شرطة قطر توقف احتجاجا لناشط بريطاني مؤيد لحقوق مجتمع الميم

وكالة البيارق الإعلامية

أوقفت الشرطة القطرية يوم الثلاثاء احتجاجا فرديا نظمه الناشط البريطاني بيتر تاتشل‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬المؤيد لحقوق مجتمع الميم أمام المتحف الوطني للدولة الخليجية التي تستضيف نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم الشهر المقبل.
ووقف تاتشل، الذي نظم احتجاجا مشابها قبل كأس العالم 2018 في روسيا، لأكثر من ساعة مرتديا قميصا يحمل عبارة معناها قطر مناوئة للمثليين ويرفع لافتة كتب عليها "قطر تعتقل مجتمع الميم وتجبرهم على التحول (عن ميولهم)".

ووصل ضابطا شرطة بالزي الرسمي وثلاثة مسؤولين بملابس مدنية إلى مكان الاحتجاج. وقاموا بطي لافتة تاتشل وتصوير جواز السفر ووثائق أخرى يحملها، بالإضافة إلى وثائق رجل يرافقه.

وغادرت الشرطة بعد مصافحة تاتشل، الذي ظل على الرصيف.
وأبدى بعض نجوم كرة القدم مخاوفهم بشأن حقوق المشجعين الذين سيسافرون إلى قطر لحضور البطولة، وخاصة من ينتمون منهم لمجتمع الميم والنساء، الذين تقول جماعات حقوقية إن القوانين القطرية تنطوي على تمييز ضدهم.

ويقول منظمو البطولة في قطر، والتي تبدأ في 20 نوفمبر تشرين الثاني لتكون أول نهائيات لكأس العالم لكرة القدم تقام في دولة بالشرق الأوسط، إن الجميع، بغض النظر عن ميولهم الجنسية أو خلفياتهم، محل ترحيب مع التحذير أيضا من إظهار التوجهات على الملأ.

وأفاد مكتب الاتصال الحكومي القطري بأنه لم يتم القبض على المحتج ولا احتجازه، بل تمت مطالبته ببساطة بشكل ودي ومهني بالتحرك.
وقال المكتب في بيان إن الشائعات المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بأنه تم القبض على ممثل لمؤسسة بيتر تاتشل في قطر غير صحيحة على الإطلاق.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش يوم الاثنين إن قوات الأمن القطرية اعتقلت قطريين من مجتمع الميم وأساءت معاملتهم في الشهر الماضي.

وقال مسؤول قطري في بيان إن مزاعم هيومن رايتس ووتش "تحوي معلومات خاطئة بشكل قاطع ولا لبس فيه".
وتتوقع قطر حضور 1.2 مليون زائر خلال البطولة، ما يشكل تحديا لوجستيا وأمنيا غير مسبوق للبلد الخليجي.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -