بالوثائق : الحرب على أسماء المدن الفلسطينية

بالوثائق : الحرب على أسماء المدن الفلسطينية

بالوثائق : الحرب على أسماء المدن الفلسطينية  الباحث: جهاد أبو ريا - وكالة البيارق الإعلامية  النكبة اقام الاحتلال "لجنة الاسماء الحكومية"، كانت وظيفتها تزوير وتغيير اسماء الاماكن في فلسطين من اسمائها العربية الاصيلة، الى اسماء يهودية او الى كلمات لا معنى لها، كان الهدف تشويه خريطة البلاد وإشعار الفلسطيني انه غريب في بلاده، وان لا تاريخ له في هذه البلاد فكان من توصيات هذه اللجنة : سخنين: سيكنين إكسال: كسلوت اعبلين: ايفاليم البقيعة: بكيعين صفورية: تسيبوري دبورية: دفورا طرعان: ترعن كفر مندا: كفار مندي، صفد: تسفات عرابة: عراف، عكا: عكو.......... هذه المحاولات لا زالت مستمرة حتى اليوم. نجحت هذه المحاولة الخبيثة جزئيا، وأخذنا نحن أحيانا نطلق على بعض الأماكن والبلدات أسماءا مشوهة غريبة، مهمتنا إفشال هذه المهمة واعادة الاسماء الاصيلة الى سابق عهدها. في رسالته من تاريخ 40/07/1952 يلخص رئيس لجنة الاسماء الحكومية قرارها: اماكن تاريخية غير مأهولة يكتب بالعبرية وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد. بلدات عربية مهجرة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد . بلدات عربية مأهولة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد وبين قوسين يكتب اسمها المتداول.

الباحث:جهاد أبو ريا - حيفا - وكالة البيارق الإعلامية

بالوثائق : الحرب على أسماء المدن الفلسطينية  الباحث: جهاد أبو ريا - وكالة البيارق الإعلامية  النكبة اقام الاحتلال "لجنة الاسماء الحكومية"، كانت وظيفتها تزوير وتغيير اسماء الاماكن في فلسطين من اسمائها العربية الاصيلة، الى اسماء يهودية او الى كلمات لا معنى لها، كان الهدف تشويه خريطة البلاد وإشعار الفلسطيني انه غريب في بلاده، وان لا تاريخ له في هذه البلاد فكان من توصيات هذه اللجنة : سخنين: سيكنين إكسال: كسلوت اعبلين: ايفاليم البقيعة: بكيعين صفورية: تسيبوري دبورية: دفورا طرعان: ترعن كفر مندا: كفار مندي، صفد: تسفات عرابة: عراف، عكا: عكو.......... هذه المحاولات لا زالت مستمرة حتى اليوم. نجحت هذه المحاولة الخبيثة جزئيا، وأخذنا نحن أحيانا نطلق على بعض الأماكن والبلدات أسماءا مشوهة غريبة، مهمتنا إفشال هذه المهمة واعادة الاسماء الاصيلة الى سابق عهدها. في رسالته من تاريخ 40/07/1952 يلخص رئيس لجنة الاسماء الحكومية قرارها: اماكن تاريخية غير مأهولة يكتب بالعبرية وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد. بلدات عربية مهجرة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد . بلدات عربية مأهولة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد وبين قوسين يكتب اسمها المتداول.
النكبة اقام الاحتلال "لجنة الاسماء الحكومية"، كانت وظيفتها تزوير وتغيير اسماء الاماكن في فلسطين من اسمائها العربية الاصيلة، الى اسماء يهودية او الى كلمات لا معنى لها، كان الهدف تشويه خريطة البلاد وإشعار الفلسطيني انه غريب في بلاده، وان لا تاريخ له في هذه البلاد فكان من توصيات هذه اللجنة :
  • سخنين: سيكنين
  • إكسال: كسلوت
  • اعبلين: ايفاليم
  • البقيعة: بكيعين
  • صفورية: تسيبوري
  • دبورية: دفورا
  • طرعان: ترعن
  • كفر مندا: كفار مندي،
  • صفد: تسفات
  • عرابة: عراف،
  • عكا: عكو..........
هذه المحاولات لا زالت مستمرة حتى اليوم.
نجحت هذه المحاولة الخبيثة جزئيا، وأخذنا نحن أحيانا نطلق على بعض الأماكن والبلدات أسماءا مشوهة غريبة، مهمتنا إفشال هذه المهمة واعادة الاسماء الاصيلة الى سابق عهدها.
في رسالته من تاريخ 40/07/1952 يلخص رئيس لجنة الاسماء الحكومية قرارها:
  1. اماكن تاريخية غير مأهولة يكتب بالعبرية وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد.
  2. بلدات عربية مهجرة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد .
  3. بلدات عربية مأهولة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد وبين قوسين يكتب اسمها المتداول.
بالوثائق : الحرب على أسماء المدن الفلسطينية  الباحث: جهاد أبو ريا - وكالة البيارق الإعلامية  النكبة اقام الاحتلال "لجنة الاسماء الحكومية"، كانت وظيفتها تزوير وتغيير اسماء الاماكن في فلسطين من اسمائها العربية الاصيلة، الى اسماء يهودية او الى كلمات لا معنى لها، كان الهدف تشويه خريطة البلاد وإشعار الفلسطيني انه غريب في بلاده، وان لا تاريخ له في هذه البلاد فكان من توصيات هذه اللجنة : سخنين: سيكنين إكسال: كسلوت اعبلين: ايفاليم البقيعة: بكيعين صفورية: تسيبوري دبورية: دفورا طرعان: ترعن كفر مندا: كفار مندي، صفد: تسفات عرابة: عراف، عكا: عكو.......... هذه المحاولات لا زالت مستمرة حتى اليوم. نجحت هذه المحاولة الخبيثة جزئيا، وأخذنا نحن أحيانا نطلق على بعض الأماكن والبلدات أسماءا مشوهة غريبة، مهمتنا إفشال هذه المهمة واعادة الاسماء الاصيلة الى سابق عهدها. في رسالته من تاريخ 40/07/1952 يلخص رئيس لجنة الاسماء الحكومية قرارها: اماكن تاريخية غير مأهولة يكتب بالعبرية وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد. بلدات عربية مهجرة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد . بلدات عربية مأهولة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد وبين قوسين يكتب اسمها المتداول.

بالوثائق : الحرب على أسماء المدن الفلسطينية  الباحث: جهاد أبو ريا - وكالة البيارق الإعلامية  النكبة اقام الاحتلال "لجنة الاسماء الحكومية"، كانت وظيفتها تزوير وتغيير اسماء الاماكن في فلسطين من اسمائها العربية الاصيلة، الى اسماء يهودية او الى كلمات لا معنى لها، كان الهدف تشويه خريطة البلاد وإشعار الفلسطيني انه غريب في بلاده، وان لا تاريخ له في هذه البلاد فكان من توصيات هذه اللجنة : سخنين: سيكنين إكسال: كسلوت اعبلين: ايفاليم البقيعة: بكيعين صفورية: تسيبوري دبورية: دفورا طرعان: ترعن كفر مندا: كفار مندي، صفد: تسفات عرابة: عراف، عكا: عكو.......... هذه المحاولات لا زالت مستمرة حتى اليوم. نجحت هذه المحاولة الخبيثة جزئيا، وأخذنا نحن أحيانا نطلق على بعض الأماكن والبلدات أسماءا مشوهة غريبة، مهمتنا إفشال هذه المهمة واعادة الاسماء الاصيلة الى سابق عهدها. في رسالته من تاريخ 40/07/1952 يلخص رئيس لجنة الاسماء الحكومية قرارها: اماكن تاريخية غير مأهولة يكتب بالعبرية وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد. بلدات عربية مهجرة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد . بلدات عربية مأهولة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد وبين قوسين يكتب اسمها المتداول.

بالوثائق : الحرب على أسماء المدن الفلسطينية  الباحث: جهاد أبو ريا - وكالة البيارق الإعلامية  النكبة اقام الاحتلال "لجنة الاسماء الحكومية"، كانت وظيفتها تزوير وتغيير اسماء الاماكن في فلسطين من اسمائها العربية الاصيلة، الى اسماء يهودية او الى كلمات لا معنى لها، كان الهدف تشويه خريطة البلاد وإشعار الفلسطيني انه غريب في بلاده، وان لا تاريخ له في هذه البلاد فكان من توصيات هذه اللجنة : سخنين: سيكنين إكسال: كسلوت اعبلين: ايفاليم البقيعة: بكيعين صفورية: تسيبوري دبورية: دفورا طرعان: ترعن كفر مندا: كفار مندي، صفد: تسفات عرابة: عراف، عكا: عكو.......... هذه المحاولات لا زالت مستمرة حتى اليوم. نجحت هذه المحاولة الخبيثة جزئيا، وأخذنا نحن أحيانا نطلق على بعض الأماكن والبلدات أسماءا مشوهة غريبة، مهمتنا إفشال هذه المهمة واعادة الاسماء الاصيلة الى سابق عهدها. في رسالته من تاريخ 40/07/1952 يلخص رئيس لجنة الاسماء الحكومية قرارها: اماكن تاريخية غير مأهولة يكتب بالعبرية وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد. بلدات عربية مهجرة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد . بلدات عربية مأهولة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد وبين قوسين يكتب اسمها المتداول.

بالوثائق : الحرب على أسماء المدن الفلسطينية  الباحث: جهاد أبو ريا - وكالة البيارق الإعلامية  النكبة اقام الاحتلال "لجنة الاسماء الحكومية"، كانت وظيفتها تزوير وتغيير اسماء الاماكن في فلسطين من اسمائها العربية الاصيلة، الى اسماء يهودية او الى كلمات لا معنى لها، كان الهدف تشويه خريطة البلاد وإشعار الفلسطيني انه غريب في بلاده، وان لا تاريخ له في هذه البلاد فكان من توصيات هذه اللجنة : سخنين: سيكنين إكسال: كسلوت اعبلين: ايفاليم البقيعة: بكيعين صفورية: تسيبوري دبورية: دفورا طرعان: ترعن كفر مندا: كفار مندي، صفد: تسفات عرابة: عراف، عكا: عكو.......... هذه المحاولات لا زالت مستمرة حتى اليوم. نجحت هذه المحاولة الخبيثة جزئيا، وأخذنا نحن أحيانا نطلق على بعض الأماكن والبلدات أسماءا مشوهة غريبة، مهمتنا إفشال هذه المهمة واعادة الاسماء الاصيلة الى سابق عهدها. في رسالته من تاريخ 40/07/1952 يلخص رئيس لجنة الاسماء الحكومية قرارها: اماكن تاريخية غير مأهولة يكتب بالعبرية وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد. بلدات عربية مهجرة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد . بلدات عربية مأهولة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد وبين قوسين يكتب اسمها المتداول.

بالوثائق : الحرب على أسماء المدن الفلسطينية  الباحث: جهاد أبو ريا - وكالة البيارق الإعلامية  النكبة اقام الاحتلال "لجنة الاسماء الحكومية"، كانت وظيفتها تزوير وتغيير اسماء الاماكن في فلسطين من اسمائها العربية الاصيلة، الى اسماء يهودية او الى كلمات لا معنى لها، كان الهدف تشويه خريطة البلاد وإشعار الفلسطيني انه غريب في بلاده، وان لا تاريخ له في هذه البلاد فكان من توصيات هذه اللجنة : سخنين: سيكنين إكسال: كسلوت اعبلين: ايفاليم البقيعة: بكيعين صفورية: تسيبوري دبورية: دفورا طرعان: ترعن كفر مندا: كفار مندي، صفد: تسفات عرابة: عراف، عكا: عكو.......... هذه المحاولات لا زالت مستمرة حتى اليوم. نجحت هذه المحاولة الخبيثة جزئيا، وأخذنا نحن أحيانا نطلق على بعض الأماكن والبلدات أسماءا مشوهة غريبة، مهمتنا إفشال هذه المهمة واعادة الاسماء الاصيلة الى سابق عهدها. في رسالته من تاريخ 40/07/1952 يلخص رئيس لجنة الاسماء الحكومية قرارها: اماكن تاريخية غير مأهولة يكتب بالعبرية وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد. بلدات عربية مهجرة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد . بلدات عربية مأهولة يكتب اسمها العبري وبالعربية يكتب اسمها العبري المجدد وبين قوسين يكتب اسمها المتداول.


تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    news-releaseswoman