انطلاق مهرجان العسل المصري بالقاهرة بمشاركة عربية واسعة

وكالة البيارق الإعلامية انطلق صباح يوم الخميس، مهرجان العسل المصري في العاصمة القاهرة، بحضور رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، نيابةً عن وزير الزراعة، الدكتور علاء عزوز، والمهندس عبد المنعم خليل، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، نيابةً عن الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، وأحمد رضا معاون وزير التجارة والصناعة، ومحمد فتح الله رئيس قسم بحوث النحل نيابةً عن رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية. ويُشارك في المعرض أكثر من 50 عارضاً من مصر واتحاد النحالين العرب وسط حضور كثيف من الزائرين ووسائل الإعلام، حيث يضمن المعرض كافة منتجات العسل بجميع أنواعه منها عسل زهرة البرسيم وزهرة الموالح وأعسال النباتات الطبية والعطرية مثل البردقوش والشمر وعسل السدر الذي ينتج من صعيد مصر وكذلك عسل الموز الذي تعرضه بكافة مناحل الوجه البحري. واستمتع الزائرون بعروض المناحل وتذوقوا كافة أنواع العسل، حيث يُتيح العارضون للزائرين تذوق أنواع العسل وشمع العسل وشكولاتة العسل والعسل بالمسكرات والبلح بالعسل، كما يعرض غذاء ملكات النحل وخلاصة العسل العلاجي. كما يُنظم المهرجان مسابقة لأجود أنواع العسل من اتحاد النحالين العرب، حيث أكّد أمين عام اتحاد النحالين العرب، الدكتور محمد حبيب، على أنَّ المسابقة ستتم من خلال قسم بحوث النحل عبر أخذ عينات من جميع العارضين، ثم يتم تحليلها في معمل متطور لمنتجات نحل العسل، ثم إعلان النتيجة في اليوم الأخير من المهرجان. وأوضح القائمون على المهرجان أنّه "سيتم تحليل العينات بوضع كل نوع عسل تحت كود بدون مسمى لضمان الحيادية وسيتم استبعاد الأعسال التي لا تلتزم بالمواصفات القياسية المصرية". ويُنظم المهرجان محاضرات للمنتجين والمستهلكين لمعرفة أمراض العسل وخلايا النحل وكيفية علاجها، وذلك من خلال أستاذة النحل بكلية الزراعة والمركز القومي للبحوث الزراعية. من جانبه، قال رئيس الجهة المنظمة للمعرض، الدكتور محمود حسن: "إنَّ مصر تطمع لغزو السوق الأوروبية بعد غزوها للأسواق العربية، حيث إنّ مصر من أكبر مصدري خلايا النحل بما يزيد على 3 مليارات دولار ونصف المليار، حيث يُساهم المهرجان في توضيح صور المنتجات المصرية بما يُسهم في زيادة التصدير للأعسال المصرية وضمان المنافسة العالمية لها". و قدّم الممثل عن دولة فلسطين ومناحل عسل الربيع، المشارك في المعرض( حمادة حمادة )، الشكر لرئيس اتحاد النحالين العرب الأستاذ فتحي البحيري، على حسن الضيافة والاستقبال، مُعبراً عن سعادته بما شاهده من تطور وبراعة في التنظيم وتنوع المشاركين والأعسال ونوعيتها. ولفت حمادة أن المعرض جاء لتلبية احتياجات النحال العربي صاحب الخبرة والقدرة على المنافسة العالمية، حيث بمقدور النحال العربي الاستفادة من كافة منتجات الخلية، إضافة إلى تقنيات حديثة قد لا يعلمها الكثير حول العالم. وكانت طريقة العرض واستخدام تقنيات تعبئة وتسويق جديدة قد جذبت انتباه النحال حمادة، مشيداً بالجديد الذي منحته اياه فعالية هذا المعرض، ومتمنياً أن تنقل هذه التجارب الجديدة إلى فلسطين ويصبح هناك تعاون عربي مشترك ومكثف لكسر حاجز السوق المحلي والانطلاق للأسواق العالمية. ودعى حمادة أن تتظافر الجهود في السعي لإدخال المعدات اللازمة لإنتاج وتعليب وتسويق العسل في فلسطين، حيث تتعرض العديد من هذه المستلزمات لصعوبات عدة في وصولها لفلسطين ومنها العلب الفارغة الحديثة. وعبر حمادة عن أهمية هذا المؤتمر بعبارة: ( من هنا سينطلق عسل الربيع حول العالم وعليه بصمة النحال العربي ). وقال ( عماد غزال ) رئيس الجمعية التعاونية لمربي النحل بقطاع غزة، أن المعرض يضاهي في تنظيمه وطريقة عرضه للمنتجات أكبر المعارض الأوربية، حيث أثبت المنفذون والمشاركون مدى اهتمامهم بمواكبة كل ما هو جديد في عالم النحل. وأشاد غزال بحسن إدارة المعرض واحترافية الاعلان والتغطية الاعلامية لفعاليات المعرض، مما يساعد النحال في الوصول إلى المستهلك، ومما يساعد المستهلك في التعرف على النحال ومنتجات الخلية. وكان المعرض قد قدم دعوة خاصة لجمعية مربي النحل في قطاع غزة، مثلها كل من عماد غزال وحمادة حمادة وشادي زيارة ، حيث أشادوا بالهيئة الادارية والتنظيمية للمعرض، كما أشادت تلك الهيئة بما قدمه مشروع ( عسل أزهار الربيع ) كرائد في العديد من منتجات العسل الفلسطيني.

وكالة البيارق الإعلامية

انطلق صباح يوم الخميس، مهرجان العسل المصري في العاصمة القاهرة، بحضور رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، نيابةً عن وزير الزراعة، الدكتور علاء عزوز، والمهندس عبد المنعم خليل، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، نيابةً عن الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، وأحمد رضا معاون وزير التجارة والصناعة، ومحمد فتح الله رئيس قسم بحوث النحل نيابةً عن رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية.

ويُشارك في المعرض أكثر من 50 عارضاً من مصر واتحاد النحالين العرب وسط حضور كثيف من الزائرين ووسائل الإعلام، حيث يضمن المعرض كافة منتجات العسل بجميع أنواعه منها عسل زهرة البرسيم وزهرة الموالح وأعسال النباتات الطبية والعطرية مثل البردقوش والشمر وعسل السدر الذي ينتج من صعيد مصر وكذلك عسل الموز الذي تعرضه بكافة مناحل الوجه البحري.
واستمتع الزائرون بعروض المناحل وتذوقوا كافة أنواع العسل، حيث يُتيح العارضون للزائرين تذوق أنواع العسل وشمع العسل وشكولاتة العسل والعسل بالمسكرات والبلح بالعسل، كما يعرض غذاء ملكات النحل وخلاصة العسل العلاجي.

وكالة البيارق الإعلامية انطلق صباح يوم الخميس، مهرجان العسل المصري في العاصمة القاهرة، بحضور رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، نيابةً عن وزير الزراعة، الدكتور علاء عزوز، والمهندس عبد المنعم خليل، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، نيابةً عن الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، وأحمد رضا معاون وزير التجارة والصناعة، ومحمد فتح الله رئيس قسم بحوث النحل نيابةً عن رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية. ويُشارك في المعرض أكثر من 50 عارضاً من مصر واتحاد النحالين العرب وسط حضور كثيف من الزائرين ووسائل الإعلام، حيث يضمن المعرض كافة منتجات العسل بجميع أنواعه منها عسل زهرة البرسيم وزهرة الموالح وأعسال النباتات الطبية والعطرية مثل البردقوش والشمر وعسل السدر الذي ينتج من صعيد مصر وكذلك عسل الموز الذي تعرضه بكافة مناحل الوجه البحري. واستمتع الزائرون بعروض المناحل وتذوقوا كافة أنواع العسل، حيث يُتيح العارضون للزائرين تذوق أنواع العسل وشمع العسل وشكولاتة العسل والعسل بالمسكرات والبلح بالعسل، كما يعرض غذاء ملكات النحل وخلاصة العسل العلاجي. كما يُنظم المهرجان مسابقة لأجود أنواع العسل من اتحاد النحالين العرب، حيث أكّد أمين عام اتحاد النحالين العرب، الدكتور محمد حبيب، على أنَّ المسابقة ستتم من خلال قسم بحوث النحل عبر أخذ عينات من جميع العارضين، ثم يتم تحليلها في معمل متطور لمنتجات نحل العسل، ثم إعلان النتيجة في اليوم الأخير من المهرجان. وأوضح القائمون على المهرجان أنّه "سيتم تحليل العينات بوضع كل نوع عسل تحت كود بدون مسمى لضمان الحيادية وسيتم استبعاد الأعسال التي لا تلتزم بالمواصفات القياسية المصرية". ويُنظم المهرجان محاضرات للمنتجين والمستهلكين لمعرفة أمراض العسل وخلايا النحل وكيفية علاجها، وذلك من خلال أستاذة النحل بكلية الزراعة والمركز القومي للبحوث الزراعية. من جانبه، قال رئيس الجهة المنظمة للمعرض، الدكتور محمود حسن: "إنَّ مصر تطمع لغزو السوق الأوروبية بعد غزوها للأسواق العربية، حيث إنّ مصر من أكبر مصدري خلايا النحل بما يزيد على 3 مليارات دولار ونصف المليار، حيث يُساهم المهرجان في توضيح صور المنتجات المصرية بما يُسهم في زيادة التصدير للأعسال المصرية وضمان المنافسة العالمية لها". و قدّم الممثل عن دولة فلسطين ومناحل عسل الربيع، المشارك في المعرض( حمادة حمادة )، الشكر لرئيس اتحاد النحالين العرب الأستاذ فتحي البحيري، على حسن الضيافة والاستقبال، مُعبراً عن سعادته بما شاهده من تطور وبراعة في التنظيم وتنوع المشاركين والأعسال ونوعيتها. ولفت حمادة أن المعرض جاء لتلبية احتياجات النحال العربي صاحب الخبرة والقدرة على المنافسة العالمية، حيث بمقدور النحال العربي الاستفادة من كافة منتجات الخلية، إضافة إلى تقنيات حديثة قد لا يعلمها الكثير حول العالم. وكانت طريقة العرض واستخدام تقنيات تعبئة وتسويق جديدة قد جذبت انتباه النحال حمادة، مشيداً بالجديد الذي منحته اياه فعالية هذا المعرض، ومتمنياً أن تنقل هذه التجارب الجديدة إلى فلسطين ويصبح هناك تعاون عربي مشترك ومكثف لكسر حاجز السوق المحلي والانطلاق للأسواق العالمية. ودعى حمادة أن تتظافر الجهود في السعي لإدخال المعدات اللازمة لإنتاج وتعليب وتسويق العسل في فلسطين، حيث تتعرض العديد من هذه المستلزمات لصعوبات عدة في وصولها لفلسطين ومنها العلب الفارغة الحديثة. وعبر حمادة عن أهمية هذا المؤتمر بعبارة: ( من هنا سينطلق عسل الربيع حول العالم وعليه بصمة النحال العربي ). وقال ( عماد غزال ) رئيس الجمعية التعاونية لمربي النحل بقطاع غزة، أن المعرض يضاهي في تنظيمه وطريقة عرضه للمنتجات أكبر المعارض الأوربية، حيث أثبت المنفذون والمشاركون مدى اهتمامهم بمواكبة كل ما هو جديد في عالم النحل. وأشاد غزال بحسن إدارة المعرض واحترافية الاعلان والتغطية الاعلامية لفعاليات المعرض، مما يساعد النحال في الوصول إلى المستهلك، ومما يساعد المستهلك في التعرف على النحال ومنتجات الخلية. وكان المعرض قد قدم دعوة خاصة لجمعية مربي النحل في قطاع غزة، مثلها كل من عماد غزال وحمادة حمادة وشادي زيارة ، حيث أشادوا بالهيئة الادارية والتنظيمية للمعرض، كما أشادت تلك الهيئة بما قدمه مشروع ( عسل أزهار الربيع ) كرائد في العديد من منتجات العسل الفلسطيني. وكالة البيارق الإعلامية انطلق صباح يوم الخميس، مهرجان العسل المصري في العاصمة القاهرة، بحضور رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، نيابةً عن وزير الزراعة، الدكتور علاء عزوز، والمهندس عبد المنعم خليل، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، نيابةً عن الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، وأحمد رضا معاون وزير التجارة والصناعة، ومحمد فتح الله رئيس قسم بحوث النحل نيابةً عن رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية. ويُشارك في المعرض أكثر من 50 عارضاً من مصر واتحاد النحالين العرب وسط حضور كثيف من الزائرين ووسائل الإعلام، حيث يضمن المعرض كافة منتجات العسل بجميع أنواعه منها عسل زهرة البرسيم وزهرة الموالح وأعسال النباتات الطبية والعطرية مثل البردقوش والشمر وعسل السدر الذي ينتج من صعيد مصر وكذلك عسل الموز الذي تعرضه بكافة مناحل الوجه البحري. واستمتع الزائرون بعروض المناحل وتذوقوا كافة أنواع العسل، حيث يُتيح العارضون للزائرين تذوق أنواع العسل وشمع العسل وشكولاتة العسل والعسل بالمسكرات والبلح بالعسل، كما يعرض غذاء ملكات النحل وخلاصة العسل العلاجي.  كما يُنظم المهرجان مسابقة لأجود أنواع العسل من اتحاد النحالين العرب، حيث أكّد أمين عام اتحاد النحالين العرب، الدكتور محمد حبيب، على أنَّ المسابقة ستتم من خلال قسم بحوث النحل عبر أخذ عينات من جميع العارضين، ثم يتم تحليلها في معمل متطور لمنتجات نحل العسل، ثم إعلان النتيجة في اليوم الأخير من المهرجان. وأوضح القائمون على المهرجان أنّه "سيتم تحليل العينات بوضع كل نوع عسل تحت كود بدون مسمى لضمان الحيادية وسيتم استبعاد الأعسال التي لا تلتزم بالمواصفات القياسية المصرية". ويُنظم المهرجان محاضرات للمنتجين والمستهلكين لمعرفة أمراض العسل وخلايا النحل وكيفية علاجها، وذلك من خلال أستاذة النحل بكلية الزراعة والمركز القومي للبحوث الزراعية. من جانبه، قال رئيس الجهة المنظمة للمعرض، الدكتور محمود حسن: "إنَّ مصر تطمع لغزو السوق الأوروبية بعد غزوها للأسواق العربية، حيث إنّ مصر من أكبر مصدري خلايا النحل بما يزيد على 3 مليارات دولار ونصف المليار، حيث يُساهم المهرجان في توضيح صور المنتجات المصرية بما يُسهم في زيادة التصدير للأعسال المصرية وضمان المنافسة العالمية لها".  و قدّم الممثل عن دولة فلسطين ومناحل عسل الربيع، المشارك في المعرض( حمادة حمادة )، الشكر لرئيس اتحاد النحالين العرب الأستاذ فتحي البحيري، على حسن الضيافة والاستقبال، مُعبراً عن سعادته بما شاهده من تطور وبراعة في التنظيم وتنوع المشاركين والأعسال ونوعيتها. ولفت حمادة أن المعرض جاء لتلبية احتياجات النحال العربي صاحب الخبرة والقدرة على المنافسة العالمية، حيث بمقدور النحال العربي الاستفادة من كافة منتجات الخلية، إضافة إلى تقنيات حديثة قد لا يعلمها الكثير حول العالم. وكانت طريقة العرض واستخدام تقنيات تعبئة وتسويق جديدة قد جذبت انتباه النحال حمادة، مشيداً بالجديد الذي منحته اياه فعالية هذا المعرض، ومتمنياً أن تنقل هذه التجارب الجديدة إلى فلسطين ويصبح هناك تعاون عربي مشترك ومكثف لكسر حاجز السوق المحلي والانطلاق للأسواق العالمية. ودعا حمادة أن تتظافر الجهود في السعي لإدخال المعدات اللازمة لإنتاج وتعليب وتسويق العسل في فلسطين، حيث تتعرض العديد من هذه المستلزمات لصعوبات عدة في وصولها لفلسطين ومنها العلب الفارغة الحديثة.  وعبر حمادة عن أهمية هذا المؤتمر بعبارة: ( من هنا سينطلق عسل الربيع حول العالم وعليه بصمة النحال العربي ). وقال ( عماد غزال ) رئيس الجمعية التعاونية لمربي النحل بقطاع غزة، أن المعرض يضاهي في تنظيمه وطريقة عرضه للمنتجات أكبر المعارض الأوربية، حيث أثبت المنفذون والمشاركون مدى اهتمامهم بمواكبة كل ما هو جديد في عالم النحل. وأشاد غزال بحسن إدارة المعرض واحترافية الاعلان والتغطية الاعلامية لفعاليات المعرض، مما يساعد النحال في الوصول إلى المستهلك، ومما يساعد المستهلك في التعرف على النحال ومنتجات الخلية. وكان المعرض قد قدم دعوة خاصة لجمعية مربي النحل في قطاع غزة، مثلها كل من عماد غزال وحمادة حمادة وشادي زيارة ، حيث أشادوا بالهيئة الادارية والتنظيمية للمعرض، كما أشادت تلك الهيئة بما قدمه مشروع ( عسل أزهار الربيع ) كرائد في العديد من منتجات العسل الفلسطيني.

كما يُنظم المهرجان مسابقة لأجود أنواع العسل من اتحاد النحالين العرب، حيث أكّد أمين عام اتحاد النحالين العرب، الدكتور محمد حبيب، على أنَّ المسابقة ستتم من خلال قسم بحوث النحل عبر أخذ عينات من جميع العارضين، ثم يتم تحليلها في معمل متطور لمنتجات نحل العسل، ثم إعلان النتيجة في اليوم الأخير من المهرجان.
وأوضح القائمون على المهرجان أنّه "سيتم تحليل العينات بوضع كل نوع عسل تحت كود بدون مسمى لضمان الحيادية وسيتم استبعاد الأعسال التي لا تلتزم بالمواصفات القياسية المصرية".
ويُنظم المهرجان محاضرات للمنتجين والمستهلكين لمعرفة أمراض العسل وخلايا النحل وكيفية علاجها، وذلك من خلال أستاذة النحل بكلية الزراعة والمركز القومي للبحوث الزراعية.
من جانبه، قال رئيس الجهة المنظمة للمعرض، الدكتور محمود حسن: "إنَّ مصر تطمع لغزو السوق الأوروبية بعد غزوها للأسواق العربية، حيث إنّ مصر من أكبر مصدري خلايا النحل بما يزيد على 3 مليارات دولار ونصف المليار، حيث يُساهم المهرجان في توضيح صور المنتجات المصرية بما يُسهم في زيادة التصدير للأعسال المصرية وضمان المنافسة العالمية لها".

مشاركة فلسطينية

وكالة البيارق الإعلامية انطلق صباح يوم الخميس، مهرجان العسل المصري في العاصمة القاهرة، بحضور رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، نيابةً عن وزير الزراعة، الدكتور علاء عزوز، والمهندس عبد المنعم خليل، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، نيابةً عن الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، وأحمد رضا معاون وزير التجارة والصناعة، ومحمد فتح الله رئيس قسم بحوث النحل نيابةً عن رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية. ويُشارك في المعرض أكثر من 50 عارضاً من مصر واتحاد النحالين العرب وسط حضور كثيف من الزائرين ووسائل الإعلام، حيث يضمن المعرض كافة منتجات العسل بجميع أنواعه منها عسل زهرة البرسيم وزهرة الموالح وأعسال النباتات الطبية والعطرية مثل البردقوش والشمر وعسل السدر الذي ينتج من صعيد مصر وكذلك عسل الموز الذي تعرضه بكافة مناحل الوجه البحري. واستمتع الزائرون بعروض المناحل وتذوقوا كافة أنواع العسل، حيث يُتيح العارضون للزائرين تذوق أنواع العسل وشمع العسل وشكولاتة العسل والعسل بالمسكرات والبلح بالعسل، كما يعرض غذاء ملكات النحل وخلاصة العسل العلاجي. كما يُنظم المهرجان مسابقة لأجود أنواع العسل من اتحاد النحالين العرب، حيث أكّد أمين عام اتحاد النحالين العرب، الدكتور محمد حبيب، على أنَّ المسابقة ستتم من خلال قسم بحوث النحل عبر أخذ عينات من جميع العارضين، ثم يتم تحليلها في معمل متطور لمنتجات نحل العسل، ثم إعلان النتيجة في اليوم الأخير من المهرجان. وأوضح القائمون على المهرجان أنّه "سيتم تحليل العينات بوضع كل نوع عسل تحت كود بدون مسمى لضمان الحيادية وسيتم استبعاد الأعسال التي لا تلتزم بالمواصفات القياسية المصرية". ويُنظم المهرجان محاضرات للمنتجين والمستهلكين لمعرفة أمراض العسل وخلايا النحل وكيفية علاجها، وذلك من خلال أستاذة النحل بكلية الزراعة والمركز القومي للبحوث الزراعية. من جانبه، قال رئيس الجهة المنظمة للمعرض، الدكتور محمود حسن: "إنَّ مصر تطمع لغزو السوق الأوروبية بعد غزوها للأسواق العربية، حيث إنّ مصر من أكبر مصدري خلايا النحل بما يزيد على 3 مليارات دولار ونصف المليار، حيث يُساهم المهرجان في توضيح صور المنتجات المصرية بما يُسهم في زيادة التصدير للأعسال المصرية وضمان المنافسة العالمية لها". و قدّم الممثل عن دولة فلسطين ومناحل عسل الربيع، المشارك في المعرض( حمادة حمادة )، الشكر لرئيس اتحاد النحالين العرب الأستاذ فتحي البحيري، على حسن الضيافة والاستقبال، مُعبراً عن سعادته بما شاهده من تطور وبراعة في التنظيم وتنوع المشاركين والأعسال ونوعيتها. ولفت حمادة أن المعرض جاء لتلبية احتياجات النحال العربي صاحب الخبرة والقدرة على المنافسة العالمية، حيث بمقدور النحال العربي الاستفادة من كافة منتجات الخلية، إضافة إلى تقنيات حديثة قد لا يعلمها الكثير حول العالم. وكانت طريقة العرض واستخدام تقنيات تعبئة وتسويق جديدة قد جذبت انتباه النحال حمادة، مشيداً بالجديد الذي منحته اياه فعالية هذا المعرض، ومتمنياً أن تنقل هذه التجارب الجديدة إلى فلسطين ويصبح هناك تعاون عربي مشترك ومكثف لكسر حاجز السوق المحلي والانطلاق للأسواق العالمية. ودعى حمادة أن تتظافر الجهود في السعي لإدخال المعدات اللازمة لإنتاج وتعليب وتسويق العسل في فلسطين، حيث تتعرض العديد من هذه المستلزمات لصعوبات عدة في وصولها لفلسطين ومنها العلب الفارغة الحديثة. وعبر حمادة عن أهمية هذا المؤتمر بعبارة: ( من هنا سينطلق عسل الربيع حول العالم وعليه بصمة النحال العربي ). وقال ( عماد غزال ) رئيس الجمعية التعاونية لمربي النحل بقطاع غزة، أن المعرض يضاهي في تنظيمه وطريقة عرضه للمنتجات أكبر المعارض الأوربية، حيث أثبت المنفذون والمشاركون مدى اهتمامهم بمواكبة كل ما هو جديد في عالم النحل. وأشاد غزال بحسن إدارة المعرض واحترافية الاعلان والتغطية الاعلامية لفعاليات المعرض، مما يساعد النحال في الوصول إلى المستهلك، ومما يساعد المستهلك في التعرف على النحال ومنتجات الخلية. وكان المعرض قد قدم دعوة خاصة لجمعية مربي النحل في قطاع غزة، مثلها كل من عماد غزال وحمادة حمادة وشادي زيارة ، حيث أشادوا بالهيئة الادارية والتنظيمية للمعرض، كما أشادت تلك الهيئة بما قدمه مشروع ( عسل أزهار الربيع ) كرائد في العديد من منتجات العسل الفلسطيني. وكالة البيارق الإعلامية انطلق صباح يوم الخميس، مهرجان العسل المصري في العاصمة القاهرة، بحضور رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، نيابةً عن وزير الزراعة، الدكتور علاء عزوز، والمهندس عبد المنعم خليل، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، نيابةً عن الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، وأحمد رضا معاون وزير التجارة والصناعة، ومحمد فتح الله رئيس قسم بحوث النحل نيابةً عن رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية. ويُشارك في المعرض أكثر من 50 عارضاً من مصر واتحاد النحالين العرب وسط حضور كثيف من الزائرين ووسائل الإعلام، حيث يضمن المعرض كافة منتجات العسل بجميع أنواعه منها عسل زهرة البرسيم وزهرة الموالح وأعسال النباتات الطبية والعطرية مثل البردقوش والشمر وعسل السدر الذي ينتج من صعيد مصر وكذلك عسل الموز الذي تعرضه بكافة مناحل الوجه البحري. واستمتع الزائرون بعروض المناحل وتذوقوا كافة أنواع العسل، حيث يُتيح العارضون للزائرين تذوق أنواع العسل وشمع العسل وشكولاتة العسل والعسل بالمسكرات والبلح بالعسل، كما يعرض غذاء ملكات النحل وخلاصة العسل العلاجي.  كما يُنظم المهرجان مسابقة لأجود أنواع العسل من اتحاد النحالين العرب، حيث أكّد أمين عام اتحاد النحالين العرب، الدكتور محمد حبيب، على أنَّ المسابقة ستتم من خلال قسم بحوث النحل عبر أخذ عينات من جميع العارضين، ثم يتم تحليلها في معمل متطور لمنتجات نحل العسل، ثم إعلان النتيجة في اليوم الأخير من المهرجان. وأوضح القائمون على المهرجان أنّه "سيتم تحليل العينات بوضع كل نوع عسل تحت كود بدون مسمى لضمان الحيادية وسيتم استبعاد الأعسال التي لا تلتزم بالمواصفات القياسية المصرية". ويُنظم المهرجان محاضرات للمنتجين والمستهلكين لمعرفة أمراض العسل وخلايا النحل وكيفية علاجها، وذلك من خلال أستاذة النحل بكلية الزراعة والمركز القومي للبحوث الزراعية. من جانبه، قال رئيس الجهة المنظمة للمعرض، الدكتور محمود حسن: "إنَّ مصر تطمع لغزو السوق الأوروبية بعد غزوها للأسواق العربية، حيث إنّ مصر من أكبر مصدري خلايا النحل بما يزيد على 3 مليارات دولار ونصف المليار، حيث يُساهم المهرجان في توضيح صور المنتجات المصرية بما يُسهم في زيادة التصدير للأعسال المصرية وضمان المنافسة العالمية لها".  و قدّم الممثل عن دولة فلسطين ومناحل عسل الربيع، المشارك في المعرض( حمادة حمادة )، الشكر لرئيس اتحاد النحالين العرب الأستاذ فتحي البحيري، على حسن الضيافة والاستقبال، مُعبراً عن سعادته بما شاهده من تطور وبراعة في التنظيم وتنوع المشاركين والأعسال ونوعيتها. ولفت حمادة أن المعرض جاء لتلبية احتياجات النحال العربي صاحب الخبرة والقدرة على المنافسة العالمية، حيث بمقدور النحال العربي الاستفادة من كافة منتجات الخلية، إضافة إلى تقنيات حديثة قد لا يعلمها الكثير حول العالم. وكانت طريقة العرض واستخدام تقنيات تعبئة وتسويق جديدة قد جذبت انتباه النحال حمادة، مشيداً بالجديد الذي منحته اياه فعالية هذا المعرض، ومتمنياً أن تنقل هذه التجارب الجديدة إلى فلسطين ويصبح هناك تعاون عربي مشترك ومكثف لكسر حاجز السوق المحلي والانطلاق للأسواق العالمية. ودعا حمادة أن تتظافر الجهود في السعي لإدخال المعدات اللازمة لإنتاج وتعليب وتسويق العسل في فلسطين، حيث تتعرض العديد من هذه المستلزمات لصعوبات عدة في وصولها لفلسطين ومنها العلب الفارغة الحديثة.  وعبر حمادة عن أهمية هذا المؤتمر بعبارة: ( من هنا سينطلق عسل الربيع حول العالم وعليه بصمة النحال العربي ). وقال ( عماد غزال ) رئيس الجمعية التعاونية لمربي النحل بقطاع غزة، أن المعرض يضاهي في تنظيمه وطريقة عرضه للمنتجات أكبر المعارض الأوربية، حيث أثبت المنفذون والمشاركون مدى اهتمامهم بمواكبة كل ما هو جديد في عالم النحل. وأشاد غزال بحسن إدارة المعرض واحترافية الاعلان والتغطية الاعلامية لفعاليات المعرض، مما يساعد النحال في الوصول إلى المستهلك، ومما يساعد المستهلك في التعرف على النحال ومنتجات الخلية. وكان المعرض قد قدم دعوة خاصة لجمعية مربي النحل في قطاع غزة، مثلها كل من عماد غزال وحمادة حمادة وشادي زيارة ، حيث أشادوا بالهيئة الادارية والتنظيمية للمعرض، كما أشادت تلك الهيئة بما قدمه مشروع ( عسل أزهار الربيع ) كرائد في العديد من منتجات العسل الفلسطيني.

و قدّم الممثل عن دولة فلسطين ومناحل أزهار عسل الربيع، المشارك في المعرض( حمادة حمادة )، الشكر لرئيس اتحاد النحالين العرب الأستاذ فتحي البحيري، على حسن الضيافة والاستقبال، مُعبراً عن سعادته بما شاهده من تطور وبراعة في التنظيم وتنوع المشاركين والأعسال ونوعيتها.
ولفت حمادة أن المعرض جاء لتلبية احتياجات النحال العربي صاحب الخبرة والقدرة على المنافسة العالمية، حيث بمقدور النحال العربي الاستفادة من كافة منتجات الخلية، إضافة إلى تقنيات حديثة قد لا يعلمها الكثير حول العالم.
وكانت طريقة العرض واستخدام تقنيات تعبئة وتسويق جديدة قد جذبت انتباه النحال حمادة، مشيداً بالجديد الذي منحته اياه فعالية هذا المعرض، ومتمنياً أن تنقل هذه التجارب الجديدة إلى فلسطين ويصبح هناك تعاون عربي مشترك ومكثف لكسر حاجز السوق المحلي والانطلاق للأسواق العالمية.
ودعا حمادة أن تتظافر الجهود في السعي لإدخال المعدات اللازمة لإنتاج وتعليب وتسويق العسل في فلسطين، حيث تتعرض العديد من هذه المستلزمات لصعوبات عدة في وصولها لفلسطين ومنها العلب الفارغة الحديثة.

وكالة البيارق الإعلامية انطلق صباح يوم الخميس، مهرجان العسل المصري في العاصمة القاهرة، بحضور رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، نيابةً عن وزير الزراعة، الدكتور علاء عزوز، والمهندس عبد المنعم خليل، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، نيابةً عن الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، وأحمد رضا معاون وزير التجارة والصناعة، ومحمد فتح الله رئيس قسم بحوث النحل نيابةً عن رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية. ويُشارك في المعرض أكثر من 50 عارضاً من مصر واتحاد النحالين العرب وسط حضور كثيف من الزائرين ووسائل الإعلام، حيث يضمن المعرض كافة منتجات العسل بجميع أنواعه منها عسل زهرة البرسيم وزهرة الموالح وأعسال النباتات الطبية والعطرية مثل البردقوش والشمر وعسل السدر الذي ينتج من صعيد مصر وكذلك عسل الموز الذي تعرضه بكافة مناحل الوجه البحري. واستمتع الزائرون بعروض المناحل وتذوقوا كافة أنواع العسل، حيث يُتيح العارضون للزائرين تذوق أنواع العسل وشمع العسل وشكولاتة العسل والعسل بالمسكرات والبلح بالعسل، كما يعرض غذاء ملكات النحل وخلاصة العسل العلاجي. كما يُنظم المهرجان مسابقة لأجود أنواع العسل من اتحاد النحالين العرب، حيث أكّد أمين عام اتحاد النحالين العرب، الدكتور محمد حبيب، على أنَّ المسابقة ستتم من خلال قسم بحوث النحل عبر أخذ عينات من جميع العارضين، ثم يتم تحليلها في معمل متطور لمنتجات نحل العسل، ثم إعلان النتيجة في اليوم الأخير من المهرجان. وأوضح القائمون على المهرجان أنّه "سيتم تحليل العينات بوضع كل نوع عسل تحت كود بدون مسمى لضمان الحيادية وسيتم استبعاد الأعسال التي لا تلتزم بالمواصفات القياسية المصرية". ويُنظم المهرجان محاضرات للمنتجين والمستهلكين لمعرفة أمراض العسل وخلايا النحل وكيفية علاجها، وذلك من خلال أستاذة النحل بكلية الزراعة والمركز القومي للبحوث الزراعية. من جانبه، قال رئيس الجهة المنظمة للمعرض، الدكتور محمود حسن: "إنَّ مصر تطمع لغزو السوق الأوروبية بعد غزوها للأسواق العربية، حيث إنّ مصر من أكبر مصدري خلايا النحل بما يزيد على 3 مليارات دولار ونصف المليار، حيث يُساهم المهرجان في توضيح صور المنتجات المصرية بما يُسهم في زيادة التصدير للأعسال المصرية وضمان المنافسة العالمية لها". و قدّم الممثل عن دولة فلسطين ومناحل عسل الربيع، المشارك في المعرض( حمادة حمادة )، الشكر لرئيس اتحاد النحالين العرب الأستاذ فتحي البحيري، على حسن الضيافة والاستقبال، مُعبراً عن سعادته بما شاهده من تطور وبراعة في التنظيم وتنوع المشاركين والأعسال ونوعيتها. ولفت حمادة أن المعرض جاء لتلبية احتياجات النحال العربي صاحب الخبرة والقدرة على المنافسة العالمية، حيث بمقدور النحال العربي الاستفادة من كافة منتجات الخلية، إضافة إلى تقنيات حديثة قد لا يعلمها الكثير حول العالم. وكانت طريقة العرض واستخدام تقنيات تعبئة وتسويق جديدة قد جذبت انتباه النحال حمادة، مشيداً بالجديد الذي منحته اياه فعالية هذا المعرض، ومتمنياً أن تنقل هذه التجارب الجديدة إلى فلسطين ويصبح هناك تعاون عربي مشترك ومكثف لكسر حاجز السوق المحلي والانطلاق للأسواق العالمية. ودعى حمادة أن تتظافر الجهود في السعي لإدخال المعدات اللازمة لإنتاج وتعليب وتسويق العسل في فلسطين، حيث تتعرض العديد من هذه المستلزمات لصعوبات عدة في وصولها لفلسطين ومنها العلب الفارغة الحديثة. وعبر حمادة عن أهمية هذا المؤتمر بعبارة: ( من هنا سينطلق عسل الربيع حول العالم وعليه بصمة النحال العربي ). وقال ( عماد غزال ) رئيس الجمعية التعاونية لمربي النحل بقطاع غزة، أن المعرض يضاهي في تنظيمه وطريقة عرضه للمنتجات أكبر المعارض الأوربية، حيث أثبت المنفذون والمشاركون مدى اهتمامهم بمواكبة كل ما هو جديد في عالم النحل. وأشاد غزال بحسن إدارة المعرض واحترافية الاعلان والتغطية الاعلامية لفعاليات المعرض، مما يساعد النحال في الوصول إلى المستهلك، ومما يساعد المستهلك في التعرف على النحال ومنتجات الخلية. وكان المعرض قد قدم دعوة خاصة لجمعية مربي النحل في قطاع غزة، مثلها كل من عماد غزال وحمادة حمادة وشادي زيارة ، حيث أشادوا بالهيئة الادارية والتنظيمية للمعرض، كما أشادت تلك الهيئة بما قدمه مشروع ( عسل أزهار الربيع ) كرائد في العديد من منتجات العسل الفلسطيني. وكالة البيارق الإعلامية انطلق صباح يوم الخميس، مهرجان العسل المصري في العاصمة القاهرة، بحضور رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، نيابةً عن وزير الزراعة، الدكتور علاء عزوز، والمهندس عبد المنعم خليل، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، نيابةً عن الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، وأحمد رضا معاون وزير التجارة والصناعة، ومحمد فتح الله رئيس قسم بحوث النحل نيابةً عن رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية. ويُشارك في المعرض أكثر من 50 عارضاً من مصر واتحاد النحالين العرب وسط حضور كثيف من الزائرين ووسائل الإعلام، حيث يضمن المعرض كافة منتجات العسل بجميع أنواعه منها عسل زهرة البرسيم وزهرة الموالح وأعسال النباتات الطبية والعطرية مثل البردقوش والشمر وعسل السدر الذي ينتج من صعيد مصر وكذلك عسل الموز الذي تعرضه بكافة مناحل الوجه البحري. واستمتع الزائرون بعروض المناحل وتذوقوا كافة أنواع العسل، حيث يُتيح العارضون للزائرين تذوق أنواع العسل وشمع العسل وشكولاتة العسل والعسل بالمسكرات والبلح بالعسل، كما يعرض غذاء ملكات النحل وخلاصة العسل العلاجي.  كما يُنظم المهرجان مسابقة لأجود أنواع العسل من اتحاد النحالين العرب، حيث أكّد أمين عام اتحاد النحالين العرب، الدكتور محمد حبيب، على أنَّ المسابقة ستتم من خلال قسم بحوث النحل عبر أخذ عينات من جميع العارضين، ثم يتم تحليلها في معمل متطور لمنتجات نحل العسل، ثم إعلان النتيجة في اليوم الأخير من المهرجان. وأوضح القائمون على المهرجان أنّه "سيتم تحليل العينات بوضع كل نوع عسل تحت كود بدون مسمى لضمان الحيادية وسيتم استبعاد الأعسال التي لا تلتزم بالمواصفات القياسية المصرية". ويُنظم المهرجان محاضرات للمنتجين والمستهلكين لمعرفة أمراض العسل وخلايا النحل وكيفية علاجها، وذلك من خلال أستاذة النحل بكلية الزراعة والمركز القومي للبحوث الزراعية. من جانبه، قال رئيس الجهة المنظمة للمعرض، الدكتور محمود حسن: "إنَّ مصر تطمع لغزو السوق الأوروبية بعد غزوها للأسواق العربية، حيث إنّ مصر من أكبر مصدري خلايا النحل بما يزيد على 3 مليارات دولار ونصف المليار، حيث يُساهم المهرجان في توضيح صور المنتجات المصرية بما يُسهم في زيادة التصدير للأعسال المصرية وضمان المنافسة العالمية لها".  و قدّم الممثل عن دولة فلسطين ومناحل عسل الربيع، المشارك في المعرض( حمادة حمادة )، الشكر لرئيس اتحاد النحالين العرب الأستاذ فتحي البحيري، على حسن الضيافة والاستقبال، مُعبراً عن سعادته بما شاهده من تطور وبراعة في التنظيم وتنوع المشاركين والأعسال ونوعيتها. ولفت حمادة أن المعرض جاء لتلبية احتياجات النحال العربي صاحب الخبرة والقدرة على المنافسة العالمية، حيث بمقدور النحال العربي الاستفادة من كافة منتجات الخلية، إضافة إلى تقنيات حديثة قد لا يعلمها الكثير حول العالم. وكانت طريقة العرض واستخدام تقنيات تعبئة وتسويق جديدة قد جذبت انتباه النحال حمادة، مشيداً بالجديد الذي منحته اياه فعالية هذا المعرض، ومتمنياً أن تنقل هذه التجارب الجديدة إلى فلسطين ويصبح هناك تعاون عربي مشترك ومكثف لكسر حاجز السوق المحلي والانطلاق للأسواق العالمية. ودعا حمادة أن تتظافر الجهود في السعي لإدخال المعدات اللازمة لإنتاج وتعليب وتسويق العسل في فلسطين، حيث تتعرض العديد من هذه المستلزمات لصعوبات عدة في وصولها لفلسطين ومنها العلب الفارغة الحديثة.  وعبر حمادة عن أهمية هذا المؤتمر بعبارة: ( من هنا سينطلق عسل الربيع حول العالم وعليه بصمة النحال العربي ). وقال ( عماد غزال ) رئيس الجمعية التعاونية لمربي النحل بقطاع غزة، أن المعرض يضاهي في تنظيمه وطريقة عرضه للمنتجات أكبر المعارض الأوربية، حيث أثبت المنفذون والمشاركون مدى اهتمامهم بمواكبة كل ما هو جديد في عالم النحل. وأشاد غزال بحسن إدارة المعرض واحترافية الاعلان والتغطية الاعلامية لفعاليات المعرض، مما يساعد النحال في الوصول إلى المستهلك، ومما يساعد المستهلك في التعرف على النحال ومنتجات الخلية. وكان المعرض قد قدم دعوة خاصة لجمعية مربي النحل في قطاع غزة، مثلها كل من عماد غزال وحمادة حمادة وشادي زيارة ، حيث أشادوا بالهيئة الادارية والتنظيمية للمعرض، كما أشادت تلك الهيئة بما قدمه مشروع ( عسل أزهار الربيع ) كرائد في العديد من منتجات العسل الفلسطيني.

وعبر حمادة عن أهمية هذا المؤتمر بعبارة: ( من هنا سينطلق عسل الربيع حول العالم وعليه بصمة النحال العربي ).
وقال ( عماد غزال ) رئيس الجمعية التعاونية لمربي النحل بقطاع غزة، أن المعرض يضاهي في تنظيمه وطريقة عرضه للمنتجات أكبر المعارض الأوربية، حيث أثبت المنفذون والمشاركون مدى اهتمامهم بمواكبة كل ما هو جديد في عالم النحل.
وأشاد غزال بحسن إدارة المعرض واحترافية الاعلان والتغطية الاعلامية لفعاليات المعرض، مما يساعد النحال في الوصول إلى المستهلك، ومما يساعد المستهلك في التعرف على النحال ومنتجات الخلية.
وكان المعرض قد قدم دعوة خاصة لجمعية مربي النحل في قطاع غزة، مثلها كل من عماد غزال وحمادة حمادة وشادي زيارة ، حيث أشادوا بالهيئة الادارية والتنظيمية للمعرض، كما أشادت تلك الهيئة بما قدمه مشروع ( عسل أزهار الربيع ) كرائد في العديد من منتجات العسل الفلسطيني.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -