"الفيلر" تحت العين.. ما المخاطر وهل النتائج "قابلة للعكس"؟

وكالة البيارق الإعلامية

مع تقدمنا في العمر، تصبح المنطقة أسفل أعيننا جوفاء وداكنة، مما يجعلنا نبدو أكبر سنا ويُظهر أعيننا بصورة مرهقة، ولهذا فإن ملايين الأشخاص حول العالم يقبلون على حقن الفيلر أسفل العين، لكن من الضروري أن يكون الشخص على دراية بطبيعة هذا العلاج ومضاعفاته، وما إذا كان من الممكن "عكس" النتائج إذا لم تعجبه.

كيف يتم الإجراء؟

حقن الفيلر عبارة عن علاج غير جراحي، مصمم لإضافة حجم إلى المنطقة الغائرة أسفل العين، المعروفة أيضا باسم "أحواض الدموع".
وفقا لـ "The Skin Culturist"، فإن فيلر تحت العين هو علاج يساعد أيضا على تحسين مظهر الهالات السوداء.
الفيلر مصنوع في الغالب من حمض الهيالورونيك، وهو مادة منتجة بشكل طبيعي في الجسم، وبالتالي فهو غير خطير.

تختلف كمية الفيلر المستخدمة، حسب حالة كل شخص وما يحتاجه. غالبا يحتاج الشخص حقنة واحدة، لكن الأمر قد يتطلب حقنتين لدى البعض.

في معظم الحالات، يستخدم الأطباء 0.5 إلى 1 سم مكعب من الهيالورونيك لأحواض الدموع، بعد حقن المنطقة بمخدر موضعي.
عادة ما يستغرق العلاج نحو 30 دقيقة، يعود بعدها المريض لحياته الطبيعية.
تكلفة الإجراء في الولايات المتحدة تتراوح بين 800 إلى 1000 دولار لكل حقنة.
يحظى العلاج بشعبية هائلة في أجزاء كثيرة من العالم، فعلى سبيل المثال، تم إجراء حوالي 3.4 مليون حقنة فيلر أسفل العين في عام 2020، وفقا للجمعية الأميركية لجراحي التجميل.

ماذا يحدث بعد الحقن؟

بعد حقن الفيلر، تتعرض منطقة أسفل العين لكدمات خفيفة واحمرار يزول خلال يوم أو يومين، وفق ما أوضحت الدكتورة ميشيل فاربر من مجموعة شفايجر للأمراض الجلدية، لموقع "ديرمستون".
  • النتائج الكاملة تظهر في غضون أسبوع إلى أسبوعين.
  • تستمر النتائج من 6 إلى 18 شهرا، قبل أن تحتاج إلى حقنة أخرى.
سيعطيك معظم مقدمي الرعاية الصحية كريما مخدرا لتضعه على المنطقة خلال الأيام الأولى، ويحددون موعدا لاستشارة المتابعة بعد حوالي أسبوعين.

المخاطر والمضاعفات

على الرغم من أن مواد الحشو أسفل العين آمنة بشكل عام، فإنها لا تخلو من الجوانب السلبية وليست مخصصة للجميع.
حشو منطقة أسفل العين ليس فكرة جيدة إذا كنت تعاني من الأكياس المنتفخة في تلك المنطقة، أو ما يعرف بـ"أكياس ملار"، لأن التورم الخفيف الذي يحدث بعد كل علاج، قد يؤدي إلى زيادة انتفاخ الأكياس.

الفيلر تحت العين لا يمكنه فعل أي شيء للبشرة المترهلة أو الانتفاخات الزائدة تحت العين، وهو أمر قد يتطلب تدخلا جراحيا.

إذا كنت مرشحا لهذا الإجراء، فسيُنصح بالتوقف عن تناول بعض الأدوية والمكملات، مثل الأسبرين وفيتامين هـ، لتجنب زيادة خطر الإصابة بكدمات.
في بعض الأحيان، قد يحدث تكتل بالفيلر في منطقة الحقن، يتم التخلص منه بـ"إذابة" المادة.
لتقليل مخاطر التعرض لعلاج فاشل، احرص على رؤية جراح تجميل مؤهل أو طبيب أمراض جلدية لمناقشة أنسب الخيارات لحالتك.

هل النتائج قابلة "للعكس"؟

إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تخضع فيها لحشو تحت العين، فسيقوم معظم الأطباء بحقن حمض الهيالورونيك في منطقة أسفل العين، كما تقول ممرضة التجميل كريستينا كيتسوس لمجلة "غلامور".
"حمض الهيالورونيك مادة حشو مثالية لأنه آمن وفعال ويمكن إذابته بسهولة، باستخدام إنزيم يسمى الهيالورونيداز".
إذابة حمض الهيالورونيك باستخدام هيالورونيداز ممكن، لكنها عملية مؤلمة وتتطلب أكثر من جلسة واحدة في كثير من الأحيان.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -