جعلت من المجتمع الحضري مكانا تتوفر فيه فرص التنقل الاجتماعي ، خاصة عندما جعلت من التحصيل و المهارة و التعليم و الثروة منافذ لكسب المكانة الاجتماعية للأفراد أو الارتقاء بها . الروابط الطوعية * ــ مع تزايد حجم المجتمع الحضري و زيادة كثافته السكانية و القرب المكاني الوثيق بين الأفراد و تنوعهم أو تغايرهم أصبح المجتمع الحضري مجتمع الروابط الطوعية الاختيارية * ــ بمعنى أن مصالح الفرد و آرائه لن تكون ذات أهمية و نفوذ ما لم ترتبط بمصالح جماعة معينة . الفردية * ــ تشجع الحضرية و باستمرار على تأكيد روح الفردية .( الكثافة السكانية ، سهولة الحراك الاجتماعي ، تعدد الفرص و تنوعها ) * ــ الحضرية تضع الأفراد دائما بعضهم ضد بعض . * ــ وعي الفرد باختلافه عن الآخرين و تميزهم عنه و معرفته بما يمكن أن نسميه بالنسبية البشرية يعطيه منظورا خاصا لنفسه . ( يتمخض عن ذلك كله نوع من تفتيت الحياة الاجتماعية و تميزها بالطابع الفردي ) العزل المكاني إن التنافس على المكان في مثل هذا المجتمع الدينامي و اللامتجانس من شأنه أن يؤدي إلى عزل واضح و متميز للجماعات و الأنشطة و الوظائف ينعكس بوضوح على ما له من نمط مكاني حيث نجد أن مركز المدينة أو المنطقة الحضرية يشغل بطبيعة الحال بالوظائف ذات الأهمية المحورية للمجتمع ككل مثل أعمال الإدارة و الحكم و البنوك . تابع العزل المكاني يميل سكان أي منطقة من المناطق الحضرية إلى تطوير طابع اجتماعي و ثقافي خاص و مميز لهم عن غيرهم من سكان مناطق أخرى . و لقد كشفت معظم البحوث و الدراسات التي أجريت في هذا المجال عن أن ظواهر مثل الخصوبة و الهجرة و الجريمة و جناح الأحداث و الطلاق و الانتحار و الجنون و الأمية و غير ذلك ن ظواهر السلوك الاجتماعي تختلف اختلافا واضحا من منطقة لأخرى داخل المجتمع الحضري . طريقة الحياة في الأطراف الحضرية بناء العلاقات بين سكان الأطراف و الضواحي : بالتركيز على مناطق الأطراف تبين أن نمط العلاقات الاجتماعية شبه الأولية هو النمط السائد فيها بمقارنتها بكل من المدينة و القرية. التجانس والامتثال  تصور معظم الدراسات مجتمع الأطراف على أنه مجتمع متجانس تختفي فيه الفروق الفردية و الاجتماعية وراء قدر كبير من الامتثال و التطابق بالدرجة التي يعتبر فيها سكانها أناسا موجهين من قبل الغير . التسامح و التعصب vخلصت بعض الدراسات إلى أن حدود التسامح ترتبط في اتساعها ارتباطا طرديا مع حجم المجتمع و درجة تحضره و بالتطبيق على مجتمع الأطراف نجد بأن حدود التسامح تكاد تضيق بدرجة ملحوظة عن حدودها في المدينة و لو أنها تبدو أكثر اتساعا منها في المناطق الريفية . الضبط الاجتماعي تصبح المجالس العرفية أو تدخل الجماعات القرابية للأطراف المتنازعة أو وساطة الجيران أكثر الوسائل انتشارا و ظهورا لحل الخلافات التي تقوم بين سكان الأطراف . المشاركة الاجتماعية سكان مناطق الأطراف و الضواحي أكثر ميلا للمشاركة الاجتماعية المحلية ” غير الرسمية ” أو المشاركة في أنشطة داخل حدود مجتمعهم ، كما أنهم أقل اعتمادا و اتصالا بالمدينة لقضاء أوقات فراغهم لتنحصر مجالات و سبل الفراغ عند الكثيرين منهم داخل حدود مجتمعهم المحلي . الجماعات و أنماط المشاركة الحضرية v دور الجماعات الأولية في المجتمع الحضري . دور الجماعات الأولية في المجتمع الحضري . عادة ما توصف الجماعة أنها أولية إذا قامت على علاقات المودة و الألفة بين الأفراد و تمثلت قيما مشتركة و مستويات أساسية للسلوك و تميزت بالاتصال الواضح و الشخصي و المباشر بين الأفراد . تعتبر الأسرة و الجماعات السلالية و المجتمعات المحلية الريفية و مجتمعات الجيرة الصغيرة أمثلة بارزة للجماعات الأولية . دور الجماعات الأولية في المجتمع الحضري . للجماعات الأولية دورها الحيوي بالنسبة للفرد و المجتمع على حد سواء ، فعلى المستوى الفردي تسهم الجماعات الأولية في تشكيل شخصية الفرد و تحديد قيمه و أفكاره و أنماط سلوكه ، و ذلك من خلال ما تقوم به من وظيفة خلال عملية التنشئة الاجتماعية . و على المستوى المجتمعي يمثل هذا النوع من الجماعات الوحدات الأساسية التي يتركب منها المجتمع . و كان ويرث قد تصور أن للحياة في المدن الكبرى أثرها الواضح في فقدان الطابع الأولي للعلاقات و ضعف إن لم يكن فقدان الدور التقليدي لهذه الجماعات الأولية . الأمر الذي يجعل المجتمع الحضري يميل في نظره إلى أن يصبح مجتمعا فاقدا للمعايير .  في مقابل هذا التصور السابق ذهب بعض العلماء مثل اوسكار لويس إلى أن علاقات الألفة و الروابط الوثيقة ليست بأقل وضوحا و انتشارا في المدن الكبرى عنها في المناطق الريفية . الأسرة و الجماعات القرابية الحضرية  صورت وجهة النظر التقليدية ، الحضرية على أنها العامل الأساسي إن لم يكن الوحيد الذي يفسر ضعف العلاقات القرابية و الأسرية في المجتمع الحضري ، فقد ساعد كبر الحجم الحضري و ما ارتبط به من تمايز بنائي في نظر ويرث على توفير بدائل للأسرة في مجال الدعم الاقتصادي و الخدمات الأخرى التي كانت تقوم بها الأسرة و قد ترتب على ذلك فقدان الأسرة لوظائفها و لإهتمام أعضائها تقلص واضح لحجم سلطتها على الأعضاء الأمر الذي جعل ما تبقى من روابط أسرية يتسم بالضيق و السطحية و عدم الاشباع . في مقابل ذلك أكد بعض الباحثين مثل جانز و أوسكار لويس استمرار فعالية الجماعات القرابية في المجتمع الحضري و قد لاحظ أوسكار لويس في دراسته لسكان مدينة مكسيكو ” أن الحياة الأسرية التقليدية ظلت على ما هي عليه دون تغيير يذكر ، و ان روابط العائلة الممتدة قد ازدادت كثافة و قوة ” بعض القضايا العامة حول علاقة الحضرية بالجماعات القرابية و الأسرية التي توصل إليها فيشر .  كلما كبر حجم المجتمع المحلي ارتبط بزيادة معدلات الأسر غير المكتملة . كلما كبر حجم المجتمع المحلي ارتبط بتشتت أعضاء العائلة الممتدة من حيث المكان . كلما كبر حجم المجتمع المحلي تقلصت وظائف الأسرة إلى الحد الذي تصبح فيه كجامعة أولية مسئولة فقط عن مهمة تربية الأطفال و توفير الإشباع العاطفي للأعضاء و زادت بالتالي قدرة الجماعات و التنظيمات الثانوية على إشباع الاحتياجات الأخرى لأعضائها .  غير أن هذه الارتباطات لا يمكن في نظر فيشر أن تؤكد افتراض أن الحضرية قد تؤدي بالضرورة إلى تقويض الروابط الأسرية و القضاء على ما يمكن أن تتميز به من عمق أو كثافة ، و يرى فيشر أن اساس الروابط الأسرية ينحصر في الجانب الشخصي و العاطفي أو النفسي يضاف إلى ذلك أن الحضرية لم تحتم ضرورة تحول الوظائف التقليدية للأسرة و إنما أتاحت الفرصة أمام الأفراد لإشباع الحاجات المرتبطة بهذه الوظائف خارج نطاق الأسرة .  إن التفسير الوحيد في نظر فيشر لهذه الفروق الريفية الحضرية لا يستقيم إلا في ضوء العوامل المتعددة . vإن سكان الحضر أكثر شبابا و من ثم فهم أقل انجابا للأطفال ، و أقل حرصا على الوظائف التقليدية للأسرة ، و كلما ارتفعت المكانة الاجتماعية أو الطبقية للأفراد كلما كانوا أقل ميلا للاعتماد على جماعتهم القرابية في مجال تبادل المساعدة أو الدعم الاقتصادي . جماعات الأصدقاء يقوم هذا النوع من الجماعات على الاختيار الحر من جانب الأفراد دون تدخل من عوامل خارجية . تشير الشواهد الامبيريقية أن عملية اختيار الأصدقاء تميل إلى أن تكون أكبر حجما و أكثر عددا و تنوعا في المجتمع الحضري عنه في المجتمع الريفي .  ما هي إذا الآثار الناجمة عن اتساع مجالات الاختيار و تعددها و تنوعها في المجتمع الحضري على الأنماط الفعلية لعلاقات الصداقة بين أفراده ؟ بصدد الإجابة عن هذا السؤال استوعبت النظرية الحضرية عددا من المواقف المتباينة : لويس ويرث يجزم بأفول علاقات الألفة و المودة بين سكان المدينة و غلبة العلاقات غير الشخصية و أن ساكن الحضر يجد نفسه في النهاية وحيدا بلا أصدقاء . vمن ناحية أخرى يؤكد جانز و أوسكار لويس أن جماعات الأصدقاء شأنها شأن الجماعات الأولية الأخرى فهي ليست بأقل مغزى أو أهمية في مجتمع المدينة . الجماعات السلالية و المقصود بها : ” تلك الجماعة ذات التقاليد الثقافية المشتركة التي تتيح لها شخصية متميزة كجماعة فرعية في المجتمع الأكبر . و قد وجهت عددا من البحوث الامبيريقية لتوضيح انعكاسات الحضرية على الأهمية الاجتماعية و السيكولوجية و الثقافية لهذه الجماعات .  أكد بارك و ويرث أن قوى التحضر قد أطاحت و بصفة نهائية بالثقافات السلالية و أن الجماعات السلالية لم تعد مصدرا للعلاقات الشخصية الوثيقة أو للنشاط الجمعي الحضري كما هو شأنها في المجتمع الريفي . و من ثم فإن فقدان هذه الجماعات لثقافاتها التقليدية من قيم و معايير لسلوك و أساليب للحياة في المدن و المراكز الحضرية من ناحية ثم ضعف تأثيراتها كموجهات للسلوك الفردي لساكن الحضر من ناحية أخرى ، كانت كلها من أهم مظاهر التغير التي قوضت دعائم هذا الشكل من الجماعات الأولية في المجتمع الحضري . v من ناحية أخرى نجد أن جانز و أوسكار لويس يذهبان إلى القول بأن الجماعات السلالية كانت و لا تزال من أهم الوحدات الاجتماعية التي لم تتأثر بعد بمتغيرات أيكولوجية كالحجم و الكثافة و التغاير ، فالحضرية أحدثت فقط بعض التعديلات البسيطة في بنائها و دورها . أوضحت الدراسات المقارنة أن أعضاء الجماعات السلالية الحضرية يقصرون علاقاتهم و روابطهم الاجتماعية على أعضاء جماعتهم . كما يتوحدون بها كأعضاء و يحرصون على الإبقاء على عاداتهم و قيمهم و أنماط ثقافتهم الخاصة . لوحظ أنه كلما كبر حجم المجتمع الحضري كلما تعددت الجماعات السلالية المتمايزة .  لوحظ أن كبر حجم المجتمع يعدل إلى حد كبير من الجماعات السلالية و ذلك من خلال تطوير ثقافات فرعية بديلة تستند على أسس أخرى كالمهنة و الطبقة و أساليب الحياة ..... الخ جماعات الأغلبية في المدن الكبرى تصبح رغم اتساع حدود تسامحها تجاه جماعات الأقلية السلالية بيئة مسيطرة تجبر الجماعات السلالية على تعديل سلوكها بهدف التوافق معها . جماعات الجيرة v يشير مصطلح الجيرة أو المجاورة في العادة إلى جماعة أولية غير رسمية توجد داخل منطقة أو وحدة اقليمية صغيرة تمثل جزء فرعيا من مجتمع محلي أكبر منها و يسودها إحساس بالوحدة و الكيان المحلي إلى جانب ما تتميز به من علاقات اجتماعية مباشرة و أولية ووثيقة و مستمرة نسبيا ً .“ يرى بارك أن جماعات الجوار فقدت في البيئة الحضرية ما كان لها من مغزى في الأشكا البسيطة و التقليدية للمجتمع .  و هناك دراسات أخرى أكدت أن هذه الجماعات الأولية لا تزال تحتفظ بطابعها و دورها التقليدي في قلب المدن المتروبوليتية . و يمكن تفسير لماذا كانت علاقات الجوار بين ساكني الحضر أقل ألفة أو فتورا عنها في المجتمعات الريفية مثلا ، حيث الصورة العامة لهؤلاء الأفراد هي أنهم أقل استقرار في مناطق السكن و أقل إنجابا للأطفال و أكثر شبابا و أكثر ميلا للإقامة في مجاورات غير متجانسة . الروابط الطوعية vالمقصود بالرابطة الطوعية : ” جماعة من الأفراد على درجة علية من التخصص والتنظيم يرتبط فيها الأعضاء أو يتوحدون بإحدى المصالح أو الاهتمامات التي لا يمكن أن تتحقق من خلال السلوك الفردي أو المشاركة الاجتماعية في الأشكال الأخرى للتفاعل الاجتماعي ” . vأهم ما يميز الرابطة الطوعية عن الجماعات الأولية أنها تتخذ مظهرا تنظيميا ” شبه بيروقراطي ” و ذلك من خلال ما يتضمنه بناؤها و أداؤها لوظائفها من تحديد رسمي للأوضاع و المكانات و الأدوار إلى جانب اللوائح و القرارات و الإجراءات النظامية التي ترتبط بممارسة النشاط . اعتبرت المكانة الاجتماعية و الوضع الطبقي من العوامل الهامة في تحديد حجم المشاركة الاجتماعية في الروابط الطوعية و نوعيتها ، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن ألأفراد الذين يندرجون تحت أوضاع طبقية دنيا يكونون أقل انغماسا و انتماء إلى هذه المنظمات إذا قورنوا بغيرهم ممن يندرجون تحت أوضاع طبقية أعلى . كثيرا ما يفسر التمايز الواضح في أنماط المشاركة الاجتماعية في الروابط الطوعية في ضوء المسائل المرتبطة بالسلالة .  قد تلعب الهجرة و التنقلات السكانية دورا ملحوظا في هذا الصدد حيث تبين أن تطوير الروابط السلالية الخاصة يعد نتيجة لازمة عن حركات الهجرة الدولية . و من العوامل المؤدية إلى اختلاف أنماط المشاركة ” الاختلافات النوعية بين الأفراد ” حيث تبين أن الإناث أقل ميلا للمشاركة في الروابط طوعية عن الذكور كما تبين أيضا أن المشاركة الاجتماعية بين الذكور أكثر تنوعا و تعددا كذلك لوحظ أن الرجال أكثر ميلا للانتماء إلى الروابط ” الوسائلية ” بينما يزيد إقبال الإناث على الانتماء إلى الروابط ” التعبيرية ” كالجماعات الدينية و الخيرية و الترويحية . الأسرة و التحضر كشفت الأسرة الحضرية عن مظاهر مصاحبة للتغير أصبحت اليوم خصائص بنائية وظيفية لها بالدرجة التي جعلت البعض ينظر إليها على أنها نمط جديد لنسق قرابي أكثر توافقا مع طبيعة العصر و المرحلة . يعتبر تقلص الحجم من أهم الخصائص البنائية للأسرة الحضرية . كان انفصال الوحدات شبه الأسرية عن الوحدات القرابية الكبيرة خاصة بنائية مميزة للأسرة الحضرية .  يعتير تغير دور المرأة و مكانتها في الأسرة الحضرية من الموضوعات التي تستأثر بقسط وافر من الاهتمام عند تحليل خصائص النسق الأسري أو القرابي في المجتمع الحضري . v أحدثت ظاهرة اقبال المرأة على العمل خارج محيط الأسرة عدة قلقلات في محيط الأسرة أهمها : تدعيم الإتجاه نحو ضبط النسل أو تحديده ، أو أن تعهد لغيرها من الخدم أو الأقارب بمسؤولية تربية الطفل كوسيلة من وسائل التكيف  vكشفت بعض الدراسات عن أن استيعاب العمل لجانب كبير من وقت الزوجة الأم بعيدا عن أطفالها قد ساهم في زيادة حجم مشكلة إنحراف الأحداث في الأسرة الحضرية بينما كشفت دراسات أخرى عن أن هذا الدور المتغير للزوجة الأم قد نما في الأطفال روح الاستقلال الذاتي و الاعتماد على النفس . تغيير نمط العلاقات الأسرية في اتجاه ارتفاع مكانة الزوجة بحكم انفتاحها الثقافي و استقلالها الاقتصادي . و من بين ما ارتبط بتغير المكانة و الدور للزوجة الأم في الأسرة الحضرية تلك التغيرات التي مست مكانة الطفل ودوره فيها ، فقد تحدد عدد الأطفال و تحددت النظرة إلى الطفل بوجه عام في ضوء الأبعاد الاجتماعية و الاقتصادية للأسرة ، و فقد الطفل من خلال هذه الأبعاد الجديدة تلك القيمة الاقتصادية التقليدية و أصبح على العكس من ذلك عبئا ثقيلا على امكانيات الأسرة اقتصاديا و نفسيا حتى مرحلة متأخرة من حياته . لم تكن المكانة التقليدية لكبار السن في الأسرة بمنأى عن التأثر بمختلف العوامل التي جعلت من الأسرة الزواجية ” النواة ” ضرورة من ضرورات التوافق في المجتمع الحضري ، حيث تابعت الأسرة الحضرية أيدلوجية الاستقلال الذاتي بعيدا عن الاهتمام بكبار السن إشباعا لتطلعاتها نحو مزيد من النجاح و الرفاهية ، و لعل ما تشعر به هذه الفئة من يأس أو إحباط أو خيبة أمل من جانب و ما يستشعره الشبابمن ذنب لهو دليل قاطع على صراع الأدوار بين الجيلين و عجز الأسرة الحضرية عن الوفاء بإلتزاماتها نحو كبار السن من الآباء و الأمهات . و قد كان من الطبيعي أن يصاحب هذا النسق الخاص من بناء الأدوار و المكانة في الأسرة الحضرية بشكل خاص من أنماط التفاعل الأسري تميز على الأقل بخاصيتين مميزتين هما : التأكيد على الفردية في مقابل العائلية و الديموقراطية في مقابل التسلطية الأبوية . خصائص نظام الأسرة في مناطق الضواحي و الأطراف الحضرية  تكاد تكون مرونة الأدوار من السمات البارزة لبناء الأسرة في مناطق الأطراف ، حيث تمتد المساواة و المرونة من الزوجين إلى الأبناء أنفسهم  أوضحت بعض الدراسات أثر رحلة العمل اليومية التي يقم بها الرجال على بناء الدور و المركز في الأسرة حيث تبين أن أسرة الضواحي و الأطراف الحضرية تميل إلى أن تصبح أسرة ذات تنظيم أموي فالمجتمع المحلي هو عالمها بينما تكون المدينة المركزية هي عالم زوجها ، بحيث يندر أن يقوم الزوج بدور ايجابي في مجال المشاركة الاجتماعية في شؤون المجتمع المحلي . يعتبر التمركز حول الطفل سمة أساسية في حياة أسر الأطراف ، فالأبناء يمثلون القاعدة الأساسية التي يتحدد من خلالهاالجزء الأكبر لحياة الأسرة و نشاطاتها تنمي خاصيتي التمركز حول المنزل و التمركز حول الطفل اللتان تميزان أسرة الأطراف شعورا بالعائلية بين أعضائها بدرجة أكثر وضوحا عنه في الأسرة الحضرية التقليدية ، و هناك شعورا قويا بالنحنية يجعل الأفراد يقضون كل حياتهم داخل محيط الأسرة . أوضحت الدراسات الحديثة أن أسرة الأطراف بدأت تتمثل بعض الخصائص التي تقترب كثيرا من النزعة الأسرية بقيمها التي تدعم السلطة الأبوية و الجمعية في مقابل الديموقراطية و الفردية التي ميزت الأسرة الحضرية .

وكالة البيارق الإعلامية

استند علم الاجتماع ليستطيع تحقيق ما له من مكانة علمية إلى مبدأين أساسيين أولهما : تطوير إطار تصوري محدد لموضوعه ، و ثانيهما معالجة الحياة الاجتماعية في حدود امبيريقية .
و من ثم أصبح تكامل النظرية و البحث شرطا ضروريا لكل دراسة سوسيولوجية ، لذلك نجد علم الاجتماع في دراسته للمجتمع دراسة واقعية يعتمد على التجمعات القائمة بالفعل .
و من هنا برزت لدى الكثير من العلماء فكرة تنميط المجتمع إلى أنماط واقعية متميزة و بالتالي احتل مفهوم المجتمع المحلي مكانة هامة في علم الاجتماع كأساس يرتكز عليه الوجود الإنساني بوجه عام .

جوانب من التراث السوسيولوجي للمفهوم

من المحاولات المبكرة لاستخدام المفهوم في علم الاجتماع كانت محاولة روبرت ماكيفر الذي نظر إلى المجتمع المحلي على أنه : ” وحدة اجتماعية تجمع بين أعضائها مجموعة من المصالح المشتركة ، و تسود بينهم قيم عامة و شعور بالانتماء بالدرجة التي تمكنهم من المشاركة في الظروف الأساسية لحياة مشتركة .
و في فترة ما بين الحربين بصفة خاصة كشف التصور السوسيولوجي للمفهوم عن تأثره بتفكير جماعة من علماء الاجتماع في شيكاغو ممن أكدوا عامل المكان كأساس هام لقيام المجتمع المحلي حيث نجد روبرت بارك يعرف المجتمع المحلي بقوله : ” أن المجتمع المحلي في أوسع معاني المفهوم يشير إلى دلالات و ارتباطات مكانية جغرافية ”
و يأتي لويس ويرث فيحاول أن يضيق نطاق استخدام المصطلح حيث يقرر أن المجتمع المحلي يتميز بما له من أساس مكاني اقليمي يتوزع من خلاله الأفراد و الجماعات و الأنشطة و بما يسوده من معيشة مشتركة تقوم على أساس الاعتماد المتبادل بين الأفراد و بخاصة في مجال تبادل المصلحة ”
و يقدم آموس هاولي تصورا جديدا و مختلفا للمفهوم مؤداه
: ” أن التحديد المكاني للمجتمع باعتباره منطقة جغرافية أو مساحة مكانية يشغلها مجموعات من الأفراد محاولة تعسفية للتعريف و أنه من الملائم أن ننظر إلى المشاركة في الإيقاع اليومي و المنتظم للحياة الجمعية على أنها عامل أساسي يميز المجتمع المحلي و يعطي لسكانه طابع الوحدة ”

التفاعل اليومي

محاولة لإعادة التعريف : وجهة نظر

هناك عدة اعتبارات لإعادة تعريف المجتمع المحلي كما يرى السيد عبد العاطي و هي 
  • الاعتبار الأول : البعد المكاني : أكد بعض العلماء على أهمية البعد المكاني من أجل تحديد المجتمع المحلي فيما أنكر البعض الآخر هذه الأهمية ، حيث تحدث دون مارتندال عن المجتمع المحلي باعتباره نسقا متكاملا للحياة الاجتماعية أو شكلا من أشكال التنظيم الاجتماعي الذي تحتل فيه خصائص المكان مكانة ثانوية ”
يرى السيد عبد العاطي الجمع بين هذين التصورين في تصور واحد فينظر إلى المجتمع المحلي على أنه تجمع انساني تقوم بين أعضائه روابط الاعتماد الوظيفي المتبادل و يشغل منطقة جغرافية محددة ، و يستمر خلال الزمن عن طريق ثقافة مشتركة تمكن الأفراد من تطوير أنساق محددة للاتصال و الإجماع فيما بينهم كما تيسر لهم سبل التفاعل و تنظيم أوجه نشاطاتهم اليومية .
  • الاعتبار الثاني : البعد الزماني يشار إلى بعض المؤسسات على أنها مجتمعات محلية مثل السجون و المستشفيات العقلية و الملاجئ .....
( المؤسسات الشمولية العامة)
oيشار في بعض الأحيان إلى بعض الوحدات الاجتماعية ذات الأساس المكاني الأكثر اتساعا على أنها مجتمعات محلية ( المجتمع العالمي ) يعكس استخدام هذا المصطلح بهذا المعنى نفس الفكرة المألوفة عن مجتمع المصلحة و لكن الاحساس بمعنى المجتمع المحلي يختلف من فرد لآخر و من جماعة لأخرى ، لذا يتم التأكيد هنا على البعد الزمني بالإضافة إلى البعد المكاني ، بمعنى أن مفهوم المجتمع المحلي يشير إلى مناطق بعينها ذات تفاعل يومي مستمر ”
عناصر التعريف
اشتمل التعريف السابق للمجتمع المحلي على عدة عناصر :
  • عنصر الإقليم أو المكان المحدد .
  • خاصية الاستقلال و الاكتفاء الذاتي .
  • خاصية الوعي الذاتي .
  • القيم و المعايير المشتركة 
عنصر الإقليم أو المكان المحدد .
حيث يتوحد المجتمع بالضرورة في مكان واحد وموقع واحد ، و يتحدد هذا الموقع من خلال ما يمارسه السكان من نشاطات .
تتأكد أهمية الموقع من حيث أنه يعين حدود كل من التجمع البشري والنسق الاجتماعي .
يعتبر الموقع محل التوجيه الاجتماعي و النفسي . ( الأصول )
للموقع تأثيره من خلال تنظيم النشاط الاجتماعي ( النواحي الاقتصادية على سبيل المثال )
خاصية الاستقلال و الاكتفاء الذاتي .
المجتمع المحلي عبارة عن جماعة مكتفية بذاتها من الأفراد .
أهم ما يميز المجتمع المحلي هو أن يستوعب حياة الفرد كلها بداخله و علاقاته الاجتماعية و أوجه نشاطه .
خاصية الوعي الذاتي .
تتضمن هذه الخاصية الاعتراف المتبادل بين الأفراد إلى جانب الشعور بالانتماء والتميز .
يترجم هذا الوعي إلى اتجاهات لدى الأفراد كالاعتزاز و المباهاة بالمجتمع المحلي والولاء له و الدفاع عنه .
كثيرا ما تخلق هذه الاتجاهات و الميكانيزمات النفسية و الاجتماعية حواجز نفسية ذات أهمية قصوى بين المجتمعات المحلية المتجاورة قد تفوق أحيانا ما للحدود الطبيعية من دور في هذا الصدد .
القيم و المعايير المشتركة .
أهم ما يميز المجتمع المحلي عن أشكال التنظيم الأخرى ما يسوده من أنساق خاصة للقيم و المعايير .
النسق القيمي الخاص يزكي الشعور بالنحنية و الوعي بالذات بين أفراد المجتمع المحلي .
المجتمع المحلي الحضري
بين ثنائية و متصل : نماذج تصورية
المحاولات القديمة لتنميط المجتمعات المحلية :
كونفوشيوس و أفلاطون وأرسطو القديس اوغستين و ابن خلدون و غيرهم
النموذج المثالي ( تلك الصياغة التصورية أو البناء العقلي لصيغة معينة تشمل عناصر مميزة لفئة محددة من الظواهر تستخدم في التحليل الاجتماعي ) المنظمة الدينية ، الإنسان الاقتصادي و الإنسان الهامشي و المجتمع المحلي .
النمط التركيبي
ــ مصطلح أدخله هوارد بيكر ، كصياغة بديلة للنموذج المثالي :
* ــ النموذج المثالي صيغة تصورية تسبق البحث ، أما النمط التركيبي فيعتبر نتيجة للبحث ذاته .
* ــ أداة تصورية يستخدمها الباحث لاستخلاص ما هو لازم من تعميمات عن المجتمعات المحلية .
* ــ يوفر للباحث وسائل لترتيب البيانات و يسهل عملية التعميم و المقارنة .
فيرديناند تونيز و النموذج المثالي للمجتمع :
ــ له مؤلف ” المجتمع المحلي و المجتمع ”
* ــ حاول تحديد أهم أشكال العلاقات الاجتماعية التي تقوم بين بني البشر .
ــ ترتكز نظرية تونيز على افتراض أساسي مؤداه أن العلاقات الاجتماعية أمر يرتبط بالإرادة الإنسانية .
الارداة الطبيعية ====== > المجتمع المحلي ( الفهم ــ الوحدة )
الارادة العقلانية ====== > المجتمع أو الرابطة ( التحكمية ــ العمدية )
ما بين المجتمع المحلي و المجتمع أو الرابطة
المجتمع أو الرابطة :
روابط العقل .
فردية و انعزال .
توتر شديد و لا يمكن تجنب الصراع إلا عن طريق العرف و التشريع و الرأي العام .
المجتمع المحلي :
روابط الدم .
الارتباط العاطفي الوثيق .
يحكمه الضبط الاجتماعي .
سوروكين ـ زيمرمان و الثنائية الريفية الحضرية :
* ــ محاولة لتحديد خصائص المجتمع الحضري عن طريق مقارنته بالمجتمع الريفي
1 ــ المهنة . ( التخصص ــ تقسيم العمل ــ الأرض و الجماعات القرابية )
2 ــ البيئة . ( الخضوع للبيئة الطبيعية أو السيطرة )
3 ــ حجم المجتمع .
4 ــ كثافة السكان . ( معدل الكثافة ما بين الريف و الحضر )
5 ــ التجانس و التغاير . يرتبط التجانس ارتباطا طرديا بالريفية و عكسيا بالحضرية .
6 ــ التمايز الاجتماعي و التدرج الطبقي .
7 ــ الحراك و التنقل . معدلات الحراك ترتبط ارتباطا طرديا مع زيادة الحضرية .
8 ــ أنساق التفاعل .في الريف التفاعل شخصي و في الحضر التفاعل سطحي رسمي .
ريد فيلد و متصل الفولك ــ حضري
* ــ يهتم المتصل بفهم التغيرات التي قد تحدث عندما يتحول المجتمع من حالة الفولك إلى حالة الحضري .
* ــ قام ريد فيلد بعمل دراسات ميدانية امبريقية لعدد من المجتمعات المحلية
* ــ له كتاب ” ثقافة الفولك عند اليوكوتان 
قرية توسيك <======شانكوم =======ديتاس ======> الميريدا
lكل مجتمع من المجتمعات الأربعة يكشف عن عدد من الخصائص المميزة بالمقارنة مع غيره من المجتمعات الأخرى على النحو التالي :
lإنه أقل أو أكثر ارتباطا بالعالم الخارجي .
lإنه أقل أو أكثر تغايرا .
lإنه أقل أو أكثر تقسيما للعمل .
lإنه أقل أو أكثر تطويرا لإقتصاد السوق و المال .
lإنه أقل أو أكثر احتواء على تخصصات مهنية أكثر علمانية .
lإنه أقل أو أكثر بعدا عن الاعتماد على الروابط و النظم القرابية .
lإنه أقل أو أكثر اعتمادا على مؤسسات ذات طابع غير شخصي للضبط .
lإنه أقل أو أكثر تمسكا بالعقيدة الكاثولوكية ( أو بالأصل الهندي )
lإنه أقل أو أكثر بعدا عن التمسك بالعادات و الأعراف التقليدية .
lإنه أقل أو أكثر تسامحا و تأكيدا للحرية الفردية في الفعل أو الاختيار .
المقومات الأساسية للتحول الحضري
أ ــ تزيد الحضرية من التفكك الثقافي للمجتمع و يتمثل ذلك في اربعة مظاهر رئيسية :
1 ــ تفقد الثقافة وحدتها التقليدية .
2 ــ اتساع نطاق البدائل الثقافية أمام الفرد .
3 ــ فقدان التكامل و الارتباط المتبادل بين مقومات الثقافة .
4 ــ عدم الاتساق بين المستويات الثقافية .
ب ــ تزيد الحضرية من اتجاه المجتمع نحو العلمانية و الدنيوية .
ج ــ تزيد الحضرية من انتشار الفردية و زيادة سيطرتها على موجهات السلوك الإنساني .
lالحضرية كما يرى لويس ويرث تشير إلى حالة أو كيفية أو طريقة للحياة من المتصور أن تكون خاصية مميزة للمدينة أو للمجتمع المحلي الحضري .
lأما مفهوم التحضر فيشير إلى حركة السكان من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية و ما يتبع ذلك من تزايد نسبة السكان المقيمين في المناطق الحضرية عن نسبة الذين يقيمون في مناطق ريفية .
تصورات مختلفة للتحضر و النمو الحضري
التصور أو المدلول الديموجرافي :
•ــ أهم مقياس يراه هذا التصور هو العامل الديمو جرافي . ( الحجم و الكثافة السكانية )
ــ ما هو حضري يشير إلى تجمعات سكانية من حجم معين .
ــ عرفت الحضرية في هذا التصور في حدود ارتباطها بالتركيز السكاني .
ــ عرف التحضر في حدود الاتجاه إلى زيادة التركيز السكاني في المناطق الحضرية .
ــ ترى هوب تسيدال بأن تزايد السكان المقيمون في مناطق حضرية مؤشرا احصائيا دقيقا لقياس عمليات التحضر و النمو الحضري .
التصور الاقتصادي
ــ يرتبط التحضر بحركة انتقال إلى تنظيمات اقتصادية أكثر تعقيدا ، بمعنى تكون حالة انتقال من اقتصاد المعيشة إلى اقتصاد السوق .
ــ دراسة جراس :
أوضح علاقة التطور الاقتصادي بأنماط التوطن و الاستقرار البشري على مر التاريخ .
في تأريخه للحضارة الغربية ميز جراس خمس مراحل تطورية ( الجمع و الالتقاط ، الرعي ، القرية المستقرة ، اقتصاد المدينة الصغرى ، الاقتصاد المتروبوليتي ) .
دراسة ايرك لامبارد :
ــ يرى بأن المدينة الحديثة هي نتيجة مباشرة للتزايد السريع في الانتاج الزراعي ، و التطبيق الواسع المجال للتكنولوجيا الصناعية إبان القرن الثامن عشر .
ــ كانت منفذا أكثر رحابة لرأس المال الذي تراكم في اقتصاد الإنتاج الزراعي و التجاري .
ــ مدينة القرن العشرين ذات الطابع المتروبوليتي نتاجا للاستخدام المكثف للعلم في مجال الصناعة و مظاهر الحضرية .
ــ غدت المدينة المتروبوليتية هي الوحدة الإدارية و الاجتماعية و الاقتصادية ليس فقط في الاقتصاد القومي أو الاقليمي بل و ايضا في الاقتصاد العالمي ( بورصة نيويورك
التصور الأيكولوجي
ــ يؤكد أصحاب المدرسة الايكولوجية على عامل السكان و المكان أو متغير الحجم و الكثافة كأهم ما يمكن أن يقاس بهما درجة التحضر .
ــ تقاس درجات التحضر في ضوء وضوح سيطرة الإنسان على البيئة الطبيعية :
( تحلية مياه البحر ، السدود ===> سد مأرب ، البيوت الزجاجية ........ )
ــ هذه الأمور انعكست على الطابع الفيزيقي للمجتمع الحضري و حجمه و خصائصه ، أساسه الوظيفي ، و نمط توزيع السكان و النشاطات و اتجاهات نموه ..... الخ
التصور التنظيمي
ـــ الاتجاه إلى تنظيمات اجتماعية أكثر تعقيدا .
ــ يعني التحضر هنا تراكم التطور و التعقد النظامي بنفس الدرجة و في نفس الاتجاه الذي سارت فيه التطورات التكنولوجية .
ـــ تطور الحكومات المركزية القوية ، تطوير الأسواق المحلية و الاقليمية و العالمية
تطوير عدد من التنظيمات الاجتماعية لتقابل الاحتياجات المتزايدة لنظام اقتصادي و اجتماعي معقد :
( منظمات حقوق الانسان ، منظمة التجارة العالمية ، نقابات العمال ....... )
ــ هناك قدرا متراكما من التراث الذي يدور حول ما ارتبط بظهور المدن و النمور الحضري بوجه عام من مظاهر للتغير على المستوى التنظيمي :
ــ هناك بيروقراطية و تدرج طبقي اجتماعي ، انتشار الروابط الطوعية ، تعتبر أهم ما تقاس به درجات التحضر و النمو الحضري .
التصور السلوكي
ــ يؤكد التصور السلوكي على خبرة الأفراد على مر الزمن من حيث أنماط السلوك و التفاعل .
ــ ينظر للحضرية هنا على أنها طريقة للحياة أو نسق معين من قيم و معايير السلوك و أنماط للتفاعل و العلاقات الاجتماعية ترتبط بسياق زمني و مكاني معين توصف بأنها حضرية .
ــ يعني التحضر الانتقال إلى نموذج أكثر رشادة و عقلانية للفعل الاجتماعي و التفاعل .
ــ ارتبطت مصطلحات ” الكوزموبوليتية ، العلمانية ، العقلانية ، الهامشية ، اللامعيارية ، الاغتراب ” بالتحضر و الحضرية كطريقة للحياة .
جميع ما سبق من تصورات للنمو الحضري لا يصلح وحده للتحليل التاريخي لأبعاد الظاهرة على نحو متكامل .
فالتكونولوجيا مثلا لا يمكن النظر إليها كخاصية جامعة مانعة للتحضر و من ثم لا يمكن الأخذ بالتصور الاقتصادي كمؤشر وحيد للتحضر رغم ما ينطوي عليه هذا التصور من صدق تاريخي و امبيريقي حول ملازمة التكنولوجيا للتحضر ملازمة ضرورية .
lالتصور الديموجرافي قد يثير بعض الصعوبات المرتبطة بالقياس خاصة و أن خصائص مثل الحجم و الكثافة قد تكون مؤشرات مضللة للتحضر في سياقات ثقافية و تاريخية مختلفة .
lمن الملائم أن تستوعب أي محاولة للتحليل التاريخي للنمو الحضري الأبعاد الديموجرافية و الايكولوجية و الاقتصادية و التنظيمية و السلوكية للعملية
النمو الحضري بين التجربة الغربية و واقع الدول النامية يعود اختلاف التجربة الحضرية في العالم الغربي عنها في دول العالم الثالث إلى أربعة عوامل اساسية :
1 ــ اختلاف الموقف السياسي العالمي عما ساد في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ، حيث تم تطوير عدد كبير من المنظمات الدولية ، و من ثم فإنه من المتوقع سير النمو الحضري بمعدلات أسرع في هذه الدول النامية .
2 ــ الاختلاف الواضح بين قوى التحضر و عوامله في كل من التجربتين .
ــ اختلاف السياق التاريخي الذي أحيط بتجربتي التحضر .و الذي أدى إلى وجود سمة حضارية مميزة لكثير من المناطق النامية تتمثل في سيطرة مدينة واحدة كبرى .
ــ هناك اختلاف في معدل و طبيعة عملية التحضر ما بين التجربتين ( هناك تخلف ثقافي في الدول النامية ، ( الهوة الثقافية ) .
3 ــ اختلاف معدلات التوازن بين السكان و الموارد .
4 ــ اختلاف أنساق القيم فهذا الاختلاف سيؤدي إلى اختلاف نمطي التحضر و معدلاتهما و مشكلاتهما .
أنماط الإقامة الحضرية
يمكن التمييز بين أربعة أنماط أساسية للمجتمع المحلي الحضري هي :
أ ) مدينة ما قبل الصناعة .
ب ) المتروبوليس و الإقليم الحضري .
ج ) مجتمع الضواحي .
د ) مجتمع الأطراف الحضرية .
أولا : مدينة ما قبل التصنيع :
أهم الخصائص التي ميزت مدن ما قبل الصناعة :
أ ــ خصائص الأساس الوظيفي :
* ــ قامت مدن ما قبل الصناعة كمراكز دينية و حكومية في المقام الأول .
* ــ النشاط الاقتصادي كان مسألة ثانوية بحتة ، و هذا ارتبط بالنتائج التالية :
1 ــ انعدام التخصص الوظيفي للمدينة ( كربلاء ، مكة المكرمة ، القاهرة ) )
2 ــ سيطرة عامل القوة على التنظيم الوظيفي للمدينة .
3 ــ الطبيعة النوعية للتخصص و تقسيم العمل
4 ــ الأخذ بمبدأ الإنتاج على مستوى الاستهلاك المحلي .
خصائص التركيب الديموجرافي
1 ــ صغر حجم المدينة .( مقارنة بحجم المدن حاليا )
2 ــ ارتفاع معدلات المواليد و الوفيات .
3ــ الحراك المحدود اجتماعيا و فيزيقيا .
خصائص البناء الايكولوجي
1 ــ الموقع المحدد بظروف البيئة و التكنولوجيا و العوامل الاقتصادية ( خط الحرير ، القيم الدينية ، عامل القوة الاجتماعية و السياسية )
2 ــ الاستقلال الفيزيقي للمدينة هذه الأسوار عملت كتحصينات دفاعية .و لتنظيم نشاط التجار و القادمين للمدينة .
خصائص البناء الايكولوجي
3 ــ الاحتقان السكاني للمدينة ميل الأفراد للإقامة بالقرب من أعمالهم . التكنولوجيا السائدة لم تكن تسمح بالتوسع الرأسي للمباني .
خصائص البناء الايكولوجي
4 ــ أهمية الموقع المركزي
خصائص البناء الايكولوجي
5 ــ ارتباط التنميط المكاني لاستخدام الأرض بالتمايزات الطبقية و السلالية :
* ـــ و يظهر هذا في ميل أفراد الطبقة العليا إلى أن يعزلوا أنفسهم عن عامة الشعب ، و بذلك تميزت منطقة أطراف المدينة بسكنى الطبقات المعدمة و المنبوذة من سكان المدينة .
* ــ كذلك وجدت تمييزات ايكولوجية وجدت بناء على تمايزات الروابط السلالية و المهنية و القرابية ( الحي اليهودي ، الحي الصيني .... )
* ــ تمايز استخدام الأرض وفقا للمهنة
الشكل العام لاستخدام الأرض في مدينة ما قبل الصناعة و الطابع المميز لبنائها الايكولوجي العام يتناقض تناقضا واضحا مع ما هو معروف و سائد في المدن الصناعية الحديثة .
ثانيا المتروبوليس و الأقليم الحضري
ــ يشير مصطلح المتروبوليس إلى المدن التي اكتسبت أهمية تتخطى حدودها الإدارية و سلطتها القومية ، و يعتبر تخطي هذه الحدود أهم معيار لإتصاف المدينة بالطابع المتروبوليتي .
ــ ليس من الملائم استخدام المعيار الديموجرافي أو الاحصائي عند تصنيف المدينة ضمن المدن المتروبوليتي .
ــ على العكس من المدينة تكتسب المنطقة الحضرية طابعها المتروبوليتي لا من خلال تعدد وظائفها بل من خلال سيطرتها على نشاط واحد بعينه بما يتجاوز حدودها الإدارية .
ــ لا زال هناك خلاف بين الباحثين سواء حول أسباب ظهور المتروبوليس أو حول خصائصه و مقاييسه .
ــ يشير مفهوم ” المجتمع المحلي المتروبوليتي ” إلى ذلك النمط من المجتمع المحلي الحضري الذي ارتبط ظهوره بأحدث مراحل النمو الحضري و التي تميزت بتجاوز الحدود التقليدية للمدينة مؤدية إلى نشوء كيانات حضرية جديدة استدمجت فيها الحياة الحضرية بالحياة الريفية أو شبه الحضرية .
الوحدات الأساسية لمدن المتروبوليتي
الضواحي
الضاحية : مجتمع صغير نسبيا ، له بناءه الخاص ، يجاور و يقترب من المدينة المركزية و يعتمد عليها ”
أهم خصائص هذا النمط من الإقامة الحضرية :
أ ) خاصية الفصل الفيزيقي عن المدينة المركزية .
ب ) الاعتماد الاقتصادي و المهني على المدينة ( رحلة العمل اليومية )
ج ) الاستقلال الإداري .
النماذج الأساسية لمجتمع الضاحية :
ــ الضاحية التقليدية للطبقة العليا .
ــ الضاحية المنعزلة أو المستقلة .
ــ الضاحية السكنية .
ــ الضاحية المتخلفة .
ــ الضاحية المتنوعة .
الضاحية الصناعية .
أهم الفروق الديموجرافية بين الوحدتين :
1 ـ معدلات النمو السكاني أكثر ارتفاعا عن المدن المركزية .
2 ــ يميل المعدل النوعي إلى الارتفاع بدرجة ملحوظة في مناطق الضواحي مقارنة بالمدن المركزية .
3 ــ تميل معدلات الزواج إلى الارتفاع في مناطق الضواحي كنتيجة لازمة لعملية الهجرة إليها .
4 ــ يميل التوزيع العمري للسكان إلى أن يكون أكثر انحرافا إلى فئات السن الشابة في مناطق الضواحي عنها في المدن المركزية .
5 ــ تكشف التركيبات المهنية و توزيعات الدخل في هذه المناطق عن تركيز واضح لفئات الدخل و جماعات المكانة المهنية العليا .
6 ــ تتميز مناطق الضواحي بارتفاع ملحوظ في مستويات التعليم بين فئات السن 25 سنة فأكثر .
الأطراف الحضرية
( الطوق الريفي للمدينة ، الطوق الخارجي للمدينة )
ــ يشير مصطلح الأطراف إلى الحد النهائي و الأخير لانتشار أنماط الحياة الحضرية ، كما يشير المصطلح إلى منطقة جغرافية تختلط فيها الأنماط الحضرية و الريفية لاستخدام الأرض
خصائص الأساس الوظيفي لمجتمع الأطراف الحضرية :
ــ مراكز جديدة للجذب السكاني تصب فيها روافد الهجرة و التنقلات السكانية سواء من المدن المركزية أو من المناطق الريفية المجاورة .
ــ مناطق الأطراف هي المكان المناسب لتوطن المشروعات الصناعية الجديدة .
خصائص البناء الايكولوجي
1ــ توجد على الحدود الخارجية للمدينة و على امتداد الطرق العامة أو الرئيسية .
2 ــ إن نمط استخدام الأرض فيه عبارة عن تراكم متزايد و غير متناسق لنماذج سكنية وتجارية و صناعية .
3 ــ نظرا لحداثة هذا المجتمع فهو يفتقر إلى الخدمات الحضرية المختلفة ( استخدم بعض الباحثين مصطلح المركز الميت للتعبير عن هذا الواقع )
4 ــ إنه في حالة من التغير المستمر بالنسبة لحدوده الفاصلة .
5 ــ إنه من حيث تركيبه الديموجرافي يشتمل على مزيج مختلط من السكان ( يعمل البعض في الزراعة و البعض الآخر في مهن حضرية أخرى )
البناء الديموجرافي
يوضح تحليل مصادر النمو السكاني لمناطق الأطراف أن النمو السكاني فيها لا يقتصر على حركة انتقال سكان المدينة إلى مناطق أطرافها ، و بخاصة ممن طالت مدة إقامتهم في المدينة ، بل تشتمل أيضا على نمط جديد للهجرة تمثل في انتقال سكان المناطق الريفية المجاورة أو المناطق التي تقع خارج المنطقة الحضرية لا إلى المدينة رأسا بل إلى مناطق أطرافها الخارجية ، و هذا مما يفسر في النهاية طريقة الحياة السائدة في مجتمع الأطراف بصفة عامة .
التنظيم الاجتماعي الحضري
أولا ً الحضرية كطريقة للحياة
الحضرية : تعني حالة أو كيفية أو طريقة للحياة من المتصور أن تكون خاصية مميزة للمدينة أو للمجتمع الحضري ”
التحضر يشير إلى حركة السكان من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية و ما يتبع ذلك من تزايد نسبة المقيمين في المناطق الحضرية عن نسبة الذين يقيمون في مناطق ريفية ”
الخصائص العامة المرتبطة بالحياة الحضرية
1 ــ اللاتجانس أو التغاير الاجتماعي .
2 ــ الطابع الثانوي للعلاقات الاجتماعية .
3 ــ التسامح الاجتماعي .
4 ــ سيطرة الضبط الرسمي و الثانوي .
5 ــ التنقل و الحراك الاجتماعي .
6 ــ الروابط الطوعية .
7 ــ الفردية .
8 ــ العزل المكاني .
اللاتجانس أو التغاير الاجتماعي
* ــ تزيد الكثافة السكانية من إلى أقصى درجة ممكنة من عملية المنافسة ، كما تدفع و باستمرار إلى التخصص .
* ــ تعتبر المدينة أو المجتمع الحضري موطنا طبيعيا للتغاير و اللاتجانس حيث تختلط بها الأجناس و الثقافات المتغايرة .
* ــ كلما ازداد عدد الأفراد الذين يشتركون في عملية التفاعل كلما زادت إمكانيات التمايز بينهم .
الطابع الثانوي للعلاقات الاجتماعية
* ــ نظرا لاتساع حجم المجتمع الحضري فإنه لا يمكن أن تتمثل فيه خصائص الجماعة الأولية بل تصبح جماعة ثانوية من الدرجة الأولى .
* ــ توصف التفاعلات الاجتماعية و الارتباطات أو العلاقات التي تقوم بين سكان الحضر على حد تعبير ويرث بأنها ذات طابع انقسامي بمعنى أن تكون العلاقات الاجتماعية وسائل لتحقيق أهداف شخصية و بالتالي تكون أكثر رشدا و عقلانية و أكثر بعدا عن العاطفة أو الانفعالية .
التسامح الاجتماعي
* ــ إن تعدد الثقافات الفردية و سيطرة العلاقات السطحية جعل التسامح أو اللامبالاة ضرورة لا غنى عنها في مجتمع يتطلب من افراده أن يكونوا على وعي ودراية بالمعايير الثقافية المختلفة و أن يتفاعلوا مع بعضهم على هذا الأساس .
* ــ تكشف المناطق الحضرية باستمرار عن حدود أكثر اتساعا للتسامح في كثير من المسائل المرتبطة بأنماط السلوك و الأخلاقيات و العقيدة الدينية و الحرية السياسية و الأذواق و الموضات .....الخ .
التسامح الاجتماعي لا يعني ذلك أن المجتمع الحضري مجتمع لا معياري يفتقد إلى ضوابط السلوك و إنما يعني أنه لا يهتم و لا يعنى إلا بتنظيم السلوك العام ، كما أنه يسمح بتعدد الثقافات الفرعية طالما أنها لا تتعارض مع الإطار الثقافي العام .
سيطرة الضبط الرسمي و الثانوي
* ــ يستطيع ساكن الحضر نتيجة لحياته في عالمين اجتماعيين مختلفين أن يهرب من الضبط القهري للجماعة الأولية عندما يريد و ذلك بأن يختفي في بحر من الغرباء ، و تلك هي خاصية الغفلة الي تتميز بها حياة المدينة و التي تحرر ساكنها من الضبط الأخلاقي الصارم .
* ــ يستطيع ساكن الحضر في نفس الوقت أن يسترد أمنه و يشبع احساسه العاطفي عبر الانتماء لجماعة أولية .
* ــ نظرا لسهولة الابتعاد عن الضوابط الأولية للسلوك فإن المجتمع الحضري يلجأ إلى ضوابط ثانوية .
* ــ كلما كبر حجم المجتمع الحضري كلما أصبحت مشكلة الضبط أكثر وضوحا .
التنقل و الحراك الاجتماعي
يستطيع ساكن الحضر أن يحقق درجة ما من التنقل الاجتماعي فقد قوضت الحضرية دعائم البناء الطبقي و الطائفي التقليدي و جعلت من المجتمع الحضري مكانا تتوفر فيه فرص التنقل الاجتماعي ، خاصة عندما جعلت من التحصيل و المهارة و التعليم و الثروة منافذ لكسب المكانة الاجتماعية للأفراد أو الارتقاء بها .
الروابط الطوعية
* ــ مع تزايد حجم المجتمع الحضري و زيادة كثافته السكانية و القرب المكاني الوثيق بين الأفراد و تنوعهم أو تغايرهم أصبح المجتمع الحضري مجتمع الروابط الطوعية الاختيارية
* ــ بمعنى أن مصالح الفرد و آرائه لن تكون ذات أهمية و نفوذ ما لم ترتبط بمصالح جماعة معينة .
الفردية
* ــ تشجع الحضرية و باستمرار على تأكيد روح الفردية .( الكثافة السكانية ، سهولة الحراك الاجتماعي ، تعدد الفرص و تنوعها )
* ــ الحضرية تضع الأفراد دائما بعضهم ضد بعض .
* ــ وعي الفرد باختلافه عن الآخرين و تميزهم عنه و معرفته بما يمكن أن نسميه بالنسبية البشرية يعطيه منظورا خاصا لنفسه .
( يتمخض عن ذلك كله نوع من تفتيت الحياة الاجتماعية و تميزها بالطابع الفردي )
العزل المكاني
إن التنافس على المكان في مثل هذا المجتمع الدينامي و اللامتجانس من شأنه أن يؤدي إلى عزل واضح و متميز للجماعات و الأنشطة و الوظائف ينعكس بوضوح على ما له من نمط مكاني حيث نجد أن مركز المدينة أو المنطقة الحضرية يشغل بطبيعة الحال بالوظائف ذات الأهمية المحورية للمجتمع ككل مثل أعمال الإدارة و الحكم و البنوك .
تابع العزل المكاني
يميل سكان أي منطقة من المناطق الحضرية إلى تطوير طابع اجتماعي و ثقافي خاص و مميز لهم عن غيرهم من سكان مناطق أخرى .
و لقد كشفت معظم البحوث و الدراسات التي أجريت في هذا المجال عن أن ظواهر مثل الخصوبة و الهجرة و الجريمة و جناح الأحداث و الطلاق و الانتحار و الجنون و الأمية و غير ذلك ن ظواهر السلوك الاجتماعي تختلف اختلافا واضحا من منطقة لأخرى داخل المجتمع الحضري .
طريقة الحياة في الأطراف الحضرية
بناء العلاقات بين سكان الأطراف و الضواحي :
بالتركيز على مناطق الأطراف تبين أن نمط العلاقات الاجتماعية شبه الأولية هو النمط السائد فيها بمقارنتها بكل من المدينة و القرية.
  • التجانس والامتثال 
تصور معظم الدراسات مجتمع الأطراف على أنه مجتمع متجانس تختفي فيه الفروق الفردية و الاجتماعية وراء قدر كبير من الامتثال و التطابق بالدرجة التي يعتبر فيها سكانها أناسا موجهين من قبل الغير .
التسامح و التعصب
vخلصت بعض الدراسات إلى أن حدود التسامح ترتبط في اتساعها ارتباطا طرديا مع حجم المجتمع و درجة تحضره و بالتطبيق على مجتمع الأطراف نجد بأن حدود التسامح تكاد تضيق بدرجة ملحوظة عن حدودها في المدينة و لو أنها تبدو أكثر اتساعا منها في المناطق الريفية .
الضبط الاجتماعي
تصبح المجالس العرفية أو تدخل الجماعات القرابية للأطراف المتنازعة أو وساطة الجيران أكثر الوسائل انتشارا و ظهورا لحل الخلافات التي تقوم بين سكان الأطراف .
المشاركة الاجتماعية
سكان مناطق الأطراف و الضواحي أكثر ميلا للمشاركة الاجتماعية المحلية ” غير الرسمية ” أو المشاركة في أنشطة داخل حدود مجتمعهم ، كما أنهم أقل اعتمادا و اتصالا بالمدينة لقضاء أوقات فراغهم لتنحصر مجالات و سبل الفراغ عند الكثيرين منهم داخل حدود مجتمعهم المحلي .
الجماعات و أنماط المشاركة الحضرية
v دور الجماعات الأولية في المجتمع الحضري .
دور الجماعات الأولية في المجتمع الحضري .
عادة ما توصف الجماعة أنها أولية إذا قامت على علاقات المودة و الألفة بين الأفراد و تمثلت قيما مشتركة و مستويات أساسية للسلوك و تميزت بالاتصال الواضح و الشخصي و المباشر بين الأفراد .
تعتبر الأسرة و الجماعات السلالية و المجتمعات المحلية الريفية و مجتمعات الجيرة الصغيرة أمثلة بارزة للجماعات الأولية .
دور الجماعات الأولية في المجتمع الحضري .
للجماعات الأولية دورها الحيوي بالنسبة للفرد و المجتمع على حد سواء ، فعلى المستوى الفردي تسهم الجماعات الأولية في تشكيل شخصية الفرد و تحديد قيمه و أفكاره و أنماط سلوكه ، و ذلك من خلال ما تقوم به من وظيفة خلال عملية التنشئة الاجتماعية .
و على المستوى المجتمعي يمثل هذا النوع من الجماعات الوحدات الأساسية التي يتركب منها المجتمع .
و كان ويرث قد تصور أن للحياة في المدن الكبرى أثرها الواضح في فقدان الطابع الأولي للعلاقات و ضعف إن لم يكن فقدان الدور التقليدي لهذه الجماعات الأولية .
الأمر الذي يجعل المجتمع الحضري يميل في نظره إلى أن يصبح مجتمعا فاقدا للمعايير .
 في مقابل هذا التصور السابق ذهب بعض العلماء مثل اوسكار لويس إلى أن علاقات الألفة و الروابط الوثيقة ليست بأقل وضوحا و انتشارا في المدن الكبرى عنها في المناطق الريفية .
الأسرة و الجماعات القرابية الحضرية
 صورت وجهة النظر التقليدية ، الحضرية على أنها العامل الأساسي إن لم يكن الوحيد الذي يفسر ضعف العلاقات القرابية و الأسرية في المجتمع الحضري ، فقد ساعد كبر الحجم الحضري و ما ارتبط به من تمايز بنائي في نظر ويرث على توفير بدائل للأسرة في مجال الدعم الاقتصادي و الخدمات الأخرى التي كانت تقوم بها الأسرة و قد ترتب على ذلك فقدان الأسرة لوظائفها و لإهتمام أعضائها تقلص واضح لحجم سلطتها على الأعضاء الأمر الذي جعل ما تبقى من روابط أسرية يتسم بالضيق و السطحية و عدم الاشباع .
في مقابل ذلك أكد بعض الباحثين مثل جانز و أوسكار لويس استمرار فعالية الجماعات القرابية في المجتمع الحضري و قد لاحظ أوسكار لويس في دراسته لسكان مدينة مكسيكو ” أن الحياة الأسرية التقليدية ظلت على ما هي عليه دون تغيير يذكر ، و ان روابط العائلة الممتدة قد ازدادت كثافة و قوة ”
بعض القضايا العامة حول علاقة الحضرية بالجماعات القرابية و الأسرية التي توصل إليها فيشر .
 كلما كبر حجم المجتمع المحلي ارتبط بزيادة معدلات الأسر غير المكتملة .
كلما كبر حجم المجتمع المحلي ارتبط بتشتت أعضاء العائلة الممتدة من حيث المكان .
كلما كبر حجم المجتمع المحلي تقلصت وظائف الأسرة إلى الحد الذي تصبح فيه كجامعة أولية مسئولة فقط عن مهمة تربية الأطفال و توفير الإشباع العاطفي للأعضاء و زادت بالتالي قدرة الجماعات و التنظيمات الثانوية على إشباع الاحتياجات الأخرى لأعضائها .
 غير أن هذه الارتباطات لا يمكن في نظر فيشر أن تؤكد افتراض أن الحضرية قد تؤدي بالضرورة إلى تقويض الروابط الأسرية و القضاء على ما يمكن أن تتميز به من عمق أو كثافة ، و يرى فيشر أن اساس الروابط الأسرية ينحصر في الجانب الشخصي و العاطفي أو النفسي يضاف إلى ذلك أن الحضرية لم تحتم ضرورة تحول الوظائف التقليدية للأسرة و إنما أتاحت الفرصة أمام الأفراد لإشباع الحاجات المرتبطة بهذه الوظائف خارج نطاق الأسرة .
 إن التفسير الوحيد في نظر فيشر لهذه الفروق الريفية الحضرية لا يستقيم إلا في ضوء العوامل المتعددة .
vإن سكان الحضر أكثر شبابا و من ثم فهم أقل انجابا للأطفال ، و أقل حرصا على الوظائف التقليدية للأسرة ، و كلما ارتفعت المكانة الاجتماعية أو الطبقية للأفراد كلما كانوا أقل ميلا للاعتماد على جماعتهم القرابية في مجال تبادل المساعدة أو الدعم الاقتصادي .
جماعات الأصدقاء
يقوم هذا النوع من الجماعات على الاختيار الحر من جانب الأفراد دون تدخل من عوامل خارجية .
تشير الشواهد الامبيريقية أن عملية اختيار الأصدقاء تميل إلى أن تكون أكبر حجما و أكثر عددا و تنوعا في المجتمع الحضري عنه في المجتمع الريفي .
 ما هي إذا الآثار الناجمة عن اتساع مجالات الاختيار و تعددها و تنوعها في المجتمع الحضري على الأنماط الفعلية لعلاقات الصداقة بين أفراده ؟
بصدد الإجابة عن هذا السؤال استوعبت النظرية الحضرية عددا من المواقف المتباينة :
لويس ويرث يجزم بأفول علاقات الألفة و المودة بين سكان المدينة و غلبة العلاقات غير الشخصية و أن ساكن الحضر يجد نفسه في النهاية وحيدا بلا أصدقاء .
vمن ناحية أخرى يؤكد جانز و أوسكار لويس أن جماعات الأصدقاء شأنها شأن الجماعات الأولية الأخرى فهي ليست بأقل مغزى أو أهمية في مجتمع المدينة .
الجماعات السلالية
و المقصود بها : ” تلك الجماعة ذات التقاليد الثقافية المشتركة التي تتيح لها شخصية متميزة كجماعة فرعية في المجتمع الأكبر .
و قد وجهت عددا من البحوث الامبيريقية لتوضيح انعكاسات الحضرية على الأهمية الاجتماعية و السيكولوجية و الثقافية لهذه الجماعات .
 أكد بارك و ويرث أن قوى التحضر قد أطاحت و بصفة نهائية بالثقافات السلالية و أن الجماعات السلالية لم تعد مصدرا للعلاقات الشخصية الوثيقة أو للنشاط الجمعي الحضري كما هو شأنها في المجتمع الريفي .
و من ثم فإن فقدان هذه الجماعات لثقافاتها التقليدية من قيم و معايير لسلوك و أساليب للحياة في المدن و المراكز الحضرية من ناحية ثم ضعف تأثيراتها كموجهات للسلوك الفردي لساكن الحضر من ناحية أخرى ، كانت كلها من أهم مظاهر التغير التي قوضت دعائم هذا الشكل من الجماعات الأولية في المجتمع الحضري .
v من ناحية أخرى نجد أن جانز و أوسكار لويس يذهبان إلى القول بأن الجماعات السلالية كانت و لا تزال من أهم الوحدات الاجتماعية التي لم تتأثر بعد بمتغيرات أيكولوجية كالحجم و الكثافة و التغاير ، فالحضرية أحدثت فقط بعض التعديلات البسيطة في بنائها و دورها .
أوضحت الدراسات المقارنة أن أعضاء الجماعات السلالية الحضرية يقصرون علاقاتهم و روابطهم الاجتماعية على أعضاء جماعتهم . كما يتوحدون بها كأعضاء و يحرصون على الإبقاء على عاداتهم و قيمهم و أنماط ثقافتهم الخاصة .
لوحظ أنه كلما كبر حجم المجتمع الحضري كلما تعددت الجماعات السلالية المتمايزة .
 لوحظ أن كبر حجم المجتمع يعدل إلى حد كبير من الجماعات السلالية و ذلك من خلال تطوير ثقافات فرعية بديلة تستند على أسس أخرى كالمهنة و الطبقة و أساليب الحياة ..... الخ
جماعات الأغلبية في المدن الكبرى تصبح رغم اتساع حدود تسامحها تجاه جماعات الأقلية السلالية بيئة مسيطرة تجبر الجماعات السلالية على تعديل سلوكها بهدف التوافق معها .
جماعات الجيرة
v يشير مصطلح الجيرة أو المجاورة في العادة إلى جماعة أولية غير رسمية توجد داخل منطقة أو وحدة اقليمية صغيرة تمثل جزء فرعيا من مجتمع محلي أكبر منها و يسودها إحساس بالوحدة و الكيان المحلي إلى جانب ما تتميز به من علاقات اجتماعية مباشرة و أولية ووثيقة و مستمرة نسبيا ً .“
يرى بارك أن جماعات الجوار فقدت في البيئة
الحضرية ما كان لها من مغزى في الأشكا
البسيطة و التقليدية للمجتمع .
 و هناك دراسات أخرى أكدت أن هذه الجماعات الأولية لا تزال تحتفظ بطابعها و دورها التقليدي في قلب المدن المتروبوليتية .
و يمكن تفسير لماذا كانت علاقات الجوار بين ساكني الحضر أقل ألفة أو فتورا عنها في المجتمعات الريفية مثلا ، حيث الصورة العامة لهؤلاء الأفراد هي أنهم أقل استقرار في مناطق السكن و أقل إنجابا للأطفال و أكثر شبابا و أكثر ميلا للإقامة في مجاورات غير متجانسة .
الروابط الطوعية
vالمقصود بالرابطة الطوعية : ” جماعة من الأفراد على درجة علية من التخصص والتنظيم يرتبط فيها الأعضاء أو يتوحدون بإحدى المصالح أو الاهتمامات التي لا يمكن أن تتحقق من خلال السلوك الفردي أو المشاركة الاجتماعية في الأشكال الأخرى للتفاعل الاجتماعي ” .
vأهم ما يميز الرابطة الطوعية عن الجماعات الأولية أنها تتخذ مظهرا تنظيميا ” شبه بيروقراطي ” و ذلك من خلال ما يتضمنه بناؤها و أداؤها لوظائفها من تحديد رسمي للأوضاع و المكانات و الأدوار إلى جانب اللوائح و القرارات و الإجراءات النظامية التي ترتبط بممارسة النشاط .
اعتبرت المكانة الاجتماعية و الوضع الطبقي من العوامل الهامة في تحديد حجم المشاركة الاجتماعية في الروابط الطوعية و نوعيتها ، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن ألأفراد الذين يندرجون تحت أوضاع طبقية دنيا يكونون أقل انغماسا و انتماء إلى هذه المنظمات إذا قورنوا بغيرهم ممن يندرجون تحت أوضاع طبقية أعلى .
كثيرا ما يفسر التمايز الواضح في أنماط المشاركة الاجتماعية في الروابط الطوعية في ضوء المسائل المرتبطة بالسلالة .
 قد تلعب الهجرة و التنقلات السكانية دورا ملحوظا في هذا الصدد حيث تبين أن تطوير الروابط السلالية الخاصة يعد نتيجة لازمة عن حركات الهجرة الدولية .
و من العوامل المؤدية إلى اختلاف أنماط المشاركة ” الاختلافات النوعية بين الأفراد ” حيث تبين أن الإناث أقل ميلا للمشاركة في الروابط طوعية عن الذكور كما تبين أيضا أن المشاركة الاجتماعية بين الذكور أكثر تنوعا و تعددا كذلك لوحظ أن الرجال أكثر ميلا للانتماء إلى الروابط ” الوسائلية ” بينما يزيد إقبال الإناث على الانتماء إلى الروابط ” التعبيرية ” كالجماعات الدينية و الخيرية و الترويحية .
الأسرة و التحضر
كشفت الأسرة الحضرية عن مظاهر مصاحبة للتغير أصبحت اليوم خصائص بنائية وظيفية لها بالدرجة التي جعلت البعض ينظر إليها على أنها نمط جديد لنسق قرابي أكثر توافقا مع طبيعة العصر و المرحلة .
يعتبر تقلص الحجم من أهم الخصائص البنائية للأسرة الحضرية .
كان انفصال الوحدات شبه الأسرية عن الوحدات القرابية الكبيرة خاصة بنائية مميزة للأسرة الحضرية .
 يعتير تغير دور المرأة و مكانتها في الأسرة الحضرية من الموضوعات التي تستأثر بقسط وافر من الاهتمام عند تحليل خصائص النسق الأسري أو القرابي في المجتمع الحضري .
v أحدثت ظاهرة اقبال المرأة على العمل خارج محيط الأسرة عدة قلقلات في محيط الأسرة أهمها :
تدعيم الإتجاه نحو ضبط النسل أو تحديده ، أو أن تعهد لغيرها من الخدم أو الأقارب بمسؤولية تربية الطفل كوسيلة من وسائل التكيف 
vكشفت بعض الدراسات عن أن استيعاب العمل لجانب كبير من وقت الزوجة الأم بعيدا عن أطفالها قد ساهم في زيادة حجم مشكلة إنحراف الأحداث في الأسرة الحضرية بينما كشفت دراسات أخرى عن أن هذا الدور المتغير للزوجة الأم قد نما في الأطفال روح الاستقلال الذاتي و الاعتماد على النفس .
  • تغيير نمط العلاقات الأسرية في اتجاه ارتفاع مكانة الزوجة بحكم انفتاحها الثقافي و استقلالها الاقتصادي .
  • و من بين ما ارتبط بتغير المكانة و الدور للزوجة الأم في الأسرة الحضرية تلك التغيرات التي مست مكانة الطفل ودوره فيها ، فقد تحدد عدد الأطفال و تحددت النظرة إلى الطفل بوجه عام في ضوء الأبعاد الاجتماعية و الاقتصادية للأسرة ، و فقد الطفل من خلال هذه الأبعاد الجديدة تلك القيمة الاقتصادية التقليدية و أصبح على العكس من ذلك عبئا ثقيلا على امكانيات الأسرة اقتصاديا و نفسيا حتى مرحلة متأخرة من حياته .
  • لم تكن المكانة التقليدية لكبار السن في الأسرة بمنأى عن التأثر بمختلف العوامل التي جعلت من الأسرة الزواجية ” النواة ” ضرورة من ضرورات التوافق في المجتمع الحضري ، حيث تابعت الأسرة الحضرية أيدلوجية الاستقلال الذاتي بعيدا عن الاهتمام بكبار السن إشباعا لتطلعاتها نحو مزيد من النجاح و الرفاهية ، و لعل ما تشعر به هذه الفئة من يأس أو إحباط أو خيبة أمل من جانب و ما يستشعره الشبابمن ذنب لهو دليل قاطع على صراع

الأدوار بين الجيلين و عجز الأسرة الحضرية عن الوفاء بإلتزاماتها نحو كبار السن من الآباء و الأمهات .

و قد كان من الطبيعي أن يصاحب هذا النسق الخاص من بناء الأدوار و المكانة في الأسرة الحضرية بشكل خاص من أنماط التفاعل الأسري تميز على الأقل بخاصيتين مميزتين هما : التأكيد على الفردية في مقابل العائلية و الديموقراطية في مقابل التسلطية الأبوية .

خصائص نظام الأسرة في مناطق الضواحي و الأطراف الحضرية

  •  تكاد تكون مرونة الأدوار من السمات البارزة لبناء الأسرة في مناطق الأطراف ، حيث تمتد المساواة و المرونة من الزوجين إلى الأبناء أنفسهم 
  • أوضحت بعض الدراسات أثر رحلة العمل اليومية التي يقم بها الرجال على بناء الدور و المركز في الأسرة حيث تبين أن أسرة الضواحي و الأطراف الحضرية تميل إلى أن تصبح أسرة ذات تنظيم أموي فالمجتمع المحلي هو عالمها بينما تكون المدينة المركزية هي عالم زوجها ، بحيث يندر أن يقوم الزوج بدور ايجابي في مجال المشاركة الاجتماعية في شؤون المجتمع المحلي .
  • يعتبر التمركز حول الطفل سمة أساسية في حياة أسر الأطراف ، فالأبناء يمثلون القاعدة الأساسية التي يتحدد من خلالهاالجزء الأكبر لحياة الأسرة و نشاطاتها
  • تنمي خاصيتي التمركز حول المنزل و التمركز حول الطفل اللتان تميزان أسرة الأطراف شعورا بالعائلية بين أعضائها بدرجة أكثر وضوحا عنه في الأسرة الحضرية التقليدية ، و هناك شعورا قويا بالنحنية يجعل الأفراد يقضون كل حياتهم داخل محيط الأسرة .
  • أوضحت الدراسات الحديثة أن أسرة الأطراف بدأت تتمثل بعض الخصائص التي تقترب كثيرا من النزعة الأسرية بقيمها التي تدعم السلطة الأبوية و الجمعية في مقابل الديموقراطية و الفردية التي ميزت الأسرة الحضرية .





تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    news-releaseswoman