عدم المساواة يحرم نصف النساء البريطانيات من ممارسة الرياضة

عدم المساواة يحرم نصف النساء البريطانيات من ممارسة الرياضة

عدم المساواة يحرم نصف النساء البريطانيات من ممارسة الرياضة  فيكتوريا ريتشاردز - " وكالة أخبار المرأة " على ما يبدو، لا يمارس نحو نصف النساء البريطانيات التمارين الرياضية بانتظام - يا إلهي! لا، ليس من المفروض أن يكون هذا مفاجأة لأي شخص. فنحن جميعاً مرتبطات بمهووسي ركوب الدراجات الآن. يقول أحدهم على "تويتر"، "لا يمارس نصف النساء الرياضة أبداً، ومع ذلك فإن كثيراً من النساء اللاتي أعرفهن يتحملن معظم عبء رعاية الأطفال لأن أزواجهن (يحتاجون إلى الاسترخاء) بلعب الغولف، وكرة القدم، والقيام بجولة على الدراجات حول منطقة ساري لمدة ست ساعات في كل عطلة نهاية الأسبوع". وقال آخر، "لدى بريطانيا نظام رعاية أطفال لا يمكن تحمل تكاليفه، ويقيد بشكل غير متناسب حرية المرأة وكسبها وصحتها ووظائفها. دائماً ما يكون هذا هو السبب". كلاهما على صواب، من وجهة نظري - لأن أعداداً كبيرة من النساء هن ضحايا غير مقصودة لوباء خبيث يؤثر في عطلات نهاية الأسبوع (وعلى الريف في رأي بعض الناس)، إنه لعنة نادي ركوب الدراجات للرجال. أنتم تعرفون ما أتحدث عنه، مجموعة من الرجال في منتصف العمر، يرتدون ملابس رياضية مصنوعة من الليكرا، يقودون دراجاتهم جنباً إلى جنب على طرق ضيقة، ويتوقفون على جانب الطرقات لينعشوا أنفسهم بالماء ومشروبات الطاقة. في كثير من الأحيان، تستغرق "جولات النادي" هذه اليوم بأكمله، أو طوال الصباح بكل سهولة يوم السبت أو الأحد، ثم يعود راكب الدراجة إلى المنزل، مرهقاً ويكون "بحاجة إلى قيلولة". إذن، لا تمتلك الأمهات العالقات مع الأطفال طوال اليوم فرصة مماثلة. أنا متأكدة من أن كثيرات منهن بحاجة إلى قيلولة أيضاً. وإذا كنت تريد استبدال بـ"ركوب الدراجات" "الذهاب لمشاهدة كرة القدم"، فلا تتردد - الوضع هو نفسه في الحالتين. علاوة على ذلك، كشفت دراسة وثيقة أجرتها شركة "نافيلد هيلث" للرعاية الصحية وشملت ثمانية آلاف شخص -تعرف باسم مؤشر أمة أكثر صحة- أن النساء (47 في المئة) اللاتي تخلين عن أنشطة مثل الركض وحصص النادي الرياضي لاحظن غياب ذلك أثناء الإغلاق. حتى إنهن قلن إن صحتهن كانت أسوأ نتيجة لذلك. لا ينبغي أن يكون هذا مفاجئاً على الإطلاق - فنحن نعلم بالفعل أن النساء تأثرن بشكل غير متناسب بالوباء، وأن أكثر من 70 في المئة من الأمهات العاملات اللاتي طلبن الحصول على تسريح مؤقت مدفوع الأجر بعد إغلاق المدارس قد رفضت طلباتهن. نحن نعلم أن النساء كن يقمن بغالبية رعاية الأطفال خلال فترات الإغلاق، وأن واحدة من كل ثلاث أمهات لديها أطفال في سن المدرسة أبلغت أيضاً عن تدهور سلامتها العقلية نتيجة التعليم في المنزل. نحن نعلم أن النساء ما زلن يقمن بمعظم الأعمال المنزلية، حتى عندما يعشن مع شريك ذكر، وأن ثلثي الأمهات أبلغن عن عدم حصولهن على رعاية أطفال كافية خلا الإجازة الصيفية المدرسية (وهو وضع يمكنني أن أتفهمه شخصياً إلى حد كبير، لكون العطلة بدأت من وقت قريب). يقوم عديد من النساء بتحمل الجزء الأكبر من العبء العاطفي غير المأجور في المنزل أيضاً، لكن مجتمعنا لا يميل إلى الاعتراف بفضلهن في القيام بذلك. تحدثت إلى امرأة، تدعي أنها "أرملة راكب دراجات" [وهو مصطلح يطلق على المرأة المرتبطة برجل مهووس بركوب الدراجات الهوائية] ولديها طفلان، كشفت كيف أنها قلبت الموازين لصالحها مع زوجها بعد أن كان يتركها بمفردها لمدة نصف يوم في الأقل -وأحياناً اليوم بأكمله- كل عطلة نهاية أسبوع. يعمل كلاهما في وظائف تتطلب كثيراً من الوقت والمسؤولية، لكن الحصول على وقت استراحة (من الأطفال ومنزل العائلة) كان نادراً - في الأقل بالنسبة إليها. قالت لي "لطالما كان زوجي راكب دراجات متحمساً ولم أكن أعرف حقاً سبب هذا الشغف - على الرغم من أن الحصول على فترات راحة طويلة من الواجبات الأبوية في عطلات نهاية الأسبوع (بينما كنت أنا أصطحب الأطفال إلى دروس السباحة، على سبيل المثال) بدت جذابة بالتأكيد... لقد استعرت دراجة صديق أثناء فترة الإغلاق حتى نتمكن من ركوب الدراجات كعائلة (كنت الوحيدة التي لا تمتلك دراجة) - وقد أعطاني ذلك نظرة ثاقبة في المزايا المحتملة للاستكشاف والتمارين - عندما لم يكن الأطفال يتذمرون من أن المسافة (طويلة جداً)... وهكذا، حصلت على دراجة عن طريق برنامج (ركوب الدراجة إلى مكان العمل) وبدأت في اقتناص الفرص للخروج بمفردي. لحسن الحظ، لا يستطيع زوجي انتقادي لأن لديه (هوس) ركوب الدراجات بنفسه، لذلك يدرك أن ركوب الدراجات لمسافات أطول هو هواية تستغرق وقتاً طويلاً، ولكن الآن أصبح التفاوض في من سيخرج وفي أي وقت...". أنا أحب هذا النهج - إنه مثال كلاسيكي على مقولة "إذا لم تتمكن من التغلب عليهم، انضم إليهم". على الرغم من أن ذلك قد يتطلب مني ركوب دراجة. وهو طريق يمكن أن يكون طويلاً وشاقاً.

فيكتوريا ريتشاردز - " وكالة أخبار المرأة "

على ما يبدو، لا يمارس نحو نصف النساء البريطانيات التمارين الرياضية بانتظام - يا إلهي! لا، ليس من المفروض أن يكون هذا مفاجأة لأي شخص. فنحن جميعاً مرتبطات بمهووسي ركوب الدراجات الآن.
يقول أحدهم على "تويتر"، "لا يمارس نصف النساء الرياضة أبداً، ومع ذلك فإن كثيراً من النساء اللاتي أعرفهن يتحملن معظم عبء رعاية الأطفال لأن أزواجهن (يحتاجون إلى الاسترخاء) بلعب الغولف، وكرة القدم، والقيام بجولة على الدراجات حول منطقة ساري لمدة ست ساعات في كل عطلة نهاية الأسبوع".
وقال آخر، "لدى بريطانيا نظام رعاية أطفال لا يمكن تحمل تكاليفه، ويقيد بشكل غير متناسب حرية المرأة وكسبها وصحتها ووظائفها. دائماً ما يكون هذا هو السبب".
كلاهما على صواب، من وجهة نظري - لأن أعداداً كبيرة من النساء هن ضحايا غير مقصودة لوباء خبيث يؤثر في عطلات نهاية الأسبوع (وعلى الريف في رأي بعض الناس)، إنه لعنة نادي ركوب الدراجات للرجال.
أنتم تعرفون ما أتحدث عنه، مجموعة من الرجال في منتصف العمر، يرتدون ملابس رياضية مصنوعة من الليكرا، يقودون دراجاتهم جنباً إلى جنب على طرق ضيقة، ويتوقفون على جانب الطرقات لينعشوا أنفسهم بالماء ومشروبات الطاقة. في كثير من الأحيان، تستغرق "جولات النادي" هذه اليوم بأكمله، أو طوال الصباح بكل سهولة يوم السبت أو الأحد، ثم يعود راكب الدراجة إلى المنزل، مرهقاً ويكون "بحاجة إلى قيلولة". إذن، لا تمتلك الأمهات العالقات مع الأطفال طوال اليوم فرصة مماثلة. أنا متأكدة من أن كثيرات منهن بحاجة إلى قيلولة أيضاً. وإذا كنت تريد استبدال بـ"ركوب الدراجات" "الذهاب لمشاهدة كرة القدم"، فلا تتردد - الوضع هو نفسه في الحالتين.
علاوة على ذلك، كشفت دراسة وثيقة أجرتها شركة "نافيلد هيلث" للرعاية الصحية وشملت ثمانية آلاف شخص -تعرف باسم مؤشر أمة أكثر صحة- أن النساء (47 في المئة) اللاتي تخلين عن أنشطة مثل الركض وحصص النادي الرياضي لاحظن غياب ذلك أثناء الإغلاق. حتى إنهن قلن إن صحتهن كانت أسوأ نتيجة لذلك.
لا ينبغي أن يكون هذا مفاجئاً على الإطلاق - فنحن نعلم بالفعل أن النساء تأثرن بشكل غير متناسب بالوباء، وأن أكثر من 70 في المئة من الأمهات العاملات اللاتي طلبن الحصول على تسريح مؤقت مدفوع الأجر بعد إغلاق المدارس قد رفضت طلباتهن. نحن نعلم أن النساء كن يقمن بغالبية رعاية الأطفال خلال فترات الإغلاق، وأن واحدة من كل ثلاث أمهات لديها أطفال في سن المدرسة أبلغت أيضاً عن تدهور سلامتها العقلية نتيجة التعليم في المنزل.
نحن نعلم أن النساء ما زلن يقمن بمعظم الأعمال المنزلية، حتى عندما يعشن مع شريك ذكر، وأن ثلثي الأمهات أبلغن عن عدم حصولهن على رعاية أطفال كافية خلا الإجازة الصيفية المدرسية (وهو وضع يمكنني أن أتفهمه شخصياً إلى حد كبير، لكون العطلة بدأت من وقت قريب). يقوم عديد من النساء بتحمل الجزء الأكبر من العبء العاطفي غير المأجور في المنزل أيضاً، لكن مجتمعنا لا يميل إلى الاعتراف بفضلهن في القيام بذلك.
تحدثت إلى امرأة، تدعي أنها "أرملة راكب دراجات" [وهو مصطلح يطلق على المرأة المرتبطة برجل مهووس بركوب الدراجات الهوائية] ولديها طفلان، كشفت كيف أنها قلبت الموازين لصالحها مع زوجها بعد أن كان يتركها بمفردها لمدة نصف يوم في الأقل -وأحياناً اليوم بأكمله- كل عطلة نهاية أسبوع. يعمل كلاهما في وظائف تتطلب كثيراً من الوقت والمسؤولية، لكن الحصول على وقت استراحة (من الأطفال ومنزل العائلة) كان نادراً - في الأقل بالنسبة إليها.
قالت لي "لطالما كان زوجي راكب دراجات متحمساً ولم أكن أعرف حقاً سبب هذا الشغف - على الرغم من أن الحصول على فترات راحة طويلة من الواجبات الأبوية في عطلات نهاية الأسبوع (بينما كنت أنا أصطحب الأطفال إلى دروس السباحة، على سبيل المثال) بدت جذابة بالتأكيد... لقد استعرت دراجة صديق أثناء فترة الإغلاق حتى نتمكن من ركوب الدراجات كعائلة (كنت الوحيدة التي لا تمتلك دراجة) - وقد أعطاني ذلك نظرة ثاقبة في المزايا المحتملة للاستكشاف والتمارين - عندما لم يكن الأطفال يتذمرون من أن المسافة (طويلة جداً)... وهكذا، حصلت على دراجة عن طريق برنامج (ركوب الدراجة إلى مكان العمل) وبدأت في اقتناص الفرص للخروج بمفردي. لحسن الحظ، لا يستطيع زوجي انتقادي لأن لديه (هوس) ركوب الدراجات بنفسه، لذلك يدرك أن ركوب الدراجات لمسافات أطول هو هواية تستغرق وقتاً طويلاً، ولكن الآن أصبح التفاوض في من سيخرج وفي أي وقت...".
أنا أحب هذا النهج - إنه مثال كلاسيكي على مقولة "إذا لم تتمكن من التغلب عليهم، انضم إليهم". على الرغم من أن ذلك قد يتطلب مني ركوب دراجة. وهو طريق يمكن أن يكون طويلاً وشاقاً.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    news-releaseswoman