الاغتصاب الالكتروني الافتراضي الى اين؟؟

 بقلم / المستشارة / الدكتورة : سامية كيحل - الجزائر السوشيال ميديا في حياتنا يبدوا انها مرض الى ان وصل الى مرحلة الإدمان الذي لابد منه حيث انها لا تنطوي على السلبيات فقط التي أصبحنا نشاهدها في عالمنا اليوم ولكنها تعتبر أيضا أداة يمكن تطويعها للحصول على بعض الإيجابيات التي تجعل الحياة أفضل وتجنب السلبيات التي قد أصبحت تأثر على حياتنا بشكل يومي وعلى مدار الساعة.  تم صناعها ودخولها الى عالمنا حيث يكمن في رسالتها انها تكون بشكل إيجابي وأكثر علما وتحول الامر الى إيجابي بشكل مباشر، و كانت البداية على النحو التالي تبادل الخبرات حيث يمكن أن تستخدم هذه المواقع في مشاركة الخبرات بين الأشخاص الذين تجمعهم نفس الاهتمامات و نفس الأهداف الرؤية و الرسالة موجهه الى فئه معينه من المجتمع او تحمل رسالة مجتمعيه مدنية بحته تساعد على الارتقاء بتلك المجتمعات الى المحور العالمي و الارتقاء به كجودة و تميز لتلك المحتوى المقدم من قبلهم و كذلك العمل على نشر الإعلانات حيث أصبح استخدام مواقع السوشيال ميديا للإعلان عن السلع والخدمات شيء أساسي، لأن الترويج أصبح أسهل وأسرع من خلالها مقارنة بالإعلان عبر الصحف أو الوسائل الأخرى و لا ننسى من اهم الرؤية التعبير عن الرأي حيث يمكن للأشخاص التعبير عن الآراء وتبادلها عبر هذه الوسائل ، و من أهمها حملات التوعية من خلال الاستعانة بمنصات التواصل الاجتماعي في نشر الحملات التوعوية الخاصة بتوعية أفراد المجتمع بالمشكلات والقضايا المختلفة في كل المجالات والقضايا المجتمعية .  و نشاهد مؤخرا تكون وسيله لخلق فرص عمل و أصبحت هذه المنصات وسيلة ممتازة لتسويق السلع والخدمات، مما يساعد على تحقيق الربح وترويج المنتجات للأفراد والشركات لذا تعتبر علاج لمشكلة البطالة التي تعاني منها المجتمعات، كما تتجه الشركات للبحث عن موظفين عبر هذه المواقع و كان لتلك الرؤية و الرسالة تأثير على مجتمعاتنا منها السلبي و الإيجابي و لكن على ما يبدو السلبي كان له نصيب اكبر من خلال منع التواصل المباشر مع افارد المجتمع و تفكك المجتمعي و الاسري و الاهتمام بها و خلق مشكلات و محتوى يعمل ضد افراد المجتمع و الاضرار به بشكل مباشر و الإساءة الى طريقه استخدامها و انتشار الشائعات عبر هذه الوسائل، حيث أصبح جزء كبير من الأخبار المنشورة عبر هذه المنصات كاذبة وغير حقيقية ، ناهيك عن تأثر الخصوصية حيث تسبب التواصل عبر هذه المواقع سببًا في تدخل البعض في حياة الآخرين والبحث عن عيوبهم واقتحام حياتهم الخاصة و انتهت الى انتشار ظاهرة التنمر على الآخرين، مما تسبب في إصابة الكثيرين بالمشكلات النفسية التي قد تصل للاكتئاب والانتحار و التي كان لها تأثير السوشيال ميديا على الشباب بشكل مباشر خاصه فئة الأطفال و المراهقين منهم ناهيك عن اقتحام عالم الجنس المرئي لحياتهم و هم في اعمار قاصرة تجهل تلك الأمور مما سبب الى حالات الاغتصاب و هتك العرض و أدى الى الغزو الفكري لعقولهم و العمل على سلب ارادتهم الشخصية و تحولها الى تهديد مباشر يعرض حياتهم للخطر بصفه مستمرة و الاغتصاب الالكتروني الذي اصبر مرض متفشي في مجتمعاتنا بين الفتيات بشكل كبير و الذ ي اهدر مستقبل الكثير منها و استغلالها و تجنيدهم لأغراض شخصيه الى ان وصلت لتجسسية منها ضد الامن القومي للعديد من الدول .  بالإضافة الى ذلك الامراض المزمنة مثل اضطرابات النوم ، التأثير على الذاكرة و النسيان ، العزلة ، و زيادة الوزن ، غير الامراض النفسية ، و امراض القلب و الشرايين ، الى ان أصبحت شبكات التواصل الاجتماعي بالنسبة لكثير منا ضرورة وجزءا كبيرا من حياتنا اليومية، لكن هوس نشر المعلومات والتفاصيل الشخصية قد يدفع البعض إلى نشر قصص شخصية ومفصلة للغاية، بحيث يصعب تخيل نشرها و منها العائلية التي وصل بنا الحال نشر زوج خيانة زوجته له و العكس كذلك و منهم من يرقص هو افارد الاسرة للحصول على أموال و منهم من يقوم بنشر فضائح الاخرين و منهم من يتباهى بفعال منافيه للآداب و منهم من يعرض اجسامهم للعالم اجمع لكي يصبح تراند الساعة كما يقال في لغة العصر الان ، وأحيانا تؤدي إلى مشاكل اجتماعية ومهنية و الى ان وصلت الى القتل المباشر و نشاهد يوميا تزايد الجرائم الجنائية في حياتنا كأنها رحلة تنزه لا تشغل بالنا كثيرا لانتشارها بشكل واسع في عالمنا العربي .  و بهذا تحولت حياة المجتمعات العربية في عالمنا و خاصه الشرق الأوسط مرورا بالمغرب العربي الى النرجسية المفرطة التي اصبح يهتم بكل تلك السلبيات و اللقطة السريعة و السلفي الأفضل و التميز مع العديد من الاغراءات الجسدية هي اهم طموحاته اليوم و أن تحققنا الواقعي يرتبط مباشرة بتحققنا الافتراضي للأسف الشديد مع الكثير من الاسرار التي أصبحت للعلن مع التباهي بكل تلك السلبيات التي من شأنها سوف يكتسبها أطفالنا و المراهقين منهم و الشباب من الفئتين هنا تكون المصيبة الكبرى ناهيك عن حالات الانتحار التي أصبحت يتنافس الجميع عليها و كيف يحدث التراند على الهواء مباشرة من استخدام حبل في شنق و انهاء حياته او ابتلاع العديد من الحبوب التي تحتوى على مكونات سامه او غير قابله للاستخدام البشري مثل ما شاهدنا مؤخرا من العديد من الشباب او قضايا القتل التي شهدها عالمنا العربي لفئه كثيره من فتيات لم يتعدى عمرها الثامنة عشر عندما اجهض حياتها شاب كان يحبها و رفضته للزواج و غيرها من القضايا التي لم يعتد عليها مجتمعاتنا العربية التي تحمل كل طوائفه و مذاهبه التي أصبحت الرافضة لهذا المكون و المتسبب الرئيسي لكل تلك الاحداث و المتغيرات و هو السوشيال ميديا.  شبكات التواصل الاجتماعي أصبحت فرصة كي نحكي للعالم قصتنا دون أن نعاني من تداعيات ذلك كما يحدث على أرض الواقع، فحينما نتحدث عن أسرارنا، مشكلاتنا، أو اهتماماتنا كثيرا ما نحس بأننا لسنا وحدنا، وأن هناك من يشاركنا نفس المشاعر والمشكلات والقضايا، وهو ما يمنحنا إحساسا ما بالتعاضد والتكاتف المجتمعي و هي المصيبة حيث يوجد اشخاص متربصه لتلك الحالات و تعمل على استغلالها للأسف ناهيك عن الأجهزة الأمنية و الاستخباراتية التي تعمل على جمع المعلومات عن تلك الفئه لاستغلالها أيضا في زعزعه امن و استقرار العديد من الدول و كان اكبر دليل الربيع العربي و كيف كانت الأجهزة تعمل على استهداف الشباب و توجيههم الى الدولة كقنبلة موقوته تنفجر باي لحظه و متى يشاؤون ، وكثيرا ما تساعد شبكات التواصل الاجتماعي الأشخاص في الكشف عن أشياء لم يكونوا يعرفونها من قبل، كأن يلتقي البعض في مجموعات يتشاركون فيها لمرورهم بتجربة ما، فيعرفون جميعا أنهم ليسوا بمفردهم، بل هناك من يشاركهم تجربتهم، رؤيتهم، أفكارهم، أحلامهم أيضا يمثل خطر على أبنائنا في المجتمع المدني ولابد من الرقابة الأسرية قبل الدولة ولابد حث الشباب لخطورة استخدام هذا المرض العصري و ما يقدمه من محتوى يستهدف في المقام الأول أبناء المجتمع العربي خصوصا و لابد الحذر بشأنه هو أن كثيرا مما ننشر على مواقع التواصل الاجتماعي لا يمكن الرجوع عنه، ولو بحذفه، فعلى الرغم من أن مواقع التواصل الاجتماعي هي أماكن رائعة للتواصل، ومشاركة القصص والتجارب، إلا أنها مليئة أيضا بمن لا يرتاحون لنا، أو لا يحبوننا، ودائما هناك من يستطيع أن يقتنص كلمة أو عبارة أو صورة، نتراجع عنها بعد حين، لكنها تكون قد انطبعت على شاشة أخرى في مكان آخر من الشبكة العنكبوتية و العمل على استغلالها بشكل مباشر عبر برامج تقوم بتركيب تلك الصور على أفلام إباحية و غيرها من الأغراض الأخرى .  رغم الغرب من اخترع تلك الفكرة و عمل على تطويرها لتغزو عقولنا و استغلال و اغتصاب اجسادنا و احلامنا الا انهم لديهم قاعدة بالفعل هي ذهبيه بخصوص السوشيال ميديا "لا تنشر شيئا لا تريد جدتك أن تراه، فإذا كان من غير اللائق أن تراه، يعني ذلك بالضرورة أن الأصدقاء البعيدين والمعارف لا يصح أن يروه" ، اذا لابد ان ندرك مدى الخطر الذي يحمله هواتفنا النقالة و اجهزتنا الالكترونية و الحرب الموجهة الى أبنائنا و مستقبلهم لابد من الحيطة و الحظر ارجوكم فهم امانه في اعناقنا سوف نحاسب عليها يوم تقوم الساعة و نقف بين يدي الله عز و جل . بقلم: المستشارة الدكتورة سامية كيحل - الجزائر إمكانية ارتكاب جرائم اغتصاب في المجال الافتراضي، دون أي تلامس جسد، واقتراف مثل هذه الجرائم في الإنترنت لا يقل خطورته عن الاغتصاب الحقيقي على ارض الواقع، فالاغتصاب الالكتروني الافتراضي وباء متحور كما شهدنا كورونا في عصرنا الحديث وأصبح يتفشى في المجتمعات البشرية مع اختلاف مسمياته وفق كل حقبة، أما اليوم فالابتزاز الإلكتروني دخيل على هذا الجرم الوحشي ليصبح جزءا منه فبات الاغتصاب المعنوي أو الافتراضي أكثر خطورة لسرعة انتشاره في الفضاء الإلكتروني وبتنا نسمع عن تزايد حالات المنتحرات بسببه.  اليوم نسلط الضوء على سلوكيات المستخدمين في العالم الافتراضي ومنصات السوشيال الميديا، التي باتت ملكا لأي شخص تتجنبه حياتيا ولكنه يقتحم عالمك الافتراضي بشكل مباشر كم منا تعرض لهذا الهجوم الذي يقتحم ابوابنا الافتراضية دون استاذان و يعبث و يلعب و يلهوا بنا الى ان يصل الى مرحلة الاستفزاز الإلكتروني و يحقق جريمته الشنعاء كم من التحرشات اللفظية التي تندرج ضمن الاغتصاب اللفظي تكتب وترسل من وراء شاشة ولا يطال العقاب المعتدي ولا الرادع الأخلاقي ليكون أكبر قصاص قد يحصل عليه إغلاق الحساب لا أكثر، عائلات و اسر دمرت بالكامل من جراء هذا الاقتراف كم من قصص و حكايات عن الاغتصاب الالكتروني الافتراضي كم من الاسر اقرت و اعترفت بجرائم قد تعرضت لها مثال على ذلك السيدة التي اقتحم حياتها اليومية من خلال الكاميرا على مدار قرابه السبع سنوات يشاهد حياتها اليومية كفرد من افراد العائلة يتعايش معهم صباحا و مساء الى ان وصل يشاهد معاشرتها الجنسية مع زوجها الى ان دخل في مرحلة الاستفزاز و الابتزاز و الاغتصاب الالكتروني موضوع لابد ان نجعل له وقفه و ان يسن له قوانين و تشريعات من شأنها تكون حكما رادعا لكل تلك الجرائم الى ان تصل حكمها لا يقل عن الجرائم الجنائية مثل الاغتصاب الحقيقي الذي يصل عقوبته الى الإعدام او المؤبد خاصه تلك الفئه التي تعمل على الاغتصاب الالكتروني و الابتزاز مقابل المقال اذ يعتبر المال من الأهداف الأساسية والأولية التي يسعى اليها مجرمي الجرائم الالكترونية، حيث يعملون على ابتزاز الضحايا بعدم نشر صورهم او خصوصيتهم مقابل مبالغ مالية.  ابتزاز افتراضي ومن ثم اغتصاب الالكتروني الاكثر انتشارا في السنوات الأخيرة، خاصة في مجتمعاتنا العربية التي يصل فيها العدد الى مئات الشكاوى إلى مراكز الجرائم الالكترونية، سعى المبتز الى ابتزاز الضحايا لتحقيق المكاسب التي يسعى للحصول عليها من خلال تهديده وضغطه على الضحية، وقد تكون تلك الدوافع إما مالية، أو جنسية، أو انتقامية او من خلال تجنيدهم الى أغراض سياسية وامنيه لخدمة تلك الاجندات ولأغراض تجسسيه في المقام الأول.  الابتزاز الجنسي الواقعي وهو ان يقوم المبتز بابتزاز الضحية بعد الحصول إقامة علاقة مشبوهة معها، والحصول على معلوماتها وصورها وتسجيلات صوتية لها وربما بعض التسجيلات المرئية، وبعد ذلك يقوم بابتزازها من شأن إقامة علاقة جنسية حقيقة وفي حال استسلمت الضحية لها ينتهي بها المطاف الى سرير الجاني مما يعرضها الى الاغتصاب، وبهذا تكون الضحية وصلت الى الهاوية فعلاً وقد يصل الامر بها الى الانتحار ، و لكن تحول الصورة اليوم الى العصر الرقمي الحديث و اصبح الاغتصاب له صور مختلفة مواكب للرقمي الحديث خطر لابد ان نتداركه و التوقف عن مراسلة الشخص المبتز نهائياً، وتعطيل جميع قنوات التواصل التي ممكن ان يصل اليك من خلالها ، وعدم اظهار ضعفك او خوفك امام المبتز ، و التعامل مع المشكلة بحكمة وروية وهدوء تام، لمعرفة الوصول للحل بالشكل المناسب و الإسراع و إبلاغ من تثق في قدرتهم على مساعدتك في هذه المشكلة التي وقعت بها بالإضافة الى عدم الانجرار الى ما يطلبه منك المبتز لأن طلباته لا تنتهي بأي شكل من الاشكال و التوجه الى الجهات الحكومية المختصة (المتعلقة بالجرائم الالكترونية).  إذا لابد الوقاية من الابتزاز الالكتروني حيث لها أساليب كثيرة ومتعددة من خلال التعزيز الوعي الأمني في استخدام شبكة الانترنت، والعمل على تفادي الاتصال في شبكات الانترنت العامة مع عدم منح الثقة لأشخاص غير معروفين واقتصارها على الأهل والعائلة المقربة، وعدم مشاركة الصور والفيديوهات الخاصة على شبكة الانترنت وصولا الى عدم فتح الروابط المشبوهة ومجهولة المصدر مع عدم قبول طلبات الصداقة المشبوهة وعدم فتح مكالمات صوتية او مرئية مع ارقام مجهولة ، يجب علينا الحذر وحماية أنفسنا والتعامل بشكل سليم مع شبكة الانترنت مع تعديل التشريعات و النصوص القانونية المتعلقة بالجرائم الالكترونية كي يكون لها في المستقبل احكام رادعه لكل من تصور له نفسه ان يعبث في امن استقرار المجتمع من الداخل و ان يفكر مليون مره في السعي لحفاظ على امن و استقرار بلاده من حروب الابتزاز الالكتروني و الاغتصاب الالكتروني الذي انتشر مؤخرا على الساحة الافتراضية بكل صوره و أشكاله .

بقلم: المستشارة الدكتورة سامية كيحل - الجزائر

إمكانية ارتكاب جرائم اغتصاب في المجال الافتراضي، دون أي تلامس جسد، واقتراف مثل هذه الجرائم في الإنترنت لا يقل خطورته عن الاغتصاب الحقيقي على ارض الواقع، فالاغتصاب الالكتروني الافتراضي وباء متحور كما شهدنا كورونا في عصرنا الحديث وأصبح يتفشى في المجتمعات البشرية مع اختلاف مسمياته وفق كل حقبة، أما اليوم فالابتزاز الإلكتروني دخيل على هذا الجرم الوحشي ليصبح جزءا منه فبات الاغتصاب المعنوي أو الافتراضي أكثر خطورة لسرعة انتشاره في الفضاء الإلكتروني وبتنا نسمع عن تزايد حالات المنتحرات بسببه.

اليوم نسلط الضوء على سلوكيات المستخدمين في العالم الافتراضي ومنصات السوشيال الميديا، التي باتت ملكا لأي شخص تتجنبه حياتيا ولكنه يقتحم عالمك الافتراضي بشكل مباشر كم منا تعرض لهذا الهجوم الذي يقتحم ابوابنا الافتراضية دون استاذان و يعبث و يلعب و يلهوا بنا الى ان يصل الى مرحلة الاستفزاز الإلكتروني و يحقق جريمته الشنعاء كم من التحرشات اللفظية التي تندرج ضمن الاغتصاب اللفظي تكتب وترسل من وراء شاشة ولا يطال العقاب المعتدي ولا الرادع الأخلاقي ليكون أكبر قصاص قد يحصل عليه إغلاق الحساب لا أكثر، عائلات و اسر دمرت بالكامل من جراء هذا الاقتراف كم من قصص و حكايات عن الاغتصاب الالكتروني الافتراضي كم من الاسر اقرت و اعترفت بجرائم قد تعرضت لها مثال على ذلك السيدة التي اقتحم حياتها اليومية من خلال الكاميرا على مدار قرابه السبع سنوات يشاهد حياتها اليومية كفرد من افراد العائلة يتعايش معهم صباحا و مساء الى ان وصل يشاهد معاشرتها الجنسية مع زوجها الى ان دخل في مرحلة الاستفزاز و الابتزاز و الاغتصاب الالكتروني موضوع لابد ان نجعل له وقفه و ان يسن له قوانين و تشريعات من شأنها تكون حكما رادعا لكل تلك الجرائم الى ان تصل حكمها لا يقل عن الجرائم الجنائية مثل الاغتصاب الحقيقي الذي يصل عقوبته الى الإعدام او المؤبد خاصه تلك الفئه التي تعمل على الاغتصاب الالكتروني و الابتزاز مقابل المقال اذ يعتبر المال من الأهداف الأساسية والأولية التي يسعى اليها مجرمي الجرائم الالكترونية، حيث يعملون على ابتزاز الضحايا بعدم نشر صورهم او خصوصيتهم مقابل مبالغ مالية.

ابتزاز افتراضي ومن ثم اغتصاب الالكتروني الاكثر انتشارا في السنوات الأخيرة، خاصة في مجتمعاتنا العربية التي يصل فيها العدد الى مئات الشكاوى إلى مراكز الجرائم الالكترونية، سعى المبتز الى ابتزاز الضحايا لتحقيق المكاسب التي يسعى للحصول عليها من خلال تهديده وضغطه على الضحية، وقد تكون تلك الدوافع إما مالية، أو جنسية، أو انتقامية او من خلال تجنيدهم الى أغراض سياسية وامنيه لخدمة تلك الاجندات ولأغراض تجسسيه في المقام الأول.

الابتزاز الجنسي الواقعي وهو ان يقوم المبتز بابتزاز الضحية بعد الحصول إقامة علاقة مشبوهة معها، والحصول على معلوماتها وصورها وتسجيلات صوتية لها وربما بعض التسجيلات المرئية، وبعد ذلك يقوم بابتزازها من شأن إقامة علاقة جنسية حقيقة وفي حال استسلمت الضحية لها ينتهي بها المطاف الى سرير الجاني مما يعرضها الى الاغتصاب، وبهذا تكون الضحية وصلت الى الهاوية فعلاً وقد يصل الامر بها الى الانتحار ، و لكن تحول الصورة اليوم الى العصر الرقمي الحديث و اصبح الاغتصاب له صور مختلفة مواكب للرقمي الحديث خطر لابد ان نتداركه و التوقف عن مراسلة الشخص المبتز نهائياً، وتعطيل جميع قنوات التواصل التي ممكن ان يصل اليك من خلالها ، وعدم اظهار ضعفك او خوفك امام المبتز ، و التعامل مع المشكلة بحكمة وروية وهدوء تام، لمعرفة الوصول للحل بالشكل المناسب و الإسراع و إبلاغ من تثق في قدرتهم على مساعدتك في هذه المشكلة التي وقعت بها بالإضافة الى عدم الانجرار الى ما يطلبه منك المبتز لأن طلباته لا تنتهي بأي شكل من الاشكال و التوجه الى الجهات الحكومية المختصة (المتعلقة بالجرائم الالكترونية).

إذا لابد الوقاية من الابتزاز الالكتروني حيث لها أساليب كثيرة ومتعددة من خلال التعزيز الوعي الأمني في استخدام شبكة الانترنت، والعمل على تفادي الاتصال في شبكات الانترنت العامة مع عدم منح الثقة لأشخاص غير معروفين واقتصارها على الأهل والعائلة المقربة، وعدم مشاركة الصور والفيديوهات الخاصة على شبكة الانترنت وصولا الى عدم فتح الروابط المشبوهة ومجهولة المصدر مع عدم قبول طلبات الصداقة المشبوهة وعدم فتح مكالمات صوتية او مرئية مع ارقام مجهولة ، يجب علينا الحذر وحماية أنفسنا والتعامل بشكل سليم مع شبكة الانترنت مع تعديل التشريعات و النصوص القانونية المتعلقة بالجرائم الالكترونية كي يكون لها في المستقبل احكام رادعه لكل من تصور له نفسه ان يعبث في امن استقرار المجتمع من الداخل و ان يفكر مليون مره في السعي لحفاظ على امن و استقرار بلاده من حروب الابتزاز الالكتروني و الاغتصاب الالكتروني الذي انتشر مؤخرا على الساحة الافتراضية بكل صوره و أشكاله .

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    news-releaseswoman