ارتفاع حصيلة قتلى إعصار هينامنور في كوريا الجنوبية إلى عشرة

ارتفاع حصيلة قتلى إعصار هينامنور في كوريا الجنوبية إلى عشرة

ارتفاع حصيلة قتلى إعصار هينامنور في كوريا الجنوبية إلى عشرة  (وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب) ارتفع عدد القتلى جرّاء الإعصار هينامنور الذي ضرب كوريا الجنوبية إلى عشرة، حسبما أعلنت السلطات الأربعاء بعد مرور عاصفة مرفقة بأمواج مرتفعة وأمطار قوية. واجتاح "هينامنور" أحد أقوى الأعاصير التي ضربت البلاد منذ عقود، جزيرة جيجو (جنوب) قبل التوجه إلى مدينة بوسان الساحلية حيث تسببت أمواج مرتفعة وأمطار قوية بأضرار في الطرق والمتاجر القريبة من البحر. في مدينة بوهانغ الساحلية بجنوب شرق البلاد، وهي واحدة من أكثر المناطق تضررًا، تم انتشال سبع جثث وناجييْن من موقف للسيارات تحت الأرض تحت مبنى سكني غمرته مياه الفيضانات، حسبما ذكر مركز الوقاية من الكوارث وإدارتها. وكان هؤلاء حوصروا بعدما نزلوا إلى موقف السيارات لنقل مركباتهم حين هطلت أمطار غزيرة، بحسب وسائل إعلام محلي. واستمرت عمليات الإنقاذ الأربعاء. وأشارت السطات إلى أن شخصيْن لا يزالان مفقوديْن. وتمّ تأكيد وفاة شخصيْن آخريْن الأربعاء، أحدهما في بوهانغ، والثاني في غيونغجو حين انهارت التربة وغمرت منزلًا كان فيه شخصًا حيًا، وفق السلطات. والثلاثاء، توفيت امرأة سبعينية في بوهانغ بعدما جرفتها مياه الفيضانات. وفرّ أكثر من 4700 شخص من منازلهم بسبب الإعصار الذي دمّر نحو 12 ألف منزل ومبنى. وحُرم نحو 90 ألف منزل من الكهرباء في مختلف أنحاء البلاد في وقت مرور العاصفة، لكن عادت التغذية الكهربائية إلى معظمها صباح الأربعاء، بحسب السلطات. وكانت قد أغلقت أكثر من 600 مدرسة أبوابها في البلاد احترازيًا وألغت شركات طيران محلية نحو 250 رحلة داخلية.

(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

ارتفع عدد القتلى جرّاء الإعصار هينامنور الذي ضرب كوريا الجنوبية إلى عشرة، حسبما أعلنت السلطات الأربعاء بعد مرور عاصفة مرفقة بأمواج مرتفعة وأمطار قوية.
واجتاح "هينامنور" أحد أقوى الأعاصير التي ضربت البلاد منذ عقود، جزيرة جيجو (جنوب) قبل التوجه إلى مدينة بوسان الساحلية حيث تسببت أمواج مرتفعة وأمطار قوية بأضرار في الطرق والمتاجر القريبة من البحر.
في مدينة بوهانغ الساحلية بجنوب شرق البلاد، وهي واحدة من أكثر المناطق تضررًا، تم انتشال سبع جثث وناجييْن من موقف للسيارات تحت الأرض تحت مبنى سكني غمرته مياه الفيضانات، حسبما ذكر مركز الوقاية من الكوارث وإدارتها.
وكان هؤلاء حوصروا بعدما نزلوا إلى موقف السيارات لنقل مركباتهم حين هطلت أمطار غزيرة، بحسب وسائل إعلام محلي.
واستمرت عمليات الإنقاذ الأربعاء. وأشارت السطات إلى أن شخصيْن لا يزالان مفقوديْن.
وتمّ تأكيد وفاة شخصيْن آخريْن الأربعاء، أحدهما في بوهانغ، والثاني في غيونغجو حين انهارت التربة وغمرت منزلًا كان فيه شخصًا حيًا، وفق السلطات.
والثلاثاء، توفيت امرأة سبعينية في بوهانغ بعدما جرفتها مياه الفيضانات.
وفرّ أكثر من 4700 شخص من منازلهم بسبب الإعصار الذي دمّر نحو 12 ألف منزل ومبنى.
وحُرم نحو 90 ألف منزل من الكهرباء في مختلف أنحاء البلاد في وقت مرور العاصفة، لكن عادت التغذية الكهربائية إلى معظمها صباح الأربعاء، بحسب السلطات.
وكانت قد أغلقت أكثر من 600 مدرسة أبوابها في البلاد احترازيًا وألغت شركات طيران محلية نحو 250 رحلة داخلية.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -