توقيف 44 شخصا شاركوا في أعمال شغب في احتجاجات على ارتفاع اسعار المحروقات في الاردن

( أ ف ب) أوقفت سلطات الأمن في الأردن 44 شخصا شاركوا في أعمال الشغب التي إندلعت خلال الإحتجاجات على إرتفاع أسعار المحروقات في المملكة، كما أعلنت مديرية الأمن العام في الأردن في بيان نشر السبت. وقالت المديرية في بيانها إنها "تعاملت مع أحداث شغب في عدد من مناطق المملكة وألقي القبض على 44 شخصا شاركوا بتلك الأعمال في مختلف المناطق"، موضحة أنه "ستتم إحالتهم للجهات المختصة إضافة إلى مَن أُلقي القبض عليهم في الأيام السابقة"، من دون إضافة أي تفاصيل.  واضافت مديرية الأمن أنها "كثفت إنتشارها الأمني في محافظات المملكة لضمان إنفاذ سيادة القانون والحفاظ على أمن المواطنين". لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى "تراجع ملحوظ في اعداد وحدة اعمال الشغب عن يوم الخميس لا سيّما في محافظات الجنوب".  وشهدت محافظات في جنوب الأردن منذ مطلع الشهر الجاري إضرابات سلمية في الغالب، احتجاجا على ارتفاع أسعار المحروقات، بدأت بسائقي الشاحنات الذين انضمّ إليهم سائقو سيارات أجرة وحافلات عمومية أحيانًا. وقد أغلقت الأسواق والمحلات التجارية الأربعاء في معان والكرك (نحو 114 كلم جنوب عمان) ومحافظة مادبا (35 كلم جنوب عمان) تضامنا مع هذه الحركة. وأعلنت مديرية الأمن العام الجمعة مقتل مدير شرطة محافظة معان العقيد عبد الرزاق الدلابيح في جنوب الأردن بعيار ناري في الرأس أثناء تعامله مع "أعمال شغب" جرح خلالها ضابط وضابط صف بعيارات نارية، حسب المديرية.  وأشارت مديرية الأمن العام في بيانها السبت إلى أن أعمال الشغب تلك "كانت تقوم بها مجموعة من المخربين والخارجين عن القانون في منطقة الحسينية في محافظة معان" (نحو 218 كلم جنوب عمان).  وأكدت أن "التحقيقات في حادثة استشهاد العقيد الدلابيح مستمرة، ولن تتوقف حتى القبض على الفاعل وتسليمه ليد العدالة لينال عقابه الرادع، ولن نتوانى عن حماية الارواح والاعراض والممتلكات".  ودان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الجمعة مقتل العقيد، مؤكدا أنه "لن يهدأ لنا بال حتى ينال المجرم عقابه أمام العدالة على جريمته النكراء". ونعى وجهاء وأبناء معان في بيان الجمعة العقيد الدلابيح وشددوا على "رفضهم واستنكارهم أي فعل خارج عن القانون". ودعت المديرية في بيانها السبت "الجميع للالتزام والابتعاد عن مواقع الشغب وعدم الاشتراك بها"، معربة عن "شكرها لكافة المواطنين الذين أبدوا تعاونا مع المديرية والتفوا حول رجالها رفضا للاعتداءات وحرصا على الوطن".  ويشهد الأردن أوضاعا اقتصادية صعبة تفاقمت بسبب ديون خارجية فاقت الخمسين مليار دولار وجائحة كوفيد-19.

( أ ف ب)

أوقفت سلطات الأمن في الأردن 44 شخصا شاركوا في أعمال الشغب التي إندلعت خلال الإحتجاجات على إرتفاع أسعار المحروقات في المملكة، كما أعلنت مديرية الأمن العام في الأردن في بيان نشر السبت.

وقالت المديرية في بيانها إنها "تعاملت مع أحداث شغب في عدد من مناطق المملكة وألقي القبض على 44 شخصا شاركوا بتلك الأعمال في مختلف المناطق"، موضحة أنه "ستتم إحالتهم للجهات المختصة إضافة إلى مَن أُلقي القبض عليهم في الأيام السابقة"، من دون إضافة أي تفاصيل.

واضافت مديرية الأمن أنها "كثفت إنتشارها الأمني في محافظات المملكة لضمان إنفاذ سيادة القانون والحفاظ على أمن المواطنين". لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى "تراجع ملحوظ في اعداد وحدة اعمال الشغب عن يوم الخميس لا سيّما في محافظات الجنوب".

وشهدت محافظات في جنوب الأردن منذ مطلع الشهر الجاري إضرابات سلمية في الغالب، احتجاجا على ارتفاع أسعار المحروقات، بدأت بسائقي الشاحنات الذين انضمّ إليهم سائقو سيارات أجرة وحافلات عمومية أحيانًا.
وقد أغلقت الأسواق والمحلات التجارية الأربعاء في معان والكرك (نحو 114 كلم جنوب عمان) ومحافظة مادبا (35 كلم جنوب عمان) تضامنا مع هذه الحركة.

وأعلنت مديرية الأمن العام الجمعة مقتل مدير شرطة محافظة معان العقيد عبد الرزاق الدلابيح في جنوب الأردن بعيار ناري في الرأس أثناء تعامله مع "أعمال شغب" جرح خلالها ضابط وضابط صف بعيارات نارية، حسب المديرية.

وأشارت مديرية الأمن العام في بيانها السبت إلى أن أعمال الشغب تلك "كانت تقوم بها مجموعة من المخربين والخارجين عن القانون في منطقة الحسينية في محافظة معان" (نحو 218 كلم جنوب عمان).

وأكدت أن "التحقيقات في حادثة استشهاد العقيد الدلابيح مستمرة، ولن تتوقف حتى القبض على الفاعل وتسليمه ليد العدالة لينال عقابه الرادع، ولن نتوانى عن حماية الارواح والاعراض والممتلكات".

ودان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الجمعة مقتل العقيد، مؤكدا أنه "لن يهدأ لنا بال حتى ينال المجرم عقابه أمام العدالة على جريمته النكراء".
ونعى وجهاء وأبناء معان في بيان الجمعة العقيد الدلابيح وشددوا على "رفضهم واستنكارهم أي فعل خارج عن القانون".

ودعت المديرية في بيانها السبت "الجميع للالتزام والابتعاد عن مواقع الشغب وعدم الاشتراك بها"، معربة عن "شكرها لكافة المواطنين الذين أبدوا تعاونا مع المديرية والتفوا حول رجالها رفضا للاعتداءات وحرصا على الوطن".

ويشهد الأردن أوضاعا اقتصادية صعبة تفاقمت بسبب ديون خارجية فاقت الخمسين مليار دولار وجائحة كوفيد-19.
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -