منفِّرات في أسواق شبكات التواصل الرقمية!

توفيق أبو شومر - فلسطين قصصتُ على طالبات مدرسةٍ إعدادية طريقةَ صيامِنا عندما كنتُ في سنهنَّ، قلتُ: حلَّ شهر رمضان في أواخر خمسينيات القرن الماضي، في شهر إبريل، كان الجو قائظا على غير المعتاد، كنتُ أسيرُ ساعة لأصل المدرسةَ، اعتدتُ أن أسأل حاملي الساعات عن الوقت عدة مرات، مع العلم أن حاملي الساعات من المارين كانوا قِلَّة، لأن الساعات كانت غالية الثمن، ولم أكن أعرف سرَّ توقيت طبلة المسحراتي المضبوط وهو يطرق شباكنا الحديدي، مناديا أن استيقظوا، فهو نفسه لا يملك ساعةً، بل كان يوقظنا وفق حاسته الفطرية وتخمينه الصحيح!  كنتُ أشعرُ بالنشاط أستمدُّ طاقتي في المشي من وجبة السحور الشعبية البسيطة، وهي ليست وجبةً كاملة، بل هي كوبٌ صغير من منقوع قمر الدين، ومن بعض الملاعق الصغيرة من الدبس، وأكمل ملء فراغ معدتي بالخبز. وما إن أصل ساحة المدرسة حتى أشعر بالجوع والعطش، فأتوجه إلى حنفيات المدرسة الثلاثة الوحيدة في ساحة المدرسة أبلل شعري، وأغسل وجهي، حتى أخفف إحساسي بالعطش، حنفيات المياه الثلاثة هي الأكثر ازدحاما، لأننا كنا نتسابق بعد كل حصة نبلل ثيابنا بالماء، كثيرون كانوا يبتلعون جرعاتٍ من الماء، فنسمعهم يقسمون بأنهم لم يفعلوا ذلك، يفتحون أفواههم وكأن المياه ما زالت داخلها ليثبتوا براءتهم من الاتهام!  كانت رحلة العودة هي الأكثر قسوة، لأننا كنا نعود على مهلٍ، ولا نسأل حاملي الساعات عن الأوقات، كنتُ أمارسُ طقس التسكع بين الحقول المزروعة بنبات البرسيم في طريق عودتي اعتدتُ قطفَ نبات (السريس) أو الهندباء العاشقة لنبات البرسيم، كان أوراق الهندباء الخضراء رشوتي لوالدي ليكفَّ مؤقتا عن نقده القاسي لي، كان والدي يقضم السريس مع الطعام بشراهة! كان معتادا أن يوجه لي نقده الدائم، ليس لإهمالي في دراستي، ولكنه كان يعترض على أصدقائي، وعلى تأخري في العودة، واتساخ ملابسي، أو ثقبها من الأسيجة، على الرغم من أن كلَّ ملابسي معادٌ تفصيلُها من ملابس البالات المستعملة التي توزعها وكالة الأونروا على اللاجئين، وليست من القماش الجديد!  كنتُ عندما اًصل بيتنا المجاور لشاطئ البحر، أنزع ملابسي، وأرتدي لباسا داخليا مفصلا بإبرة والدتي من بقايا أكياس دقيق القمح البيضاء، أحمل سلة بوصٍ مُخرمةٍ أُكوِّمُ فيها زلفَ البحر المهشم على الشاطئ، (الزفزف) كان هذا الخليط الجيري البحري بديلا عن حصمة البناء، أجمعُ كومة منها تُباع لصانعي قوالب الإسمنت، كنتُ أمضي ساعاتٍ في جمع كومة صغيرة، يشتريها البناؤون بقرشٍ واحد، يكفي لشراء بعض حبيبات (الدروبس) وهي حلوى مكورة فيها طعم الورد والنعنع! أو قطعة صغيرة من النمورة.  كان لأختَيَّ الصغيرتين واجبٌ يوميٌ آخر، ملءُ جرار المياه الفخارية الثلاثة وزير المياه، وهي كل ما نملكه من الماء، كانتا تحملان الجرة فوق الرأس من مضخة المياه الوحيدة البعيدة، فما أن تفرغا من هذه المهمة حتى تنطلقا لجمع (الزفتة) وهي فتات وبقايا قطع القطران السوداء المجمدة على شاطئ البحر الرملي، وهي بقايا من محركات ديزل السفن البحرية، هذه القطرات كانت تستخدم في إشعال النار في بيتنا لتسخين مياه غسيل الملابس، والاغتسال!  عندما نشعر باقتراب المغرب كنا نجتمع بالقرب من باب المسجد الوحيد، ننتظر بشغف صعود إمام المسجد على الدرج الصغير المجاور لبوابة المسجد ليؤذن معتمدا على صوته، لعدم وجود مكبرات صوت، كان الإمامُ معتادا أن ينظر في ساعته المربوطة بسلسال طويل في جيبه العلوي كلَّ دقيقة، وعندما يضع يديه على أذنيه، كنا نصرخ بفرح ونحن نجري: أفطروا يا صائمين، حتى يسمعنا مَن لا يصلهم صوتُ آذانِ إمام المسجد.  صحون موائد إفطارنا مصفوفةٌ على الأرض، في الأواني الفخارية، يتوسط المائدة صحن السلطة الكبير، تُقسَّم وجبة الطبيخ الوحيدة في ثلاث (زبديات) فخارية لتتمكن الأيدي من الوصول إليها، بالإضافة إلى الخبز اليدوي، وفي نهاية الطعام نشرب الشاي المحلى، وقد تنتهي الوجبة بشريحة أو أكثر من البطيخ إن وُجد!  هكذا كان شهرُ رمضان لا يختلف عن بقية الشهور، كنا نعمل بالضبط كما كنا نعمل في الأشهر الأخرى، ولم نفكر في أن نحول فريضة الاقتصاد في هذا الشهر إلى شهر بَطرٍ وإسراف، أو نهرب بالنوم في النهار هروبا من الإحساس بالجوع! توفيق أبو شومر - فلسطين من المنفرات الأوسع انتشارا في مواقع التواصل أن يلتصق كثيرون من طالبي المنافع والمكاسب بما ينشره قادةُ الأحزاب السياسيون، يعظمونهم، ويُجرعونهم معلباتٍ من الغرور والانتشاء، معتبرين أقوالهم حِكما خالدة لا تجري إلا على ألسنة الفلاسفة والبُلغاء، وما إن تنتهي منافعهم وييأسوا حتى تصبح أقوالُ هؤلاء الزعماء أبرزَ تفاهات العصر، لا تصلح إلا لسلات المهملات!  ومن المكروهات واسعة الانتشار أن يتخصص سياسيون وزعماء بارزون ممن فقدوا قدرتهم على التأثير الفكري والثقافي، وخشوا زوال هالاتهم السياسية والاجتماعية إنْ صمتوا، لذا فإنهم يحصرون أنشطتهم كلها في فن تصوير وجوههم مقبلين ومدبرين، متكئين وواقفين، مُكرّمِينَ ومُكرَّمين، مهنئين ومُعزين عدة مرات في اليوم الواحد، وهم يلبسون أطقم سهرات النوادي الليلية، أو يتدرعون بأثواب شيوخ القبائل والعشائر، ولا يقدمون مع صورهم أي طبق ثقافي أو توعوي!  ولعلَّ أكثر المنفرات شهرة تلك الصور الملتقطة في أماكن العبادات الدينية، لكي يثبت صاحب الصورة لجيرانه وأقاربه ومعارفه إخلاصه وعمق إيمانه، بحضوره الجسدي في أماكن العبادة، وهو يعتقد أن توثيق إيمان الجوارح الظاهري بهاتف الألفية الرقمية أولى من الإيمان المكنون في القلب!  من المكروهات أيضا خاطفو وناسجو الأدعية والمقتبسات والحِكم، وإلصاقها بأسمائهم، واعتبارها دليلا لا يقبل الشك على الورع وعمق الإيمان، والأسوأ أنهم ينتحلون القدرة الإلهية، يُنذرون مخالفيهم بالتخليد في جهنم وبئس المصير، وهم يَعِدون ناشري أدعيتهم بجنة الرضوان في الدار الآخرة!  ومن أكثر المنفرات شهرة تيجان لوحات التكريم الإلكترونية البرَّاقة الممنوحة بالمجان من جهاتٍ لها مسميات فخيمة، وهي في الغالب مكاتب دعاية وإعلان، يتولى إدارتها فردٌ واحد يملك جهاز كمبيوتر، وكفاءة في تصميم تلك الشهادات!  ومن الصور الأكثر نفورا تلك التي تُصور وجبات الطعام، والمشروبات والمأكولات التي تستحلب شهوات الفقراء والمعدمين، كل تلك الصور تجلب البغضَ والكره لصاحب الصور، حتى وإن حظيت بمجاملات المعارف والأقارب!  هناك منفِّرات أخرى عند بعض المنسوبين للشعر والرواية والكتابة، ممن ظنوا أنهم صاروا رموزا مشهورين بعد أن نشروا أوراقا مطبوعة خالية من بروتينات الثقافة والدسم العقلي، أوراقا مملوءة بكلسترول الكلمات المتقاطعة، وأحاجي المعاني المستغلقة، والتهويمات السريالية، هؤلاء انتشوا بكتبهم التي طبعها ناشرون مصابون بفقد حاسة الشم والذوق الفنية والأدبية من تجار الأغلفة البرَّاقة!  هؤلاء (الأدباء) لم يقنعوا بنشوة صورهم المطبوعة على أغلفة الكتب، بل صاروا يطالبون شعوب العالم باغتنام آخر فرصة لاقتناء دُرر إبداعاتهم، ينصحونهم أن بكدوا بحثا في الأرض عن كتابهم المنشور، قبل أن تنفد آخر نسخة من السوق، وتضيع عليهم فرصة العمر، وكأن كتبهم المنشورة هي المنقذ الوحيد من ضلال الجهالة، وهي الطريق الأصوب لدخول عالم الثقافة والوعي!  أخيرا فإن أخطر المنفرات الانتقامية تظهر فيمن ظنوا واهمين أنهم يملكون القرار في إدارة صفحاتهم الرقمية، فاستخدموا التهديدات بأسلحة الرقميات الفتَّاكة لكل من يخالفهم في الرأي، مثل التهديد بفرض عقوبة المنع (بلوك) على المخالفين في الرأي، ثم فرض عقوبة الطرد من جنة نعيم الصفحة بإلغاء صداقتهم، وأخيرا فإنهم ينصبون لهم المشنقة لتنفيذ عقوبة الإعدام الفورية، وذلك بإرسال شكوى لإمبراطور الفيس بوك تفيد أنَّ تعليقات هؤلاء المخالفين تنتهك المعايير القانونية، لكي تُنفَّذ في صاحب البوست المكروه عقوبة إغلاق صفحته الرقمية، وهي الإعدام بسلاح الإسكات الرقمي!  للأسف فإن إشعال الفتن والحروب والمدح، والفخر الزائف، وتوليد الأحقاد، والنقد التشويهي، والاتهام والتخوين بلا قوانين، هي أشهر بضائع سوق الألفية الرقمية، أما الغائب الرئيس في هذه السوق هو التوجيه والإرشاد، والتثقيف والتوعية، واستحداث مصانع تحويل الطاقات البشرية إلى إبداعات عقلية!

توفيق أبو شومر - فلسطين

من المنفرات الأوسع انتشارا في مواقع التواصل أن يلتصق كثيرون من طالبي المنافع والمكاسب بما ينشره قادةُ الأحزاب السياسيون، يعظمونهم، ويُجرعونهم معلباتٍ من الغرور والانتشاء، معتبرين أقوالهم حِكما خالدة لا تجري إلا على ألسنة الفلاسفة والبُلغاء، وما إن تنتهي منافعهم وييأسوا حتى تصبح أقوالُ هؤلاء الزعماء أبرزَ تفاهات العصر، لا تصلح إلا لسلات المهملات!

ومن المكروهات واسعة الانتشار أن يتخصص سياسيون وزعماء بارزون ممن فقدوا قدرتهم على التأثير الفكري والثقافي، وخشوا زوال هالاتهم السياسية والاجتماعية إنْ صمتوا، لذا فإنهم يحصرون أنشطتهم كلها في فن تصوير وجوههم مقبلين ومدبرين، متكئين وواقفين، مُكرّمِينَ ومُكرَّمين، مهنئين ومُعزين عدة مرات في اليوم الواحد، وهم يلبسون أطقم سهرات النوادي الليلية، أو يتدرعون بأثواب شيوخ القبائل والعشائر، ولا يقدمون مع صورهم أي طبق ثقافي أو توعوي!

ولعلَّ أكثر المنفرات شهرة تلك الصور الملتقطة في أماكن العبادات الدينية، لكي يثبت صاحب الصورة لجيرانه وأقاربه ومعارفه إخلاصه وعمق إيمانه، بحضوره الجسدي في أماكن العبادة، وهو يعتقد أن توثيق إيمان الجوارح الظاهري بهاتف الألفية الرقمية أولى من الإيمان المكنون في القلب!

من المكروهات أيضا خاطفو وناسجو الأدعية والمقتبسات والحِكم، وإلصاقها بأسمائهم، واعتبارها دليلا لا يقبل الشك على الورع وعمق الإيمان، والأسوأ أنهم ينتحلون القدرة الإلهية، يُنذرون مخالفيهم بالتخليد في جهنم وبئس المصير، وهم يَعِدون ناشري أدعيتهم بجنة الرضوان في الدار الآخرة!

ومن أكثر المنفرات شهرة تيجان لوحات التكريم الإلكترونية البرَّاقة الممنوحة بالمجان من جهاتٍ لها مسميات فخيمة، وهي في الغالب مكاتب دعاية وإعلان، يتولى إدارتها فردٌ واحد يملك جهاز كمبيوتر، وكفاءة في تصميم تلك الشهادات!

ومن الصور الأكثر نفورا تلك التي تُصور وجبات الطعام، والمشروبات والمأكولات التي تستحلب شهوات الفقراء والمعدمين، كل تلك الصور تجلب البغضَ والكره لصاحب الصور، حتى وإن حظيت بمجاملات المعارف والأقارب!

هناك منفِّرات أخرى عند بعض المنسوبين للشعر والرواية والكتابة، ممن ظنوا أنهم صاروا رموزا مشهورين بعد أن نشروا أوراقا مطبوعة خالية من بروتينات الثقافة والدسم العقلي، أوراقا مملوءة بكلسترول الكلمات المتقاطعة، وأحاجي المعاني المستغلقة، والتهويمات السريالية، هؤلاء انتشوا بكتبهم التي طبعها ناشرون مصابون بفقد حاسة الشم والذوق الفنية والأدبية من تجار الأغلفة البرَّاقة!

هؤلاء (الأدباء) لم يقنعوا بنشوة صورهم المطبوعة على أغلفة الكتب، بل صاروا يطالبون شعوب العالم باغتنام آخر فرصة لاقتناء دُرر إبداعاتهم، ينصحونهم أن بكدوا بحثا في الأرض عن كتابهم المنشور، قبل أن تنفد آخر نسخة من السوق، وتضيع عليهم فرصة العمر، وكأن كتبهم المنشورة هي المنقذ الوحيد من ضلال الجهالة، وهي الطريق الأصوب لدخول عالم الثقافة والوعي!

أخيرا فإن أخطر المنفرات الانتقامية تظهر فيمن ظنوا واهمين أنهم يملكون القرار في إدارة صفحاتهم الرقمية، فاستخدموا التهديدات بأسلحة الرقميات الفتَّاكة لكل من يخالفهم في الرأي، مثل التهديد بفرض عقوبة المنع (بلوك) على المخالفين في الرأي، ثم فرض عقوبة الطرد من جنة نعيم الصفحة بإلغاء صداقتهم، وأخيرا فإنهم ينصبون لهم المشنقة لتنفيذ عقوبة الإعدام الفورية، وذلك بإرسال شكوى لإمبراطور الفيس بوك تفيد أنَّ تعليقات هؤلاء المخالفين تنتهك المعايير القانونية، لكي تُنفَّذ في صاحب البوست المكروه عقوبة إغلاق صفحته الرقمية، وهي الإعدام بسلاح الإسكات الرقمي!

للأسف فإن إشعال الفتن والحروب والمدح، والفخر الزائف، وتوليد الأحقاد، والنقد التشويهي، والاتهام والتخوين بلا قوانين، هي أشهر بضائع سوق الألفية الرقمية، أما الغائب الرئيس في هذه السوق هو التوجيه والإرشاد، والتثقيف والتوعية، واستحداث مصانع تحويل الطاقات البشرية إلى إبداعات عقلية!

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    news-releaseswoman