السعودية تستضيف دورة الألعاب الآسيوية الشتوية في نيوم في 2029

وكالة البيارق الإعلامية أعلن المجلس الأولمبي الآسيوي الثلاثاء اختيار السعودية لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الشتوية في عام 2029 في مدينة نيوم المستقبلية العملاقة التي يقول القائمون عليها إنها ستضم مجمعا للألعاب الشتوية. وأوضح المجلس في بيان عقب جمعيته العمومية التي عقدت في بنوم بنه "ستصبح صحاري وجبال السعودية قريبا ملعبا للرياضات الشتوية". وجاء في البيان إنه تمت الموافقة "بالإجماع" على طلب السعودية، مع التشديد على أن نيوم ستكون أول مدينة تستضيف الحدث الشتوي في غرب آسيا. والمدينة التي أعلن عنها للمرة الأولى في 2017 مستوحاة من أجواء أفلام الخيال العلمي مع سيارات أجرة طائرة وروبوتات عاملة لكنها تثير تساؤلات لدى خبراء عمارة واقتصاديين حول جدواها.  في تموز/يوليو الماضي، كشف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان النقاب عن خطط تصميم "ذا لاين"، قلب مدينة نيوم الواقعة على ساحل البحر الأحمر في شمال غرب المملكة العربية السعودية. وستنظم الألعاب الآسيوية الشتوية في منطقة تسمى "تروجينا" في نيوم إذ "تتميز بدرجات الحرارة المختلفة على مدار العام، ففي موسم الشتاء تنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر مئوية، بينما تكون درجات الحرارة مُعتدلةً وأبرد بمقدار 10 درجات عن بقية المنطقة"، بحسب موقع المشروع.  ويُعدّ الاستثمار في الرياضة جزءاً من استراتيجية متعددة الجوانب أقرت قبل ست سنوات لتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط في هذه الدولة الخليجية، في إطار مشروع طويل الأمد لولي العهد الأمير محمد بن سلمان (36 عاماً). وتُتهم الرياض بشكل روتيني بأنها تستخدم الأحداث الرياضية في محاولة للتغطية على الانتهاكات الحقوقية، وهي ممارسة يُطلق عليها اسم "الغسل الرياضي" والشهر الماضي، أعلنت مصر أنها تدرس مع السعودية واليونان التقدّم بملف مشترك لتنظيم مونديال 2030.

وكالة البيارق الإعلامية

أعلن المجلس الأولمبي الآسيوي الثلاثاء اختيار السعودية لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الشتوية في عام 2029 في مدينة نيوم المستقبلية العملاقة التي يقول القائمون عليها إنها ستضم مجمعا للألعاب الشتوية.
وأوضح المجلس في بيان عقب جمعيته العمومية التي عقدت في بنوم بنه "ستصبح صحاري وجبال السعودية قريبا ملعبا للرياضات الشتوية".
وجاء في البيان إنه تمت الموافقة "بالإجماع" على طلب السعودية، مع التشديد على أن نيوم ستكون أول مدينة تستضيف الحدث الشتوي في غرب آسيا.

والمدينة التي أعلن عنها للمرة الأولى في 2017 مستوحاة من أجواء أفلام الخيال العلمي مع سيارات أجرة طائرة وروبوتات عاملة لكنها تثير تساؤلات لدى خبراء عمارة واقتصاديين حول جدواها.

في تموز/يوليو الماضي، كشف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان النقاب عن خطط تصميم "ذا لاين"، قلب مدينة نيوم الواقعة على ساحل البحر الأحمر في شمال غرب المملكة العربية السعودية.

وستنظم الألعاب الآسيوية الشتوية في منطقة تسمى "تروجينا" في نيوم إذ "تتميز بدرجات الحرارة المختلفة على مدار العام، ففي موسم الشتاء تنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر مئوية، بينما تكون درجات الحرارة مُعتدلةً وأبرد بمقدار 10 درجات عن بقية المنطقة"، بحسب موقع المشروع.

ويُعدّ الاستثمار في الرياضة جزءاً من استراتيجية متعددة الجوانب أقرت قبل ست سنوات لتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط في هذه الدولة الخليجية، في إطار مشروع طويل الأمد لولي العهد الأمير محمد بن سلمان (36 عاماً).
وتُتهم الرياض بشكل روتيني بأنها تستخدم الأحداث الرياضية في محاولة للتغطية على الانتهاكات الحقوقية، وهي ممارسة يُطلق عليها اسم "الغسل الرياضي"
والشهر الماضي، أعلنت مصر أنها تدرس مع السعودية واليونان التقدّم بملف مشترك لتنظيم مونديال 2030.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -