اليوم يصادف مرور 75 عام على نكبة فلسطين.

هو تحول فكري وقومي للوعي من اجل المحافظة على الهوية الفلسطينية عند فلسطينيو الـ 48  بقلم العميد/ محمد يوسف الحلو - فلسطين قدم شعب غزة الاف الشهداء وعشرات الالاف من الجرحى والاسرى في خمس حروب شنت على قطاع غزة ودمرت البنية التحتية ودمرت عشرات الالاف من المنازل بشكل كلي او جزئي ولم يدفع الاحتلال ثمن جرائمه ويجب اجبار الكيان الصهيوني دفع ثمن جرائمه عبر محكمة الجنايات الدوليةوالمجتمع الدولي لمحاكمة مجرمي الحرب الصهاينة و خلال اربعة عشر عام قام الكيان الصهيوني بارتكاب ابشع جرائم الحرب ضد الشعب الفلسطيني الاعزل وما قبل ذلك فترة الاحتلال لغزة من الكيان الصهيوني والحصار الشديد المفروض على شعب غزة الذي لم يحدث مثله في التاريخ وجعل شعب غزة الذي تعداده اثنين مليون ونصف (2500000) في سجن كبير يخضع لرقابة الكيان الصهيوني من البحر والبر والجو و مما نتج عن ذلك البطالة الاعلى في العالم والفقر المدقع مما دفع شباب غزة الى التفكير بالهجرةالى الدول الأخرى يبحث عن بصيص امل في ايجاد حياة كريمة ومن اجل ذلك تعاقد مع تجار الموت الذين وفرولهم قوارب الموت المهترئة بأجور عالية وبذلك استشهد ما يقارب اربعمائة (400) شهيد غرقاً في البحر.  وعندما كان الكيان الصهيوني محتل قطاع غزة كان يذهب طلابنا الى اوروبا من اجل التعليم وبعد عدة سنوات يأتي لزيارة ذويه او اهله في غزة فييعث له ضابط المخابرات الصهيوني ويعرض عليه ان يسلم الهوية ويعطيه جواز سفر اسمه صيبصيه بكفالة صهيونية فيرفض تسليم هويته فيمنع من السفر وبذلك يخسر سنوات من عمره وعشرات الالاف من الدولارات ويبقى صامد في الارض ويرفض للمغادرة كشجر الزيتون والبرتقال المعمر في ارض فلسطين وللاسف بسبب الانقسام اللعين بين شقي الوطن نتج عنه ان المخزون الاستراتيجي لتحرير فلسطين الشباب همه الوحيد بان يهاجر من قطاع غزة حتى لو كلفه عشرات الالاف من الدولارات ولو كلفه حياته في قوارب الموت مع تجار الموت وفي زمن احتلال غزة من الكيان الصهيوني قبل اتفاقية اوسلو كان يوجد قيادة تقود قطاع غزة كتنظيمات او قيادة تقليدية من وجهات قطاع غزة لكي تقود شعب غزة لفرض المصالحة على طرفي الانقسام الذي دمر القضية الفلسطينية واعلان الطرف الرافض للمصالحة ولكن الان لاتوجد هذه القيادة التي تدافع عن شعب غزة و نتج عن الانقسام تغول عصابات جيش الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه على تدنيس مقدساتنا الاسلامية والمسيحية بشكل شبه يومي.  وفي عام 2000 عندما دنس المجرم شارون باحات المسجد الاقصى قامت انتفاضة الاقصى وتم انهائها باتفاق عام 2005 ولم يتجرء اي مستوطن من تدنيس واقتحام مقدساتنا إلا بعد الانقسام اللعين واليوم حدث ولاحرج من التغول في الاقتحامات وتدنيس قطعان المستوطنين للمقدسات الفلسطينية بحماية عصابات جيش الكيان الصهيوني ومصادرة الاراضي الفلسطينية واصبح يقتل ابناء الشعب الفلسطيني على الشبهة الاطفال والنساء والشيوخ والشبان فالكيان الصهيوني النازي يقوم بسياسة التطهير العرقي وسياسة الترانسفير ضد الشعب الفلسطيني في ال 48 وقطاع غزة والقدس والضفة الغربية كل ذلك بسبب عدم انجاز الوحدة الوطنية ويعتبر ذلك خيانة لارواح الشهداء وللشعب والقضية الفلسطينية وسوف يحاسب التاريخ والشعب من خانهم وللاسف يريدون ان يحولوا القضيةالفلسطينية من قضية وطنية الى قضية انسانية واقتصادية ويمرروا الحل الاقتصادي من خلال اتفاق طرفي الانقسام على فرض العقوبات على شعب غزة ؟ فخرج للغرف التجارية في قطاع غزة اكثر من ربع مليون من شباب غزة للعمل في الكيان الصهيوني ؟  لماذا قمنا بإنتفاضة الحجارة المباركة عام 87 ؟ فكان اهل غزة يعملون في اراضي ال 48 المحتلة من الكيان الصهيوني وامورهم ماشية وكان مثل عندنا يقولون الناس لبعضهم (ربنا يخليلك اولادك) لانهم كانوا يعملون في الكيانالصهيوني ويعطوا والدهم (أبائهم ).  والان يقولون للاب ربنا يخليك لاولادك لانه هو المعيل للاسرة يعلمهم ويزوجهم ويبني لهم ويصرف عليهم هذا واقع شعب غزة المرير. في عام 2007 تم الانقلاب او الانقسام الدموي الذي قامت به حماس على السلطة الفلسطينية فأحداث غزة الدموية كانت قبل عام 2007 عندما سمح بتشكيل القوة التنفيذية وتكون تابعة لحكومة حماس ومسكت شوارع قطاع غزة.  والسلطة لم تقصر وفرضت العقوبات على شعب غزة بحجة انها تعاقب حماس وذلك غير صحيح لان حماس زادت في الثراء الفاحش والذي تأثر من العقوبات فقط شعب غزة الذي زاد في الفقر والبطالة وخصوصاً في عام 2014 رفعت جميع العلاوات من الموظفين العمومين المدنين والعسكرين من قطاع غزة ؟ والذي يرفع الراتب العلاوات.  وفي عام 2016 تشكلت المحكمة الدستورية التي قامت لاحقاً بحل المجلس التشريعي (2018) في عام 2017-وعام 2018 قام الرئيس ابو مازن بإصدار قرار بقانون واحالة 18000 ضابط وصف ضابط الى التقاعد القسري المجحف والظالم على انسب ما يقارب 49% ونطالب سيادة الرئيس ابو مازن بالغاء هذا القرار بقانون وجميع العقوبات التي مفرضه على شعب غزة وعلى ما يسمى بحكومة حماس في غزة ألغاء جميع الضرائب الذي تنهك شعب غزة وتزيدهم فقر وبطالة واصبح اهل غزة تعتمد على المحولات( المواتير) والذي (سعر الكيلو وط 4 شيكل) اكثر من دولار لجيوب من تذهب ؟ هل الى تجار الحروب ؟ لم يتم عمل اي مشروع في غزة من طرفي الانقسام وكل المشاريع تحول الى المحافظات الشمالية (الضفة ) اين العدل في ذلك ابنائنا تذبح وتموت باشكال شتى فهل من مجيب والكيان الصهيوني المسخ وقطعان المستوطنين يقومون بشكل مفرط بسياسة التطهير العرقي والترانسفير والاستيلاء على الاراضي الفلسطينية واقامة المستوطنات وبوئر استيطانية وبذلك افشلوا حل للدولتين وقامت عصابات جيش الكيان الصهيوني بالافراط بجرائم الاغتيال والقتل من اجل تمرير حلول ممسوخة وهزيلة ألا يحرك الحس الوطني في طرفي الانقسام. ولكن سخر الله من ابناء الشعب الغلسطيني الابطال من الذئاب الصيادة او الفهود الصيادة وانا بقول أنها الاسود الثائرة على طغيان وفاشية الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنية التي ترتعب من هذه الاسود التي ترد الصاع بصاعين فأسودنا بأعلان منع التجول في شارع دزنقوف اهم شارع في تل ابيب( تل الربيع ) واصبح الكيان العنصري الفاشي يفكر الف مرة قبل ان يقدم على جرائمه لان الر د يكون جاهز وفوري من الاسود الثائرة.  ويجب على الشعب الفلسطيني ان يعمل التالي: انهاء الانقسام وعقد مجلس وطني يعلن به عن انهاء الانقسام. رجوع قطاع غزة للشرعية الفلسطينية ورفع جميع العقوبات المفروضة على غزة. دخول حماس والجهاد الاسلامي في مؤسسات( م ت ف) اللجنة التنفيذية والمجلس الوطني والمجلس المركزي و السفارات الخ.  قبل ذلك تشكيل حكومة انقاذ وطني تشرف على الانتخابات الفلسطينية المجلس التشريعي والرئاسة والمجلس الوطني وتكون مشكلة من الكل الفلسطبني بما فيها حماس والجهاد الاسلامي. على ( م ت ف) عمل حراك دبلوماسي في الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي للضغط على الكيان الصهيوني لرفع الحصار عن قطاع غزة الذي هو عبارة عن سجن كبير وعن الضفة والقدس.  يجب التحرك الدبلوماسي على كل الاصعدة من سفارات واللجنة التنفيذية وحكومة الانقاذ الوطني التي يجب تشكيلها لفضح سياسة الكيان الصهيونية النازية من تطهير عرقي وسياسة التهجير الممنهج الترانسفير ولجم جرائم عصابات جيش الكيان الصهيوني وقطعان المستوطنين. يحق للشعب الفلسطيني الحياه على ارضه بكرامة وتكون ارضه محررة واعلان الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود ال 67 من الحدود الاردنية وعاصمتها القدس الشريف. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت م ت ف الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف بقلم العميد/ محمد يوسف الحلو - فلسطين فصل الربيع تزهر به الازهار وتخضر فيه الارض في كل العالم إلا في الاراضي الفلسطبنية التي تنبت الارض مشاعل للحرية وشقائق النعمان من ارواح ودماء عشرات الالاف من شهداء الحرية فهم من خير الرجال و من اعز الرجال الذين ضحوا بالغالي والنفيس من اجل تحرير كل فلسطين التاريخية من البحر الى النهر وتكون عاصمتها القدس موحدة ومينائها حيفا عروس الشرق ولذلك عانى الشعب الفلسطيني ومازال يُعاني من إحتلال الكيان الصهيوني لفلسطين وإستعمال سياسة الترانسفير الترحيل الجماعي للشعب الفلسطيني و سياسة التطهير العرقي بإرتكابه مجازر عدة قبل عام ال48 وبعد اعلان قيام الكيان الصهيوني العنصري و ارتكابه عشرات مجازر لا بل مئات المجازر في الشتات والضفة الغربية وقطاع غزة وفلسطينيوا ال 48 الذين عانوا ومازلوا يعانون من ذلك ومن ضمنها مجزرة يوم الارض يوم_الأرض الذي يصادف 1976/3/30م المجزرة التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني عرب ال48 او فلسطينيو ال٤٨ ولذلك يُطلق على الشعب الفلسطيني شعب الشهداء الذي قدم عشرات الآلاف من الشهداء والعالم صامت لم يُحرك ساكناً بل جعل الكيان الصهيوني المسخ فوق القانون؛ يرتكب المجازر دون حساب او عقاب رادع ويجب تقديم قادته السياسين والعسكرين الى محكمة الجنايات الدواية كمجرمين حرب لارتكابهم مجازر ضد الشعب الفلسطيني الاعزل إلا من أيمانه بحتمية النصر فان الكيان الصهيوني اوهن من بيت العنكبوت وهذا ما أقتنع به اسودنا الابطال في جنين و نابلس وباقي محافظات الضفة كيف يهرب جبش الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنية امام ضربات الاسود الثائرة.  لنبداء نكتب ونحكي عن مجزرة يوم الارض ففي سنوات الستينيات وأوائل السبعينيات كان فلسطينيو ال ٤٨ لا يستطيعون الخروج من قُراهم وبلداتهم ومُدنهم إلا بتصريح من الحاكم العسكري الصهيوني ولم يكن لهم أي حقوق تُذكر وكان الوعي القومي والوطني يزداد يوماً بعد يوم حتى صادف 30-3-1976م وكانت الإنتفاضة ضد الكيان الصهيوني الذي أراد أن يسرق أرضهم لبناء مُدن صهيونية عليها واستشهد 6 شهداء وعشرات الجرحى عام 1976م من خيرة أبناء شعبنا فلسطينيو ال48.  تمسك شعبنا فلسطينيوا ال 48 في أرضه وهويته الفلسطينية وبدأ عمله في العمل النقابي ليُدافع عن الحياة اليومية والتصدي للتفرقة العنصرية في المعاملة فكان ذلك عبر احزاب يسارية اسرائيلية مثل الحزب الشيوعي والنقابات العُمالية ( الهستدروت ) ومن ثم شكل احزاب عربية تُدافع عن حقوقه ودخلت انتخابات الكنيست الاسرائيلي وحصل على خمس مقاعد وفي الانتخابات المتتالية حصل على عدد اكبر وفي الانتخابات ال 23 حصل تحالف القائمة العربية المشتركة برئاسة أيمن عودة خمسة عشر مقعدا (15) وهذا ناتج عن الوعي عند اهلنا فلسطينيو ال 48 ومن المفروض جميع اهلنا فلسطينيوا ال 48 الذي تعدادهم اكثر من ربع الكيان الصهيوني ( اكثى من اثنين مليون 2000000 من فلسطينيوا ال48 ) أن ينتخبوا القائمة العربية المُشتركة لأنها تُمثل الحركة الوطنية عند فلسطينيو ال 48 ونزولهم بقائمة موحدة ويجب أن لا يُشتتوا الاصوات من خلال نزولهم مُفرقين كما حصل في الانتخابات الاخيرة و إعطاء الاحزاب الصهيونية مثل حزب الليكود اليمبني اصواتهم واحزاب اخرى مليون مستوطن انجحوا 14 عضو كنيست من غلات المستوطنين المتطرفبن ونتج عنها تشكيل حكومة برئاسة نتنياهو الاكثر تطرفآ في الكيان الصهيوني التي قضت على حلم حل الدولتين ان تكون مساحة الدولة الفلسطينية على 22% من فلسطين التاريخية على اراضي ال 67 من الحدود الاردنية و ان تكون عاصمتها القدس الشريف.  من المفروض أن يحصلوا (القائمة العربية لو نزلت موحدة وتكون نسبة الانتخاب على 100% كان حصلوا على أكثر من 25 مقعد كنيست وتكون بذلك القائمة العربية اكبر حزب في المعارضة ) لانهم يشكلون اكثر من ربع الكيان الصهيوني ولكن لنزولهم متفرقين وذلك بسبب موقف الاخوان المسلمين في الجنوب ( النقب منصور عباس ) الذين دعموا نتنياهو وحزب الليكود و الذي شكل الحكومة الاكثر تطرف قي الكيان الصهيوني.  وفي (الشمال رائد صلاح وكمال الخطيب ) قام الإخوان المسلمين بتحريض فلسطينيو ال48 على عدم الذهاب للانتخابات ومن جراء موقف الإخوان المسلمين خسر فلسطينيو ال 48 مقاعد كثيرة و تشتت اصواتهم وذهب بعضها الى الاحزاب الصهيونية. ونريد ان نقدم بعض المعلومات عن سبب مجزرة يوم الارص: بعد الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني وتهجيره قسرا من أرضه عام 1948م بقي عدد من المدن والبلدات و القُرى العربية لم تهاجر و رفض اهلها الهجرة ويطلق عليهم اسم عرب ال48 و فلسطينوا ال 48 من أسباب الهجرة عام ال48 1_ عدم الوعي عند الشعب الفلسطيني 2_ تآمر الانظمة العربية العميلة من قِبل الحكومات العربية المتحالفة مع القوى الإستعمارية 3_ سحب الجيوش العربية التي وصلت إلى اسدود مثل الجيش المصري من الجنوب والجيش العراقي و الأردني من الجهة الشرقية التي كانت على مشارف تل أبيب ودخول الجيش السوري إلى المناطق الشمالية في فلسطين 4_ إرتكاب المجازر في بعض القرى العربية من العصابات الصهيونية ( الهجناة ) عند سحب الجيوش العربية إلى الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة والشتات خرج الأهالي من المدن والبلدات والقرى مع هذه الجيوش تحت ذريعة أن هذه الجيوش سوف ترجع ويرجع معها الأهالي ولذلك ترك الأهالي بيوتهم بكامل موادهم التموينية وقامت الحركة الصهيونية باستقطاب اليهود من جميع دول العالم وإسكانهم في البيوت العربية في المدن والبلدات والقرى المهجرة.  قامت المؤسسة الامنية في الكيان الصهيوني بمصادرة والإستيلاء على مليون دونم من المدن والبلدات والقرى الفلسطينية المهجرة أهلها عام 1948م وبناء مدن صهيونية عليها وتكون هذه المدن بين المدن الفلسطينية.  وأخذ الوعي القومي والمد الوطني ينشط عند عرب ال 48 او فلسطينيو ال 48 ( المثلث الجليل شمال فلسطين والنقب في الجنوب ) وعندما قررت الحكومة الصهيونية وكان يترأسها / إسحاق رابين , ووزير الأمن / شمعون بيرس " خطة لتهويد الجليل " وإقامة عدة مدن صهيونية في المنطقة على أرض ملكية المواطنين الفلسطينيين كما صدقت في 29 شباط 1976م على مصادرة 21 ألف دونم فيها أرض (المل) التي تعود ملكيتها إلى فلاحيين سِخنين وعرابة ودير حنة وعرب السواعد. في أعقاب قرار المصادرة إجتمعت لجنة الدفاع عن الأراضي برئاسة القس " شحات شحاته " مع رؤساء السلطات المحلية العربية لبحث أخر تطورات وسُبل التصدي لعملية المصادرة وإتفقوا على إعلان إضراب عام وشامل لمدة يوم واحد 1976/3/30م  حاولت السلطات الصهيونية كسر هذا الإضراب بشتى الوسائل كان أهمها الإيعاز لبعض أذنابهم مما ترأسوا السلطات المحلية حينها بالإعتراض على قرار الإضراب وبعد عدة إعتراضات عقد رؤساء السلطات المحلية العربية اجتماعا في مبنى بلدية شفا عمرو حضره مسؤولون إسرائليون كان هدف الإجتماع إلغاء قرار الإضراب وفي نهاية الإجتماع صوت معظم رؤساء السلطات المحلية بالموافقة على إلغاء الإضراب وكان معظمهم يتبعون حزب العمل الإسرائيلي ولكن 11 رئيسا أصروا على موقفهم وهو رفضهم لإلغاء الإضراب وهم : ( توفيق زيادمحمد محميدأسعد كنانهجمال طربيةمحمود كناعنة حنا موسى حسن حطبى أمين عساقلة محمد زيدان أحمد مصالحة يونس نصار ) إحتشد مئات الشباب خارج مبنى بلدية شفا عمرو وقاموا فور معرفتهم بقرار معظم ورؤساء السلطات المحلية بإلغاء الإضراب أخذوا بإلقاء الحجارة على مبنى البلدية والهتاف ضد السلطات الإسرائيلية وأذنابهم ومنعوهم من الخروج من المبنى و لولا تدخل قوات الأمن الصهيونية وأشتبكت مع الشبان وألقوا عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع وخلال الأيام العشر التالية لإجتماع الرؤساء في بلدية شفا عمرو جرت التحضيرات والتعبئة للإضراب العام ( العصيان المدني ) المقرر في 1976/3/30م وأنطلقت مساء 1976/3/29م أول مظاهرة في قرية دير حنا وإتخذ رابين وبيرس قرارا هاما بإدخال جنود جيش الإحتلال الإسرائيلي لقمع المظاهرات وكسر الإضراب بعد أن فرضت الحكومة الصهيونية منع التجول في المنطقة وإقتحم الجنود قرية دير حنا وقمعوا المظاهرة بالقوة وأصيب العشرات برصاص الكيان الصهيوني بعد قمع مظاهرة دير حنا إنطلقت مظاهرة مسائية أُخرى في قرية عرابة المجاورة وتدخلت قوات أكبر من جيش الإحتلال لقمعها واستخدموا الرصاص الحي بجانب الغاز المسيل للدموع وإستشهد الشاب( خير أحمد ياسين )من قرية عرابة وكان أول شهيد في يوم الأرض. وفي صباح ال30 من أذار ورغم حظر التجول بعد أن انتشر نبأ إستشهاد خير ياسين إنطلقت في معظم البلدات العربية مظاهرات غاضبة كانت أضخمها في مدينة سخنين التي إستشهد فيها ثلاثة من شهداء يوم الأرض برصاص جنود الاحتلال وهم ( خديجة قاسم- شواهنه رجا - حسين أبو ريا - خضر عيد - محمود خلايلة ) في مدينة كفر كنا خرجت مظاهرات غاضبة وتدخل الجيش لقمعها وإستشهد فيها ( محسن حسن طه ) الذي أصيب في الرأس. وفي مدينة الطيبة وأثناء التحضير للمظاهرة قبل إنطلاقها إقتحم جنود الإحتلال المدينة وقاموا بإطلاق النار بشكل عشوائي على الجمبع وبشكل عشوائي وإستشهد ( رأفت علي الإزهيري ) وهو من سكان مخيم نور شمس من مدينة طول كرم كان قد أُصيب برصاصة غادرة بالرأس وأصبح تقليدا من كل عام بتاريخ 30 آذار إحياء ذكرى للشهداء الذين رووا بدمائهم الذكية تراب أرض فلسطين في ال48 خرجت المظاهرات وعم الإضراب العام في جميع فلسطين من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة وأرض فلسطين ال48 وهذا العام 2023 يكون الذكرى ال47 ليوم الأرض.  ولكن مع الأسف تمر علينا هذه الذكرى المأساوية والعالم غير مهتم إلا بالحرب الروسية الأوكرانية التي تورطت بها أوكرانيا من قبل الغرب وعلى رأسهم التحالف الصهيوامريكي الذي سبب خسائر فادحة بالأرواح فقامت الدنيا ولم تقعد دعماً لأوكرانيا والشعب الفلسطيني الذي ارتكب بحقه عشرات المجاز واستشهد منه مئات الالاف له اكثر من 75 عام يناضل من اجل حقه في الحرية واقامة الدولة الفلسطينية على حدود ال 67 من الحدود الاردنية وتكون عاصمتها القدس الشريف وهي نسبة 22% تقريبآ من فلسطين التاريخية ويرفض الكيان الصهيوني ويماطل وخصوصاً بعد الفرقة والانقسام بين قطاع غزة والضفة الغربية والان يعاني قطاع غزة الويلات من الفقر و البطالة وهي الأكثر نسبة في العالم. يجب العمل عبر المؤسسات الدولية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والمؤسسات الحقوقية وتنشيط العمل الدبلوماسي والتأكيد على  التأكيد أن حق العودة وتقرير المصير حق مشروع للشعب الفلسطيني المهجر من أرضه عام 1948م فك ورفع الحصار والعقوبات عن قطاع غزة المنهك من الحصار أكثر من من ستة عشر عام على الشعب الفلسطيني أن يرفع العلم الفلسطيني فقط ولا تكون أي راية لأي حزب أو تنظيم في اي مناسبة وطنية المطالبة بإنهاء الانقسام البغيض بعقد مجلس وطني توحيدي وأن نعلن فيه إهداء للشعب الفلسطيني قيام الوحدة الوطنية بشكل عملي وأن نتجاوز المصالح الحزبية و الفئوية الضيقة للتنظيمات ويجب رجوع قطاع غزة للشرعية الفلسطينية تشكيل حكومة انقاذ وطني من الأمناء العامون لجميع التنظيمات بما فيها حماس والجهاد الإسلامي لمتابعة الحياة اليومية للشعب الفلسطيني والاشراف على الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني لإنهاء الانقسام البغيض والتصدي للتحالف الصهيوامريكي وعملاء التطبيع. وبعد رجوع غزة للشرعية الفلسطينية يجب دخول حماس والجهاد الإسلامي في مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.  يجب انهاء العقوبات والحصار جميعاً عن غزة وخصوصاً التقاعد القسري الظالم الذي طال ما يقارب 18000 من صف الضباط والضباط فهذا جيش كامل شُرد مع عائلاتهم رحم الله الشهداء الأبرار والشفاء العاجل إن شاء الله للجرحى والمصابين والحرية لأسرانا البواسل.  عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف بقلم العميد/ محمد يوسف الحلو - فلسطين اتخذت حكومة رامي الحمد الله قرارا ظالما بتاريخ 6/ 4 / 2017 بخصم 30% من موظفين القطاع العام في قطاع غزة بحجة معاقبة حماس والضغط عليها من أجل ارجاع غزة للشرعية الفلسطينية، فهل حقا تأثرت حماس من القرار؟ ومن الذي تأثر؟  بعد العدوان الذي قامت به عصابات جيش الكيان الصهيوني عام 2014 قامت حكومة الحمدالله بمكافأة أهل قطاع غزة بخصم جميع العلاوات عن موظفين غزة، وكنا قد طالبنا سيادة الرئيس أبو مازن بارجاع هذه العلاوات بأثر رجعي من عام 2014 حتى اليوم وارجاع 30% عن اشهر 4/ 5 / 6 لعام 2017، للأسف ان حماس زادت ثراءآ بعد الخصومات التي طالت جميع موظفين السلطة لأنها وجدت قوى اقليمية تضخ عليها عشرات الملايين من الدولارات مثل المنحة القطرية، بالاضافة الى دعم الاخوان المسلمين لها عبر العالم لانجاح مشروعهم الاخواني وجباية الضرائب من أهل قطاع غزة المرهقين بالبطالة وانعدام الفرص والفقر، هذا ما أدى الى هجرة آلاف الشباب إلى الخارج باحثين عن فرصة عمل تقيهم الفقر، وهذا ما نتج عنه غرق 400 شاب من قطاع غزة بركوبهم قوارب الموت للبحث عن أمل في حياة أفضل في اوروبا، وفي هذا الصدد علينا أن نطلق على شعب غزة شعب الفقراء.  لذلك يجب ارجاع قطاع غزة للشرعية الفلسطينية ولملمة الجراح وعقد مجلس وطني توحيدي يضم الكل الفلسطيني بما فيها حماس والجهاد الاسلامي ودخولهم في مؤسسات (م ت ف) الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وتشكيل حكومة انقاذ وطني من الامناء العامون لجميع التنظيمات الفلسطينية بما فيها حماس والجهاد ويكون دورها قيادة العمل اليومي للشعب الفلسطيني والاشراف على الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني والتصدي للتحالف الصهيوامريكي و حكومات التطبيع.  يجب الغاء قرار بقانون 9 لعام 2017 باحالة 18000 ضابط وصف ضابط للتقاعد القسري الظالم واحتساب الفترة السابقة اداريآ وماليآ. ست سنوات عانى وولازال يعاني شعب قطاع غزة، ألم يأن لهذا الشعب المظلوم أن يحصل على حقوقه الأساسية؟  عاشت م ت ف الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بقلم العميد/ محمد يوسف الحلو - فلسطين أسرى فلسطين هم خير الرجال وأعز الرجال الذين ضحوا ومازالوا يضحون بزهرة شبابهم لينيروا لنا طريق الامل لحرية الشعب والارض والانسان والقضية> يصادف هذا العام في شهر رمضان المبارك يوم الأسير الفلسطيني .. فأسرى الحرية هم دُرة التاج الفلسطيني الذين يقبعون في بستيلات ( معتقلات ) الكيان الصهيوني المسخ ، نقول لهم إن شاء الله رمضان القادم معكم وبكم ومع أحرار العالم نكون لفلسطين دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس موحدة ومينائها مدينة حيفا عروس البحر الأبيض المتوسط محررين ونكنس الكيان الصهيوني المسخ وقطعان مستوطنيه من دولتنا الفلسطينية المستقلة  ونصلي معكم أيها الأبطال أسرى الحرية في المسجد الأقصى وهو محرر .. صرخة الأسرى تناشد فخامة الرئيس/ محمود عباس ( أبو مازن ) لرفع معاناة شعبنا في غزة وإلغاء جميع الإجراءات العقابية وخصوصآ بقرار بقانون 9 لعام 2017 من تقاعد قسري ل 18000 من ضباط وصف ضباط فهم جيش جرار أغلبهم من الأسرى امضوا زهرة شبابهم في سجون الكيان الصهيوني الذي فاق النازيون في تعذيبهم للاسرى فهذه هي المكافأة ؟ بعد معاناة الأسر في سجون الكيان الصهيوني.  _تثبيت أبطال 2005 كجنود وإرجاع المقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية من أجل أسرانا الذي لايفرق الكيان الصهيوني بين أسرى غزة أو الضفة فالوطن واحد والوطن للجميع و الوطن اكبر من الجميع _ 49 عام على قرار المجلس الوطني الذي إنعقد سنة 1974م تم اعتماد تاريخ 4/17 من كل عام يوم الأسير الفلسطيني تكريماً للأسرى الفلسطينيين أسرى الحرية الذين ضحوا بأنفسهم وحريتهم من اجل تحرير كامل التراب الفلسطيني من البحر الى النهر فهم الشموع التي تحترق من أجل أن تضيئ لنا طريق الحرية والتحرير وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس موحدة لقد قامت م ت ف بجميع فصائلها بعمليات نوعية واحتجزت رهائن صهاينة من اجل تبادلهم مع أسرى فلسطينيين ولم يقتصر فقط على تحديد يوم للاسير للاحتفال بل ساند جميع الفصائل الفلسطينية الاسرى بعملايات نوعية تهدف الى ابراز القضية الفلسطينية العادلة للعالم وتبادل وتحرير الاسرى من هذه العمليات النوعية نذكر بعض العمليات  1-عملية ميونخ حصلت في ألمانيا باحتجاز البعثة الرياضية الصهيونية في الأولمبيات في ألمانيا تاريخ 5/ 9 / 1972وكانت عملية نوعية أكثر من رائعة ٢-عملية مطار اللد وهي بين الجيش الأحمر الياباني بالتنسيق مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وكان يقودها البطل كوزوا موتوا كانت عام ١٩٧٢وتم تحرير البطل بصفقة تبادل أسرى بين الجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة احمد جبريل و دويلة الكيان الصهيوني ٠ قامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بخطف خمس طائرات عام 1970 وأنزلتهم في مطار الثورة في الاردن وتم نقل ركاب الطائرات الى عمان وتم اطلاق سراحهم بعد مفاوضات و تدخل دولي ٣-عملية معالوت ترشيحه قامت بها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عام ١٩٧٤م و كانت في شمال فلسطين وكانت احتجاز رهائن ومطالبتهم بالافراج عن أسرى فلسطينيين ٤-عملية الطائرةالشراعية التي قام بها أحد أبطال الجبهة الشعبية القيادة العامة ٤-عملية إختطاف سفينة أكيلي لاور قامت بها جبهة التحرير الفلسطينية بزعامة أبو العباس هذا جزء يسير من العمليات النوعية التي قامت بها الثورة الفلسطينية من أجل محاربة الكيان الصهيوني وإبراز وشرح القضية الفلسطينية للعالم وتحرير الأسرى الفلسطينيين من سجون الكيان الصهيوني * اجبار الكيان الصهيوني على صفقات تبادل الأسرى مع الثورة الفلسطينية بفصائلها الوطنية والإسلامية . الأسير الفلسطيني هو الذي تم إعتقاله من خلال إشتباكات مسلحة ضد جيش الكيان الصهيوني وأوقع بهم الخسائر بالأرواح والإصابات أو خلايا مسلحة تعمل بشكل سري ضد جيش الإحتلال الصهيوني وقطعان مستوطنيه وعملائهم أو عمل سياسي رفع مستوى الوعي عند الشعب الفلسطيني من أجل دعم الثورة الفلسطينية بالأفراد من أجل النضال الجماهيري والنقابي والسياسي وعلى رأسهم الكفاح المسلح ونشر الوعي للتصدي لمؤامرات الكيان الصهيوني من مصادرة الأراضي الفلسطينية كما يحدث في الضفة الغربية من خلال قضم ومصادرة الأراضي الفلسطينية من أجل إقامة جدار الفصل العنصري التي اقامته دويلة الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه ومن أجل ذلك تم مصادرة عشرات الآلاف من الدونمات من أجل إقامة جدار الفصل العنصري الذي يمثل استقطاع مساحته 10% من مساحة الضفة الغربية وقام الكيان الصهيوني بمصادرة مئات الآلاف من الدونمات لإقامة المستوطنات الصهيونية على أراضي المدن والبلدات والقرى الفلسطينية فقامت بمصادرة مساحة اكثر من 30% من مساحة اراضي الضفة الغربية وبذلك انهى حل الدولتين ( اقامةدولة فلسطينية على حدود ال 67 من الحدود الاردنية وتكون عاصمتها القدس الشريف الى جانب الكيان الصهيوني ) فنتج عن هذا التصدي من الثورة والشعب الفلسطيني لقوات الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه بالإشتباكات المسلحة والمجموعات الفدائية والتنظيمات السياسية والجماهيرية والنقابية مئات الآلاف من الأسرى بل دخل أكثر من مليون أسير فلسطيني في سجون الإحتلال الصهيوني ولذلك قامت الثورة الفلسطينية بجميع فصائلها الوطنية والإسلامية بإجبار دويلة الكيان الصهيوني بالإفراج عن عشرات الآلاف من الأسرى الفلسطينيين وأغلب الأسرى تم الافراج عنهم بداية تشكيل السلطة الوطنية ورجوعها ارض الوطن و دخلوا في الأجهزة الأمنية والعسكرية والوزارات والذين ظلموا بإصدار قرار بقانون 9 لعام 2017م بتقاعد ما يقارب من 18000 ضابط وصف ضابط بعد رفع علاوة غلاء المعيشة والعلاوة الدورية وعلاوة القيادة و علاوة طبيعة العمل فيكون التقاعد على نسبة ما يقارب 48% من قيمة الراتب ولذلك نطالب من الرئيس ( أبو مازن ) وبشكل ملح كأب للشعب الفلسطيني وللاسرى إلغاء قرار بقانون 9 لعام 2017م وارجاع من يرغب بالرجوع للعمل في أجهزة أو مؤسسات السلطة ومن أراد التقاعد يجب إلغاء أن يكون ماضي على الرتبة الأخيرة 36 شهر كما كيّف القانون رئيس هيئة التأمين والمعاشات الأستاذ/ ماجد الحلو  لصالح السلطة التنفيذية ( الحكومة ) التي تغولت على جميع السلطات التشريعية والقضائية حتى المؤسسات الحقوقية المستقلة والإعلام ويجب أن تحسب الرتب لغاية سن ال 60 بالرتبة والراتب. نذكر أهم عمليات تبادل الأسرى وبشكل متسلسل حسب التاريخ : 1_ وكانت أول عملية تبادل أسرى بين الكيان الصهيوني والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة جورج حبش وكان ذلك عام 1968م قامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بإختطاف طائرة العال الصهيونية وأجبرتها على التوجه إلى الجزائر وتم التوصل إلى صفقة للإفراج عن الطائرة وركابها مقابل إطلاق سراح ( 37 ) أسير فلسطيني بأحكام مدى الحياة وتم التبادل والافراج عن الاسرى.  2_ بتاريخ 28 فبراير من عام 71 حدثت عملية تبادل بين الكيان الصهيوني وحركة فتح حيث أفرج الكيان الصهيوني عن الأسير ( محمود بكر إحجازي ) الذي كان أول أسير لحركة فتح والحركة الوطنية الفلسطينية مقابل الإفراج عن الجندي الصهيوني / شموئيل فايزر .  3_ بتاريخ 13 فبراير من عام 1980م تمت عملية تبادل أسرى بين الكيان الصهيوني ومنظمة التحرير الفلسطينية حيث أفرجت منظمة التحرير الفلسطينية ( م.ت.ف ) عن جاسوسة للموساد مقابل الإفراج عن الأسيرين / مهدي بسيسو الشهير ب( أبو علي ) والمناضل الفلسطيني وليم نصار وتمت عملية التبادل في قبرص بإشراف الصليب الأحمر الدولي.  4_ وبتاريخ 23 نوفمبر 1983م حدثت عملية تبادل ضخمة للأسرى بين منظمة التحرير الفلسطينية بزعامة القائد الشهيد / ياسر عرفات ( أبو عمار ) والكيان الصهيوني وقامت م.ت.ف بالإفراج عن ستة جنود صهاينة أسرى بالمقابل أفرجت إسرائيل عن ( 4700 ) أسير فلسطيني من الثورة الفلسطينية و الحركة الوطنية اللبنانية وأحرار العالم كانوا معتقلين في أنصار 1 في لبنان بعد حرب عام 82 وأغلق معسكر أنصار 1 جراء التبادل بالإضافة إلى ( 65 ) أسير فلسطيني كانوا في سجون الإحتلال الصهيوني سجون الداخل وكانت أحكامهم مدى الحياة (مؤبدات )  5_ بتاريخ 20 مايو من عام 1985م تمت واحدة من أكبر صفقات تبادل الأسرى بين الكيان الصهيوني والجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة / أحمد جبريل ' وبموجب إتفاقية تبادل الأسرى التي وقعت في ( جنيف ) أن تفرج الجبهة الشعبية القيادة العامة عن ثلاث جنود صهاينة مقابل إفراج الكيان الصهيوني عن 1150 أسيرا فلسطينيا من الأحكام العالية ( مدى الحياة ) من بينهم 153 أسيرا لبناني وكانت من أضخم صفقات تبادل للأسرى.  6_ وبعد توقيع إتفاقية أوسلو بين قائد الثورة الفلسطينية أبو عمار ورئيس وزراء الكيان الصهيوني إسحاق رابين تم الإفراج عن آلاف الأسرى من السجون الصهيونية وأغلقت بعض السجون مثل : سجن أو معسكر أنصار 2 على شاطئ بحر غزة عام 1994 بعد قدوم طلائع قوات الثورة الفلسطينية إلى غزة وأغلق معسكر النقب الصحراوي أنصار 3 وكانا يخضعان هذان المعسكران أنصار 2 وأنصار 3 لإدارة الجيش الصهيوني أغلقا بعد الإفراج عن أغلب المعتقلين الذين كانوا فيه وفي إحدى الإجتماعات الحاشدة في مقر الرئاسة الفلسطينية في غزة في الطابق الثاني فكُنت شاهدا حي أنا العميد / محمد يوسف الحلو ( أبو خالد ). وكان شاهدا أيضا الأخ /الطيب عبد الرحيم رحمه الله أمين عام الرئاسة الفلسطينية وعدد من مستشاري الرئيس ابوعمار قال لي سيادة الرئيس ( أبو عمار ) طلبت من رئيس وزراء دولة الكيان الصهيوني إسحاق رابين بأن يتم رجوع عدد من ابناء الشعب الفلسطيني النازحين في دول العالم أن يرجعوا إلى أرض السلطة الوطنية الفلسطينية فقال رئيس الوزراء الصهيوني : إسحاق رابين (" كم العدد الذي تريدوه )  فقال سيادة الرئيس أبو عمار رحمه الله ( 250 ألف ) ولم يكن موجود على مكتب سيادة الرئيس أبو عمار أي طلب وقال الأخ الطيب عبد الرحيم أمين عام الرئاسة الفلسطينية ومستشاروا أبو عمار إلى سيادة الرئيس أبو عمار من أين نأتي ب 250ألف وكان هذا الكلام في عام 1996م فطمأنهم سيادة الرئيس بأن أغلب الشعب الفلسطيني يريد العودة إلى أراضي السلطة الفلسطينية. وفي هذا التاريخ عام 1996 يوجد 500ألف طلب يريدون العودة والرجوع إلى الوطن.  7_ في 29 يناير 2004م تمت عملية تبادل بين حزب الله والكيان الصهيوني أطلق بموجبها سراح 400 أسير فلسطيني من الاحكام العالية و23 أسير لبناني و5 أسرى سوريين 3 أسرى مغاربة 3 أسرى سودانيين وأسير ليبي وأسير ألماني إضافة إلى تسليم 59 شهيدا لبنانيا مقابل تسليم حزب الله جثث ثلاث جنود صهاينة.  8_ بتاريخ 11 أكتوبر 2011م تمت عملية تبادل للأسرى بين حركة حماس والكيان الصهيوني ( صفقة وفاء الأحرار ) أفرج الكيان الصهيوني عن 1050 أسير فلسطيني من الاحكام العالية مقابل الإفراج عن الجندي الصهيوني ( جلعاد شليط ) وبعد الإفراج عن الأسرى المحررين قام الكيان الصهيوني بإعتقال العشرات من المحررين من هذه الصفقة ونأمل من الإخوة في حركة حماس أن يتم التبادل القادم بالجنود الصهاينة أن يكون عبر مجلس الأمن وأخذ تعهدات دولية بعدم إعتقال الأسرى المحررين في هذه الصفقة لأن الكيان الصهيوني ناقض للعهود والمواثيق تحت حجج واهية ومسميات وشعارات ما أنزل بها من سلطان فهذه من عادة الكيان الصهيوني نقض العهود.  أدعو السلطة الوطنية الفلسطينية بأن تطلب من المجتمع الدولي الضغط على الكيان الصهيوني من أجل الإفراج عن جميع الأسرى في سجون الإحتلال الصهيوني وأخص بالذكر إنهاء مقابر الأرقام (جثامين الشهداء المحتجزين عند الكيان الصهيوني) أدعو جميع الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية بإختطاف أكبر عدد ممكن من جنود الإحتلال من أجل الإفراج عن جميع أسرى الثورة الفلسطينية من الحركة الوطنية و الإسلامية من سجون الكيان الصهيوني من المعتقلين الفلسطينيين ويجب تشكيل حكومة إنقاذ وطني تضم الكل الفلسطيني بما فيها حماس والجهاد بعد إنهاء مهزلة الإنقسام الذي دمر القضية الفلسطينية وجرأ جيش عصابات الكيان الصهيوني وقطعان مستوطنيه على سياسة التطهير العرقي لأهلنا في القدس والضفة الغربية ووضع قطاع غزة في سجن كبير وكثرة الإقتحامات لمقدساتنا من المستوطنين بحماية عصابات جيش الكيان الصهيوني فبالوحدة نصنع المعجزات وعلى حكومة الإنقاذ الوطني أن تقود الشعب الفلسطيني للوصول (للإنتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني) وقيادة الشعب الفلسطيني في الحياة اليومية ومرحلة التحرر الوطني ( تحرير كل فلسطين )  معاً وسوياً لتحرير الأسرى من سجون الإحتلال الصهيوني. وقام الأسرى الفلسطينيين بحرب الأمعاء الخاوية بالإضراب عن الطعام من أجل تحسين أوضاعهم المعيشية داخل معتقلات الكيان الصهيوني وحاول الكيان الصهيوني فك الاضراب بالقوة عن طريق الاطعام القسري للاسرى من خلال ادخال برابيش من الانف على معدة الاسرى مما نتج عن استشهاد بعض الاسرى .  سوف نذكر بعض الاضرابات عن الطعام التي قام بها الاسرى الفلسطينيين من اجل تحسين أوضاعهم المعيشية و معاملتهم التي كانت سيئة جدا من قبل السجانيين الصهاينة و ادارة السجون ، ١- وكان اول اضراب في سجن نابلس عام 1968 واستمر ثلاث ايام ٢-الاضراب عن الطعام في سجن الرملة بتاريخ 18/2/1969 واستمرت ١١ يوم ٣-اضراب معتقل كفار يونا بتاريخ 18/2/1969 واستمر ٨ ايام و تزامن مع اضراب سجن الرملة ٤- اضراب الاسيرات الفلسطينيات في سجن نفي ترستا بتاريخ 28/4/1970 واستمر ٩ ايام ٥- اضراب سجن عسقلان بتاريخ 5/7/1970 واستمر ٧ ايام واستشهد اول اسير فلسطيني الشهيد عبد القادر ابو الفحم في هذا الاضراب ٦- اضراب سجن عسقلان بتاريخ 13/9/1973 حتى 7/10/1973 ٧- الاضراب المفتوح عن الطعام بتاريخ 11/12/1976 والذي انطلق من سجن عسقلان واستمر ٤٥ يوم ٨-الاضراب المفتوح عن الطعام في سجن عسقلان بتاريخ 24/2/1977 ٩-اضراب سجن نفحة الصحراوي بتاريخ 14/7/1980 استمر مدة ٣٢يوم وكان ذلك بالتنسيق مع سجني عسقلان و بئر السبع واستشهد به الشهيدين راسم حلاوة وعلي الجعبري ١٠-اضراب سجن جنيد عام 1984 لمدة ١٣ يوم وانضم لهم باقي الاسرى في سجون الكيان الصهيوني ويعتبر هذا الاضراب نقطة تحول استراتيجية في تاريخ الحركة الاسيرة الفلسطينية ١١-اضراب سجن جنيد بتاريخ 25/3/1987 وشارك فيه اكثر من ٣ آلاف اسير فلسطيني من مختلف السجون و استمر لمدة ٢٠ يوم وكان هذا الاضراب رد على سحب مدير مصلحة السجون دفيد بن ميمون سحب الانجازات التي حققها الاسرى في الاضرابات السابقة ١٢-اضراب سجن نفحة الصحراوي بتاريخ 23/6/1991 واستمر الاضراب ١٧ يوم ١٣-اضراب 25/9/1992 الذي شمل معظم السجون وشارك فيه ٧ آلاف اسير واستمر ١٥ يوم. هؤلاء أسرى الحرية الذين عمدوا وعبدوا طريقهم للتحرير بالدم والعذاب بحرب الامعاء الخاوية والدموع ،أراد الكيان الصهيوني أن يجعل سجونه ومعتقلاته قبوراً للأسرى ولكن أبطال الشعب الفلسطيني حولوها إلى مدارس وأكاديميات تخرج آلاف القادة الأبطال ليقودوا نضال الشعب الفلسطيني وقدموا آلاف الشهداء ومئات الآلاف من الجرحى وأكثر من مليون أسير من الشعب الفلسطيني على طريق الحرية فدولة الكيان الصهيوني دائماً تحاول الإنتقام من قادة النضال الفلسطيني من الإعدام البطيئ وجلهم من اسرى الحرية وعدم تقديم علاج مناسب لهم التحالف الصهيوامريكي لم يقدموا لهم الرعاية الصحية المناسبة ( لا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر ). ويجب أن نعمل جميعاً على تحرير جميع الأسرى من سجون ومعتقلات الكيان الصهيوني النازية من أجل أن يقودوا ويكونوا في صفوف المناضلين لتحرير فلسطين يجب أن نتعلم من الأسرى في سجون ومعتقلات الكيان الصهيوني الوحدة الوطنية وأن تطبق الوحدة الوطنية على جميع الفصائل الفلسطينية وكان اول وثيقة لانهاء الانقسام البغيض كانت وثيقة الاسرى فلا يفرق الكيان بين اسرى الفصائل الفلسطينية او بين اسرى قطاع غزة والضفة الغربية والقدس وفلسطينيوا ال48 والشتات وفي جميع أماكن تواجد الشعب الفلسطيني هؤلاء الأسرى وثيقتهم هي طريق الخلاص والوحدة الوطنية ومن أجل ذلك يجب/ 1_ عقد مجلس وطني فلسطيني وحدوي جامع يضم الكل الفلسطيني( جميع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية) بما فيهم حماس والجهاد الإسلامي وفي المجلس الوطني التوحيدي يعلن عن انتهاء الانقسام ورفع العقوبات عن غزة و رجوع غزة للشرعية الفلسطينية وفك الارتباط بالكيان الصهيوني والغاء اتفاقية باريس التي كبلت الاقتصاد الفلسطيني ويعلن فيه عن تشكيل جيش التحرير الفلسطيني من جميع التنظيمات الفلسطينية لتحرير فلسطين . 2_ تشكيل حكومة انقاذ وطني بعد ارجاع غزة للشرعية الفلسطينية من الأمناء العامون لجميع التنظيمات الفلسطينية تقود النضال الفلسطيني اليومي ويكون على سلم أولوياتها تحرير جميع الأسرى الفلسطينيين وأسرى فلسطينيوا ال48 وأسرى العرب وتحرير جثامين الشهداء المعتقلة والمحتجزة جثامينهم في مقابر الارقام او الثلاجات فمنهم امضى في مقابر الارقام أكثر من نصف قرن ومازالت جثامينهم محتجزة لامضاء فترة محكوميتهم فالكيان الصهيوني فاق هتلر في نازيته وموسليني في فاشيته بل فاق جنوب افريقيا في عنصريتها ويجب العمل بكل الطرق والوسائل من اجل تحرير جثامين الشهداء وارجاعهم الى ذويهم من أجل اقامة جنازات عسكرية تليق ببطولاتهم  ومن مهمة حكومة الانقاذ الوطني الوصول الى الانتخابات المجلس التشريعي والرئاسة والمجلس الوطني وتحديد زمان لايزيد عن ثلاثة اشهر لذلك 3_ محاربة مرض الانقسام و الفرقة و عدم الاحتكام الى السلاح الذي يقضي على النسيج الاجتماعي وعلاجه فقط بالوحدة الوطنية فهذه الامراض اشد فتكنآ من جميع الاوبئة ومحاربة محاولة حكومة الكيان الصهيوني نقل الاوبئة إلى الشعب الفلسطيني في أراضي السلطة الفلسطينية من أجل قتل أكبر عدد ممكن من الشعب الفلسطيني.  وتعتبر قضية الأسرى من القضايا المركزية الكبرى والأكثر حساسية عند الشعب الفلسطيني دخل ومر على السجون والمعتقلات الصهيونية منذ بداية الإحتلال الصهيوني لفلسطين ما يقدر عدد عمليات الإعتقال للفلسطينيين منذ عام 1948م حتى اليوم حوالي أكثر من مليون عملية إعتقال من أبناء الشعب الفلسطيني قد دخلوا السجون الصهيوني لفترات مختلفة.  أنواع التعذيب  تشير الإحصائيات إلى أكثر من 80% من الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين تعرضوا للتعذيب خلال التحقيق على يد محقيقين الكيان الصهيوني وهناك أشكال عدة للتعذيب بحق المعتقلين الفلسطينيين مثل : 1_الشبح 2_منع النوم . 3_نزع الملابس خلال الليل . 4_الضرب . 5_وضع الأكياس المتعفنة في رأس المعتقل . 6_في الشتاء وضعهم في غرف متر بمتر وضخ الهواء البارد عليهم وسمي ذلك ( الثلاجة ). 7_بعض الحالات محاولة إغتصاب الأشخاص على يد المحققين . 8_غرف العصافير ( العملاء من أجل أخذ الإعتراف ) . 9_التعذيب النفسي . وبرغم هذا الظلم والعذاب الذي يتعرض له الأسير الفلسطيني إلا أنه باقي على العهد والثوابت من أجل قضيته العادلة. يجب أن تعمل حكومة الانقاذ الوطني الفلسطيني على تقديم قادة الكيان الصهيوني لمحكمة الجنايات الدولية كمجرمي حرب لما قاموا به ضد الأسرى و احتجازهم بجثامين الشهداء في مقابر الارقام والثلاجات .  المجد يركع لكم ايها العظماء يا من ضحيتم بزهرات شبابكم من أجل القضية الفلسطينية العادلة في معتقلات وسجون الكيان الصهيوني. عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعضمة قضيته عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد. عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس بقلم العميد/ محمد يوسف الحلو - فلسطين يأتي هذا العام عيد العمال والحراك الوطني من اجل انهاء الانقسام البغيض يمر بمرحلة بمد وجزر والاعلام وانصاف الاعلاميون الفئويون المتطرفين الذين ليس لديهم حس وطني وهمهم الحزب او التنظيم اكثر من فلسطين فنقول لهم ان فلسطين للجميع وأكبر من الجميع ويجب اخراس الاعلام الفئوي. والهدف من انهاء الانقسام و الوصول الى الوحدة الوطنية والوصول الى الانتخابات الفلسطينية ورجوع غزة الى الشرعية الفلسطبنية و اعلان عن تشكيل حكومة انقاذ وطني تضم الكل الفلسطيني من الامناء العامون لجميع التنظيمات الفلسطينية بما فيها حماس والجهاد الاسلامي وان تدخل حماس والجهاد في مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ( اللجنة التنفيذية والمجلس المركزي والمجلس الوطني والمجلس التشريعي وكل ذلك عبر الانتخابات ) وان يعمل الكل الفلسطيني في سفاراتنا عبر العالم لشرح القضية الفلسطينية لجميع مواطني العالم وان لا تتعدى مدة الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني ستة اشهر ( 6 شهور ) واعتماد الحوارات الوطنية في القاهرة ورام الله ولبنان والحوارات الثنائية بين فتح وحماس في اسطنبول اساس قيام وانجاح المشروع الوطني  وبناء على ذلك أوجه نداء استغاثة الى رئيس الشرعية الفلسطينية فخامة الرئيس محمود عباس ابو مازن ان يرفع العقوبات المفروضة على غزة هاشم وخصوصآ الغاء قرار بقانون 9 لعام ،2017 التقاعد القسري وحل مشكلة 2005 ومكتب الرئيس وشركة البحر والمقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية فكلنا ابنائك ومع الشرعية الفلسطينية وندافع عنها في ظل الهجمة الشرسة للكيان الصهيوني وحكومة غلات المستوطنين الاكثر تطرف في حكوماتهم بشركة مع عملاء التطبيع لطمس وتشويه وانهاء القضية الفلسطينية كما يريد التحالف الصهيوامريكي.  لقد عانت الطبقة العمالية في فلسطين من الظلم والإضطهاد من دولة الكيان الصهيوني فعمال فلسطين ليسوا كعمال العالم لأن لهم خصوصة بأنهم محتلين من قبل أعتى رأسمالية في العالم وهي الحركة الصهيونية التي تحكم العالم إقتصادياً من خلال إستيلائهم على ركائز الدولة الأمريكية وهي الحزبين الوحيدين في أمريكيا الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري والكونغرس والبيت الأبيض ووزارة الدفاع البنتاجون والإقتصاد الأمريكي وسلطة النقد الدولية والبنك الدولي التي تسيطر عليها عائلات من الحركة الصهيونية؛ وبعد نكبة فلسطين بتاريخ 1948/5/15م وإحتلال فلسطين من العصابات الصهيونية تحول المزارع الفلسطيني بعد الإستيلاء على أرضه إلى جيش جرار من البطالة ومن ثم إلى عمال داخل دولة الكيان الصهيوني في مجالات متعددة والحصول على أجور زهيدة ، ومن خلال الظلم والإضطهاد الذي تعرض له تحول هذا الجيش من العمال إلى دور مركزي للاشتراك في إقامة الثورة الفلسطينية وإقامة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني؛ ولقد قامت دولة الكيان الصهيوني بقمع الحركة الوطنية العمالية بالحديد والنار ومنعهم من ممارسة حقهم في العمل النقابي الفلسطيني بتوعية العمال الفلسطينين بدورهم النضالي ودورهم في الدفاع عن حقوقهم اليومية والمطلبية والنقابية وعمل الكيان الصهيوني من أجل إرهابهم لتخليهم عن تحرير فلسطين وإقامة دولتهم الفلسطينية وعاصمتها القدس ويجب أن يكون إتحاد نقابات عمال ليمثل الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية وعمل توأمة مع إتحادات نقابات العالم من أجل الضغط ومقاطعة وعزل دويلة الكيان الصهيوني وتقديم قادة الكيان الصهيوني كمجرمين حرب لمحكمة الجنايات الدولية لقتلهم آلاف العمال واغتيال مئات من قادة الحركة العمالية الفلسطينيةوجرح واسر عشرات الآلاف من العمال الفلسطينين وهولاء العمال هم وقود الثورة.  نطالب السلطة الفلسطينية لتكوين صندوق الضمان الاجتماعي للمطالبة بحقوق الشعب الفلسطبني والطبقة العمالية الفلسطينية من عام 1970 حتى اليوم من الكيان الصهيوني ونقاباته الهستدروت الصهيونية وهذه الاموال تقدر بعشرات المليارات من الدولارات لمصلحة من لم يتم تشكيل صندوق الضمان الاجتماعي ؟  ونريد أن نضع الشعب الفلسطيني في صورة تطور وظهور الحركة العمالية في العالم. بعد ان اصبحت النهضة الصناعية في اوروبا وامريكا وتحول العالم من مجتمع اقطاعي(زراعي)الى المجتمع الصناعي وتحول جزء كبير من الاقطاعيين الى رأسماليين وذلك بعمل مصانع كبيرة لتصبح الدول الاوربية وامريكا من الدول الحديثة المتقدمة ظهرت طبقة العمال(البروليتاريا) التي تعمل في هذه المصانع وكانت هذه الطبقة مسحوقة يستغلها الرأسماليين الذين ظهروا في الدول الحديثة وكانوا يؤثرون على هذه الدول لانهم كانوا يحكمون الاقتصاد في اوروبا وامريكا .. و كان يعمل العمال من ١٤~١٦ ساعة باليوم دون وجود ساعات راحة او وجود مطاعم في المصانع او تأمينات صحية او بدل اصابات العمل داخل المصانع فبدأ ظهور قيادات عمالية قوية ومؤثرة على العمال ومحاولة عمل نقابات عمالية للدفاع عن العمال المسحوقين الذين يعملون بإجور زهيدة وهذا الإضطهاد الشديد أغضب العمال وأدركوا ان إتحادهم وكفاحهم ضد الرأسماليين من خلال الاضرابات هو الطريقة الوحيدة لنيل ظروف معيشية معقولة وطرحوا شعارا للإضراب (نظام العمل ل٨ ساعات باليوم) .. وفي عام ١٨٧٧م بدأ اول إضراب على المستوى الوطني في تاريخ امريكا ..  ونظم العمال مظاهرة كبيرة واندفعوا الى الشوارع وطالبوا الحكومة بتحسين ظروف العمل والعيش وتقصير دوام العمل الى ٨ ساعات باليوم .. وازداد عدد المتظاهرين والمضربين بسرعة في بضعة ايام ما جعل الحكومة الامريكية تحت هذه الضغوط الكبيرة الى وضع قانون لتحديد دوام العمل اليومي الى ٨ ساعات .. غير أن الرأسماليين لم يلتزموا بهذا القانون بل واصلوا استغلالهم للعمال .. وفي تشرين الأول عام١٨٨٤م اجتمعت ثمان نقابات كندية وامريكية في شيكاغو الامريكية وقررت الدخول في اضراب شامل في الاول من آيار عام ١٨٨٦م من أجل إجبار الرأسماليين على تطبيق قانون العمل ل٨ ساعات .. وبالفعل توقف في الاول من آيار ٣٥٠ الف عامل من اكثر من ٢٠الف مصنع امريكي عن العمل وخرجو ا الى الشوارع في مظاهرة ضخمة شلت هذه المصانع الكبيرة وحاولت الحكومة قمع المظاهرة بالقوة الأمر الذي أشعل نيران كفاح العمال في أنحاء العالم .. ودخل العمال في أوروبا والقارات الأخرى في اضرابات واحدة تلو الاخرى وبعد شهر اضطرت الحكومة الامريكية لتنفيذ قانون العمل ل٨ ساعات بفعالية .. وفي تموز عام ١٨٨٩م نتج مؤتمر النواب الإشتراكيين الدولي في باريس الفرنسية وقرر المؤتمر تحديد الاول من آيار كل سنة عيدا مشتركا لجميع البروليتاريين ( العمال ) بالعالم .. وفي هذا اليوم من عام ١٨٩٠م بادر العمال في امريكا واوروبا بتسيير مظاهرات كبيرة للاحتفال بنجاح كفاحهم ليصبح الأول من آيار يوما لكل عمال العالم .. ولكن للأسف لم تنطبق هذه الحقوق على عمال فلسطين وعندما كان يعمل في دولة الإحتلال الصهيوني 160 ألف عامل من قطاع غزة بالاضافة الى مصانع الخياطة ف،ي بيوت قطاع غزة وتعد بالمئات في حقبة ماقبل وجود السلطة 150 ألف عامل من الضفة الغربية والقدس الشرقية واغلبهم من المناطق الريفية والمخيمات بالاضافة الى العمال الذين يعملون بشكل غير رسمي من قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية لم يأخذوا حقوقهم من ناحية الأجر وعند الإنتهاء حسب السن القانوني أو إصابات العمل لم يأخذ عمال فلسطين حقوقهم وفرض الحصار على قطاع غزة ووضعهم في سجن كبير يقبع 160 ألف عامل فلسطيني تحت فقر مدقع وبدون عمل ويشكل جيش جرار من البطالة والمشردين وتزايد عدد السكان زاد جيش البطالة والفقر المطقع وخصوصآ في قطاع غزة الذي انهار به الاقتصاد وسببه الكيان الصهيوني من وضع اثنين مليون ونصف في سجن كبير مما اضطر الشباب الى المغامرة والهجرة ونتج عن ذلك استشهاد 400 شهيد غرقآ في بحر اليونان وهذا جزء يسير من المعلومات عن عمال غزة  وفي الضفة الغربية والقدس يعمل العمال داخل دولة الكيان الصهيوني دون تطبيق قانون العمل من إيجازات مرضية أو إصابات عمل ويختلف عن العامل الإسرائيلي التي تدافع عنه نقابات العمال الإسرائيلية ( الهيستدروت ) ويأخذ كامل حقوقه ويوجد تفرقة عنصرية بين العامل الإسرائيلي والعمال الفلسطينون في (48) الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية. العمل النقابي يعد من أعظم النضال من أجل الحرية على صعيد العالم استطاع ليخ فليسا رئيس نقابات العمال في دولة بولندا أن يصبح رئيس دولة بولندا ولذلك نطلب من السلطة الوطنية الفلسطينية بالطلب من دول العالم الضغط على الكيان الصهيوني بأن يأخذ العامل الفلسطيني كامل حقوقه ولا يلغى حق الإنسان بتقادم الزمن ونطلب من إتحاد نقابات فلسطين بجميع ألوان أطيافها بأن يتحدواومن ثم بعمل توأمة مع جميع نقابات العمال في العالم من أجل عزل دولة الكيان الصهيوني دوليا وإجبارها على إعطاء حقوق عمال فلسطين عن سنوات العمل داخل دولة الكيان الصهيوني من عام ال 48  نطلب من اتحاد العمال العالمي ان يقدم دعوة الى محكمة الجنايات الدولية ضد الكيان الصهيوني ومحاكمة قاداتها كمجرمي حرب وذلك لاغتيالهم العشرات بل المئات من قادة الحركة العمالية في فلسطين وجرحهم واسرهم الآلاف من عمال فلسطين من اصابات بالرصاص الحي وبتر بأعضاء الجسم و نقول للذين يلهثون من عملاء التطبيع مع الكيان الصهيوني من دول الخليج وبعض البلدان العربية هذا هو الوجه الحقيقي للكيان الصهيوني البغيض ونتج عنه جيش جرار من المعاقين من الحركة العمالية الفلسطينية يجب المطالبة بالافراج عن عمال فلسطين الذين يقبعون في سجون الكيان الصهيوني . _ يجب أن يمثل عمال فلسطين في المجلس الوطني الفلسطيني وفي المجلس المركزي والمجلس التشريعي واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ويكون لهم وزن ودور كبير لأنهم يشكلون 50% من الشعب الفلسطيني. ولنرفع شعار " يا عمال العالم اتحدوا ".  توحيد الحركة العمالية الفلسطينية في نقابات موحدة يكون لها الدور والتأثير على توحيد المنظمات الفلسطينية داخل منظمة التحرير الفلسطينية ودخول حركتي حماس والجهاد الإسلامي في منظمة التحرير الفلسطينية. خلق الوعي عند الحركة العمالية لمخاطر ما تقوم به دولة الكيان الصهيوني من قضم وضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967م كمستوطنات30 % وبناء الجدار العزل والفصل العنصري 10% وبذلك إلغاء حل الدولتين وهذا ما يقوم به اليمين المتطرف في الكيان الصهيوني في الضفة والقدس ان تدير السلطة على منطقة ب ومنطقة ج التي يشكلان نسية79% من مساحة الضفة والقدس من اجل اقامة مشاريع ومدن صناعية دولية لتشغيل عمال فلسطين بدعم دولي في الضفة وغزة وعمل مشاريع في محررات غزة التي كانت تشكل ثلث قطاع غزةذلك لرفع معاناة عمال فلسطين. ولنرفع شعار يا عمال العالم اتحدوا. ياعمال فلسطين المظلومين والمقهورين اتحدوا عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته عاشت م ت ف الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس

بقلم العميد/ محمد يوسف الحلو - فلسطين

تاريخ 15/ 5 عام ال 48 

المكان فلسطين التاريخية هو يوم و تاريخ مشؤوم للشعب الفلسطيني الذي قام على انقاضه الكيان الصهيوني توقف العقل وتركت نفسي الى مشاعري فان القلب ليحزن والعين لتدمع وما اقرب الامس باليوم قبل 75 عام قامت العصابات الصهيونية بارتكاب أبشع المجازر وسياسة الترانسفير الترحيل الجماعي وسياسة التطهير العرقي حرب الاباده ضد الشعب الفلسطيني الأعزل فكانت نكبة فلسطين واعلان قيام الكيان الصهيوني على أرض فلسطين في 15 مايو 1948 بعد أن كبل أيدي الشعب الفلسطيني ونزع سلاحه المتواضع من قبل الجيوش العربية السبع التي دخلت لدعم الشعب الفلسطيني في نضاله ومقاومته للمشروع الاستيطاني الصهيوني المدعوم من قوى الاستعمار الرأسمالي التي استعمر الوطن العربي والعالم الاسلامي فكانت الخيانة في رأس الهرم وتسليم فلسطين لعصابات الكيان الصهيوني وهجر الشعب الفلسطيني الى اسقاع (بقاع الأرض) ترك الشعب الفلسطيني بيوتهم بموادهم التمونية على امل العوده مع الجيوش العربية كما وعدوهم اصبح حق العودة حلم للشعب الفلسطيني وتمركز أغلب الشعب الفلسطيني في الدول العربية المجاورة في الأردن وسوريا ولبنان ومصر على أمل في حتمية الانتصار والعودة.

فإرتكب بحق الشعب الفلسطيني المجازر دير ياسين و كفر قاسم وأيلول الأسود وتل الزعتر ويوم الأرض وحرب الليطاني عام 78 في لبنان قام بها عصابات جيش الكيان الصهيوني مع عملاء جيش جنوب لبنان العميلة بقيادة سعد حداد الى حرب عام 82 الذي دخلت عصابات جيش الكيان الصهيوني باكثر من مائة الف (100000) جندي صهيوني مدعمة بمئات الطائرات وآلاف الدبابات والآليات بتحالف مع القوى الانعزالية من المسيحيين عملاء الصهاينة من الكتائب والقوات اللبنانية وجيش حداد العميل فكانت مجزرة ضد الشعبين الفلسطيني واللبناني وكان أروع تلاحم بين الحركة الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية وصمدت بيروت ما يقارب 82 يوم وكان القتال من نقطة الصفر ولم تستطع عصابات جيش الكيان الصهيوني وتحالفهم من دخول بيروت الغربية.

بيروت العزة والكرامة وتم اتفاق عبر المبعوث الأمريكي فليب حبيب مع الثورة الفلسطينية بزعامة الرئيس الشهيد أبوعمار والحركة الوطنية اللبنانية وكان الخروج من لبنان الى البقاع اللبناني وعبر البحر الى تونس وعدن عاصمة اليمن الجنوبي والى العراق فكان تهجير آخر للثورة الفلسطينية وخصوصاً بعد التهجير الثاني من الأردن الى لبنان بعد حرب ومجزرة ايلول وكان تعهد دولي بحماية المخيمات الفلسطينية في لبنان واتفق شارون مع قادة القوات اللبنانية وهو تحالف مسيحي يميني متطرف يضم الأحزاب المسيحية في لبنان للإنتقام من الشعب الفلسطيني الاعزل بعد اغتيال بشير جميل الذي فرضه الكيان الصهيوني رئيساًعلى لبنان فترك الشعب الفلسطيني في مخيمات لبنان بدون حماية إلا بحماية القوات الدولية(أمريكا وفرنسا وعدد آخر من الدول) والتي لم تحرك ساكن القوات الامريكية و الفرنسية اثناء مجزرة ( صبرا وشتيلا ) امامهم ولذلك جاء الرد المزلزل بعد مايقارب من أربعين يوم وفجر مقر للقوات الفرنسية وقتل ما يقارب 50 جندي فرنسي من قوات المضليين الخاصة وتفجير مقر القوات الامريكية وقتل اكثر من 200 جندي امريكي وخرج الامريكان والفرنسين يجرون اذيال الخيبه والعار ومن ثم هزم وهرب الصهاينة وتحررت لبنان وانهار جيش جنوب لبنان العميل ( بقيادة انطوان لحد).

وحاول نظام حافظ الأسد سوريا واتباعه ان ينهي الوجود الفلسطيني في لبنان بافتعالها حرب المخيمات في شمال لبنان سميت بحرب طرابلس بقيادة المنشقين و النظام السوري عام 83 وبعد ذلك كانت حرب مخيمات بيروت قامت بها حركة امل بدعم من النظام السوري
وصمد وبقى الشعب الفلسطيني في لبنان صامداً ينتظر العودة الى فلسطين

وكان أواخر عام 87 بأن فجر الشعب الفلسطيني الانتفاصة المباركة انتفاضة الحجارة التي تلاحم بها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس وفلسطينيوا ال 48 والشتات الذين غيروا المعادلة وكان لهم الدور الكبير في اتفاقية أوسلو التي تملصت وتهربت من تطبيقها الكيان الصهيوني وخصوصاً بعد مقتل رابين رئيس وزراء الكيان الصهيوني على يد اليمين المتطرف في الكيان الصهيوني و مقتل أولمرت رئيس وزراء الكيان الصهيوني سياسيآ لانه حاول ان ينهي المفاوضات العبثية التي استمرت اكثر من ثلاثون عام دون تقدم يذكر وبعد ظهور نجم نتنياهو في حزب الليكود وتحجيم حزب العمل وميرس وحركة السلام الان واليسار بشكل عام وظهور احزاب يمينية متطرفة وتحول الشارع الصهيوني الى شارع يميني متطرف ولم يتم اي تقدم على مسار السلام وفرض عقوبات وحصار على الجميع( الضفة الغربية وقطاع غزة وفلسطينيوا ال 48 والقدس) التي حاولت عصابات جيش الكيان الصهيوني المسخ وقطعان مستوطنية فرض معادلة جديدة في القدس والضفة الغربية هي سياسة التطهير العرقي وسياسة الاترانسفير والاستيلاء على أحياء كاملة وطرد اهلها منها وان يكون الفلسطينين أقلية في القدس عاصمتنا الابدية فكان رد الشعب الفلسطيني في جميع اماكن تواجده فكانت ملحمة الوحدة الوطنية الفلسطينية في فلسطينيوا ال48 وقطاع غزة والضفة الغربية والقدس وفلسطنيوا الشتات مما أدهش وأربك وأفشل جميع مخططات الكيان الصهيوني فكان رد الكيان الصهيوني عنيف وفوق المتوقع واشترك جميع مكونات عصابات الجيش الصهيوني من البحرية الى الطيران والمدفعية والدبابات وصلت بهم الحقارة ان ينسفوا ويدمروا البيوت فوق ساكنيها وهم نيام وأصبحت الجثث من اطفال ونساء وشباب وصبايا وشيوخ في الشوارع من شدة القصف الصهيوني من جميع ترسانة الاسلحة التي تمتلكها عصابات جيش الكيان الصهيوني المسخ وقطعان مستوطنيه وتجلت هذه الصورة في قطاع غزة وخروج الناس حفاة عراة دون اي شيئ في اقدامهم بل تركهم لمنازلهم خوفاً على حياتهم وحياة اطفالهم من شدة القصف والترويع وشطبت عائلات كاملة من السجل المدني ودمرت البنية التحتية بشكل كامل وفتحت وكالة الغوث الدولية المدارس لإيوائهم فيها فتذكرت النكبة للشعب الفلسطيني نكبة عام 48 وتذكرتها مجازر حرب عام 2008 -2009/ 2012 / 2014 / 2021 / 2023 هذا للعدوان والمجازر الان تقوم بها حكومة غلات المتطرفين نتنياهو وبن غفير و مازالت مستمر ة لليوم والعدون مستمر على قطاع غزة وغزة تحارب عن الشعب الفلسطيني.

بل إن الامتين العربية والاسلامية تحارب اقوى قوة في الشرق الاوسط الكيان الصهيوني ومن خلفها امريكياومن الواجب على السلطة و من خلفها مرجعيتها م ت ف والرئيس ابو مازن رفع جميع العقوبات المفروضة على قطاع غزة وخصوصآ قرار بقانون 9 لعام 2017 وارجاع جيش الجرار معظمهم من الاسرى الذين احيلوا للتقاعد القسري الظالم ؟ وحرمت غزة من التوظيف والتفريغ على مدار ستة عشر عام وحرمت من المشاريع فأين العدل من ذلك ؟

وتقوم حكومة نتياهو بن غفير بأ غتيالات في الضفة الغربية والقدس بشكل مستمر

اين أنتم ايها العالم المتحضر من حرب الابادة والتطهير العرقي الذي تمارسه عصابات جيش الكيان الصهيوني؟

  • يجب تقديم قادة الكيان الصهيوني من سياسيين وعسكريين الى محكمة الجنايات الدولية لمحاكمتهم كمجرمين حرب وارهابين يمارسون حرب ابادة ضد الشعب الفلسطيني الاعزل.
  • على جميع الدول العربية والاسلامية قطع علاقتها الدبلوماسية والاقتصادية والسياحية مع الكيان الصهيوني والغاء التطبيع معهم وإلا سوف يحاسبكم التاريخ وشعوبكم وتقديم الدعم الكامل للشعب الفلسطيني
  • يجب الإعلان فوراً عن تشكيل حكومة انقاذ وطني فلسطينية تضم الجميع بما فيها حماس والجهاد بعد انهاء الانقسام ورجوع غزة للشرعية الفلسطينية و يمثل أهلنا فلسطينيوا ال 48 مع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وتدخلها حماس والجهاد الاسلامي وتكون هذه الحكومة حكومة انقاذ وطني تقود العمل اليومي الكفاحي والدبلوماسي والاقتصادي للشعب الفلسطيني وتشرف حكومة الانقاذ على الانتخابات ( التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني ) في جميع أماكن تواجد الشعب الفلسطيني ويمثل الكل في مؤسسات م ت ف (اللجنة التنفيذية والمجلس المركزي والمجلس الوطني الفلسطيني والمجلس التشريعي ) بما فيها حماس والجهاد بعد انهاء الانقسام صنيعة الكيان الصهيوني ورجوع غزة للشرعية الفلسطينية
  • لا تراجع ولا خذلان ويجب ان نصل الى مرحلة التحرير الوطني و اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس
  • لن يكون هناك استقرار في منطقة الشرق الأوسط إلا بحل عادل للقضية الفلسطينية

وما النصر إلا صبر ساعة ولا بد للقيد ان ينكسر وتشرق فجر الحرية على فلسطين

  • عاش نضال شعبنا الفلسطيني العظيم بعظمة قضيته
  • عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني
  • عاشت فلسطين واحدة موحدة وعاصمتها القدس
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    news-releaseswoman