مدينة خيبر السعودية تسعى لتقديم نفسها وجهة جذب سياحي

( أ ف ب) تُعرف مدينة خيبر السعودية خصوصاً بالمعركة التي دارت بين جيوش المسلمين أيام النبي محمد وقبائل يهودية، لكنها تسعى اليوم إلى إعادة تقديم نفسها كموقع سياحي جاذب. وتقع خيبر في واحة وسط صخور بركانية شمال المدينة المنورة. وكانت تعيش فيها قبائل يهودية هُزمت في معركة شهيرة في القرن السابع ميلادي خلال غزوة جيش النبي إبّان تمدّد الإٍسلام في شبه الجزيرة العربية. ولا يزال شعار "خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود" يتردد حتى اليوم في المظاهرات المعادية لإسرائيل، ما يثير استياء منظمات يهودية بينها "رابطة مكافحة التشهير" التي ترى أنه قد يشكّل "تهديدا بالعنف المسلح".  والشهر الماضي، دشنت السعودية مركزا جديدا للزوار في خيبر يسلط الضوء على تاريخ المنطقة بشكل أوسع، ويشير إلى نصوص قديمة أتت على ذكرها، مثل غزوها على أيام الملك البابلي نبو نيد. وبإمكان الزوار والسائحين التمتع بأنشطة مختلفة، بينها سلوك مسارات مشي طويلة وزيارة البراكين القريبة أو التنزه عبر الينابيع أو القيام بجولات بالمروحيات فوق المقابر القديمة.  ولا تذكر العروض المعركة الشهيرة التي دارت قبل نحو أربعة عشر قرناً. ويأتي المشروع في إطار حملة تقوم بها المملكة التي بدأت في 2019 بإصدار تأشيرات سياحية، لجذب 30 مليون سائح من الخارج سنوياً بحلول عام 2030، أحد أعمدة رؤية 2030 لولي العهد الأمير محمد بن سلمان الهادفة إلى تنويع الاقتصاد المرتهن بالنفط والانفتاح على العالم.  وتقول المرشدة السياحية في خيبر ايناس الشريف لوكالة فرانس برس إنه من المهم تسليط الضوء على تاريخ المنطقة بأكمله. وتوضح "معروف أن خيبر لها علاقة قوية بالدين"، لكن للمدينة "أيضا علاقة قوية بالتاريخ والحضارة. جُمعت كل هذه الأشياء في مكان واحد، ما يجذب الكثير من السياح لهذا المكان". - نقلة نوعية - ويقدّر علماء الآثار أن خيبر مأهولة بالسكان منذ أكثر من 200 ألف عام، وشكلت ذات يوم محطة حيوية على طول ما عرف بـ"طريق البخور" القديم لتجارة القوافل الذي يربطها بالمدينة المنورة في الجنوب، ومدينة العلا الصحراوية في الشمال. ولكن في سبعينات القرن العشرين، بدأت الحكومة بدفع السكان لمغادرة المنشآت القديمة والانتقال إلى مبان جديدة تتوفر فيها خدمات مثل الكهرباء والصرف الصحي. ويتذكر صيفي الشلالي الذي كان في العشرينات من عمره عندما غيّرت عائلته مكان سكنها، "أردنا بعض الحضارة والتنمية... فغادرنا". ويوضح الرجل الستيني أن التحول السياحي يشكل "نقلة نوعية وأمراً كنا ننتظره منذ وقت طويل". وكغيرها من المواقع السياحية الجاذبة في السعودية مثل مدينة العلا، يُنظر إلى خيبر على أنها موجهة بصورة خاصة للمسافرين المقتدرين.  ويعِدُ "مخيم بركان خيبر" زائريه بتجربة فريدة من نوعها مع مخيم فاخر يضم عشر غرف تحيط بها الجبال. ويتم التركيز على الموقع وخصائصه أكثر من الأحداث التاريخية. ويضم المخيم خبيرا في علاج الطاقة (ريكي)، وهو من اشكال الطب البديل، ينظم جلسات تأمل بالصوت. - تنقيب وغموض- ويستمر مشروع تنقيب أثري في الكشف عن تفاصيل جديدة حول الأنشطة البشرية في المنطقة وكيفية تطور مناخها أيضا. ومن المتوقع أن يستمر المشروع المدعوم من الحكومة الفرنسية حتى نهاية 2024، وأسفر بالفعل عن فهم أعمق لمواقع التخييم من العصر الحجري الحديث وللأقنية والفن الصخري. ومن بين الاكتشافات المثيرة للاهتمام، مقابر غريبة على شكل تكوينات صخرية تبدو عند النظر إليها من الأعلى أشبه بقلادة. ويلف غموض أصل هذه المقابر بحسب مركز الزوار، لكن يعتقد خبراء الآثار أنها ترجع إلى 5 آلاف عام.  ويرغب سكان في خيبر بمعرفة المزيد عن المنطقة وتاريخها، على غرار الشلالي الذي يقول "أعتقد أن التاريخ الموجود ينبغي أن يُعرض بشكله الحقيقي من دون مبالغات". ويضيف "يفترض أن نسلط الضوء على خيبر كمنطقة تاريخية تعود جذورها إلى فترات ما قبل التاريخ بما في ذلك فترة وجود اليهود".

( أ ف ب)

تُعرف مدينة خيبر السعودية خصوصاً بالمعركة التي دارت بين جيوش المسلمين أيام النبي محمد وقبائل يهودية، لكنها تسعى اليوم إلى إعادة تقديم نفسها كموقع سياحي جاذب.
وتقع خيبر في واحة وسط صخور بركانية شمال المدينة المنورة. وكانت تعيش فيها قبائل يهودية هُزمت في معركة شهيرة في القرن السابع ميلادي خلال غزوة جيش النبي إبّان تمدّد الإٍسلام في شبه الجزيرة العربية.

ولا يزال شعار "خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود" يتردد حتى اليوم في المظاهرات المعادية لإسرائيل، ما يثير استياء منظمات يهودية بينها "رابطة مكافحة التشهير" التي ترى أنه قد يشكّل "تهديدا بالعنف المسلح".

والشهر الماضي، دشنت السعودية مركزا جديدا للزوار في خيبر يسلط الضوء على تاريخ المنطقة بشكل أوسع، ويشير إلى نصوص قديمة أتت على ذكرها، مثل غزوها على أيام الملك البابلي نبو نيد.

وبإمكان الزوار والسائحين التمتع بأنشطة مختلفة، بينها سلوك مسارات مشي طويلة وزيارة البراكين القريبة أو التنزه عبر الينابيع أو القيام بجولات بالمروحيات فوق المقابر القديمة.

ولا تذكر العروض المعركة الشهيرة التي دارت قبل نحو أربعة عشر قرناً.

ويأتي المشروع في إطار حملة تقوم بها المملكة التي بدأت في 2019 بإصدار تأشيرات سياحية، لجذب 30 مليون سائح من الخارج سنوياً بحلول عام 2030، أحد أعمدة رؤية 2030 لولي العهد الأمير محمد بن سلمان الهادفة إلى تنويع الاقتصاد المرتهن بالنفط والانفتاح على العالم.

وتقول المرشدة السياحية في خيبر ايناس الشريف لوكالة فرانس برس إنه من المهم تسليط الضوء على تاريخ المنطقة بأكمله.
وتوضح "معروف أن خيبر لها علاقة قوية بالدين"، لكن للمدينة "أيضا علاقة قوية بالتاريخ والحضارة. جُمعت كل هذه الأشياء في مكان واحد، ما يجذب الكثير من السياح لهذا المكان".

- نقلة نوعية -

ويقدّر علماء الآثار أن خيبر مأهولة بالسكان منذ أكثر من 200 ألف عام، وشكلت ذات يوم محطة حيوية على طول ما عرف بـ"طريق البخور" القديم لتجارة القوافل الذي يربطها بالمدينة المنورة في الجنوب، ومدينة العلا الصحراوية في الشمال.
ولكن في سبعينات القرن العشرين، بدأت الحكومة بدفع السكان لمغادرة المنشآت القديمة والانتقال إلى مبان جديدة تتوفر فيها خدمات مثل الكهرباء والصرف الصحي.
ويتذكر صيفي الشلالي الذي كان في العشرينات من عمره عندما غيّرت عائلته مكان سكنها، "أردنا بعض الحضارة والتنمية... فغادرنا".

ويوضح الرجل الستيني أن التحول السياحي يشكل "نقلة نوعية وأمراً كنا ننتظره منذ وقت طويل".
وكغيرها من المواقع السياحية الجاذبة في السعودية مثل مدينة العلا، يُنظر إلى خيبر على أنها موجهة بصورة خاصة للمسافرين المقتدرين.

ويعِدُ "مخيم بركان خيبر" زائريه بتجربة فريدة من نوعها مع مخيم فاخر يضم عشر غرف تحيط بها الجبال.
ويتم التركيز على الموقع وخصائصه أكثر من الأحداث التاريخية.
ويضم المخيم خبيرا في علاج الطاقة (ريكي)، وهو من اشكال الطب البديل، ينظم جلسات تأمل بالصوت.

- تنقيب وغموض-

ويستمر مشروع تنقيب أثري في الكشف عن تفاصيل جديدة حول الأنشطة البشرية في المنطقة وكيفية تطور مناخها أيضا.
ومن المتوقع أن يستمر المشروع المدعوم من الحكومة الفرنسية حتى نهاية 2024، وأسفر بالفعل عن فهم أعمق لمواقع التخييم من العصر الحجري الحديث وللأقنية والفن الصخري.

ومن بين الاكتشافات المثيرة للاهتمام، مقابر غريبة على شكل تكوينات صخرية تبدو عند النظر إليها من الأعلى أشبه بقلادة.
ويلف غموض أصل هذه المقابر بحسب مركز الزوار، لكن يعتقد خبراء الآثار أنها ترجع إلى 5 آلاف عام.

ويرغب سكان في خيبر بمعرفة المزيد عن المنطقة وتاريخها، على غرار الشلالي الذي يقول "أعتقد أن التاريخ الموجود ينبغي أن يُعرض بشكله الحقيقي من دون مبالغات".

ويضيف "يفترض أن نسلط الضوء على خيبر كمنطقة تاريخية تعود جذورها إلى فترات ما قبل التاريخ بما في ذلك فترة وجود اليهود".

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -