أيام التشريق جذوريّـاً

الدكتور محمد فتحي الحريري - سوريا يقول الله تعالى : {حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ * أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ * رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [الدخان: 1-6]. والمقصود بالليلة المباركة كما لا يخفى على أحد ، ليلة القدر ، التي نزل باسمها أيضا سورة كاملة بهذا الاسم مكوّنة من ثلاثين كلمة ، بعدد أيام الشهر الكريم ، ‘ إنها سورة القدر وهي ذات خمس آيات كريمة : {إنا أنزلناه في ليلة القدر * وما أدراك ما ليلة القدر * ليلة القدر خير من ألف شهر * تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر * سلام هي حتى مطلع الفجر} . وفي سبب تسميتها بليلة القدر يذكر د\ العودة أقوالاً خمسة : لعظيم قدرها, وجلالة مكانتها عند الله عز وجل وكثرة مغفرة الذنوب, وستر العيوب في هذه الليلة المباركة. قال الزهري: القدر العظمة من قولك: لفلان قدر. ويشهد له قوله تعالى: {وَمَا قَدَرُواْ اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ} [الأنعام: 91]. قال الخليل بن أحمد: إنه من الضيق أي هي ليلة تضيق فيها الأرض عن الملائكة الذين ينزلون. ويشهد له قوله تعالى: {وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ} [الطلاق: 7]. قال ابن قتيبة: إن القدر الحكم، كأن الأشياء تقدر فيها. ففيها يتم تقدير مقادير الخلائق على مدار العام, فيكتب فيها الأحياء والأموات, والناجون والهالكون, والسعداء والأشقياء, والعزيز والذليل, ويكتب فيها الجدب والقحط, وكل ما أراده الله تبارك وتعالى خلال سنة قمرية كاملة ، قال أبو بكر الوراق: لأن من لم يكن له قدر صار بمراعاتها ذا قدر. قال علي بن عبيد الله: لأنه نزل فيها كتاب ذو قدر، وتنزل فيها رحمة ذات قدر وملائكة ذوو قدر. ... والظاهر – والله أعلم - يرجح سبب التسمية بأن كتابة مقادير الخلائق إنما يكون في ليلة القدر: إذ ينقل في ليلة القدر من اللوح المحفوظ؛ ولذلك قال ابن عباس -رضي الله عنهما-: "إن الرجل ليمشي في الناس وقد رُفع في الأموات", ثم قرأ هذه الآية: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ} قال: يفرق فيها أمر الدنيا من السنة إلى السنة (1)، فكأنها ليلة تصفية الحسابات واعتمادها لسنة قادمة ، إن جاز لنا التعبير ! وقد عَـمَّـى الاسلامُ موعدها لحكمةٍ وغايةٍ شرعيةٍ نبيلةٍ تتجلَّـى في الحثِّ على صالح الاعمال ومضاعفة النشاط الخيري وأعمال البر التي يُتَقرَّبُ بها إلى الله تعالى ... فترى المسـلمين يلتمسونها في أيام رمضان كلها ، في العشر الاواخر وفي الفرادى منها ، ومنهم من يرى موعدها في ليالٍ أخرى غير العشر الأخيرة ، ومنهم من يرى أن موعدها غير ثابت تتحول من سنة الى أخرى ، والله أعلم ... وفي لغة الجذور ، جاء في لسان العرب : القَـدَرُ : القَضاء المُوَفَّقُ . يقال: قَدَّرَ الإِله كذا تقديراً، وإِذا وافق الشيءُ الشيءَ قلت: جاءه قَدَرُه. وقال ابن سيده : القدْر ( باسكان الدال ) والقَدَرُ ( بفتح الدال ) : القضاء والحُكْم، وهو ما يُقَدِّره الله عز وجل من القضاء ويحكم به من الأُمور. قال الله عز وجل: {إنا أنزلناه في ليلة القدر { أي الحُكْمِ، كما قال تعالى: فيها يُفْرَقُ كُلُّ أَمر حكيم؛ وأَنشد الأَخفش لهُدْبَة بنِ خَشْرَمٍ :  أَلا يا لَقَوْمي للنوائبِ والقَــــــدْرِ ===وللأَمْرِ يأْتي المَرءَ من حيثُ لا يَدْري وللأَرْض كم من صالح قد تَوَدَّأَتْ ===عليه، فَوَارَتْــــهُ بلَمَّاعَــــــةٍ قَـفْـــــرِ فلا ذَا جَـــلالٍ هِبْنَــهُ لجَلالِــــــــه، ===ولا ذا ضَيـاعٍ هُــنَّ يَتْرُكْنَ للفَــقــــْرِ  (تودّأَت عليه أَي استوت عليه.) ،،، والقدر مبلغ كل شيء ، وهو أيضـاً التضييق ، من قوله تعالى: ((ومن قُـدِرَ عليه رزقَـه )) سورة الطلاق | 7 ؛ أَي ضُيِّقَ عليه، قال: وكذلك قوله: ((وأَما إِذا ما ابتلاه فَقَدَر عليه رزقه)) سورة الفجر \ 16 ؛ معنى فَقَدَر عليه فَضَيَّقَ عليه ، وهو تفسير التضييق الوارد في قصة سيدنا يونس : (( فظنَّ أنْ لن نقدر عليه )) سورة الانبياء \ 87 ، حين ترك نينوى البلدة التي أُرسِلَ إليها ، كان موقنا أنَّ الله لن يُضيّق عليه ... وفي الحديث المطهّـرفي رؤية الهلال : (صوموا لرؤيته وأَفطروا لرؤيته فإِن غُمَّ عليكم فاقْدُرُوا له )، وفي حديث آخر: فإِن غم عليكم فأَكملوا العِدَّة ؛ وفي لفظ آخر : (( فأكملوا العدة ثلاثين يوماً )) وفي رواية أخرى : (( فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوماً )(2) قوله: فاقْدُرُوا له أَي قَدِّرُوا له عَدَدَ الشهر حتى تكملوه ثلاثين يوماً، واللفظان وإن اختلفا يرجعان إِلى معنى واحد؛ وروي عن ابن شريح أَنه فسر قوله فاقْدُرُوا له أَي قَدِّرُوا له منازلَ القمر فإِنها تدلكم وتبين لكم أَن الشهر تسع وعشرون أَو ثلاثون يوما ، قال: وهذا خطاب لمن خصه الله تعالى بهذا العلم؛ قال: وقوله فأَكْمِلُوا العِدَّة خطاب العامَّة التي لا تحسن تقدير المنازل ، وهذا نظير النازلة تنزل بالعالِمِ الذي أَمر بالاجتهاد فيها وأَن لا يُقَلِّدَ العلماء أَشكال النازلة به حتى يتبين له الصوب كما بان لهم، وأَما العامة التي لا اجتهاد لها فلها تقليد أَهل العلم؛ قال: والقول الأَول أَصح؛ وقال الشاعر إِياس بن مالك بن عبد الله المُعَنَّى :  كِلا ثَقَلَيْنــا طامــعٌ بغنِيمـــــــةٍ ، ===وقد قَدَر الرحمنُ ما هو قـــادِرُ فلم أَرَ يوماً كانَ أَكثَرَ ســـالِبــــــاً ===ومُسْتَلَباً سِــــرْبالَه لا يُناكِــــــرُ وأَكثَرَ مِنَّا يافِعاً يَبْتَغِي العُلـــــى ،=== يُضارِبُ قِرْناً دارِعاً وهو حاسِرُ  قوله : ما هو قادرُ أَي مُقَـدِّرٌ، وثَقَـلُ الرجل ، بالثاء: حَشَمه ومتاع بيته، وأَراد بالثَّقَل ههنا النساء أَي نساؤنا ونساؤهم طامعـات في ظهور كل واحد من الحَيَّيْنِ على صاحبه والأَمر في ذلك جارٍ على قـدر الرحمن. ،، وأقول : ان الجذر الثلاثي ( ق د ر ) يشير إلى الشرف العظيم والمقدار معا ، فصاحب القدر الرفيع وصل إلى قدره الذي يجلّه الناس به ، وبالمقابل صاحب القدر الوضيع لا يتعدى قدره الذي يذمه الناس به ، فالقدر شريف أو غير شريف مثله مثل الضمير تماما ، ضمير طيب وآخـر خبيث سيء، وكانت الوالدة – عافاها الله – تعلمني كيفية الطبخ ، لما كنت طالبا جامعيا ، فتقول ضع الماء في القِدر الصغير وأضف اليه البرغل بقَدَرٍ معين وعلامة هذا القدر هو أن تقف الملعقة بمفردها في وسط القِـدْر ، ومن ذلك اليوم عرفت أن لكلٍّ منا قدره الثابت لا يتعدّاه ، ولكل أسـرة قِـدْرها الخاص المتناسب مع حجم العائلة ، العائلة الكبيرة لها قِـدْر كبير وللصغيرة قِــدْر صغير ، وهكذا .... ومن هنا سرُّ تسمية الطنجرة المعدّة للطهي ( قِــدْر ) والجمع قدور ...  وفي ليلة القدر يصل كل مسلم الى قَدْره في العبادة ، وينال فيها قَـدْر عبادته واخلاصـه وطاعته ، وأزعم أنها سُـمّيت بليلة القدر من هذه الزاوية حيث يعود العابدون الى مقاديرهم في العمل والطاعة ، وينالون مقاديرهم من الثواب والأجـر ، والله أعلم ...ويؤيد منحانا هذا في الاستدلال ، ما أورده ابن فارس صاحب مقاييس اللغة ، في كتابه ( مادة \ ق د ر ) : القاف والدال والراء أصلٌ صحيح يدلُّ على مَبْلَغ الشَّيء وكُنهه ونهايته. م فالقدر بلغُ كلِّ شيء. يقال: قَدْرُه كذا، أي مبلغُه.( بدال ساكنة ) ، وكذلك القدر ( بفتح الدال ) . وقَدَرتُ الشّيءَ أَقْدِرُه وأَقْدُرُه من التقدير، وقدَّرته أُقَدِّره. ، والقَدْر قضاء الله تعالى الأشياءَ على مبالغها ونهاياتها التي أرادَها لها، وهو القًدَر أيضاً. ومن اركان الايمان أن تؤمن بالقدر خيره وشره من الله تعالى . ، كما يشهد لنا قول العرب :  قَدَرْتُ عليه الثوبَ قَدْراً فانْقَدَرَ، أي جاء على المِقْدارِ. ويقال: بين أرضك وأرضِ فلانٍ ليلةٌ وقادِرَةٌ، إذا كانت ليِّنةَ السيرِ، مثل قاصدُةٍ ورافِهَةٍ. ويشهد لنا أيضا من التنزيل العزيز : ((على المُوسِعِ قَدَرُه وعلى المُقْتِرِ قَدَرُه )) ؛ قال الفراء: قُـرئ قَـدَرُه وقَدْرُه، قال: ولو نصب كان صواباً على تكرر الفعل في النية، أَي ليُعْطِ المُوسِعُ قَدْرَه والمُقْتِرُ قَدْرَه؛ وقال الأخفش: على الموسع قدره أَي قدر طاقته وإمكاناته ؛  فالخلاصـة : إنّ ليلة القدر ليلة الشرف العظيم ينالهُ العابدون ، ويصلون فيها الى مقدار عظيم من البرّ والمغفرة والأجـر والثواب الجزيل ، يتوب الله عليهم ويرفع منازلهم ويحقق رجـاءهـم ويمحو حوبتهم ، وقد سـألت السيدة عائشة الصديقة بنت الصدّيق – رضي الله عنهما - رسول الله – صلى الله عليه وسلم - عمَّ تقول إذا صادفت ليلة القدر ؟؟؟ فقال :  (( قولي : اللهم إنك عفوّ نحبُ العفو فاعفُ عني )) . رواه البخاري . حاشــية : (1) )رواه ابن جرير الطبري في تفسيره (22/10)، وعبد الله بن أحمد في السنة (2/407)، وانظر الدر المنثور (5/739).: ( (2) الأول رواه مسلم في الصيام باب وجوب صوم رمضان لرؤية الهلال والفطر لرؤيته برقم 1081 ، والنسائي في الصيام باب ذكر الاختلاف على عمر بن دينار برقم 2124 ، واللفظ له.، والثاني رواه البخاري في الصوم باب قول النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا رأيتم الهلال فصوموا " برقم 1909 . الدكتور محمد فتحي الحريري - سوريا نقصد بالعائلة الرمضانية تلك الحروف التي تشكل نسيج كلمة رمضان ، وهي : ( ر م ض ) ومنها رمضان ، الشهر المعظم ، الذي أنزل فيه القرآن الكريم والذي فرض الله علينا صيامه ، والرمض شدة الحر ، وحين ترمض الفصال صيفا وخاصة فوق رمال الصحراء العربية ندرك أكثر معاني الصيام في وقت القيظ . وحسب الجذاء الجذوري لهذه العائلة يتشكل معنا ستة الجذور التالية : (ض م ر) : ونقرأ فيه التضمير والضمر والضمير والمضمار ، من أشكال (الريجيم) القديمة عند العرب، وكان التضمير لإكساب الجسم رشاقة يمارس للخيل والأبل ، وللإنسان أيضا منعا من ترهل الجسم بسبب السمنة الزائدة . والصوم أهم وسيلة من وسائل التضمير . وفي لغة الجذور : الضُمْرُ والضُمُرُ: الهُزال وخفَّة اللحم. ضَمَرَ الفرس بالفتح يَضْمُر ضموراً. وضَمُرَ بالضم: لغة فيه. وأضْمَرْتُهُ أنا وضمَّرْتُهُ تضميرا، فاضطمر هو. الذي في وسطه بعض الانضمام. (م ر ض) : والمرض حالة اضطراب في مكونات الجسم ، وغالبا ما تكون كثرة الطعام سببا له ، وعلاجه غالبا بالحمية والصوم الجزئي أو الكلي ، والصوم الجزئي يعني الامتناع عن بعض أنواع الطعام ، مشاكلة مع التضمير و(الريجيم) . (ض ر م) : الضِرامُ بالكسر: اشتعال النار في الحَلفاء ونحوِها. والضِرامُ أيضاً: دُقاق الحطب الذي يُسرع اشتعالُ النار فيه. والضَرَمَةُ: السَعَفَةُ أو الشيحَةُ في طرَفها نارٌ. يقال: ما بها نافخ ضَرَمَةٍ، أي أحدٌ. والجمع ضَرَمٌ. والضَريمُ: الحريق. وضَرِمَ الشيء بالكسر: اشتدَّ حرُّه. وضَرِمَ الرجلُ، إذا اشتدَّ جوعه ، ولك أن تلاحظ هنا المصاهرة بين الجذر ( ض ر م) وما قبله من خلال شدة الحرارة المتولدة عن اتقاد النار . (ر ض م) : الرَضْمُ والرِضامُ: صخورٌ عظامٌ يُرْضَمُ بعضها فوقَ بعض في الأبنية، الواحدة رَضْمَةٌ. يقال رَضمَ عليه الصخرَ يَرْضِمُ بالكسر رَضْماً. ورَضَمَ فلانٌ بيتَه بالحجارة. والرضيم: البناء بالصخر. ورَضَمْتُ الأرضَ: أثرتُها للزرع. ورَضَمَ به الأرضَ، إذا جلَد به الأرض. ورَضَمَ البعيرُ بنفسه الأرض. وبرذون مَرْضومُ العصبِ: كأنّ عصبَه قد تشنَّج ، أي فيه مرض . وكذلك لنلاحظ قول العرب رضم الحجارة أي بناها كيفما اتفق بلا ترتيب ولا تنسيق وهو نوع من العمل نفعله على وهن بسبب المرض أو التعب أو العجز والكسل ، وهو ما يذكرنا بحالة الرجل الواهن والصائم والذي يخضع لحمية تضعف بدنه . (م ض ر) : وتطالعنا هنا المضيرة وهي طعام فقير بالمواد الغذائة ، حساء أو ثريد يسبب لمدمنه الهزال وهو ما يضعنا في صلب الجذور السابقة جميعها . قال صاحب اللسان : مَضَرَ اللَّبَنُ يَمْضُرُ مُضُوراً حَمُضَ وابْيَضَّ وكذلك النبيذ إِذا حَمُضَ ومَضَرَ اللبنُ أَي صار ماضِراً وهو الذي يَحْذِي اللسانَ قبل أَن يَرُوبَ ولبن مَضِيرٌ حامِضٌ شديد الحُموضة قال الليث يقال إِن مُضَر كان مُولَعاً بشربه فسمي مُضَرَ به قال ابن سيده مُضَرُ اسم رجل قيل سمي به لأَنه كان مولعاً بشرب اللبن الماضر وهو مُضَرُ بن نِزار بن مَعَدِّ بن عدنان وقيل سمي به لبياض لونه من مَضِيرة الطبيخ والمَضِيرَة مُرَيْقَة تطبخ بلبن وأَشياء وقيل هي طبيخ يتخذ من اللبن الماضر ، واللبن الماضر أقرب إلى الفساد وقيمته الغذائة متدنية، ومن هذه المعاني المجتمعة أخذ العرب اسم مضر للذكر واسم تماضر للأنثــى . وهكذا يتأكد لدينا مرّة بعد مرة سموّ لغة الضاد وشفافيتها ودقة معانيها من خلال الجدلية العلمية القائمة بين جذورها . هذا والله أعلم  الدكتور محمد فتحي الحريري - سوريا نعم لنستقبل شهر رمضـــــــــان ولنستبشــر به ، شهر القرآن الكريم شهــر الخير والإحسان والعتق من النار ، الذي فيه ليلة خير من ألف شهر . لنجدد فيه همّتنـــــا ونشاطنــــــــــــــا العقائدي فلقد كان هذا الشهر عند رسول الله (صلى الله عليه وسلم) شهر العطاء والتضحية والفداء والانتصارات ، كانو يسارعون فيه بالخيرات ويتسابقون الى الفضائل وأعمال البرّ التب تنفع العباد والبلاد . وما كانت شدّة الحــرِّ أو البرد مانعا من هذا التسابق . ﻳﺮﻭﻯ ﻋﻦ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ : ﻫﺠﻢ ﻋﻠﻲ ﺷﻬﺮُ ﺭﻣﻀﺎﻥﻭﺃﻧﺎ ﺑﻤﻜﺔ المكرّمــــــــة ، ﻓﺨﺮﺟﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻷﺻﻮﻡ ﺑﻬﺎ ، ﻫﺮﺑﺎً ﻣﻦ ﺣﺮِّ ﻣﻜﺔ , ﻓﻠﻘﻴﻨﻲ ﺃﻋﺮﺍﺑﻲ , ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ : ﺃﻳﻦ ﺗﺮﻳﺪ ? ﻓﻘﺎﻝ : ﺃﺭﻳﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ ؛ ﻷﺻﻮﻡ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ ﻓﻴﻪ . ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ : ﺃﻣﺎ ﺗﺨﺎﻑ ﺍﻟﺤﺮَّ ؟ ﻓﻘﺎﻝ: ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮِّ ﺃﻓﺮُّ . ‏(ﻳﻌﻨﻲ ﺣﺮَّ ﺟﻬﻨﻢ ‏). ‏(1) وكانوا يتبادلون التهاني بحلول الشهر الكريم مستنين بسيدنـــــــا محمد عليه الصلاة والسلام ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان رسول الله ﷺ يُبَشِّر أصحابه بقدوم رمضان يقول: قد جاءكم شهر رمضان شهرٌ مبارك ، كتب الله عليكم صيامه ، فيه تفتح أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ليلةٌ خيرٌ من ألف شهر، من حُرِمَ خيرها فقد حُرِم.(2) . وقال الحافظ الفقيه ابن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى : قال بعض العلماء : هذا الحديث أصل في تهنئة الناس بعضهم بعضاً بشهر رمضان كيف لا يبشر المؤمن بفتح أبواب الجنان ، كيف لا يبشر المذنب بغلق أبواب النيران ، كيف لا يبشر العاقل بوقت يغل فيه الشياطين ، من أين يشبه هذا الزمان زمان " اهـ (3) *لذا ينبغي الاستبشار والفرح بدخول رمضان واحياء السنة بتبشير والديكم واخوانكم والمسلمين وتهنئتهم بدخوله. ولنخصّ بذلك أحبّ الناس إلينا . وتبشير النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه برمضان يدل على العديد من الفوائد التي يمكن الإشارة إليها بإيجاز هنا وهي كما يلي: أولاً: أن تبشير النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة هو حث لهم على الاستعداد لشهر رمضان والتهيؤ للعمل الصالح وابتداء شهر رمضان بنشاط وهمة عالية. ثانياً: استحباب التبشير والتهنئة برمضان وكذلك بمواسم العبادات كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم هنا دون أن يزيد المسلم على الوارد في السنة فلا تشرع الاحتفالات وإعداد الموائد عند بداية رمضان ابتهاجاً بقدومه لأن ذلك خلاف الوارد وهو التهنئة فقط سواء كانت تهنئة شفهية أو كتابية أو برسالة جوال أو بريد الكتروني أو غير ذلك من وسائل الاتصال وهنا ينبغي للمسلم أن يستشعر قيامه بسنة فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يؤجر عليها وذلك على القول بأن التبشير هنا والتهنئة سنة وليست أمراً مباحا وهذا هو الأظهر لورود الدليل الصحيح بذلك. ثالثا: بيان النبي صلى الله عليه وسلم لبعض فضائل رمضان في هذا الحديث , كقوله: (أتاكم رمضان شهر مبارك) والبركة هنا مطلقة فتشمل البركة في أعمال البر وفي أعمال الدنيا كذلك كما هو مشاهد , وقوله صلى الله عليه وسلم: (فرض الله عز وجل عليكم صيامه) يدل على وجوب صيام رمضان وأن الناس تتفاضل في صيامه فمن صامه إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه لما ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من صام رمضان إيمانا واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه).كما أن من لم يحفظ جوارحه فإن ذلك ينقص من أجر صيامه لما ثبت في صحبح البخاري وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه). وأما قوله صلى الله عليه وسلم: (تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغلّ فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم). فإن هذا فيه تحفيز للمسلم لكي يبادر بالعمل الصالح في رمضان , لاسيما وفضائل شهر رمضان هي أكثر من هذه المذكورة في هذا الحديث ولكن هذه بعض هذه الفضائل في هذا الشهر المبارك الذي هو خير الشهور وفرصة لمن أراد أن يعمل من الصالحات ويتقرب لرب الأرض والسماوات, قال ابن رجب رحمه الله: وما من هذه المواسم الفاضلة موسم إلا ولله تعالى فيه وظيفة من وظائف طاعاته يتقرّب بها إليه، ولله لطيفة من لطائف نفحاته، يصيب بها من يشاء بفضله ورحمته، فالسعيد من اغتنم مواسم الشهور والأيام والساعات، وتقرب فيها إلى مولاه بما فيها من وظائف الطاعات، فعسى أن تصيبه نفحة من تلك النفحات. فيسعد بها سعادة يأمن بعدها من النار وما فيها من اللفحات[4]. أسأل الله تعالى أن يرزقنا في هذا الشهر الصيام والقيام إيماناً واحتساباً وأن يوفقنا لقيام ليلة القدر وعلى المبادر لكل عمل صالح يرضي عنا ربنا تبارك وتعالى. ============= حاشية : (1)- رَ : (ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﻭﺍﻷﺩﺏ‏) ﻟﻠﻤﺒﺮﺩ ‏( 1/163‏) (2)- الحديث رواه أحمد والنسائي وسنده صحيح (3)- لطائف المعارف (1/158). (4) مقال د. نهــار العتيبي الدكتور محمد فتحي الحريري - سوريا التشريق من الجذر الثلاثـي الصحيـح ( ش ر ق ) ، والشرق ضدّ الغرب من الجهات الاربع ، وجاء في تاج العروس لامام اللغة في زمانه المرتضى الزبيدي ، يرحمه الله : (1145 هـ / 1732م - 1205 هـ / 1790م) هذا البيت من الشعر ، وهو متداول اليوم بكثرة : سارَت مغَرّبَة وسِرت مُشَرِّقأ * * *شَتّانَ بينَ مشرِّقٍ ومُغَرِّب  والبيت كما أظن لابن زيدون الشاعر الاندلسي المعروف ، وذكَّـرني بيته هذا ببيتِ شِـعْـرٍ آخـر وهو لشاعر يدعى بأبي الحسن التهامي : فَشَرَّقْتُ حَتىَّ لَمْ أَجِدْ بَعْدُ مَشْرِقَاً * * * وَغَرَّبْتُ حَتىَّ قِيلَ هَذَا هُوَ الخِضْرُ  وقبل هذا البيت بيت جميل جداً حقاً ، وهو قوله : لنفسكِ لم لا عـذر قد نفـدَ العـذرُ * * * بذا حكم المقدور إذ قُضي الأمــرُ.  والعرب تقول : قد شَرَّقوا : إذا ذَهَبُوا إِلى الشَّرْقِ أَو أَتَوْا الشرقَ . وفي حَدِيثِ النهي عن استقبال القبْلة خلال قضاء الحاجة قال صلى الله عليه وسلم : "ولكن شَرِّقُّوا أَو غرِّبُوا" ، قلنا : هذا أَمْرٌ لأَهْــلِ المَدِينة ومن كانَتْ قِبْلَتُه على ذلكَ السَّمْتِ ممن هو في جِهَتَي الشَّمالِ والجَنُوب فأَمّا من كانَتْ قِبْلَتُه في جِهَةِ الشَّرقِ أَو الغَربِ فلا يَجُوزُ له أَنْ يُشَرِّقَ أَو يغَرِّبَ إنما يَجتَنِبُ ويَشتَمِل ، يسدد ويقارب محققا كنْهَ الحديث وروحَـه . والتشريق : تقْدِيد اللحْم ومنه سُـميت أيام التشريق وهي ثلاثة أيام بعد يوم النحر لأن لحوم الأضاحي تُشَرَّق فيها أي تشرر في الشمس ،لتجف بفقدان رطوبتها فتصبح مقاومةً للفساد أكثر ، وهي احدى وسائل الحفظ عند العرب ، وما كان لهم من وسائل للحفظ سوى التقديد (للخضار والفواكه) والتشريق خاص بـ(الّـلحم) والتمليح وما شابه تلك الطرق في عصرها ،، وقيل سميت بذلك لقولهم في الجاهلية : أشرق ثبير كيما نُغير ، أو لأن الهدى لا ينحر حتى تشرق الشمس قاله ابن الأعرابي ، قلت : وهو بعيد ، وقال أبو عبيد وكان أبو حنيفة يذهب بالتشريق إلى التكبير دُبُرَ كل صلاة ولم يذهب إلى ذلك غيره ، وفي الحديث الشريف عنها :" أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله " فلاصيام فيها ألبتة ، ورواه أبو عبيدة : "أيام أكل و شرب وبعال" أي نكاح ، والأول صحيح ذكره الامام مسلم في صحيحه ،والثاني منقطع واه (ضعيف بلغة أهل مصطلح الحديث) ، وقال الصاغاني : وفي الحديث من ذبح قبل التشريق فليعد .أي قبل أن يصلي صلاة العيد وهو من شروق الشمس وإشراقها لأن ذلك وقتها ، فلو ذبح قبل الوقت لا يجزيه ذلك ، كأنه على شرق إذا صلى وقت الشروق كما يقال صبَّح ومسَّى إذا أتى في هذين الوقتين . ومنه المُشَـرَّق (كمعظَّم ) مسجد الخيف . وكذلك المصلى وفي حديث سيدنا الإمام على رضي الله عنه :" لا جمعة ولا تشريق إلا في مصرٍ جامعٍ " . وفي حديث مسروق بن الاجدع الوادعي الهمداني ( ت 62 أو 63 هـ ) : " انطلق بنا إلى مشرقكم " يعني المصلى وسأل أعرابي رجلاً فقال أين منزل المشرق ؟ يعني الذي يُصَلَّـى فيه العيد ، وقيل المشرق مصلى العيد بمكة وقيل مصلى العيد مطلقاً وقيل مصلى العيدين وقيل المصلى مطلقاً كما جنح إليه المصنف . وروى شعبة بن الحجاج عن سماك بن حرب أنه قال له يومَ العيد : اذهب بنا إلى المشرق يعني المصلى وفي ذلك يقول الأخطل :  وبالهدايا إِذا احمرت مذارعها .=.=. في يوم ذبحٍ وتشريق وتنحـار وأما قول أبي ذؤيب الهذلي : حتى كأني للحوادث مروة .=.=. بصفا المشرق كل يوم تقرع فإنه اخْتُـلِـفَ فيه فقيل : المشرق جبل لهذيل بسوق الطائف ، قاله الأخفش وأبو عبيد،وقال أبو عبيدة : هو سوق الطائف نفسها ،وقال الباهلي : هو جبل البرام وروى ابن الأعرابي : "بصفا المشقر" بدلاً من " بصفا المشرّق" ، وهو حصن بالبحرين بهجر( هجر البحرين تقع اليوم على الساحل العماني ، في دولة الامارات العربية المتحدة ، وتُدعى " الهَـيَـر " على عادتهم بابدال الجيم ياءً ) وابن أبي ذؤيب من المشقر من البحرين قال ابن الأعرابي : وهو الذي ذكره الشاعر امرؤ القيس فقال :  " دوين الصفا اللائي يلين المشقرا " وقوله (دُوَيْن الصفا ) أي قريب منه، فـ(دُوَيْن) مصغّـر (دون) ، ومن المجاز : المشرق الثوب المصبوغ بالحُمرة . وقال ابن عباد : شرقته صفرته ، وجاء في لسان العرب لابن منظور : التشريق الصبغ بالزعفران مشبعاً ،ولا يكون بالعصفر ، والمشرق من الحصون المطين بالشاروق ، اسم للصاروج كما في المحيط وهو المكلس ،، قلت : وفي دولة الامارات العربية المتحدة على حدودها مع عُمان( قرب تؤام وواحة البريمي ) في مدينة العين الحدودية من الربع الخالي ، منطقة تُسمى بالصاروج ، والصاروج قريبة بالمبنى والمعنى من " الصهريج" وهو المصنع أو خزان الماء عند العرب !!!  وفي القرآن الكريم ترد لفظة المشرق (بالمفرد) والمشرقين ( مثنى) والمشارق ( بصيغة الجمع ) وفي ذلك اعجاز علمي بديع : تشرق الشمس من الشرق من مشرقها ، الجهة المعروفة المعاكسة للغرب ، ويتغيّر مكان الشروق كل يوم فيتحصل لدينا مجموعة من المشارق ، أما المشرقين فهما أقصى نقطتين حّدِّيتَيْن تشرق منهما الشمس صيفا وشتاء ، على يمين المشرق الاصلي ويساره ... أما الاشراق فيمكن ادراكه من خلال سورة ( ص ) قوله تعالى عن داود عليه السلام : ((إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق 18 والطير محشورة كل له أواب 19 وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب 20 )) فبين الاشراق والعشي تضادّ . وصلاة الإشراق هي صلاة ركعتين بعد طلوع الشمس وارتفاعها بقدر رمحين في الافق ، لمن صلى الفجر في جماعة في المسجد ثم جلس في مصلاه يذكر الله تعالى حتى يصلي هذه الصلاة وهي ليست واجبة ، انما هي سُنَّة .  وتقول العرب عن الرجل البسَّـام: " ذو وجهٍ مشرق" متلألئ،والمُشْرِقُ من كل شيءٍ كذلك . وهكذا أحسبني أجبت عن سؤال السيدة التي طلبت مني أن أبيِّن لها سبب تسمية أيام ما بعد عيد النحر "أيام التشريق " بهذا الاسم ، بالرغم من أن الاجابة جاءت متأخرة قليلاً ، ولكنها أن تأتي متأخّـرة خير من ألا تأتي ألبتة ، وخلاصة القول بالتشريق أن مقتضى كلام أهل اللغة والجذور والفقه أنها أيام ما بعد عيد النحر، على اختلافهم هل هي ثلاثة أو يومان، لكن ما ذكروه من سبب تسميتها بذلك يقتضي دخول يوم العيد فيها .  وقد حكى أبو عبيد أن فيه قولين: أحدهما لأنهم كانوا يشرقون فيها لحوم الأضاحي، أي يقددونها ويبرزونها للشمس كي تجف وتنشف وتصبح مقاومة للفساد والزنخ والإنتان . ثانيهما لأنها كلها أيام تشريق، لصلاة يوم النحر التي لا تُصَلّـى إلا إذا أشرقت الشمس فصارت تبَعـاً ليوم النحر ( وذكرنا آنفا مدى ضعف هذا الرأي )، هذا والله تعالى أعلم ، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم،وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالميـن .

الدكتور محمد فتحي الحريري - سوريا

التشريق من الجذر الثلاثـي الصحيـح ( ش ر ق ) ، والشرق ضدّ الغرب من الجهات الاربع ،
وجاء في تاج العروس لامام اللغة في زمانه المرتضى الزبيدي ، يرحمه الله : (1145 هـ / 1732م - 1205 هـ / 1790م) هذا البيت من الشعر ، وهو متداول اليوم بكثرة :
سارَت مغَرّبَة وسِرت مُشَرِّقأ * * *شَتّانَ بينَ مشرِّقٍ ومُغَرِّب
والبيت كما أظن لابن زيدون الشاعر الاندلسي المعروف ، وذكَّـرني بيته هذا ببيتِ شِـعْـرٍ آخـر وهو لشاعر يدعى بأبي الحسن التهامي :
فَشَرَّقْتُ حَتىَّ لَمْ أَجِدْ بَعْدُ مَشْرِقَاً * * * وَغَرَّبْتُ حَتىَّ قِيلَ هَذَا هُوَ الخِضْرُ
وقبل هذا البيت بيت جميل جداً حقاً ، وهو قوله :
لنفسكِ لم لا عـذر قد نفـدَ العـذرُ * * * بذا حكم المقدور إذ قُضي الأمــرُ.

والعرب تقول : قد شَرَّقوا : إذا ذَهَبُوا إِلى الشَّرْقِ أَو أَتَوْا الشرقَ . وفي حَدِيثِ النهي عن استقبال القبْلة خلال قضاء الحاجة قال صلى الله عليه وسلم : "ولكن شَرِّقُّوا أَو غرِّبُوا" ، قلنا : هذا أَمْرٌ لأَهْــلِ المَدِينة ومن كانَتْ قِبْلَتُه على ذلكَ السَّمْتِ ممن هو في جِهَتَي الشَّمالِ والجَنُوب فأَمّا من كانَتْ قِبْلَتُه في جِهَةِ الشَّرقِ أَو الغَربِ فلا يَجُوزُ له أَنْ يُشَرِّقَ أَو يغَرِّبَ إنما يَجتَنِبُ ويَشتَمِل ، يسدد ويقارب محققا كنْهَ الحديث وروحَـه . والتشريق : تقْدِيد اللحْم ومنه سُـميت أيام التشريق وهي ثلاثة أيام بعد يوم النحر لأن لحوم الأضاحي تُشَرَّق فيها أي تشرر في الشمس ،لتجف بفقدان رطوبتها فتصبح مقاومةً للفساد أكثر ، وهي احدى وسائل الحفظ عند العرب ، وما كان لهم من وسائل للحفظ سوى التقديد (للخضار والفواكه) والتشريق خاص بـ(الّـلحم) والتمليح وما شابه تلك الطرق في عصرها ،، وقيل سميت بذلك لقولهم في الجاهلية : أشرق ثبير كيما نُغير ، أو لأن الهدى لا ينحر حتى تشرق الشمس قاله ابن الأعرابي ، قلت : وهو بعيد ، وقال أبو عبيد وكان أبو حنيفة يذهب بالتشريق إلى التكبير دُبُرَ كل صلاة ولم يذهب إلى ذلك غيره ، وفي الحديث الشريف عنها :" أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله " فلاصيام فيها ألبتة ، ورواه أبو عبيدة : "أيام أكل و شرب وبعال" أي نكاح ، والأول صحيح ذكره الامام مسلم في صحيحه ،والثاني منقطع واه (ضعيف بلغة أهل مصطلح الحديث) ، وقال الصاغاني : وفي الحديث من ذبح قبل التشريق فليعد .أي قبل أن يصلي صلاة العيد وهو من شروق الشمس وإشراقها لأن ذلك وقتها ، فلو ذبح قبل الوقت لا يجزيه ذلك ، كأنه على شرق إذا صلى وقت الشروق كما يقال صبَّح ومسَّى إذا أتى في هذين الوقتين . ومنه المُشَـرَّق (كمعظَّم ) مسجد الخيف . وكذلك المصلى وفي حديث سيدنا الإمام على رضي الله عنه :" لا جمعة ولا تشريق إلا في مصرٍ جامعٍ " . وفي حديث مسروق بن الاجدع الوادعي الهمداني ( ت 62 أو 63 هـ ) : " انطلق بنا إلى مشرقكم " يعني المصلى وسأل أعرابي رجلاً فقال أين منزل المشرق ؟ يعني الذي يُصَلَّـى فيه العيد ، وقيل المشرق مصلى العيد بمكة وقيل مصلى العيد مطلقاً وقيل مصلى العيدين وقيل المصلى مطلقاً كما جنح إليه المصنف . وروى شعبة بن الحجاج عن سماك بن حرب أنه قال له يومَ العيد : اذهب بنا إلى المشرق يعني المصلى وفي ذلك يقول الأخطل :

وبالهدايا إِذا احمرت مذارعها .=.=. في يوم ذبحٍ وتشريق وتنحـار
وأما قول أبي ذؤيب الهذلي :
حتى كأني للحوادث مروة .=.=. بصفا المشرق كل يوم تقرع

فإنه اخْتُـلِـفَ فيه فقيل : المشرق جبل لهذيل بسوق الطائف ، قاله الأخفش وأبو عبيد،وقال أبو عبيدة : هو سوق الطائف نفسها ،وقال الباهلي : هو جبل البرام وروى ابن الأعرابي : "بصفا المشقر" بدلاً من " بصفا المشرّق" ، وهو حصن بالبحرين بهجر( هجر البحرين تقع اليوم على الساحل العماني ، في دولة الامارات العربية المتحدة ، وتُدعى " الهَـيَـر " على عادتهم بابدال الجيم ياءً ) وابن أبي ذؤيب من المشقر من البحرين قال ابن الأعرابي : وهو الذي ذكره الشاعر امرؤ القيس فقال :

" دوين الصفا اللائي يلين المشقرا " وقوله (دُوَيْن الصفا ) أي قريب منه، فـ(دُوَيْن) مصغّـر (دون) ، ومن المجاز : المشرق الثوب المصبوغ بالحُمرة . وقال ابن عباد : شرقته صفرته ، وجاء في لسان العرب لابن منظور : التشريق الصبغ بالزعفران مشبعاً ،ولا يكون بالعصفر ، والمشرق من الحصون المطين بالشاروق ، اسم للصاروج كما في المحيط وهو المكلس ،، قلت : وفي دولة الامارات العربية المتحدة على حدودها مع عُمان( قرب تؤام وواحة البريمي ) في مدينة العين الحدودية من الربع الخالي ، منطقة تُسمى بالصاروج ، والصاروج قريبة بالمبنى والمعنى من " الصهريج" وهو المصنع أو خزان الماء عند العرب !!!

وفي القرآن الكريم ترد لفظة المشرق (بالمفرد) والمشرقين ( مثنى) والمشارق ( بصيغة الجمع ) وفي ذلك اعجاز علمي بديع :
تشرق الشمس من الشرق من مشرقها ، الجهة المعروفة المعاكسة للغرب ، ويتغيّر مكان الشروق كل يوم فيتحصل لدينا مجموعة من المشارق ، أما المشرقين فهما أقصى نقطتين حّدِّيتَيْن تشرق منهما الشمس صيفا وشتاء ، على يمين المشرق الاصلي ويساره ...
أما الاشراق فيمكن ادراكه من خلال سورة ( ص ) قوله تعالى عن داود عليه السلام :

((إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق 18 والطير محشورة كل له أواب 19 وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب 20 )) فبين الاشراق والعشي تضادّ . وصلاة الإشراق هي صلاة ركعتين بعد طلوع الشمس وارتفاعها بقدر رمحين في الافق ، لمن صلى الفجر في جماعة في المسجد ثم جلس في مصلاه يذكر الله تعالى حتى يصلي هذه الصلاة وهي ليست واجبة ، انما هي سُنَّة .

وتقول العرب عن الرجل البسَّـام: " ذو وجهٍ مشرق" متلألئ،والمُشْرِقُ من كل شيءٍ كذلك .

وهكذا أحسبني أجبت عن سؤال السيدة التي طلبت مني أن أبيِّن لها سبب تسمية أيام ما بعد عيد النحر "أيام التشريق " بهذا الاسم ، بالرغم من أن الاجابة جاءت متأخرة قليلاً ، ولكنها أن تأتي متأخّـرة خير من ألا تأتي ألبتة ، وخلاصة القول بالتشريق أن مقتضى كلام أهل اللغة والجذور والفقه أنها أيام ما بعد عيد النحر، على اختلافهم هل هي ثلاثة أو يومان، لكن ما ذكروه من سبب تسميتها بذلك يقتضي دخول يوم العيد فيها .

وقد حكى أبو عبيد أن فيه قولين: أحدهما لأنهم كانوا يشرقون فيها لحوم الأضاحي، أي يقددونها ويبرزونها للشمس كي تجف وتنشف وتصبح مقاومة للفساد والزنخ والإنتان .

ثانيهما لأنها كلها أيام تشريق، لصلاة يوم النحر التي لا تُصَلّـى إلا إذا أشرقت الشمس فصارت تبَعـاً ليوم النحر ( وذكرنا آنفا مدى ضعف هذا الرأي )، هذا والله تعالى أعلم ، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم،وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالميـن .

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -
    news-releaseswoman