عاصفة رملية تضرب العراق وحالات اختناق في المستشفيات

 عاصفة رملية تضرب العراق وحالات اختناق في المستشفيات

عاصفة رملية تضرب العراق وحالات اختناق في المستشفيات  من اثار العاصفة الرملية في مدينة الناصرية العراقية في التاسع من نيسان/ابريل 2022   (وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب) تتعرض غالبية أنحاء العراق لليوم الثالث على التوالي لعاصفة رملية مع تسجيل دخول العشرات الى المستشفيات لتلقي العلاج من مشاكل في الجهاز التنفسي، وفق مصدر رسمي.  وضربت السحابة الترابية أولاً شمال العراق الخميس بما فيه اقليم كردستان وادت الى تعليق الرحلات في مطار اربيل موقتا ، ثم تمددت جنوباً وغطت السبت بغداد ومدنا أخرى مثل الناصرية، حتى باتت الرؤية معدومة في بعض المناطق.  وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر لفرانس برس ان العاصفة تسببت في "دخول العشرات الى المستشفيات في انحاء العراق بسبب مشاكل في الجهاز التنفسي".  وقال عامر الجابري مدير إعلام الأرصاد الجوية العراقية لفرانس برس إن الظاهرة ستزول تدريجيا "عصر السبت".  وتتكرر العواصف الرملية في العراق، وهو بلد شبه صحراوي، خصوصا في فصل الربيع.  وتوقع الجابري "زيادة في العواصف الترابية بسبب الجفاف والتصحر ونقص الأمطار (...) ما قد يضعف الغطاء النباتي" الذي يساهم في التخفيف من آثار العواصف.  والعراق من أكثر البلدان عرضة لتغير المناخ والتصحر. وتتكرر حالات الجفاف بشكل متزايد مع درجات حرارة يمكن أن تظل صيفا فوق 50 درجة لعدة أيام.
من اثار العاصفة الرملية في مدينة الناصرية العراقية في التاسع من نيسان/ابريل 2022 

(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

تتعرض غالبية أنحاء العراق لليوم الثالث على التوالي لعاصفة رملية مع تسجيل دخول العشرات الى المستشفيات لتلقي العلاج من مشاكل في الجهاز التنفسي، وفق مصدر رسمي.

وضربت السحابة الترابية أولاً شمال العراق الخميس بما فيه اقليم كردستان وادت الى تعليق الرحلات في مطار اربيل موقتا ، ثم تمددت جنوباً وغطت السبت بغداد ومدنا أخرى مثل الناصرية، حتى باتت الرؤية معدومة في بعض المناطق.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر لفرانس برس ان العاصفة تسببت في "دخول العشرات الى المستشفيات في انحاء العراق بسبب مشاكل في الجهاز التنفسي".

وقال عامر الجابري مدير إعلام الأرصاد الجوية العراقية لفرانس برس إن الظاهرة ستزول تدريجيا "عصر السبت".

وتتكرر العواصف الرملية في العراق، وهو بلد شبه صحراوي، خصوصا في فصل الربيع.

وتوقع الجابري "زيادة في العواصف الترابية بسبب الجفاف والتصحر ونقص الأمطار (...) ما قد يضعف الغطاء النباتي" الذي يساهم في التخفيف من آثار العواصف.

والعراق من أكثر البلدان عرضة لتغير المناخ والتصحر. وتتكرر حالات الجفاف بشكل متزايد مع درجات حرارة يمكن أن تظل صيفا فوق 50 درجة لعدة أيام.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    news-releaseswoman