الدوحة تستدعي سفير ألمانيا احتجاجاً على تصريحات لوزيرة ألمانية بشأن المونديال

(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب) أعلنت الحكومة القطرية الجمعة أنّها استدعت سفير ألمانيا في الدوحة احتجاجاً على تصريحات "غير مقبولة ومستهجنة ومستفزة للشعب القطري" أدلت بها وزيرة ألمانية بشأن بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها الإمارة الخليجية في غضون ثلاثة أسابيع. وقالت الحكومة في بيان إنّ "وزارة الخارجية استدعت (...) سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الدولة، وسلّمته مذكرة احتجاج رسمية، أعربت فيها عن خيبة أمل دولة قطر ورفضها التامّ وشجبها لتصريحات" وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فايسر بشأن استضافة قطر للمونديال. وأضافت أنّ الأمين العام للوزارة أحمد بن حسن الحمادي سلّم هذه المذكرة الاحتجاجية للسفير الألماني، مطالباً "بتوضيحات بشأن هذه التصريحات".  وأتى ردّ الفعل القطري غداة قول فايسر في مقابلة تلفزيونية بثّت الخميس إنّ استضافة قطر للمونديال كانت بالنسبة للحكومة الألمانية "صعبة للغاية"، مشدّدة على أنّ "هناك معايير يجب الالتزام بها، ومن الأفضل عدم منح شرف تنظيم البطولات لمثل هكذا دول". كما قالت الوزيرة الألمانية في تصريح آخر إنّه "في ما يخصّ الأحداث الرياضية الدولية في المستقبل، يجب أن نتأكّد من ارتباط منح شرف الاستضافة والتنظيم بمعايير حقوق الإنسان". وهذه أول مرة تستدعي فيها الدوحة سفيراً احتجاجاً على تصريح لمسؤول في بلده بشأن استضافتها المونديال.  ومنذ أن منح الاتحاد الدولي لكرة القدم حقّ استضافة المونديال إلى قطر عام 2010، تتعرّض الدولة العربية الأولى التي تستضيف الحدث الرياضي العالمي، لانتقادات لاذعة على خلفية طريقة تعاملها مع العمّال المهاجرين وحقوق المثليين والنساء فضلًا عن تكييف الملاعب. وشدّدت مذكرة الاحتجاج القطرية على "رفض دولة قطر التام لهذه التصريحات بحقّ دولة تمثّل استضافتها لبطولة كأس العالم انصافاً لمنطقة ظلّت تعاني من صورة نمطية ظالمة لعقود". كما استغربت المذكرة إدلاء الوزيرة الألمانية بهذه التصريحات "قبل زيارتها الرسمية للدوحة الأسبوع المقبل"، معتبرة أنّ هذا الأمر "يخالف الأعراف والتقاليد الدبلوماسية". ونقل البيان عن ماجد بن محمد الأنصاري، مستشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، قوله إنّ تصريحات الوزيرة الألمانية "مرفوضة ومستهجنة ومستفزة للشعب القطري".  وشدّد الأنصاري على أنّه "ليس مقبولاً تسجيل الساسة مواقف للاستهلاك المحلي على حساب علاقات بلدانهم مع الدول الأخرى".

(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلنت الحكومة القطرية الجمعة أنّها استدعت سفير ألمانيا في الدوحة احتجاجاً على تصريحات "غير مقبولة ومستهجنة ومستفزة للشعب القطري" أدلت بها وزيرة ألمانية بشأن بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها الإمارة الخليجية في غضون ثلاثة أسابيع.
وقالت الحكومة في بيان إنّ "وزارة الخارجية استدعت (...) سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الدولة، وسلّمته مذكرة احتجاج رسمية، أعربت فيها عن خيبة أمل دولة قطر ورفضها التامّ وشجبها لتصريحات" وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فايسر بشأن استضافة قطر للمونديال.

وأضافت أنّ الأمين العام للوزارة أحمد بن حسن الحمادي سلّم هذه المذكرة الاحتجاجية للسفير الألماني، مطالباً "بتوضيحات بشأن هذه التصريحات".

وأتى ردّ الفعل القطري غداة قول فايسر في مقابلة تلفزيونية بثّت الخميس إنّ استضافة قطر للمونديال كانت بالنسبة للحكومة الألمانية "صعبة للغاية"، مشدّدة على أنّ "هناك معايير يجب الالتزام بها، ومن الأفضل عدم منح شرف تنظيم البطولات لمثل هكذا دول".
كما قالت الوزيرة الألمانية في تصريح آخر إنّه "في ما يخصّ الأحداث الرياضية الدولية في المستقبل، يجب أن نتأكّد من ارتباط منح شرف الاستضافة والتنظيم بمعايير حقوق الإنسان".

وهذه أول مرة تستدعي فيها الدوحة سفيراً احتجاجاً على تصريح لمسؤول في بلده بشأن استضافتها المونديال.

ومنذ أن منح الاتحاد الدولي لكرة القدم حقّ استضافة المونديال إلى قطر عام 2010، تتعرّض الدولة العربية الأولى التي تستضيف الحدث الرياضي العالمي، لانتقادات لاذعة على خلفية طريقة تعاملها مع العمّال المهاجرين وحقوق المثليين والنساء فضلًا عن تكييف الملاعب.
وشدّدت مذكرة الاحتجاج القطرية على "رفض دولة قطر التام لهذه التصريحات بحقّ دولة تمثّل استضافتها لبطولة كأس العالم انصافاً لمنطقة ظلّت تعاني من صورة نمطية ظالمة لعقود".
كما استغربت المذكرة إدلاء الوزيرة الألمانية بهذه التصريحات "قبل زيارتها الرسمية للدوحة الأسبوع المقبل"، معتبرة أنّ هذا الأمر "يخالف الأعراف والتقاليد الدبلوماسية".

ونقل البيان عن ماجد بن محمد الأنصاري، مستشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، قوله إنّ تصريحات الوزيرة الألمانية "مرفوضة ومستهجنة ومستفزة للشعب القطري".

وشدّد الأنصاري على أنّه "ليس مقبولاً تسجيل الساسة مواقف للاستهلاك المحلي على حساب علاقات بلدانهم مع الدول الأخرى".
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -